الرئيسية التسجيل
الخروج التحكم

 تابع التغطيه من هنا


العودة   المجالس التاريخية > المجالس العامة > مجلس الشريعة الأسلامية
أهلا وسهلا بك إلى المجالس التاريخية.
يسعدنا ويشرفنا أن نرحب بكم ، إذا كانت هذه زيارتكم الأولى للمجالس ، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة معنـــا .... وياهلا ومرحباء بالجميع ,,,

إضافة رد
قديم 10-10-2008, 03:53 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
أبوصقرالعنـــــزي
اللقب:
(*§ عضـو المجالس المميـز §*)
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبوصقرالعنـــــزي

البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 13729
المشاركات: 1,287 [+]
بمعدل : 0.28 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
أبوصقرالعنـــــزي is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
أبوصقرالعنـــــزي متصل الآن
وسائل الإتصال:

المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي ::: صيام الست قبل القضاء :::

صيام الست قبل القضاء! *
والتوسعة في النوافل
د.فهد بن عبد الرحمن اليحيى 4/10/1429
04/10/2008
تأملت الكتاب والسنة فألفيت باباً مفتوحاً واسعاً قد حفت به الحوافز والجوائز، ذلكم هو باب التطوّع والنوافل، حيث قد وسع الله فيه وجعله ميداناً للمسابقة ولم تكن الحال فيه كالحال في الواجبات.
إن هذا الدين لا جرم كله يسر وسماحة يقول سبحانه: "يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ" [البقرة:185]، ويقول جل وعلا: "لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا" [البقرة:286]، ويقول نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-: (إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم).
ولكن الإسلام جعل للفرائض مكانة عظيمة كما في الحديث القدسي (وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه) متفق عليه.
ولذا اعتنى الإسلام بكونها على صفة معينة قدر الاستطاعة بخلاف نوافلها فوسع فيها ولم يشترط لها جميع ما اشترط في الفرائض.
فالنوافل في باب الصلاة تصح من الجالس ولو كان قادراً على القيام (وتكون على النصف من ثواب القائم)، وتصح إلى غير القبلة على الراحلة في السفر، وتصح بالتيمم –عند بعض العلماء– في حال الخشية من فواتها.
والعمرة لكونها باباً للتطوع يتكرر في العام كثيراً (فليست كالحج) سقط فيها طواف الوداع في أقوى القولين في المسألة (وبه أفتى شيخنا ابن باز).
وفي باب الزكاة فتح تطوع الصدقة دون حد أو تقدير أو نصاب أو حول، بل دون تعيين مصرف لها سوى أن يكون موضع برٍّ أَياً كان....
وكذلك الحال في باب الصيام حيث إن صيام التطوع يختلف عن صيام الفريضة في كونه يصح بنية من النهار (أي لا يجب فيه تبييت النية) ويجوز قطعه (الصائم المتطوع أمير نفسه) بخلاف الواجب فلا يجوز قطعه (ومنه صيام القضاء لا يجوز قطعه).
وإذا نظرنا إلى صيام الست من شوال فإنه لا يخرج عن كونه نوعاً من أنواع صيام التطوع ولذا ينبغي التوسعة فيه ما دامت الأدلة لا تمنع من ذلك فمن ذلك:
(1) لا يشترط أن يبتدئ من ثاني يوم العيد كما قد يُظن بل لا نستطيع الجزم أنه أفضل إلا بالاستناد إلى فضيلة المبادرة إلى الأعمال الصالحة وخشية حصول المانع أما لفظ (ثم أتبعه ستاً من شوال) فليس نصاً صريحاً.
(2) لا يشترط تتابع هذه الأيام فلو صامها مفرقة أدرك فضيلتها، وكذلك هنا لا نجزم بأن الأفضل تتابعها لعدم الدليل على ذلك، بل يرجع هذا إلى الأيسر على المسلم والأرفق به.
(3) يصح بنية من النهار بمعنى أنه لو قام في الصباح ولم يكن نوى من الليل أن يصوم فله أن ينوي من النهار في أية ساعة ما دام لم يتناول مفطراً.
وهذه مسألة مختلف فيها، ولكن هذا الذي يظهر لي لأنه لا يخرج عن صيام التطوع وأحكامه ولا فرق بين التطوع المعين والتطوع المطلق والله أعلم.
(4) لا يشترط في صيام الست أن يداوم عليها كل سنة بل هو تطوع متى صامه نال به الثواب وإن تركه فلا حرج عليه.
(5) لا يشترط أيضاً أن تكون ستة أيام تامة بمعنى أن من صام منها يوماً نال ثوابه إن شاء الله فإن أتم الستة تحقق له ثواب الستة.
وإنما نبهت على هذا لكون البعض قد يظن أنه لا ثواب لها إلا أن تكون ستة فلو لم يستطع إلا على بعضها فلا داعي أن يصومها ولو بقي عليه من شوال يومان أو ثلاثة ولم يصم فإنه لا يصوم وهذا غير سديد إذ عموم الأدلة ظاهرة في أن كل حسنة يفعلها المسلم تكتب له كما في قوله تعالى: "فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ" [الزلزلة:7] بل في بعض روايات حديث الست من شوال أنها كصيام الدهر لأن الحسنة بعشر أمثالها فاليوم بعشرة أيام فإذاً من صام يوماً منها فهذا بعشرة ومن زاد زاده الله تعالى، ومثله يقال في اعتكاف العشر الأواخر من رمضان أن من اعتكف يوماً نال به ثوابه وليس شرطاً أن تكون عشرة.
(6) بقيت مسألة مهمة تنازع فيها العلماء المتقدمون والمعاصرون وهي هل يصوم التطوع من كان عليه قضاء؟
في هذه المسألة ثلاثة أقوال: المنع وهو رواية في مذهب الحنابلة، والكراهة وبه قال المالكية والشافعية، والإباحة وبه قال الحنفية ورواية عند الحنابلة اختارها ابن قدامة، والذي يظهر لي في التطوع الذي يفوت وقته كصيام الست وعرفة وعاشوراء أنه يصح تقديمه على القضاء إذا أمن من نفسه التمكن من القضاء وإن كان الأفضل هو تقديم القضاء إن تيسر ذلك، ويدل لهذه التوسعة ما يلي:
أولاً: أن الأصل في قضاء الصيام أنه واجب موسع لقوله تعالى "فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ" [البقرة:184]، ولم يدل على المنع من التطوع قبله دليل لعموم الحث على الصيام دون مثل هذا القيد، فمثلاً حين أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- الصحابة بصيام عاشوراء أطلق ولم يقيد ذلك بمن لم يكن عليه قضاء.
ثانياً: حديث عائشة -رضي الله عنها-: "كان يكون علي الصيام من رمضان فما أقضيه إلا في شعبان الشغل برسول الله -صلى الله عليه وسلم-" متفق عليه.
فلو قلنا لا بد من تقديم القضاء لكانت النتيجة بناء على قولها هذا أنها لا تصوم تطوعاً أبداً لا عرفة ولا عاشوراء ولا الست من شوال وهذا بعيد كل البعد في حق عائشة رضي الله عنها.
فإن قيل من صام الست قبل القضاء لم يدرك الفضيلة الواردة في حديث أبي أيوب –رضي الله عنه- (من صام رمضان وأتبعه ستا من شوال فكأنما صام الدهر) حيث إنه لم يصدق عليه أنه صام رمضان.
فنقول: أولاً أن من صام أكثر الشهر فيصدق عليه أنه صام رمضان بدليل حديث عائشة -رضي الله عنها- قالت: (لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شهرا أكثر من شعبان فإنه كان يصوم شعبان كله) متفق عليه، وتعني أكثره بدليل رواية مسلم: "كان يصوم شعبان كله كان يصوم شعبان إلا قليلا".
وحديث عائشة أيضاً الذي فيه: (...وترك الاعتكاف في شهر رمضان حتى اعتكف في العشر الأول من شوال) مع أنه لم يعتكف سوى تسعة لأن أولها العيد، وكذلك حديث: (كان يصوم العشر) وعاشرها عيد، وهذا معروف في استعمال العرب أن الأكثر له حكم الكل، ولأجل ذلك نجد من القواعد الفقهية:
• "الأكثر ينزل منزلة الكمال".
• "يقام الأكثر مقام الكل".
وقال البهوتي الحنبلي: "الأكثر ملحق بالكل في أكثر الأحكام".
ثانياً: أن من صام رمضان وهو عازم على قضاء ما فاته بعذر فهو في حكم الصائم للشهر كله في الأجر إن شاء الله فإخراجه من عموم الحديث غير متجه والله أعلم.
ثالثاً: أن القول بمنع من عليه قضاء من صيام الست حتى يقضي ما عليه يؤدي في حالات كثيرة إلى ترك صيام الست لأن المرأة مثلاً يكون عليها من رمضان ستة أيام أو سبعة أيام، وربما أكثر ثم تأتيها العادة في شوال ستة أو سبعة فإذاً ربما تدخل العشر الأخيرة من شوال وهي لم تتفرغ لصيام الست لاسيما حين يؤخذ بالاعتبار ما يكون في أول أيام العيد من سفر أو فسحة وما يعرض للشخص من عذر ومانع.
وعلى هذا فإننا نقول للمرأة مثلاً حين يكون عليها أيام من رمضان بادري بالقضاء ثم صيام الست فإن كان في ذلك شيء من المشقة فصومي الست من شوال واقضي في الأشهر بعد ذلك ، وهذا موافق لما ابتدأناه من التوسعة في باب التطوع والله أعلم.
* موقع الاسلام اليوم
============================== ==========
وتتمة للفائدة إليكم هذه الفتوى للعلامة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله :
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أما بعد :-
سُئل الشيخ العلامة محمد بن عثيمين – رحمه الله – هذا السؤال :
هل يجوز قضاء الأيام التي فاتتني من رمضان مع أيام الستة ، أم أصوم الستة ثم بعدها قضاء الأيام التي لم أصمها في رمضان ، أفيدونا عن ذلك جزاكم الله عنا خير ؟
فأجاب :
لابد من قضاء رمضان قبل صيام الأيام الستة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول ( من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال ) ، ولا يمكن اتباع رمضان إلا بتمام أيامه فيجب أولاً صيام القضاء ثم صيام الأيام الستة من شوال ، ولكن لابد أن تكون الأيام الستة في شوال فلو أخر القضاء عن شوال بدون عذر ثم قضى ثم صام الأيام الستة لم يحصل على أجرها ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قيده بقوله أتبعه بست من شوال ، أما إذا أخر قضاء رمضان لعذر مثل أن تكون المرأة نفساء في رمضان وتطهر مثلاُ في أثناء شوال وتبدأ بالقضاء فهي لن تنتهي منه إلا بعد خروج شوال ، فإذا صامت الستة بعد قضاء رمضان حصل لها ثوابها لأنها أخرتها لعذر .
والله الموفق
وصلى الله وسلم على نبينا محمد

::: wdhl hgsj rfg hgrqhx :::




::: wdhl hgsj rfg hgrqhx ::: ::: wdhl hgsj rfg hgrqhx hgrqhx












توقيع : أبوصقرالعنـــــزي



أدعولي بالهدايه

*** راحت ايامها***
اشرب من كأس الحقد ،،، و استعد للحرب ؟؟

للتواصل
bba15dr@hotmail.com

عرض البوم صور أبوصقرالعنـــــزي   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2008, 07:55 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
احمد البدري
اللقب:
" مشرف المجلس الأسلامي "
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية احمد البدري

البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 5794
المشاركات: 6,568 [+]
بمعدل : 1.33 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 20
نقاط التقييم: 20
احمد البدري is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
احمد البدري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوصقرالعنـــــزي المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخوي أبوصقرالعنـــــزي

وجزاك الله خير على الموضوع المهم


جعلهاا في ميزان حسناتك

تقبل تحياتي












توقيع : احمد البدري




"نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله"
عـــــمـــــر بن الخطــــــــاب

عرض البوم صور احمد البدري   رد مع اقتباس
قديم 14-10-2008, 06:17 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
مهدي معيوف العنزي
اللقب:
" شاعـر "
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مهدي معيوف العنزي

البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 5293
المشاركات: 2,096 [+]
بمعدل : 0.42 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 16
نقاط التقييم: 20
مهدي معيوف العنزي is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
مهدي معيوف العنزي متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوصقرالعنـــــزي المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي

بارك الله فيك اخوي

وجعله في ميزان حسناتك

تحيااتي العطره












توقيع : مهدي معيوف العنزي

عرض البوم صور مهدي معيوف العنزي   رد مع اقتباس
قديم 15-10-2008, 02:26 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
شــمــس
اللقب:
(*§ عضـو المجالس المميـز §*)
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شــمــس

البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 14403
المشاركات: 2,561 [+]
بمعدل : 0.57 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 15
نقاط التقييم: 20
شــمــس is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
شــمــس متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوصقرالعنـــــزي المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي

جزاك الله خيراً وبارك الله

وجعله في ميزان حسناتك












عرض البوم صور شــمــس   رد مع اقتباس
قديم 17-10-2008, 05:38 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
أبوصقرالعنـــــزي
اللقب:
(*§ عضـو المجالس المميـز §*)
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أبوصقرالعنـــــزي

البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 13729
المشاركات: 1,287 [+]
بمعدل : 0.28 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
أبوصقرالعنـــــزي is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
أبوصقرالعنـــــزي متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبوصقرالعنـــــزي المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي

يسلم الجميع على المرور ،،،،،












توقيع : أبوصقرالعنـــــزي



أدعولي بالهدايه

*** راحت ايامها***
اشرب من كأس الحقد ،،، و استعد للحرب ؟؟

للتواصل
bba15dr@hotmail.com

عرض البوم صور أبوصقرالعنـــــزي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى مجلس الشريعة الأسلامية



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحث في القضاء العشائري مشعل السحيحير مجلس الموروث الشعبي 14 18-03-2010 01:30 AM


الساعة الآن 06:47 PM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))
المشاركات بالموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط

مجلس مناسبات القبيلة - الموروث الشعبي للقبيلة - مواطن وانساب القبيلة - مجلس الوثائق التاريخية - مجلس القصص القديمة - مجلس التراث الشعبي - مجلس القبائل العربية

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3

مجالس قبيلة عنزة

Add to Google Reader or Homepage

Subscribe in NewsGator Online

Add to netvibes