الرئيسية التسجيل
الخروج التحكم

 تابع التغطيه من هنا


العودة   المجالس التاريخية > المجالس العامة > مجلس الشريعة الأسلامية
أهلا وسهلا بك إلى المجالس التاريخية.
يسعدنا ويشرفنا أن نرحب بكم ، إذا كانت هذه زيارتكم الأولى للمجالس ، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة معنـــا .... وياهلا ومرحباء بالجميع ,,,

إضافة رد
قديم 01-01-2011, 02:05 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
سحايب العازمي
اللقب:
" شاعرة وإعلامية "
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سحايب العازمي

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 2080
المشاركات: 1,605 [+]
بمعدل : 0.31 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 16
نقاط التقييم: 70
سحايب العازمي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سحايب العازمي متصل الآن
وسائل الإتصال:

المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي خطبة جمعه عن مزاين الأبل

خطبة جمعه عن مزاين الأبل
الشيخ / الأستاذ تركي الزهراني الجمعة 28 شوال 1428
إنه لا يخفى عليكم ـ أيها الإخوة ـ ظاهرة ظهرت علينا في السنوات الأخيرة في أنحاء البلاد، وهي ما تسمى بـ(مزاين الإبل)، وتقام فيها بعض المسابقات الوطنية العامة المفتوحة لكل القبائل، ثم نحت القضية منحى آخر فصارت كل قبيلة تقيم لها مهرجانًا خاصًا، لا يخلو من دعوى الجاهلية وهي العنصرية، ولا يخلو من التفاخر والتبذير، وإن من المؤسف أن تكون الإبل وقود هذه العصبية المقيتة.
وقبل أن أتحدث عن هذا الموضوع الهام أقول: اللهم أننا نُكِنّ كلّ تقدير واحترام لكل قبائل هذه البلاد، ونوجّه هذا الكلام لكل هذه المهرجانات القبلية، ولا نخصّ بالنقد قبيلة ولا مهرجانًا بعينه، وإن العاقل ليتساءل: ما الذي يستفيده الوطن أو المواطن من هذه المسابقات القبلية؟! وهل تأملنا قليلاً في المصالح والمفاسد المترتبة عليها؟! وحتى نكون منصفين فإن هذه المسابقات والتجمعات القبلية لا تخلو من بعض المصالح من إشاعة الألفة والتضامن بين أبناء القبيلة وتجديد أواصر القربى وتأكيد صلة الرحم، وربما يكون فيها بعض الفعاليات الدينية والثقافية والدعوية، وهذه المصالح المدَّعاة يجب أن لا تعمينا عن النظر في المفاسد الأصلية المترتبة على هذه الاجتماعات، ومنها:
أولا: لا شكّ أن المسلمين اليوم في أمسّ الحاجة إلى الوحدة واجتماع الصّف، ولو كانت هذه التجمعات لا يحضرها إلا العقلاء والأخيار لما سلمت من آثار التعصب الخفي والمعلن، فكيف والدهماء والرعاع وعوام الناس هم قوامها وجمهورها في الغالب، الحقيقة أن القضية تعدّت (مزاين الأبل) إلى إثبات وجود ومكانة القبيلة، بل وإحياء النعرات المدفونة تحت رماد الماضي، والتغنّي بأمجاد القبيلة وقصص الانتصارات على القبائل الأخرى، وهذا الأمر خطير جدًا، وشهد شاهد من أهلها، فقد قال أحد ملاك الإبل المعروفين في المملكة: "للأسف أن النعرات القبلية والعنصرية موجودة في مهرجانات مزاين إبل القبائل". ولا بد أن نشير بكل أسف إلى دور الأمسيات الشعرية في إشعال فتيل التفاخر والعصبية وقيام بعض الشعراء بإثارة النعرات القبلية بين أبناء القبائل، ويكفي أن تنظر لشريط الرسائل في إحدى قنوات الشعر الشعبي وكيف يتنابز بعضهم ببعض، فالأول يقول: من أنتم يا بني فلان وأنتم كنتم كذا وكنّا كذا، فيرد الآخر ببيت شعر: حنا كنا كذا وجدانك كذا. والأدهى من هذا أن تتسلّل هذه العادة الجاهلية إلى أطفالنا وسفهاء الأحلام منا مع رضا والديهم وللأسف, وهذا والله نذير سوء؛ لأنه يغرس مفاهيم خاطئة في نفوس الناشئة، أضف إلى ذلك ما تعيشه كثير من المجتمعات من ويلات العصبية التي تجرّ ذيلها في الأحياء والشوارع والمدارس.
يا هؤلاء، إن التفاخر بالأنساب والأحساب والعصبية القبلية والتحزبات الجاهلية أعمال محرمة، قال عنها الحبيب : ((دعوها فإنها منتنة))، وقال فيها: ((ليس منا من دعا إلى عصبية)). إن هذه الأعمال تولد الصراع وتجلب الفرقة وتذكي الضغينة بين أبناء هذه الأمة في الوقت الذي يتربص الأعداء بها من كل جانب.
فيا هؤلاء، إن قبائل هذه البلاد المباركة قبائل معروفة، وتاريخها عريق في نصرة الدين وتوحيد هذه البلاد، وتقديم أبناء بررة في شتى التخصصات، وليست في حاجة لمثل هذه العصبيات والمهرجانات لتعرف بنفسها وتفاخر بمجدها.
ثانيا: الإسراف والتبذير وصرف المبالغ المالية الكبيرة في ما لا طائل وراءه، هناك تنافس ماديّ بين مشايخ وتجار القبيلة الواحدة لدعم هذه الاحتفالات، يصل إلى حد الإسراف المخيف والمنذر بانتقام الله، في الوقت الذي يعاني فيه كثير من أسر هذه القبائل وأفرادها من الفقر والإعسار والبطالة، بعض المهرجانات بلغت التبرعات فيها عشرات الملايين، بينما لا يوجد صندوق خيري واحد لسدّ حاجة الفقراء والمعسرين والأيتام وغيرهم.
ثالثا: التضييق على بعض المتعفّفين من مستوري الحال وإحراجهم للمشاركة الماليّة في المناسبة.
رابعا: المغالاة في أثمان الإبل بمبالغ خيالية لا شك في دخولها في الإسراف والتبذير المحرم. نعم، هناك من يهوى الإبل ويطلب الرزق بالمتاجرة فيها، ولكن هذه التجارة لا بد أن تكون في حدود المعقول، وليس كما نراه اليوم، المستفيد الأول من هذه المسابقات هم شيوخ القبائل وتجار الإبل، وهم أغلب المشاركين فيها، لقد أصبحت هذه المهرجانات أشبه ما تكون بالميسر المحرم، إثمه وضرره أكبر من نفعه، يكفي أن تعرف أن هذه الإبل لا تشترى للبنها ولا للحمها وإنما لجمالها، ولو أحجم بعض القادرين عن التداول فيها لبارت هذه السلع بيد أصحابها.
فيا هؤلاء، انظروا موقفكم من نعم الله، وتأملوا أحوال من حولكم ممن تنكروا لنعم الله واستكبروا في الأرض كيف دهمهم أمر الله، حتى لقد ملّكهم خوفًا وذعرًا، فبدلوا بالنعمة نقمة بالمنحة محنة، ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [الأنفال: 53]. فاحذروا أن يحل بكم مثل ما حل بهم، واتقوا أسباب سخطه وعقوبته، واشكروه على آلائه ونعمائه، وذلك بامتثال أوامره واجتناب نواهيه والحذر من أسباب زوالها وتحولها، ولنعلم أنه قلّ أن زالت نعمة عن قوم ثم عادت إليهم، قال تعالى: وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا [الإسراء: 16]، وقال سبحانه: يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ [الأعراف: 31
أيها الإخوة، إن العاقل اللبيب هو الذي لا يغيب عن باله فضل الله عليه، وكلما تذكر نعمة الله عليه ازداد له حمدًا وشكرًا، والله تعالى أمر نبيه بأن يحدث بنعمته عليه في قوله عز وجل: وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ [الضحى: 11 . ولا شكّ أن الإبل آية ربّانيّة، فلقد جاء الإسلام فرفع من شأن الإبل بما هو أهم وأعظم من مجرد النفع الدنيويّ، فجعل الله في التأمل فيها والنظر إليها وسيلة لمعرفة عجائب قدرته، وجعل النظر إلى كيفية خلقها مقدَّما على التأمل في السماء والجبال والأرض، وهذا مدخل إلى الإيمان الخالص بقدرة الله وجميل صنعه، ففي سورة الغاشية قال تعالى: أَفَلا يَنظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ ‏رُفِعَتْ وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ [الغاشية: 17-20]. ففي هذه الآيات الكريمة يخصّ الله سبحانه وتعالى الإبل من بين مخلوقاته الحية، ويجعل النظر إلى كيفية خلقها أسبق من التأمل في كيفية رفع السموات ونصب الجبال وتسطيح الأرض، ويدعو إلى أن يكون النظر والتأمل في هذه المخلوقات مدخلاً إلى الإيمان الخالص بقدرة الخالق وبديع صنعه. في هذه الآية الكريمة يحضنا الخالق العليم بأسرار خلقه حضًا جميلاً رفيقًا على التفكير والتأمل في خلق الإبل أو الجمال باعتباره خلقًا دالاً على عظمة الخالق سبحانه وتعالى وكمال قدرته وحسن تدبيره، والنظر ومشاهدة الإبل كان من الأمور السهلة والممكنة في زمن النبي حين كان الجمل جزءًا من حياة كل إنسان في الجزيرة العربية. فلا شك أن الإبل رمز وطني اهتمّ به آباؤنا وأجدادنا، وكانت الإبل في وقتهم تحظى بعناية غير مُبالغ فيها، وأسعارها معقولة، مع أنهم كانوا أكثر حاجة منّا إليها.هذه بعض مفاسد مسابقات المزايين، ومع هذا فلا يزال بعض الناس يكابر، بل إن أحدهم يتشدق بقوله تعالى: أَفَلا يَنظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ على مشروعية هذه المسابقات، وقد ردّ عليه أحد الشعراء بقوله:
سيجمـع الجمـعُ أموالاً وأموالاً فِي ذاك بغيتُهم حِـلاًّ وترحـالاً
لا للفقـيـر ولا للبـر سعيُهـمُ لكن لأمرٍ غـلا في اللّغو إيغـالا
يـا أمةً رغم ضعفٍ بـات ينهشها أمست تنازع ربَّ الكون سربالا
وتدّعـي أنـه عن أمـر بـارئها وأنـه في جمـال الإبل قد قـالا
والله قـال: انظـروا فيها لتعتبروا ولَم يقل: فانتقوا منهن أشكـالا

سبحان الله! كيف يجتمع الناس هذا الاجتماع الشعبي الكبير من أجل جمال حيوان لا ينطق ولا يتكلم, ويجعلونه في كامل أناقته وزينته، ويتقافزون طربًا من أجل شفَتَيه أو رقبته، وفي القبيلة ذاتها بشر لا يجدون ما يسدّ رمقهم ويقضي حاجتهم؟! لماذا لا نجتمع لسد حاجة الآلاف من أسرنا المحتاجة أو شبابنا العاطل أو المحتاج للزواج وبناتنا العوانس المحتاجات للزواج؟! هل مزايين الإبل أهم عندنا من بناتنا مزايين الخلق والدين؟! وقد يتساءل بعض الناس عجبًا: أين عقلاء القوم؟! وهل يمكن أن يجتمع كل هؤلاء على باطل؟! فنقول: لا تعجب، فإن التجمعات الكبيرة الجماهيرية المشوبة بالمشاعر والحماس يتساوى فيها العاقل والجاهل، ويصبح التمييز فيها معدومًا، خصوصًا في الأمور التي مرجعها الشعور كالأدب والقبيلة والجماعة, فينحّى تحكيم العقل فيها، ويصبح الشعور هو سيد الموقف.
أيها المسلمون، ويبقى السؤال الهام: ما الحكم الشرعي لهذه المسابقات والمهرجانات؟ لقد صدرت الفتوى من اثنين من علمائنا الكبار بتحريم مسابقات (مزايين الإبل) بوضعها الحالي:
فقد سئل معالي الشيخ صالح الفوزان عضو هيئة كبار العلماء عن مسابقات (مزايين الإبل) فقال: "هذا لا يجوز لأمرين :الأول: ان فيه إضاعة للأموال بغير حق وهذه المسابقات لا أصل لها ولا يجوز أخذ السبق إلا في المسابقة التي يكون فيها عون على الجهاد في سبيل الله ركوب الابل أوركوب الخيل أو رماية قال صلى الله عليه وسلم لا سبق الا في نصل أو خف أو حافر ثم قال عن ما عدى ذلك كمزاين الابل وغيرها فلا يجوز أخذ الجوائز عليه وهو من أكل أموال الناس بالباطل وهو من الميسر ومن القمارالثانية أن هذا فيه أشياء من الجاهلية من التفاخر بالقبائل وسب القبائل الأخرى فيجب منع هذا الشى أ.هـ
وممن أفتى كذلك في ظاهرة (مزايين الإبل) معالي الشيخ عبد الله بن سليمان المنيع عضو هيئة كبار العلماء، فقد ذكر أن فعاليات ومسابقات (مزايين الإبل) هي من البدع الضالة، وأكد وأشار الشيخ عبد الله المنيع إلى أن مشايخ القبائل حينما يلزمون أفرادهم بمبالغ ينفقونها للدخول في هذا التفاخر والتباهي يعتبرون ظالمين لإخوانهم وإخوانًا للشياطين من حيث الإسراف والتبذير، والله سبحانه وتعالى غيور على حدوده ونعمه، ولا شك أن المتجاوزين لهذه الحدود والكافرين بنعم الله جديرون بغضب الرحمن وقد أخرج العلامتان فضيلة الشيخ عبدالعزيز الراجحي وفضيلة الشيخ عبدالرحمن البراك قبل أربعة أيام تقريبا بيانا كافيا شافيا يفيد تحريم إقامة مثل هذه المهرجانات وأن التسابق في صنع الأطعمة لمثل هذا وكثرة الضيوف أنه من التباري الذي جاء في الحديث أن النني صلى الله عليه وسلم نهى عن طعام المتباريين.
فيا أيها الإخوة، هذا ما أفتى به كبار علمائنا، وإن لنا في ذلك لعبرة، فاسمعوا وخذوا النصيحة منهم، ولا تزهدوا في كلام الناصحين، اضبطوا عواطفكم بالشرع المطهر، وانصروا دينكم وأمتكم.نسأل الله عز وجل أن يوفقنا جميعًا لشكر نعمته والاستقامة على طاعته، وأن يجعلنا ممن إذا أعطي شكر.
أيها الإخوة المؤمنون، قد كتبت ما قلت وسمعتم...



الخطبة الثانية

الحمد لله العلي الأعلى، الذي خلق فسوى، والذي قدر فهدى، القائل: يـٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَـٰكُم مّن ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَـٰكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَـٰرَفُواْ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عَندَ ٱللَّهِ أَتْقَـٰكُمْ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ [الحجرات: 13]، والصلاة والسلام على النبي المجتبى، وعلى آله وصحبه ومن اقتفى.
أما بعد: فاتقوا الله تعالى حق التقوى، واستمسكوا بالعروة الوثقى.
عباد الله، ونحن نتحدث عن القبلية ربما يقول قائل: هل يمنع الشرع من الانتساب إلى القبيلة والاعتزاز بها والوفاء لها؟ الجواب: بلا شك لا، ولكن ـ أيها المبارك ـ إذا انتسبت لقبيلتك فليكن لك مساحتك الخاصة في الاعتزاز بها في الوقت المناسب والمكان المناسب، دون مخالفةٍ شرعية ولا تعصبٍ أعمى ولا تجريحٍ للآخرين أو افتخارٍ عليهم. إن الافتخار بالقبيلة والتعصب لها مظهر جاهلي ممنوع، أما مجرد الانتماء إليها وصلة رحمها فهو مظهر إسلامي مشروع. وأشير كذلك إلى أنه من أسباب انتشار التفاخر بين أبناء البدو وأبناء القبائل هو استفزازهم من قبل بعض السفهاء سواء في الإنترنت أو في بعض المجالس العامة, فيحتقر البدو ويقلّل من مكانتهم ويذكر مثالبهم، فيرد الآخر بازدراء الحضر والتعصّب لقبيلته، وكل هذا والله من الجهل والسفه.
والواجب على الجميع نبذ كل هذه الألوان من التعصب والتحزب، فلا بدوي ولا حضري، ولا قبيلي ولا خضيري، إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ [الحجرات: 10]، إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ [الحجرات: 13]. لو كان النسب وحده ينفع صاحبه لكان أبو لهب عمّ النبي متربّعا في سماء العزّ والمجد، ولكنه لما أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه، فتردى في هاوية سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ [المسد: 3]، أما بلال رضي الله عنه فإنه لما أسرَع به عمله مع كونه حبشيًّا تربّع في سماء ((إني لأسمع خشخشة نعليك في الجنة))، فدعوها فإنها منتنة.
عباد الله، إن مما يدعو للتفاؤل أن عددًا من العقلاء من نفس القبائل التي تقيم هذه المسابقات قد كتبوا عنها في الصحف والمنتديات، وحذروا من مساوئها على البلاد، وطالبوا بإيقافها، ونحن نضمّ أصواتنا لهم بمنع مثل هذه المسابقات ولو تضمّنت بعض الأمور المشروعة كما أفتى مشايخنا الكبار بذلك.
وختامًا أيها الإخوة الكرام، أوصيكم ونفسي بالتزام الكتاب والسنة، وتمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، واحذروا من كل بدعة تخالف كتاب الله تعالى وسنة نبيه .
مسموعه

o'fm [lui uk l.hdk hgHfg




o'fm [lui uk l.hdk hgHfg o'fm [lui uk l.hdk hgHfg hgHfg ]lui o'fm












توقيع : سحايب العازمي

لا إِلَهَ إِلا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ -
ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
(ديواني في موقع أبيات)
http://abyat.com/poet.php?id=7703

عرض البوم صور سحايب العازمي   رد مع اقتباس
قديم 01-01-2011, 11:52 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
محمد السديس
اللقب:
][_ شخصية هامة_][
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد السديس

البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 9521
المشاركات: 6,965 [+]
بمعدل : 1.43 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 20
نقاط التقييم: 24
محمد السديس is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
محمد السديس متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سحايب العازمي المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي رد: خطبة جمعه عن مزاين الأبل

كاتبتنا وشاعرتنا القديرة / سحايب

الله يعطيك الف الف عافية على الطرح المميز

v]: o'fm [lui uk l.hdk hgHfg












توقيع : محمد السديس



اتعب على الطيب ترا رفقته عز

والا الردي مافاد نفسه يفيدك

الصاحب اللي لالمح جيتك فز

هذا الذي لازم تعده عضيدك

عرض البوم صور محمد السديس   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2011, 08:25 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
قمرالخوالد
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية قمرالخوالد

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 25846
المشاركات: 286 [+]
بمعدل : 0.08 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 20
قمرالخوالد is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
قمرالخوالد متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سحايب العازمي المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي رد: خطبة جمعه عن مزاين الأبل

يعااافيك ربي على طرحك

والف شكر لك

تقبلي مروري....

v]: o'fm [lui uk l.hdk hgHfg












توقيع : قمرالخوالد

تــــــــــوقــــــــ قمر الخوالــد ـــيـــع

عرض البوم صور قمرالخوالد   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2011, 06:21 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
سحايب العازمي
اللقب:
" شاعرة وإعلامية "
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سحايب العازمي

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 2080
المشاركات: 1,605 [+]
بمعدل : 0.31 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 16
نقاط التقييم: 70
سحايب العازمي will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
سحايب العازمي متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سحايب العازمي المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي رد: خطبة جمعه عن مزاين الأبل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد السديس مشاهدة المشاركة
   كاتبتنا وشاعرتنا القديرة / سحايب

الله يعطيك الف الف عافية على الطرح المميز

الاخ العزيز /محمد السديس
هلابك ومرحبا بك اسعدني جداً
مرورك الرائع
لاهنت والله يعافيك
لك جل التقدير وفائق الاحترام
دمت بحفظ الرحمن ورعايته

v]: o'fm [lui uk l.hdk hgHfg












توقيع : سحايب العازمي

لا إِلَهَ إِلا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ -
ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
(ديواني في موقع أبيات)
http://abyat.com/poet.php?id=7703

عرض البوم صور سحايب العازمي   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2011, 07:47 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
ابو عبدالمجيد العنزي
اللقب:
عضو مجالس عنزة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابو عبدالمجيد العنزي

البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 24805
المشاركات: 119 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 11
نقاط التقييم: 20
ابو عبدالمجيد العنزي is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
ابو عبدالمجيد العنزي متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سحايب العازمي المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي رد: خطبة جمعه عن مزاين الأبل

الله يجزاك خير اختي :: فعلآ مزاين الأبل ضرها اكثر من نفعها ..
يشترون ابل بـ 60 مليون ريال بينما البطاله 45 بـ % ..
وغيرهم لايجد لقمة عيش يأكلها وهؤلاء يلعبون بالمال ويبذرون بغير مكانها .
مانقول إلا حسبي الله ونعم الوكيل

v]: o'fm [lui uk l.hdk hgHfg












عرض البوم صور ابو عبدالمجيد العنزي   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2011, 01:26 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
هزاع الفدعاني
اللقب:
(*§ عضـو المجالس المميـز §*)
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 20123
المشاركات: 1,848 [+]
بمعدل : 0.43 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 13
نقاط التقييم: 20
هزاع الفدعاني is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
هزاع الفدعاني غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سحايب العازمي المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي رد: خطبة جمعه عن مزاين الأبل

أختي يعطيك العافيه


وجزاك الله خير

v]: o'fm [lui uk l.hdk hgHfg












عرض البوم صور هزاع الفدعاني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى مجلس الشريعة الأسلامية



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
(((((((((شاركنا هنا ....... الأمثال في البادية))))))))))) خلف الغريب مجلس القصص القديمة 153 22-11-2011 09:12 PM
حنــآ بداوتنآ شيم دين وقيم}.. امثله وتفسيراتها .. مما راق لي شيهانه مجلس التراث الشعبي 18 01-04-2010 07:42 PM
صديقنا جمعه من هنا مر فيصل هزاع المرشد المجلس العام 6 28-02-2010 03:02 PM
تفرعات الساري من الفدعان من عنزة للكاتب والاديب المعروف ابن عبار بلال دلوم مجلس الأنساب والمواطن 6 03-11-2009 02:46 PM
فكرة مبتكرة للاستفادة من خطبة الجمعه فرحان بن سميح العنزي المجلس العام 2 31-07-2009 12:58 AM


الساعة الآن 01:34 PM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2021 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))
المشاركات بالموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط

مجلس مناسبات القبيلة - الموروث الشعبي للقبيلة - مواطن وانساب القبيلة - مجلس الوثائق التاريخية - مجلس القصص القديمة - مجلس التراث الشعبي - مجلس القبائل العربية

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3

مجالس قبيلة عنزة

Add to Google Reader or Homepage

Subscribe in NewsGator Online

Add to netvibes