الرئيسية التسجيل
الخروج التحكم

 تابع التغطيه من هنا


العودة   المجالس التاريخية > المجالس التراثيه > مجلس الموروث الشعبي
مجلس الموروث الشعبي شعر . قصص . ملاحم . مآثر
أهلا وسهلا بك إلى المجالس التاريخية.
يسعدنا ويشرفنا أن نرحب بكم ، إذا كانت هذه زيارتكم الأولى للمجالس ، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة معنـــا .... وياهلا ومرحباء بالجميع ,,,

إضافة رد
قديم 02-10-2009, 02:06 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
فاصل تاريخي
اللقب:
( كاتب وباحث )
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فاصل تاريخي

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 4937
المشاركات: 193 [+]
بمعدل : 0.04 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 14
نقاط التقييم: 20
فاصل تاريخي is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
فاصل تاريخي متصل الآن
وسائل الإتصال:

المنتدى : مجلس الموروث الشعبي
افتراضي مقال حول حكم النوري بن شعلان T. E. Lawrence, Seven Pillars of Wisdom

مقال حول حكمة الشيخ النوري بن شعلان T. E. Lawrence, seven pillars of Wisdom

لورنس العرب

CHAPTER 120
Playing the game 1.10.18 - Changing teams 1.10.18 -
Organising 1.10.18 - The last summons

While we discussed ceremonial antics a world of work waited, inside and outside, for each of us. It was bitter, playing down to such a part: also the won game of grab left a bad taste in my mouth, spoiling my entry much as I spoiled Chauvel's. The airy birds of promise so freely sent to the Arabs in England's day of need were homing now, to her confusion. However, the course I mapped for us was proving correct. Another twelve hours, and we should be safe, with the Arabs in so strong a place that their hand might hold through the long wrangle and appetite of politics about to break out about our luscious spoil. We sneaked back to the Town Hall, to grapple with Abd el Kader: but he had not returned. I sent for him, and for his brother, and for Nasir: and got a curt reply that they were sleeping. So should I have been: but instead four or five of us were eating a snatch-meal in the gaudy salon, sitting on gold chairs, which writhed, about a gold table whose legs also writhed obscenely.
I explained pointedly to the messenger what I meant. He disappeared, and in a few minutes a cousin of the Algerians came up, very agitated, and said they were on their way. This was an open lie, but I replied that it was well, since in half an hour I should have fetched British troops and looked carefully for them. He ran off in haste; and Nuri Shaalan asked quietly what I meant to do.
I said I would depose Abd el Kader and Mohammed Said, and appoint Shukri in their place till Feisal came; and I did it in this gentle fashion because I was loath to hurt Nasir's feelings, and had no strength of my own if men resisted. He asked if the English would not come. I replied Certainly; but the sorrow was that afterwards they might not go. He thought a moment, and said, 'You shall have the Rualla if you do all your will, and quickly'. Without waiting, the old man went out to muster me his tribe. The Algerians came to the tryst with their bodyguards, and with murder in their eyes: but, on the way, saw Nuri Shaalan's massed lowering tribesmen; Nuri Said, with his regulars in the square; and within, my reckless guardsmen lounging in the ante-chamber. They saw clearly that the game was up: yet it was a stormy meeting.
In my capacity as deputy for Feisal I pronounced their civil government of Damascus abolished, and named Shukri Pasha Ayubi as acting Military Governor. Nuri Said was to be Commandant of troops; Azmi, Adjutant General; Jemil, Chief of Public Security. Mohammed Said, in a bitter reply, denounced me as a Christian and an Englishman, and called on Nasir to assert himself.
Poor Nasir, far out of his depth, could only sit and look miserable at this falling out of friends. Abd el Kader leaped up and cursed me virulently, puffing himself to a white heat of passion. His motives seemed dogmatic, irrational: so I took no heed. This maddened him yet more: suddenly he leaped forward with drawn dagger.
Like a flash Auda was on him, the old man bristling with the chained-up fury of the morning, and longing for a fight. It would have been heaven, for him, to have shredded someone there and then with his great fingers. Abd el Kader was daunted; and Nuri Shaalan closed the debate by saying to the carpet (so enormous and violent a carpet it was) that the Rualla were mine, and no questions asked. The Algerians rose and swept in high dudgeon from the hall. I was persuaded they should be seized and shot; but could not make myself fear their power of mischief, nor set the Arabs an example of precautionary murder as part of politics.
We passed to work. Our aim was an Arab Government, with foundations large and native enough to employ the enthusiasm and self-sacrifice of the rebellion, translated into terms of peace. We had to save some of the old prophetic personality upon a substructure to carry that ninety per cent of the population who had been too solid to rebel, and on whose solidity the new State must rest.
Rebels, especially successful rebels, were of necessity bad subjects and worse governors. Feisal's sorry duty would be to rid himself of his war-friends, and replace them by those elements which had been most useful to the Turkish Government. Nasir was too little a political philosopher to feel this. Nuri Said knew, and Nuri Shaalan.
Quickly they collected the nucleus of a staff, and plunged ahead as a team. History told us the steps were humdrum: appointments, offices, and departmental routine. First the police. A commandant and assistants were chosen: districts allotted: provisional wages, indents, uniform, responsibilities. The machine began to function. Then came a complaint of water-supply. The conduit was foul with dead men and animals. An inspectorate, with its labour corps, solved this. Emergency regulations were drafted.
The day was drawing in, the world was in the streets: riotous. We chose an engineer to superintend the power-house, charging him at all pains to illuminate the town that night. The resumption of street lighting would be our most signal proof of peace. It was done, and to its shining quietness much of the order of the first evening of victory belonged: though our new police were zealous, and the grave sheikhs of the many quarters helped their patrol.
Then sanitation. The streets were full of the debris of the broken army, derelict carts and cars, baggage, material, corpses. Typhus, dysentery and pellagra were rife among the Turks, and sufferers had died in every shadow along the line of march. Nuri prepared scavenger gangs to make a first clearing of the pestilent roads and open places, and rationed out his doctors among the hospitals, with promises of drugs and food next day, if any could be found.
Next a fire-brigade. The local engines had been smashed by the Germans, and the Army storehouses still burned, endangering the town. Mechanics were cried for; and trained men, pressed into service, sent down to circumscribe the flames. Then the prisons. Warders and inmates had vanished from them together. Shukri made a virtue of that, by amnesties, civil, political, military. The citizens must be disarmed - or at least dissuaded from carrying rifles. A proclamation was the treatment, followed up by good-humoured banter merging into police activity. This would effect our end without malice in three or four days.
Relief work. The destitute had been half-starved for days. A distribution of the damaged food from the Army storehouses was arranged. After that food must be provided for the general. The city might be starving in two days: there were no stocks in Damascus. To get temporary supplies from the near villages was easy, if we restored confidence, safe-guarded the roads, and replaced the transport animals, which the Turks had carried off, by others from the pool of captures. The British would not share out. We parted with our own animals: our Army transport.
The routine feeding of the place needed the railway. Pointsmen, drivers, firemen, shopmen, traffic staff had to be found and re-engaged immediately. Then the telegraphs: the junior staff were available: directors must be found, and linesmen sent out to put the system in repair. The post could wait a day or two: but quarters for ourselves and the British were urgent: and so were the resumption of trade, the opening of shops, and their corollary needs of markets and acceptable currency.
The currency was horrible. The Australians had looted millions in Turkish notes, the only stuff in use, and had reduced it to no value by throwing it about. One trooper gave a five hundred pound note to a lad who held his horse three minutes. Young tried his prentice-hand at bolstering it with the last remnant of our Akaba gold: but new prices had to be fixed, which involved the printing press; and hardly was that settled when a newspaper was demanded. Also, as heirs of the Turkish Government, the Arabs must maintain its records of fisc and property: with the register of souls. Whereas the old staffs were taking jubilant holiday.
Requisitions plagued us while we were yet half-hungry. Chauvel had no forage and he had forty thousand horses to feed. If forage was not brought him he would go seek it and the new-lit freedom puff out like a match. Syria's status hung on his satisfaction; and we should find little mercy in his judgements.
Taken all in all, this was a busy evening. We reached an apparent end by sweeping delegation of office (too often, in our haste, to hands unworthy), and by drastic cutting down of efficiency. Stirling the suave, Young the capable, and Kirkbride the summary backed to their best the open-minded power of the Arab officers.
Our aim was a facade rather than a fitted building. It was run up so furiously well that when I left Damascus on October the fourth the Syrians had their de facto Government, which endured for two years, without foreign advice, in an occupied country wasted by war, and against the will of important elements among the Allies.
Later I was sitting alone in my room, working and thinking out as firm a way as the turbulent memories of the day allowed, when the Muedhdhins began to send their call of last prayer through the moist night over the illuminations of the feasting city. One, with a ringing voice of special sweetness, cried into my window from a near mosque. I found myself involuntarily distinguishing his words: 'God alone is great: I testify there are no gods, but God: and Mohammed his Prophet. Come to prayer: come to security. God alone is great: there is no god - but God.'*
At the close he dropped his voice two tones, almost to speaking level, and softly added: 'And He is very good to us this day, O people of Damascus.' The clamour hushed, as everyone seemed to obey the call to prayer on this their first night of perfect freedom. While my fancy, in the overwhelming pause, showed me my loneliness and lack of reason in their movement: since only for me, of all the hearers, was the event sorrowful and the phrase meaningless.
--------------------------- ترجمة قـوقل GOOGLE -------------------------

تلعب لعبة 1.10.18 -- تغيير فرق 1.10.18 --
تنظيم 1.10.18 -- واستدعاء الماضي

في حين ناقشنا الغريبة احتفالية لعالم العمل انتظرت ، في الداخل والخارج ، على كل واحد منا. كانت مريرة ، الى التهوين من شأن مثل هذا الجزء : فاز أيضا في لعبة الاستيلاء على اليسار طعم سيئ في فمي ، وإفساد مشاركتي بقدر ما أنا مدلل Chauvel 's. الطيور مهواة من الوعد بذلك بحرية ارسلت الى العرب في انجلترا يوم كانت الحاجة هومينغ الآن ، لها الارتباك. ومع ذلك ، وبالطبع أنا معين بالنسبة لنا هو إثبات الصحيح. اثني عشر ساعة أخرى ، ونحن ينبغي أن تكون آمنة ، مع العرب في ذلك المكان الذي قوية أيديهم قد تعقد من خلال سعيهم الطويل والرغبة في السياسة على وشك الاندلاع حول لنا يفسد فاتنة.
نحن تسللوا الى قاعة تاون ، إلى التعامل مع عبد القادر : لكنه لم أفلح. أنا أرسلت له ، وعلى أخيه ، وعلى ناصر : وحصلت على الرد المقتضبة التي كانوا نائمين. لذلك ينبغي لقد : ولكن بدلا من أربعة أو خمسة منا كانوا يتناولون وجبة لانتزاع في صالون مبهرج ، ويجلس على الكراسي الذهب ، والذي writhed ، حول طاولة الذهب الذي ساقيه أيضا writhed الفحش.

شرحت بحدة للرسول ما قصدته. كان قد اختفى ، وبعد بضع دقائق وهو ابن عم الجزائريين حتى جاء ، في قلق شديد ، وقالوا انهم كانوا في طريقهم. هذه كانت كذبة مفتوحة ، ولكن قلت أنه كان كذلك ، منذ نصف ساعة في الأول ينبغي أن يكون جلب القوات البريطانية وبدا لهم بعناية. انه لاذوا بالفرار على عجل ، ونوري الشعلان طلب بهدوء ما قصدته أن تفعل.

قلت إنني قد عزلت عبد القادر ومحمد سعيد ، وتعيين شكري في مكانها حتى جاء فيصل ، وأنا فعلت هذا لطيف في هذا الشكل لأنني كنت أكره أن تؤذي مشاعر ناصر ، وليس لديه قوة من بلدي إذا قاوم رجال. وسئل عما اذا كانت الانجليزية لن يأتي. أجبته بالتأكيد ، لكن المحزن هو أنه بعد ذلك أنها قد لا تذهب. انه يعتقد ان لحظة ، وقال : 'أنت يكون للRualla اذا كنت سوف تفعل كل ما تبذلونه ، وبسرعة'. ودون انتظار ، رجل يبلغ من العمر خرج لحشد لي قبيلته. الجزائريون جاء لقاءاتهم مع حراسهم الشخصيين ، والقتل في أعينهم : ولكن ، على الطريق ، ورأى نوري الشعلان وحشدت خفض رجال القبائل ؛ نوري السعيد ، مع نظيره الاساسيين في الساحة ، وداخل بلدي الحرس المتهورة التسكع في الانتظار الغرفة. انهم رأوا بوضوح أن المباراة كانت حسابه : بعد انه كان اجتماعا عاصفا.

بصفتي نائبا لفيصل الأول وضوحا حكومتهم المدني من دمشق ألغيت ، ويدعى شكري باشا الأيوبي ويتصرف الحاكم العسكري. نوري السعيد كان من المقرر أن قائد القوات ؛ عزمي ، القائد العام ؛ جميل ولد ، رئيس الأمن العام. محمد سعيد ، في رد المر ، وندد لي كمسيحي وإنكليزية ، ودعا ناصر في تأكيد نفسه.

نصير الفقراء ، وبعيدا من له عمق ، لا يمكن إلا أن نجلس وننظر بائسة في هذا السقوط من الأصدقاء. عبد القادر قفز فوق وشتمني قسوة ، والنفخ نفسه إلى الحرارة البيضاء والعاطفة. ويبدو أن دوافعه العقائدية ، وغير عقلاني : حتى أنا لم يتحفظ. هذا أصابنا منه حتى الآن أكثر : فجأة قفز إلى الأمام مع الانتباه خنجر.

مثل Auda فلاش كان عليه ، ورجل يبلغ من العمر ورجل يعذب مع بالسلاسل ، غضبا عارما في الصباح ، والشوق للقتال. فقد كان من السماء ، بالنسبة له ، أن يكون هناك شخص تمزيقه ثم مع أصابعه كبيرة. عبد القادر كان متهيب ؛ ونوري الشعلان مغلقة المناقشة بقوله للالسجاد (حتى هائلة وعنيفة سجادة كان) أن Rualla كانت الألغام ، ودون توجيه أية أسئلة. الجزائريون وارتفعت واجتاحت بغضب من القاعة. أنا مقتنع أنها ينبغي أن تكون ضبطت والنار ، ولكن لا يمكن أن أجعل نفسي الخوف وسعها من الأذى ، ولا مجموعة من العرب مثالا على القتل الوقائي كجزء من السياسة.

مررنا على العمل. هدفنا هو إقامة حكومة عربية ، مع المؤسسات الكبيرة والأم لتوظيف ما يكفي من الحماسة والتضحية بالنفس من التمرد ، وترجمتها إلى شروط السلام. كان لدينا لإنقاذ بعض من شخصية النبوية القديمة عند بأساس لتنفيذ أن تسعين في المائة من عدد السكان الذي كان صلبا جدا على التمرد ، وعلى الذين صلابة الدولة الجديدة يجب أن تبقى.

المتمردون ، وخصوصا الناجحة المتمردين ، وكان من دواعي الضرورة سيئة وأسوأ الحكام. فيصل واجب آسف سيكون لتخليص نفسه من الحرب ، والأصدقاء ، والاستعاضة عنها تلك العناصر التي كانت مفيدة للغاية للحكومة التركية. ناصر كان قليلا جدا الفيلسوف السياسي لهذا الشعور. نوري ان يعرف ، ونوري الشعلان.

السرعة التي تم جمعها نواة لموظفين ، وسقطت قبل كفريق واحد. التاريخ قال لنا الخطوات كانت رتيبة : التعيينات والمكاتب والإدارات وروتينية. الشرطة أولا. وقال قائد ومساعدين تم اختيار : المناطق المخصصة : الأجور المؤقت ، وتزكي وموحدة ، والمسؤوليات. آلة بدأت عملها. ثم جاءت شكوى من إمدادات المياه. القناة كانت كريهة مع الرجال والحيوانات الميتة. هيئة التفتيش ، مع السلك العمل ، وتحل هذه. لوائح وضعت في حالات الطوارئ.

اليوم كان في الرسم ، كان العالم في الشوارع : المشاغبين. اخترنا مهندسا لإدارة دفة السلطة في المنزل ، متهما إياه على جميع الآلام لإلقاء الضوء على المدينة في تلك الليلة. استئناف إنارة الشوارع سيكون لدينا أكثر من إشارة ودليلا السلام. ما تم فعله ، وإلى الكثير من الهدوء ساطع على أمر من مساء أول من ينتمي النصر : على الرغم من شرطتنا الجديدة متحمس ، والشيوخ البالغ من جهات كثيرة ساعدت على دوريتهم.

ثم الصرف الصحي. الشوارع كانت مليئة بالحطام والجيش مكسورة والعربات والسيارات المهجورة ، والأمتعة ، المادة ، الجثث. التيفوس والزحار والبلاغرا كانت منتشرة بين الأتراك ، والذين يعانون من لقوا حتفهم في كل الظل على طول خط المسيرة. نوري عصابات زبال استعداد لتقديم المقاصة الأولى من مهلك الطرق والأماكن المفتوحة ، وتقنينها من اطبائه بين المستشفيات ، مع وعود من الأدوية والمواد الغذائية اليوم التالي ، أي إذا كان يمكن العثور عليها.

القادم للحريق لواء. محركات المحلية تم ضبطها من قبل الألمان ، وأحرقوا مخازن الجيش لا يزال ، مما يعرض للخطر البلدة. الميكانيكا وبكى ل؛ والرجال المدربين ، ويجبرون على الخدمة ، أنزل لتطويق ألسنة اللهب. ثم السجون. الحراس والسجناء قد اختفت من بعضهم البعض. شكري قدم بمقتضى هذا ، من العفو ، والمدنية والسياسية والعسكرية. ويجب أن يتم نزع سلاح المواطنين -- أو على الأقل اقناعها بالعدول عن يحملون بنادق. وكان إعلان والعلاج ، ومتابعتها من قبل حسن مزاح ملاطف انخراط في النشاط الشرطة. هذا التأثير سيكون لدينا في نهاية دون حقد في ثلاثة أو أربعة أيام.

أعمال الإغاثة. وكان المعوزين التجويع لعدة أيام. وتوزيع المواد الغذائية التالفة من مخازن الجيش تم ترتيبها. بعد ذلك يجب توفير الغذاء للمصلحة العامة. المدينة قد يموتون جوعا في يومين : لم يكن هناك مخزون في دمشق. للحصول على امدادات مؤقتة من القرى القريبة وكان من السهل ، إذا استعدنا الثقة ، آمنة تخضع لحراسة مشددة على الطرق ، والاستعاضة عن الحيوانات والنقل ، والذي رحل الأتراك ، الى جانب آخرين من التجمع من الأسرى. البريطانية لن تشترك بها. افترقنا مع حيواناتنا الخاصة : جيشنا النقل.

التغذية الروتينية لمكان حاجة السكة الحديد. Pointsmen والسائقين ورجال الاطفاء والباعة والموظفين المرور كان لا بد من العثور على وإعادة تعمل فورا. ثم التلغراف : صغار الموظفين كانت متوفرة : يجب أن تكون وجدت المخرجين ، ومساعداه أرسلت إلى وضع النظام في الإصلاح. وظيفة يمكن الانتظار ليوم أو اثنين : ولكن أرباع لأنفسنا والبريطانيين هم عاجل : وهكذا تم استئناف التجارة ، وفتح المحال التجارية ، واحتياجاتهم ، والنتيجة الطبيعية لأسواق العملات مقبولة.

العملة كان فظيعا. وقامت بنهب الملايين من الاستراليين في تلاحظ التركية ، الاشياء فقط في الاستخدام ، وخفضت إلى أنه لا قيمة لها من قبل رمي عنه. ان جنديا واحدا قدم مذكرة خمسة hundred جنيه لشراء اللاعب الذي عقد حصانه ثلاث دقائق. شاب حاول صاحب برنتيس مباشرة في تعزيز ذلك مع اخر ما تبقى لدينا العقبة الذهب : ولكن الأسعار الجديدة كان لا بد من إصلاحها ، والتي انطوت على المطبعة ، وكان من الصعب أن تسوى عندما طالبت الصحيفة. أيضا ، ورثة للحكومة التركية ، لا بد للعرب الحفاظ على سجلات لخزانة الدولة والممتلكات : مع تسجيل النفوس. في حين أن العاملين من العمر كانوا يأخذون عطلة المبتهجين.

طلبات أصابتنا ونحن بعد نصف جائع. Chauvel لم يكن العلفية وكان اربعون الف لتغذية الخيول. إذا لم يكن العلف جلبت له انه سوف يذهب يبحثون عنها والجديدة مضاءة نفخة الحرية وكأنها مباراة. مكانة سوريا معلقة على رضاه ، ويجب ان نجد حلا رحمة قليلا في حكمه.

اتخذت جميع في كل شيء ، كان هذا المساء مشغول. وصلنا الى حد ما يبدو من جانب وفد من مكتب واسعة (في كثير من الأحيان ، في منطقتنا عجل ، على أيدي يليق) ، وبحلول جذرية لخفض الكفاءة. ستيرلنغ لطيفة ، والشباب وقادرة ، وKirkbride الموجز المدعومة لجهدهم ومنفتح السلطة من الضباط العرب.

كان هدفنا بدلا من واجهة مبنى مجهز. كانت الفترة التي سبقت ذلك بشراسة جيدا أنني عندما غادر دمشق في تشرين الاول / اكتوبر الرابعة والسوريين كانت لهم حكومة الأمر الواقع ، والتي عانت لمدة عامين ، من دون تقديم المشورة الخارجية ، في بلد محتل الضائع عن طريق الحرب ، وضد إرادة من العناصر الهامة بين الحلفاء.

في وقت لاحق كنت جالسا وحيدا في غرفتي ، والعمل والتفكير بها بطريقة حازمة وذكريات المضطربة من يوم المسموح بها ، عندما بدأت بارسال Muedhdhins دعوتهم للصلاة الماضي خلال ليلة رطبة على إضاءات من المدينة الولائم. واحد ، مع صوت رنين حلاوة خاصة ، وبكى في نافذتي من أحد المساجد القريبة. لقد وجدت نفسي لا اراديا المميزة كلماته : 'الله وحده هو عظيم : أشهد أنه لا توجد آلهة ، ولكن الله : ومحمد رسول الله. حي على الصلاة : حان للأمن. الله وحده هو العظيم : لا إله -- إلا الله. '*

في ختام انه انخفض صوته طنان ، تحدث تقريبا في المستوى ، وبهدوء وأضاف : 'كما هو جيد جدا بالنسبة لنا في هذا اليوم ، يا أيها الناس من دمشق'. صخب أسكت ، ويبدو أن الكل يطيع والدعوة الى الصلاة في هذه الليلة لأول مرة في حرية كاملة. في حين يتوهم بلدي ، في وقفة الساحقة ، وأظهر لي بلدي بالوحدة وانعدام العقل في حركتهم : منذ عام فقط بالنسبة لي ، لجميع السامعون ، كان الحدث محزن وجملة لا معنى لها.




T. E. Lawrence

lrhg p,g p;l hgk,vd fk aughk T> E> Lawrence< seven pillars of Wisdom




lrhg p,g p;l hgk,vd fk aughk T> E> Lawrence< Seven Pillars of Wisdom lrhg p,g p;l hgk,vd fk aughk T> E> Lawrence< Seven Pillars of Wisdom hgk,vd fk p,g p;l lawrence of aughk pillars seven












عرض البوم صور فاصل تاريخي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى مجلس الموروث الشعبي



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:01 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2021 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))
المشاركات بالموقع تعبر عن رأي كاتبها فقط

مجلس مناسبات القبيلة - الموروث الشعبي للقبيلة - مواطن وانساب القبيلة - مجلس الوثائق التاريخية - مجلس القصص القديمة - مجلس التراث الشعبي - مجلس القبائل العربية

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3

مجالس قبيلة عنزة

Add to Google Reader or Homepage

Subscribe in NewsGator Online

Add to netvibes