العودة   مجالس قبيلة عنزة > المجالس الوطنية > مجلس المملكة العربية السعودية
مجلس المملكة العربية السعودية لكل مايتعلق بتاريخ وأمجاد ومناسبات وطننا الغالي وسيرة حكامه الأوفياء
أهلا وسهلا بك إلى مجالس قبيلة عنزة.
يسعدنا ويشرفنا أن نرحب بكم في شبكة مجالس قبيلة عنزة، إذا كانت هذه زيارتكم الأولى للمجالس ، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة معنـــا .... وياهلا ومرحباء بالجميع ,,,

إضافة رد
قديم 20-08-2015, 04:54 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
خيال الرحا بن قاسط
اللقب:
( كاتب )
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 32092
المشاركات: 1,279 [+]
بمعدل : 1.21 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 4
نقاط التقييم: 30
خيال الرحا بن قاسط is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خيال الرحا بن قاسط غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : مجلس المملكة العربية السعودية
افتراضي صور من حياة عبد العزيز ـ 4 .

الطريق الى الوحدة :
كانت اعمال عبد العزيز بعد توحيد الكلمة في نجد ، توجه بها الى توسعة النهضة لتشمل سائر أرجاء البلاد .. وليس ذلك بقليل .
بيد ان الدوائر السياسية التي كانت تسود الحجاز في ذلك العهد لم تكن على علم بالاصلاح الاجتماعي الكبير الذي تنطوي عليه نفس عبد العزيز الطامحة .
أما هو ... فيعرف ماذا يريد .. لأنه كان قد خطط له وعزم على تنفيذه منذ ان فتح مدينة الرياض : جمع هذه الأمة تحت لواء واحد ..واعادة الاسلام الى جوهرة الناصع وروحه الصافية ...
ففي اوائل ربيع الثاني سنة (1343) هجرية .. كان عبد العزيز يتأهب لمسيرته الى الحجاز .. وكان يتحدث الى مودعيه ويقول :
ــ ((ما أنا ذاهب للتسلط على البلاد واهلها .. لأن البلاد بلادي والأهل أهلي .. وما أنا بينهم إلا داعياً بالأعمال قبل الأقوال ، داعياً الى توحيد الكلمة وجمع الصفوف ولم الشعث واعادة الناس الى فطرة الاسلام الصافية ومثلها العليا .
وهذه البلاد بلاد مقدسة وهي لجميع المسلمين مفتوحة الأبواب لا فرق فيها بين مسلم ومسلم)) . وفي 13 ربيع الثاني من السنة المذكورة خرج من العارض ذلك الموكب الاسطوري .. بكل مافي هذه الكلمة من معنى لولا انه موكب حقيقي .. كوكبة من الفرسان .. وحاشية من كتاب السر .. وفريق من العلماء .. منهم عبد الله بن حسن آل الشيخ .. وعبد الرحمن بن عبد اللطيف امامه .. واخواه محمد وعبد الله ... وولداه محمد وخالد .. وغيرهم من آل بيته .. ونفر آخر من آل رشيد ... وآل سبهان ... وانظم الى الموكب الشاعر عبد الرحمن النفيسة ... وراوية نجد عبد الله العجيري .. وعدد من المستشارين العرب ... ولحقت بالموكب في الطريق .. الوية بلغت خمسة عشر لواء ... كلها من قرى وبادية نجد ... وسار الموكب سيراً معتدلاً .. لا كالقوافل .. ولا كالجيش ... كان يقف يوما او يومين على بعض المياه القريبة من العمران .. فتجيء الوفود للسلام على والدي .. وتبلغه بعض الشكاوي .. فكان يمهد لأصحابها سبيل العدالة .... استغرقت الرحلة اربعة وعشرين يوما ... بمعدل ثماني ساعات الى عشر ساعات من السير والسرى كل يوم ... ولم يقم أي دليل ــ فيما يحمل من مؤن ومهدات .. على انه كان يريد الحرب .. ولم يكن يسمع في صفوفه ما يشعر بذلك ... فهم كرهط خرجوا للسياحة والنزهة .. وفي سياحتهم هذه رياضة مزدوجة .. بل مثلثة .. أي رياضة جسدية وروحية وادبية ... يسيح الاوروبيون .. فيحملون في حقائبهم الكتب التي تروق لهم مطالعتها في ساعات السفر ... وكذلك كان موكب والدي .. وهو يقطع تلك الفيافي .. ومعه الكتب الدينية والادبية والتاريخية ... يطالعونها في النهار وفي الليل ... اجل ... تراهم يسمرون في السرى ..فاذا ما طال الليل .. ومل الحادي .. سُمع عبد العزيز ينادي :
ــ ((يالعجيري .....)) .
وقد يكون ((راوية نجد)) معتزلاً الركب .. كما هي عادته .. فيكرر احد الرجال قول الوالد :
ــ ((ياعجيري)) .. تقدم ..)) .
فيحث الراوية راحلته .. ويدنو من الوالد .. فيسلم .. ويشرع يقرأ ....
أجل ... انك ان كنت لا تراه تظنه يقرأ كتاباً من كتب الادب او الشعر .
ولكن العجيري .. لا يحمل كتاباً ...
العجيري يحمل في رأسه الاغاني والكامل والبيان واتبيين وغيرها من الكتب ... وبعة دواوين من الشعر ... وله صوت منشد يحسن مده حين يرفعه بالانشاد والالقاء ...
العجيري :
ــ ((ماذا يبغي الامام؟ .... فصلاً في مكارم الاخلاق ؟ ... ام فصلاً في الشجاعة والاقدام؟ ..
أم فصلاً في البر والتقوى؟ ...
أم فصلاً في نوادر الملوك؟ ...)) .
واذا ما اخذ في القراءة أفاض ...
وفي ساعات الادلاج .. بعد ان تسري الحملة وامامها العلم .. وبجانبه راكب يحمل قنديلاً .. يسمع الصوت ينادي :
ــ ((العجيري)) .....
فيدنو الراوية من عبد العزيز .. ويطفق يرتل طائفة من ىي الذكر الحكيم ترتيلاً جميلاً متأنياً تكاد تعد معه حروفه ....
ثم يؤذن المؤذن لصلاة الصبح ...
وبعد الصلاة تاتي القهوة .. ويستأنف الموكب السير .. فينادي الوالد :
ــ ((اين الشيخ))؟ ....
فيلبيه احد العلماء .. ويشرع يتلو ما تيسر من القرآن ....
وعند الضحى .. يدعوه ثانية .. او يدعو غيره من العلماء .. قاريء الرحلة مثلاً .. فيسلم هذا زمام راحلته الى خادم يقودها ويتناول من حقيبته ((السيرة النبوية)) أو ((تاريخ ابن الأثير)) أو ((الترغيب والترهيب)) .. فيأخذ في القراءة ساعة او ساعتين بصوت عال .. يسمعه المتقدمون والمتأخرون في الموكب ...
ويظل الموكب يسير بنظام .. لا يخرج عليه ، متضامنين متآزرين ...
كوكبة من الفرسان تتقدمه .. وتكاد احياناً تغيب عن الانظار .. تستكشف ..
اما حملة المؤن والامتعة والمواعين .. فهم يتقدمون الموكب بساعة او ساعتين .. وقد يختفون عن الانظار .. مثل كوكبة الفرسان ...
وتتقدم الموكب اعلام الجيوش المنضمة اليه صفاً واحداً ...
وترى عبد العزيز .. حيناً في مقدمته .. وحيناً في وسطه .. فيسير امامه او وراه الكبير والصغير بلا تميز ...
وها هو ذا قد اناخ في ((مرات)) بلدة امريء القيس ...
وكانت تعرف باسم ((المقراة)) .
فجاءته الوفود من الوشم وسدير مسلمة عليه ...
وها هو ذا جالس في فسطاطه يستمع الى احد الشعراء .. يتلو عليه احدى قصائده .. فيقول له بصراحته المعتادة :
ـ ((احب سماع الشعر .. ولكني اكره منه غرضين .. الهجاء والغلو في المديح)) ....
وفي اليوم الثالث والعشرين ... وصل الموكب الى ((عشيرة)) ، التي تنتهي اليها طرق نجد كافة ... فأقام فيها يوماً .. استقبل فيه الوفود التي جاءت تسلم عليه ...
وكان في مقدمة مستقبليه سلطان بن حميد ، امير قبيلة عتيبة .. والشريف خالد بن لؤ .. اللذان كانا يقودان الحملة التي سبقت عبد العزيز واستولت على الحجاز ....
ثم ادلج الركب من ((عشيرة)) مصعداً الى قرية السيل ... فأحرموا من هناك .. وانحدروا في وادي السيل ومروا بقرية الزيمة .. فاناخوا فيها قليلاً .. وتقدموا بعد الظهر .. مكبرين ملبين .. مهللين :
ــ ((لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك ...)) .
ملأت هذه الجموع البيض .. الشعاب ... وتزاحمت بين الهضاب .. وتصاعدت اصوات الملبين .. فرددت صداها الجبال والوهاد ...
ووفدت مكة وفود كثيرة من شتى الجهات للسلام عليه .. فقام فيهم خطيباً فقال :
ــ ((تكاثرت ولله الحمد النعم علينا وهي ليست من عمل المخلوق ولكنها من اعمال الله جل جلاله فيجب علينا ان نشكرها بالطاعة والاستقامة والتقوى . والله ولي المتقين . ومن كان الله وليه فلا يخذل ابداً . ومهما يكن فإنا لم آت الى هنا إلا لبلادي وعشيرتي وحسبنا ان الله عز وجل يقول ((انما المؤمنون أخوة)) . واننا نحمد الله على جمع الشمل .. وعلى جعل الحكم في هذه الديار بكتاب الله وسنة رسوله .. فمن احسن نيته مع الله فقد كفاه الشر .. والمسلم لا يرقى الا بالدين .. والله لا يعبد بالبهرجة .. وانما بالحقائق . فإذا انا حملتكم على ما يرضي الله فابشرو بالخير)) .
وبعد ان استقر في مكة اياماً وتعرف الى اهلها وعرفوا فيه سمو الخلق والتسامح والعفو حتى ان الذين اسرفوا في القول المسيء ولم يتحروا الصدق ويتعرفوا الى حسن نواياه لابناء هذه الجزيرة كافة دون تمييز او محاباة . ومن اجل ذلك انضمت اليه القلوب وهرعت الى حبه الانفس . وكان قال للحجيج في عرفات :
ــ ((نحن في اليوم الذي اكمل الله فيه الدين واتم النعمة ورضي لنا الاسلام دينا .. فيجب علينا ان نكون عند حسن ظن الله بنا فلا نتفرق ونتحاقد لان ذلك من اسباب هلاكنا .. وباطل زعم الذين يزعمون ان بعض ساسة الغرب هم الذين عملوا لتمزيقنا لا والله ، انما نحن الذين مزقنا انفسنا واطعنا الدساسين منا ، وإلا فمن هو الذي يستطيع تمزيق امة مجتمعة على كلمة الله وعروتها الوثقى التي لا انفصام لها)) .
وبعد ذلك بأيام توجه الى المدينة المباركة لزيارة المسجد النبوي الكريم والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم والاجتماع بأهلها .
وحين أستقر به المقام بينهم قال لهم :
ــ ((... انني ارى كبيركم والداً .. وأوسطكم اخا .. وصغيركم ابنا .. فكونوا يداً واحدة .. والفوا بين قلوبكم .. لتساعدوني على القيام بالمهمة الملقاة على عاتقي ...
انني في هذه البلاد العربية الاسلامية .. خادم للدين .. وخادم للرعية ...
ان الملك لله وحده .. وما نحن الا خدم لرعايانا ....
فإذا لم ننصر ضعيفهم .. ونضرب على يد ظالمهم .. وننصح لهم ونسهر على مصالحهم .. ونوحد كلمتنا نكون قد خنّا الامانة المودعة الينا ...
ان من حقكم علينا النصح في السر والعلانية .
ومن حقنا عليكم النصح لنا .. فإذا رأيتم خطأ من مسؤول او تجاوزاً من انسان فعليكم رفع ذلك الينا للنظر فيه .. فإذا لم تفعلوا ذلك .. فقد خنتم انفسكم ووطنكم وولايتكم .. واسال الله ان ينصر دينه ويعلي كلمته انه على ماشاء قدير)) .

w,v lk pdhm uf] hgu.d. J 4 >




w,v lk pdhm uf] hgu.d. J 4 > w,v lk pdhm uf] hgu.d. J 4 >












عرض البوم صور خيال الرحا بن قاسط   رد مع اقتباس
قديم 28-07-2017, 03:11 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
فواز الجعفري
اللقب:
(_- المدير العام -_)
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 27601
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 1.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 20
فواز الجعفري is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
فواز الجعفري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خيال الرحا بن قاسط المنتدى : مجلس المملكة العربية السعودية
افتراضي رد: صور من حياة عبد العزيز ـ 4 .

ابو فيصل
يعطيك العافيه ع الطرح الرائع والجميل
احترامي

v]: w,v lk pdhm uf] hgu.d. J 4 >












عرض البوم صور فواز الجعفري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى مجلس المملكة العربية السعودية



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور من حياة عبد العزيز ـ 2 . خيال الرحا بن قاسط مجلس المملكة العربية السعودية 2 28-07-2017 03:11 PM
صور من حياة عبد العزيز ـ 1 . خيال الرحا بن قاسط مجلس المملكة العربية السعودية 6 14-06-2016 03:36 PM
سيرة الشيخ جريبيع بن سويلم خالد عكاش العلاطي مجلس عنزة للقصص القديمة 2 06-02-2014 01:32 PM
ملاحظات دارة الملك عبد العزيز حول كتاب (الجذور التاريخية لقبيلة عنزة الوائلية) نايف الفقير مجلس باحث قبيلة عنزة الأستاذ: نايف الفقير 4 26-06-2012 04:27 AM
سيرة ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز ابووخالد ابن معيتق مجلس عنزة العام 1 21-07-2011 02:45 PM


الساعة الآن 11:50 PM.

مركز تحميل الصورالعاب بنات
Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))

مجلس مناسبات القبيلة - الموروث الشعبي للقبيلة - مواطن وانساب القبيلة - مجلس الوثائق التاريخية - مجلس القصص القديمة - مجلس التراث الشعبي - مجلس القبائل العربية

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3

مجالس قبيلة عنزة

Add to Google Reader or Homepage

Subscribe in NewsGator Online

Add to netvibes