العودة   مجالس قبيلة عنزة > المجالس العامة > مجلس الأخبار والأحداث الهامة
مجلس الأخبار والأحداث الهامة يختص بالأخبار والأحداث الهامة المنقولة من الصحف وغيرها
أهلا وسهلا بك إلى مجالس قبيلة عنزة.
يسعدنا ويشرفنا أن نرحب بكم في شبكة مجالس قبيلة عنزة، إذا كانت هذه زيارتكم الأولى للمجالس ، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة معنـــا .... وياهلا ومرحباء بالجميع ,,,

إضافة رد
قديم 07-08-2015, 05:40 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
خيال الرحا بن قاسط
اللقب:
( كاتب )
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 32092
المشاركات: 1,286 [+]
بمعدل : 1.15 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 5
نقاط التقييم: 30
خيال الرحا بن قاسط is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خيال الرحا بن قاسط غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : مجلس الأخبار والأحداث الهامة
افتراضي متى نهزم داعش .

عنوان بصيغة السؤال وهو سؤال مهم ، فعلاً متى نهزم داعش ، اذا بقينا نحارب داعش بالشجب والاستنكار ، فلن نهزمه ابداً ، سوف يستحوذ على باقي شبابنا ، بل أراه قد استحوذ على بعض عقول شيباننا ، لما ذلك كله .
السبب اننا لم نشخص العدو التشخيص الحقيقي والصحيح ولم ندرس حقيقة افكاره واهدافه وخطورتها ، وهل داعش فقط تنظيم كما نراه امامنا ، أم دولة مستترة خلف التنظيم الداعشي .
فمن هنا نبدا .
أولاً تجفيف الينابيع التي يستمد منها داعش شبابنا ، ولربما شيباننا فيما بعد .
كيف نجفف هذه الينابيع واين هي وما ماهية هذه الينابيع .
اقول الينابيع التي يستعين بها داعش ويستغلها ، هي ينابيع فكرية تنخر في مجتمعنا ، وتهدد جماعتنا وتفسد حياتنا وتشتت أفكارنا ومن ثم تشتت اجتماعنا وتذهب بريحنا وبشبابنا ، ثم يلتقطهم العدو داعش ، ثم يعيد توجيههم الينا بعد ان شحن عقولهم بما هم محتاجين اليه من اجوبة لأسئلة تدور في أذهانهم واستفهامات لم يجدوا لها اجوبة بين من سموا أنفسهم دعاة ومنظرين ومفتين اسلاميين .
فأول هذه الينابيع الداعشية التي يجب تجفيفها هي : الشرذمة الدخيلة على بلادنا وعلى مجتمعنا وعلى عقيدتنا ، والتي تستفزنا صباح مساء في ديننا ومعتقداتنا ، وتصفنا بالتخلف والرجعية وبأعداء المرأة وما الى ذلك ، مما ترتب عليه تغيير في مناهجنا الدراسية الدينية ، وضعفاً بلغتنا لغة القرآن بل وثقافتنا وخلفيتنا العربية ، وهذا ما ولد فراغاً علمياً بين الجيل الجديد زيادة على ذلك انه لا يجد في ساحته القريبة منه من العلماء والدعاة العالمين والعاملين في علمهم ما يسد ذلك الفراغ العلمي لدى هؤلاء الشباب ، فمن الطبيعي ان يتوجهون الى من يشبع غريزتهم الذهنية والتي لديها من الاسئلة اضف الى ذلك ما نحن فيه من الفتن والبلبلة في عصرنا هذا والتي تساعد على تشرذم هؤلاء الشباب .
اذن عندما يتوجهون هؤلاء الشباب الى من يرونه هو الذي يتصدى لتلك الأسئلة بتلك الاجوبة المفترضة ، كيف لهم ان يتعرفوا عليه ـ طبعاً اقول هذا من تجربة مرينا بها أبان ما يسمى بالصحوة الاسلامية بالتسعينات الميلادية ، فكان علامة الشيخ المفتي المفترض لدى هؤلاء الشباب ، هو ان يكون يصدع بالحق لا تأخذه في الله لومة لائم ـ وعلى رؤس الاشهاد ، ومن علاماته انه يقول كل شيء ولا يمنعه شيء مهما كان ولو تعرض للسجن والعذاب ، فهذا بالنسبة لهم هو الشيخ والمرجع والمفتي ـ فهنا المصيبة الكبرى فيكون الشباب بين عدوين من حيث لا يعلمون وذلك بجهلهم ـ عدوٌ من بني جلدتهم والذي هم يظنونه شيخهم ويثقون به فيوجههم وجهة يرضاها تدر عليه بعد ذلك مالاً ومنصباً ومكتسبات سياسية ولو الى حين ، وعدو آخر ينهش في دينهم ويستفزهم وكانه يؤكد لهم ما كان يقوله لهم مفتيهم وشيخهم من تهديد هؤلاء العلمانيين ، فكل العدوين هم في البلاء سواء أكان اسلامياً او علمانياً ، وكل الاثنين يساعدون هؤلاء المساكين ويدفعون بهم الى البحث عن الحقيقة الغابئة في خارج الوطن فهنا يتلقفهم داعش وغير داعش وما اكثرهم .
الحل :
1 ـ اعادة النظر في مناهجنا الدراسية والدينية منها بالخصوص .
2 ـ اختيار لكل مرحلة دراسية ما يلائمها من العلم الدراسي الديني .
3 ـ الابتداء من حديث الرسول الكريم علموهم لسبع ، يعني نعلمهم بالروية ولا نفرض الدين عليهم فرضاً كما مر بنا ونحن صغار حتى خرجنا من المدارس ونحن اجهل خلق الله بالدين والسبب هو تدريس الفرض بطريقة قدسية ، تكرّه الطفل بالدين ، وخصوصاً عندما يعذبه المدرس بنسخ سور القرآن مرات عديدة ، فمن هنا ينشأ بغض الطفل للدين واهل الدين ، وهذا ما يبحث عنه العدو ولم يكن هذا منهج رسولنا الكريم ولا صحابته عليهم رضوان الله .
4 ـ تربية التلميذ او الطالب على احترام العلم واهله ، فمن هنا يتعلم الطالب احترام علمائه ومدرسيه ويكون ذا عقلية واعيه لا يستحوذ عليها المخربون .
5 ـ اختيار المدرسين البارزين في علمهم وصلاحهم خصوصاً بالمراحل الاولى وهي مرحلة التربية والتلقين . حتى لا يرى الطالب تناقضناً بين مدرسه وبين ما يلقنه لهم من معلومة .
6 ـ لا يخرج الطالب من الثانوية وحتى المرحلة المتوسطة الا وهو عالم بدينه محتاط له خصوصاً علوم العقيدة وبطريقة علمية صحيحة ومن متخصصين مع تلقين التقوى والاخلاص في العمل ظاهراً وباطناً، وهذه المرحلةهي التي تحدد شخصية المسلم وتثبت عقله ولا يستطيع احداً التأثير عليه ، لان اكثر مشاكل الشباب اليوم هي مشاكل عقدية بحته ، وهنا تكمن الخطورة ، ومن هنا دخل العدو .
7 ـ لا بد وان يكون التركيز على علم العقائد بعد التوحيد طبعاٌ وقبل الفقه ، فالفقه امره وخلافه لا ينتهي ولا يسبب مشاكل اجتماعية ، وأما العقائد أمرها مهم ـ وخصوصاً ما يخص الجماعة وإمامهم وسلامة المجتمع ، فعندما نأتي بالطالب ونمثل له نظرية حية عن الجماعة وإمامهم ووجوب طاعته بالصلاة المكتوبة ـ وكيف يجتمعون الجماعة في الصلاة ويؤتمون برجل واحد وياتمرون بامره ولا يخالفونه وإلا بطلت صلاتهم ، وهو كامام يتحمل عنهم تبعات التقصير بالصلاة ، فهنا ينشأ جيل اسلامي منضبط ومن هنا يحترم هذا الجيل الوطن ومصالحه ويحترم ناسه ومواطنيه ولا يكون سبب في ايذائهم ، ويكون عضو ناجح وفعال بالمجتمع والعالئلة وبكل مكان من العالم ، فإن لا وطن بدون سكان ولا سكان بدون إمام وقائد وإلا اصبحت الحيات شذر مذر وشريعة الغاب هي التي تحكمنا.
8 ـ فتح المجال للمناقشة وتربية الطالب على حرية المناقشة ويقول ويسأل عن كل ما يدور بذهنه وبأريحية كاملة ، حتى ولو كان سؤاله خطأ وفي غير محله ، وهذا مما يشجع الطلبه على الابداع وينشء جيل شجاع لا يهاب المواجهة أكانت مواجهة سلمية او حربية .
9 ـ تدريس التاريخ الاسلامي بالطريقة التي أرادها الاسلام وليست بطريقة الحكواتية والقصص وتخدير الجيل وللمتعة فقط ، بل تدريس الجيل وأخبارهم عن أجدادهم ماذا صنعوا لله وللاسلام وما بنوا من امبراطورية اسلامية لا تغيب عنها الشمس ، وان مثل هذا الماضي ان لم يأتي من يكمله أكمله العدو وسلبنا مكتسباتنا الدينية والدنيوية ، لقد انكروا اهل العراق على الحجاج بن يوسف الثقفي شدته على الجيش بالخروج الى الاعداء ، وهدد من لم يخرج سوف يقتله ، فقال قولته المشهورة : والله ان لم يخرجوا ويغزوا المجوس لغزوهم المجوس في قعر دارهم . ولقد صدق لله درّه من قائد ، وقبله الامام الراشد على ابن ابي طالب رضي الله عنه عندما كان يلوم اهل العراق في تقاعسهم عن غزو اهل الشام ، قال والله لا كأني أرى أخا غامد غداً بين اظهركم ، ووالله ماغزوا قوماً في قعر دارهم الا ذلوا .
10 ـ منع أعداء الله والدين من ان يكون لهم سلطاناً في أي منصب يكون سبب لذل الأمة او المواطن وخصوصاً منصب الدين او الحرب او المعيشة ، حتى ولو كانوا ممن ينهون معاملات المواطنين اليومية الا بمتابعة ومحاسبة تجلجلهم وتنقص عليهم منامهم ، فمتى أحس المواطن ذلاً في دينه او كرامته دخل اليه العدو من كل باب ، قال أبي جعفر المنصور اذا جاع رمينا له عظم فينشغل به ، فقال أحد مستشارينه ـ فإن لم يكن لديك لحظتها عظم ، فأشار اليه آخر بعظم اكبر من عظمك ، والقصة معروفة .
11 ـ الانكار الشديد الذي يحسب له المنافق الف حساب ضد من تسول له نفسه همز او لمز المطّوعين واهل الاسلام ، ولو بالاشارة ، فكيف بالصحف وغير ذلك من التغرديدات ، المستفزة للشباب في دينهم ـ قديماً قالوا العامة ((كثر الطق يفتق الّلحام)) .
12 ـ اشغال الناس في ما ينفعم في دينهم او دنياهم من خلال برامج مجتمعية مدروسة ، وكذلك أفشاء سبل التعاون والتوازر وعمل الخير من خلال الجمعيات ، وبادارات شبابية واعية ومتعلمة ، وعدم حصرها واحتكارها بشخوص معينة ـ يعيشون بعقلية ادارية مهترئة لا تسمن ولا تغني من جوع ، وسبقت مصالحهم مصالح الناس .
أخيراً وليس آخر لا يترك المواطن وخاصة الشباب بغير عمل ويتسكع في الشوارع ، ويكون صيداً ثميناً لداعش وغيره ، وكلّ على وطنه ومواطنيه وجالب للمصائب لاهله وعشيرته .
الحقيقة الموضوع يطول لو أردنا أن نأتي على كل أمراض الأمة فالمرض مزمن ولعل الله يبعث لنا خيراً وفيراً مباركاً فيه على يد مولانا ومليكنا الصالح المصلح والذي له من اسمه نصيب وهو خادم الحرمين الشريفين / الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الامين محمد بن نايف وولي ولي عهده كذلك محمد بن سلمان .

ljn ki.l ]hua >




ljn ki.l ]hua > ljn ki.l ]hua >












عرض البوم صور خيال الرحا بن قاسط   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى مجلس الأخبار والأحداث الهامة



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
" من وراء #داعش ؟ ، داعش والنصرة وجهان لمنهج واحد اسعود مكتبة الصوتيات والمرئيات الأسلامية 1 10-04-2015 07:05 AM
داعش تتبنى تفجير الشيخ رحمه الله الشيخ لورنس حزم الجلاميد99 مجلس الأخبار والأحداث الهامة 1 03-04-2015 08:08 AM
بنو تميم بن مر بن أد ( هامة مضر ) مفرح الرويلي مجلس القبائل العربية 2 09-08-2013 09:46 PM
سلام ياعز الرجال الثقاتي ( قصيدة جزلة ) اورد لكم هذه القصيدة اللتي اسندها موسى بن صالح العنزي على ال ابو ريما س مجلس عنزة للشعر المنقول 5 10-02-2010 05:41 PM


الساعة الآن 10:22 AM.

مركز تحميل الصورالعاب بنات
Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))

مجلس مناسبات القبيلة - الموروث الشعبي للقبيلة - مواطن وانساب القبيلة - مجلس الوثائق التاريخية - مجلس القصص القديمة - مجلس التراث الشعبي - مجلس القبائل العربية

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3

مجالس قبيلة عنزة

Add to Google Reader or Homepage

Subscribe in NewsGator Online

Add to netvibes