العودة   مجالس قبيلة عنزة > المجالس الإسلامية > مجلس الشريعة الأسلامية
أهلا وسهلا بك إلى مجالس قبيلة عنزة.
يسعدنا ويشرفنا أن نرحب بكم في شبكة مجالس قبيلة عنزة، إذا كانت هذه زيارتكم الأولى للمجالس ، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة معنـــا .... وياهلا ومرحباء بالجميع ,,,

إضافة رد
قديم 25-01-2014, 05:22 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الفطرة الراشدة
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الفطرة الراشدة

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 29703
المشاركات: 649 [+]
بمعدل : 0.33 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 6
نقاط التقييم: 20
الفطرة الراشدة is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفطرة الراشدة غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
Lightbulb ربك يناديك: الله أكبر..!!


قال تعالى {طس تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ} النمل

(طس) وهما حرفان من حروف المعجم، وهي تُنطق هكذا(طاء) و(سين) لأنهما أسماء حروف، وفَرْق بين اسم الحرف ومُسمَّاه،

و{تِلْكَ} اسم إشارة للآيات الآتية خلال هذه السورة، وقُلْنا إن الآيات لها مَعَانٍ متعددة، فقد تعني الآيات الكونية: كالشمس والقمر، وهذه الآيات الكونية هي التي تلفتنا إلى عظمة الخالق عزَّ وجلّ وقدرته.

والآيات بمعنى المعجزات المصاحبة للرسل، والتي تثبت صِدْق بلاغهم عن الله، والآيات بمعنى آيات القرآن الحاملة للأحكام، وهي المرادة هنا {تِلْكَ آيَاتُ القرآن وَكِتَابٍ مُّبِينٍ} [النمل].

وسبق إنْ قال تعالى: {الر تِلْكَ آيَاتُ الكتاب وَقُرْآنٍ مُّبِينٍ} [الحجر] فمرة يقول {وَقُرْآنٍ مُّبِينٍ} [الحجر] ومرة {وَكِتَابٍ مُّبِينٍ} [النمل] ويأتي بالكتاب ويعطف عليه القرآن، أو يأتي بالقرآن ويعطف عليه الكتاب، مع أنهما شيء واحد، فكيف إذن يعطف الشيء على نفسه؟

قالوا: إذا عطف الشيء على نفسه، فاعلم أنه لزيادة وَصْف الشيء، تقول: جاءني زيد الشاعر والخطيب والتاجر، فلكلِّ صفة منها إضافة في ناحية من نواحي الموصوف، فهو القرآن لأنه يُقرأ في الصدور، وهو نفسه الكتاب لأنه مكتوب في السطور، وهما معاً نُسمِّيهم مرة القرآن ومرة الكتاب، أمّا الوصف فيجعل المغايرة موجودة.

ومعنى {مُّبِينٍ} [النمل] بيِّن واضح ومحيط بكل شيء من أقضية الحياة وحركتها من أوامر ونواهٍ، كما قال سبحانه: {مَّا فَرَّطْنَا فِي الكتاب مِن شَيْءٍ} [الأنعام].

وسبق أنْ حكينا ما حدث مع الإمام محمد عبده رحمه الله حينما كان في فرنسا، وسأله أحد المستشرقين: تقولون إن القرآن أحاط بكل شيء، فكم رغيفا في إردبّ القمح؟ فدعا الإمام الخباز وسأله فقال: كذا وكذا، فقال المستشرق: أُريدها من القرآن، قال الإمام: القرآن قال لنا: {فاسئلوا أَهْلَ الذكر إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ} [الأنبياء].

فهو كما قال تعالى: {مَّا فَرَّطْنَا فِي الكتاب مِن شَيْءٍ} [الأنعام].

ثم يقول الحق سبحانه: {هُدًى وبشرى لِلْمُؤْمِنِينَ}

{هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ}

الهدى: يأتي بمعنيين: بمعنى الدلالة على طريق الخير، وبمعنى المعونة، فمن ناحية الدلالة هو هُدىً للمؤمن وللكافر على حَدٍّ سواء؛ لأنه دلَّ الجميع وأرشدهم، ثم تأتي هداية المعونة على حسب اتباعك لهداية الدلالة.

فمَنْ أطاع الله وآمن به وأخذ بدلالته، فكان الحق سبحانه يقول له: أنت استأمنتني على حركة حياتك وأطعتني في أمري ونهيي، فسوف أخفف عنك وأُهوِّن عليك أمر العبادة وأُعينك عليها، وهذه هي هداية المعونة التي قال الله عنها: {والذين اهتدوا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقُوَاهُمْ} [محمد].

وكذلك الكافر الذي لم يأخذ بهداية الدلالة والإرشاد، واختار لنفسه طريقاً آخر يُعينه الله عليه، ويُيسِّر له ما سعى إليه من الكفر؛ لذلك يختم الله على قلوب الكافرين حتى لا يدخلها إيمان ولا يخرج منها كفر.
لكن الهداية هنا: أهي دلالة، أم هداية معونة؟

نقول: هي هداية معونة، بدليل قوله تعالى بعدها {وبشرى لِلْمُؤْمِنِينَ} [النمل] فما كانوا مؤمنين إلا لأنهم مهديون، والبُشْرى لا تكون إلا للمؤمنين، إذن: هي معونة للمؤمنين بأنْ يزيدهم هدايةً إلى الطريق السَّويّ، وإلى جنات النعيم {نُورُهُمْ يسعى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَآ أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا واغفر لَنَآ إِنَّكَ على كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [التحريم].

ولو أن الهداية هنا بمعنى الدلالة التي تأتي للمؤمن والكافر لكانتْ بشرى وإنذاراً، لكن الآية {وبشرى لِلْمُؤْمِنِينَ} [النمل] فتعيَّن أن يكون المعنى هداية المعونة وهداية البشرى.

{الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ}

المؤمنون هم أصحاب عقيدة الإيمان، وهو أن تؤمن بقضية الحق الواحد الإله المختار الفاعل الذي له صفات الكمال، تؤمن بها حتى تصير عقيدة في نفسك ثابتة لا تتزعزع، والإيمان اعتقاد بالقلب، وقَوْل باللسان، وعمل بالجوارح، فلا يكفي النطق باللسان، إنما لابد من أداء تكاليف الإيمان ومطلوباته، وقمتها إقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة وصَوْم رمضان، والحج.

فالصلاة دعوة من الله لخَلْقه، دعوة من الصانع للمصنوع، فربُّك يستدعيك إلى حضرته، وكيف بالصَّنْعة إذا عُرِضَتْ على صانعها كل يوم خمس مرات، ومع ذلك نرى مَنْ يُقدِّم العمل على الصلاة، وإذا سمع النداء قال عندي أعمال ومشاغل، إياك أنْ تظن أن الصلاة تعطيل للمصالح، أو إضاعة للوقت؛ لأنك في حركة حياتكم مع نِعَم الله وفي الصلاة مع الله.

ونقيس هذه المسألةَ ولله المثل الأعلى لو أن أباك ناداك فلم تُجبه، ماذا يفعل بك؟ فلا يكُنْ ربُّك أهونَ عليك من أبيك، ربك يناديك: الله أكبر يعني: أكبر من العمل، وأكبر من كل شيء يشغلك عن تلبية ندائه.
وفي الصلاة نأخذ شحنة إيمانية تُقوِّينا على حركة حياتنا، كما لو ذهبتَ ببطارية السيارة مثلاً لجهاز الشحن أتقول: إنك عطلتَ البطارية؟

ولو حسبنا الوقت الذي تستغرقه الصلوات الخمس لوجدناه لا يتعدّى ساعة من الأربع والعشرين ساعة، فلا تضن على نفسك بها لتلتقي بربك، وتقف بين يديه، وتعرض نفسك عليه، فيصلح فيك ما أفسدته حركة الحياة ويعطيك المدد والعون والشحنة الإيمانية التي تدفعك إلى حركة منسجمة مع الحياة والكون من حولك.

وإنْ كان مهندس الآلة يُصلحها بشيء مادي، فربُّك عز وجل غَيْب، فيصلحك بالغيب، ومن حيث لا تدري أنت، لذلك كانت الصلاة في قمة مطلوبات الإيمان.

فإنْ كانت الصلاة لإصلاح النفس، فالزكاة لإصلاح المال؛ لذلك تجد دائماً أن الصلاة مقرونة بالزكاة في معظم الآيات، وإنْ كان المال نتيجة العمل، والعمل فرع الوقت، فإن الصلاة تأخذ الوقت، والزكاة تأخذ نتيجة الوقت، الزكاة تأخذ 2.5% أمّا الصلاة فتأخذ الوقت نفسه يعني بنسبة 100%.

ومع ذلك لا نقول: إن الصلاة أضاعتْ الوقت، لأن الشحنة التي تأخذها في الصلاة تجعلك تنجز العمل الذي يستغرق عدة ساعات في نصف ساعة، فتعطيك بركة في الوقت.

وسبق أن قلنا: إن نداء الله أكبر يعني: أن لقاء الله أكبر من أي شيء يشغلك مهما رأيته كبيراً؛ لأنه سبحانه واهب البركة، وواهب الطاقة، وإنْ كان العمل والسَّعْي في مناكب الأرض مطلوباً، لكن الصلاة في وقتها أَوْلَى.

وحين نتأمل أطول الأوقات بين كل صلاتين نجد أنها من الصبح حتى الظهر، وهو الوقت المناسب للعمل، ومن العشاء حتى الصبح، وهو الوقت المناسب للنوم، وهكذا تُنظِّم لنا الصلاة حياتنا، فمِنْ صلاة الصبح إلى صلاة الظهر سبع ساعات هي ساعات العمل.

لو أن الأمة الإسلامية تمسَّكتْ بشرعها ومنهج ربها، وبعد هذه الساعات السبع التي تقضيها في عملك، أنت حر بعد صلاة الظهر، أمّا التخصيص الذي طرأ على حركة الحياة فقد اقتضى أنْ يأتي صلاة الظهر بل والعصر والناس ما يزالون في أعمالهم.

أما الذين يُؤخرون الصلاة عن وقتها بحجة امتداد الوقت بين الصلاتين، نعم الوقت ممتدٌّ، لكن لا يجوز لك تأخير الصلاة، ولبيان هذه المسألة نقول: هَبْ أن غنياً مستطيعٌ للحج، ولم يحج متى يأثم.

يأثم إذا ما غَرَّه طول الأمل، ثم عاجله الموت قبل أنْ يحجَّ، فإنْ أمهله العمر حتى يحج، فقد سقط عنه هذا الفرض، لكن مَنْ يضمن له البقاء إلى أنْ يؤدي هذه الفريضة.

لذلك ورد في الحديث: «حُجُّوا قبل ألاَّ تَحجُّوا».

كذلك الحال في وقت الصلاة، فهو ممتد، لكن مَنْ يضمن لك امتداده؛ لذلك تارك الصلاة يأثم في آخر لحظة من حياته، فإنْ ظلَّ إلى أنْ يصلي فلا شيء عليه.

إذن: لا تتعلَّل بطول الوقت؛ لأن طول الوقت جعله الله لحكمه، لا لنأخذه ذريعة لتأخير الصلاة عن وقتها، طول الوقت بين الصلوات جُعِل للنائم كي يستيقظ، أو للناسي كي يتذكّر.

الحاوي لتفسير القرآن

vf; dkh]d;: hggi H;fv>>!!




vf; dkh]d;: hggi H;fv>>!! vf; dkh]d;: hggi H;fv>>!!












توقيع : الفطرة الراشدة

http://www3.0zz0.com/2012/11/14/18/933032939.gif

عرض البوم صور الفطرة الراشدة   رد مع اقتباس
قديم 25-01-2014, 06:55 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
سليمان الجعفري
اللقب:
][_ شخصية هامة_][
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سليمان الجعفري

البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 12314
المشاركات: 3,184 [+]
بمعدل : 0.89 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 13
نقاط التقييم: 43
سليمان الجعفري is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سليمان الجعفري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفطرة الراشدة المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي رد: ربك يناديك: الله أكبر..!!

بارك الله فيك الأخت الكريمة / الفطرة الراشدة
على الطرح الرائع والمبارك الله يعطيك الف عافيه
كتب الله لك الاجر العظيم ان شاء الله
لك تحياتي

v]: vf; dkh]d;: hggi H;fv>>!!












توقيع : سليمان الجعفري

عرض البوم صور سليمان الجعفري   رد مع اقتباس
قديم 25-01-2014, 07:38 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
الفطرة الراشدة
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الفطرة الراشدة

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 29703
المشاركات: 649 [+]
بمعدل : 0.33 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 6
نقاط التقييم: 20
الفطرة الراشدة is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفطرة الراشدة غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفطرة الراشدة المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي رد: ربك يناديك: الله أكبر..!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان الجعفري مشاهدة المشاركة
   بارك الله فيك الأخت الكريمة / الفطرة الراشدة
على الطرح الرائع والمبارك الله يعطيك الف عافيه
كتب الله لك الاجر العظيم ان شاء الله
لك تحياتي


واياك اخي وجزاك الله خير الجزاء

v]: vf; dkh]d;: hggi H;fv>>!!












توقيع : الفطرة الراشدة

http://www3.0zz0.com/2012/11/14/18/933032939.gif

عرض البوم صور الفطرة الراشدة   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2015, 05:36 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
الفطرة الراشدة
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الفطرة الراشدة

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 29703
المشاركات: 649 [+]
بمعدل : 0.33 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 6
نقاط التقييم: 20
الفطرة الراشدة is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفطرة الراشدة غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفطرة الراشدة المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي رد: ربك يناديك: الله أكبر..!!

بارك الله فيكم وجزيتم خير

v]: vf; dkh]d;: hggi H;fv>>!!












توقيع : الفطرة الراشدة

http://www3.0zz0.com/2012/11/14/18/933032939.gif

عرض البوم صور الفطرة الراشدة   رد مع اقتباس
قديم 15-05-2015, 07:42 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
سعود المسعودي
اللقب:
(_- المدير العام -_)
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سعود المسعودي

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 13175
المشاركات: 6,981 [+]
بمعدل : 1.98 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 22
سعود المسعودي is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سعود المسعودي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفطرة الراشدة المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي رد: ربك يناديك: الله أكبر..!!

بارك الله فيك

v]: vf; dkh]d;: hggi H;fv>>!!












توقيع : سعود المسعودي

----------------------------------
--------------------------------
-----------------------------
-------------------------
-----------------------
--------------------
----------------
-----------
------

عرض البوم صور سعود المسعودي   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2015, 10:48 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
الفطرة الراشدة
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الفطرة الراشدة

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 29703
المشاركات: 649 [+]
بمعدل : 0.33 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 6
نقاط التقييم: 20
الفطرة الراشدة is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفطرة الراشدة غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفطرة الراشدة المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي رد: ربك يناديك: الله أكبر..!!

جزاكم الله خير وبارك الله فيكم

v]: vf; dkh]d;: hggi H;fv>>!!












توقيع : الفطرة الراشدة

http://www3.0zz0.com/2012/11/14/18/933032939.gif

عرض البوم صور الفطرة الراشدة   رد مع اقتباس
قديم 14-02-2016, 07:37 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
فواز الجعفري
اللقب:
(_- المدير العام -_)
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 27601
المشاركات: 2,317 [+]
بمعدل : 1.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 20
فواز الجعفري is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
فواز الجعفري غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفطرة الراشدة المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي رد: ربك يناديك: الله أكبر..!!

طرح قيم لاحرمك ربي الأجر
جزاك الله خير الجزاء

v]: vf; dkh]d;: hggi H;fv>>!!












عرض البوم صور فواز الجعفري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى مجلس الشريعة الأسلامية



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة بطل [ أبو بكر الصدّيق ] (1) عاشق القمم مكتبة الصوتيات والمرئيات الأسلامية 3 15-05-2014 05:28 AM
كُنُـوز السّنة النبَويّة محمد حميد العنزي مجلس السّنة والسيرة النبوية الشريفة 1 21-11-2012 09:00 AM
أقوى موضوع في أدلة نبوة محمد صلى الله عليه وسلم ... رائع جداً !! رحلة الذاكرين مجلس السّنة والسيرة النبوية الشريفة 3 06-11-2012 04:03 PM
ملعونون ولا يعلمون (سعد البريك) مشعل النزال مجلس الشريعة الأسلامية 3 25-05-2010 07:46 PM


الساعة الآن 05:51 AM.

مركز تحميل الصورالعاب بنات
Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))

مجلس مناسبات القبيلة - الموروث الشعبي للقبيلة - مواطن وانساب القبيلة - مجلس الوثائق التاريخية - مجلس القصص القديمة - مجلس التراث الشعبي - مجلس القبائل العربية

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3

مجالس قبيلة عنزة

Add to Google Reader or Homepage

Subscribe in NewsGator Online

Add to netvibes