العودة   مجالس قبيلة عنزة > المجالس العامة > مجلس عنزة العام
مجلس عنزة العام للمواضيع العامة والمنقولة
أهلا وسهلا بك إلى مجالس قبيلة عنزة.
يسعدنا ويشرفنا أن نرحب بكم في شبكة مجالس قبيلة عنزة، إذا كانت هذه زيارتكم الأولى للمجالس ، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة معنـــا .... وياهلا ومرحباء بالجميع ,,,

إضافة رد
قديم 30-08-2010, 04:50 PM   المشاركة رقم: 523
المعلومات
الكاتب:
انور المجلاد
اللقب:
][_ شخصية هامة_][
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية انور المجلاد

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 19589
المشاركات: 8,548 [+]
بمعدل : 2.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 18
نقاط التقييم: 22
انور المجلاد is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
انور المجلاد غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انور المجلاد المنتدى : مجلس عنزة العام
افتراضي رد: ** مكتبه مجالس قبيله عنزه الثقافيه العامه **

معركة رأس العش

هي إحدى معارك حرب 1967 التي خاضها الجيش المصري في مواجهة جيش العدو الإسرائيلي في العام 1967، وانتصر المصريون في المواجهة الأمر الذي كان له أثرا بالغا في نفوس الجنود المصريين.
أحداث المعركة
في الساعات الأولى من صباح 1 يوليو 1967 ، وبعد ثلاثة أسابيع من النكسة ، تقدمت قوة مدرعة إسرائيلية على امتداد الضفة الشرقية لقناة السويس من القنطرة شرق في اتجاه الشمال بغرض الوصول إلى ضاحية بور فؤاد المواجهة لمدينة بورسعيد على الجانب الآخر للقناة كان الهدف احتلال بور فؤاد، وكانت المنطقة الوحيدة في سيناء التي لم تحتلها إسرائيل أثناء حرب يونيو 1967 ، وتهديد بورسعيد ووضعها تحت رحمة الاحتلال الإسرائيلي.
وعندما وصلت القوات الإسرائيلية إلى منطقة رأس العش جنوب بور فؤاد وجدت قوة مصرية محدودة من قوات الصاعقة عددها ثلاثون مقاتلا مزودين بالأسلحة الخفيفة.
في حين كانت القوة الإسرائيلية تتكون من عشر دبابات مدعمة بقوة مشاة ميكانيكية في عربات نصف مجنزرة ، وحين هاجمت قوات الاحتلال قوة الصاعقة المصرية تصدت لها الأخيرة وتشبثت بمواقعها بصلابة وأمكنها تدمير ثلاث دبابات معادية.
فوجئت القوة الإسرائيلية بالمقاومة العنيفة للقوات المصرية التي أنزلت بها خسائر كبيرة في المعدات والأفراد أجبرتها على التراجع جنوبا.
عاود جيش الاحتلال الهجوم مرة أخرى، إلا انه فشل في اقتحام الموقع بالمواجهة أو الالتفاف من الجنب، وكانت النتيجة تدمير بعض العربات نصف المجنزرة وزيادة خسائر الأفراد، اضطرت القوة الإسرائيلية للانسحاب.
بعد الهزيمة التي تعرض لها جيش الاحتلال الإسرائيلي لم تحاول إسرائيل بعد ذلك محاولة احتلال بور فؤاد مرة أخرى وظلت في أيدي القوات المصرية حتى قيام حرب أكتوبر 1973، وظلت مدينة بور سعيد وميناؤها بعيدين عن التهديد المباشر لإسرائيل .
أحداث المعركة
فى اليوم الأول الذى تولى فيه اللواء أحمد إسماعيل قيادة الجبهة فى أول يوليو 1967 تقدمت قوة إسرائيلية شمالا من مدينة القنطرة شرق ـ شرق القناة ـ فى اتجاه بور فؤاد ـ شرق بورسعيد ـ لاحتلالها ، وهى المنطقة الوحيدة فى سيناء التى لم تحتلها إسرائيل أثناء حرب يونيو . تصدت لها قواتنا، ودارت معركة رأس العش.
كان يدافع فى منطقة رأس العش ـ جنوب بور فؤاد ـ قوة مصرية محدودة من قوات الصاعقة عددها ثلاثون مقاتلا . تقدمت القوة الإسرائيلية ، تشمل سرية دبابات ( عشر دبابات ) مدعمة بقوة مشاة ميكانيكا فى عربات نصف جنزير ، وقامت بالهجوم على قوة الصاعقة التى تشبثت بمواقعها بصلابة وأمكنها تدمير ثلاث دبابات معادية . عاود العدو الهجوم مرة أخرى ، إلا انه فشل فى اقتحام الموقع بالمواجهة أو الالتفاف من الجنب ، وكانت النتيجة تدمير بعض العربات نصف جنزير وزيادة خسائر الأفراد. اضطرت القوة الإسرائيلية للانسحاب، وظل قطاع بور فؤاد هو الجزء الوحيد من سيناء الذى ظل تحت السيطرة المصرية حتى نشوب حرب أكتوبر 1973.

***
معركة رأس العش
يقول محمد عبد الغنى الجمسى فى مذكراته ( فى اليوم الأول الذى تولى فيه اللواء أحمد إسماعيل قيادة الجبهة فى أول يوليو 1967 تقدمت قوة إسرائيلية شمالا من مدينة القنطرة شرق ـ شرق القناة ـ فى اتجاه بور فؤاد ـ شرق بورسعيد ـ لاحتلالها ، وهى المنطقة الوحيدة فى سيناء التى لم تحتلها إسرائيل أثناء حرب يونيو . تصدت لها قواتنا ، ودارت معركة رأس العش
كان يدافع فى منطقة رأس العش ـ جنوب بور فؤاد ـ قوة مصرية محدودة من قوات الصاعقة عددها ثلاثون مقاتلا . تقدمت القوة الإسرائيلية ، تشمل سرية دبابات ( عشر دبابات ) مدعمة بقوة مشاة ميكانيكا فى عربات نصف جنزير ، وقامت بالهجوم على قوة الصاعقة التى تشبثت بمواقعها بصلابة وأمكنها تدمير ثلاث دبابات معادية . عاود العدو الهجوم مرة أخرى ، إلا انه فشل فى اقتحام الموقع بالمواجهة أو الالتفاف من الجنب ، وكانت النتيجة تدمير بعض العربات نصف جنزير وزيادة خسائر الأفراد
اضطرت القوة الإسرائيلية للانسحاب ، وظل قطاع بور فؤاد هو الجزء الوحيد من سيناء الذى ظل تحت السيطرة المصرية حتى نشوب حرب أكتوبر 1973
كانت هذه المعركة هى الأولى فى مرحلة الصمود ، التى أثبت فيها المقاتل المصرى ـ برغم الهزيمة والمرارة ـ أنه لم يفقد إرادة القتال ، وكان مثلا للصمود والقتال بمهارة والتشبث بالأرض )

***

البطل حسني سلامة يروي ذكرياته عن معركة رأس العش

البطل حسني سلامة من غير الممكن أن نتحدث عن معركة رأس العش التي وقعت بعد أيام قليلة من نكسة 67 دون أن نتعرض للنكسة ذاتها وما شابها من أحداث، فقد اتُهم الجندي المصري بالفشل والهزيمة بينما نحن لم نحارب ولم نقابل جندي إسرائيلي واحد.
لكننا برغم ذلك تلقينا قرارا غريبا بالانسحاب من ارض المعركة بدون نظام، فعدنا منهزمين نفسيا كبقايا لوحدات عسكرية، فمثلا كتيبة الصاعقة التي كان قوامها يزيد على 350 فرد عاد منها ما لا يتعدى 140 فرد!
عدنا إلى بورسعيد حيث أقمنا في مدرسة "أشتوم الجميل" الخاصة ببورسعيد نحاول استيعاب ما حدث، وبعد يومين وصلت إلينا كميات من أسلحة مضادة للدبابات عبارة عن rbj من طراز جديد يدعى rbj7 عديم الارتداد بينما كان الجنود مدربون فقط ونظريا على طراز rbj2 العتيق وهو سلاح استخدمه الاتحاد السوفيتي في الحرب العالمية الأولى وكان ضعيف التأثير والمدى، بينما استخدم rbj7 في الحرب العالمية الثانية ومع ذلك لم يصل إلينا إلا بعد النكسة أي بعد ما يزيد عن عشرين عاما على استخدامه في الحرب العالمية الثانية.
بعد أن استلمنا شحنات الـ rbj7 أدركت انه وصل إلينا بدون ذخيرة، فقمنا بالاتصال بقيادة الجيش فاخبرونا أن الذخيرة ستصل في اليوم التالي وهو ما حدث بالفعل، لكن السلاح برغم ذلك وصل بدون دلائل الاستخدام (الكتالوجات) التي من المفترض أن تشرح أسلوب استخدام السلاح وقاعدة التصويب الخاصة به لأنه يختلف تماما عن الطراز القديم الذي تلقى الجنود تدريبهم عليه.
لكنني بعد فحص السلاح اكتشفت تطابقا بين تلسكوب التصويب الخاص به وبين تلسكوب المدفع الرشاش 14.5 المضاد للطائرات الذي تلقيت فرقة في استخدامه عام 1962 في مدرسة المدفعية وحصلت فيها على تقدير امتياز.
فأعلنت لقائد سريتي النقيب/ احمد عبد الحميد سعودي قدرتي على استخدام السلاح الجديد لكنه لم يقتنع إلى أن توصلنا لاتفاق بان اجري تجربة عملية أمامه في مطار الجميل بغرب بورسعيد وبعد نجاح التجربة كلفتني قيادة الكتيبة بتدريب جميع الجنود من حملة الـ rbj2 على السلاح الجديد اعتبارا من صباح اليوم التالي.. طبعا التدريب يبدأ من تعليم فك وتركيب السلاح وحركته الميكانيكية ثم قاعدة التصويب الخاصة به .. الخ.
وبعد ثلاثة أيام من التدريب النظري وقبل أن يبدأ التدريب العملي وصل الملازم/ تحسين عبد القادر في العاشرة من صباح اليوم الرابع وطلب مني جمع الجنود المتواجدين في المدرسة من أي فئة بعد أن وصلت معلومات بأن اليهود في طريقهم إلى مدينة بور فؤاد الواقعة في مواجهة بورسعيد على الضفة الشرقية للقناة.
وبالفعل جمعنا كل من وجدناه فكنا حوالي 18 مجند إضافة إلى ضابط واحد برتبة ملازم ويدعى فتحي على عبد الله، وكل منا حمل ما استطاع من أسلحة وذخائر واستقللنا عربة عسكرية وسلكنا طريق المعاهدة بورسعيد الإسماعيلية حتى وصلنا إلى نقطة إرشاد السفن المسماة برأس العش وترجلنا حتى شاطئ القناة وتولى نقلنا للضفة الشرقية أحد اللنشات الصغيرة الخاصة بهيئة قناة السويس.
وكانت المهمة واضحة تماما وهي منع اليهود من دخول بورفؤاد إلا فوق أجسادنا، وكانت بورفؤاد خلفنا بحوالي 8 كم بينما أمامنا على بعد 2 كم تقريبا كنا نرى اليهود بالعين المجردة يتحركون بين مجنزراتهم وكأنهم ذاهبون إلى نزهة بينما نحن بإمكانيات شبه منعدمة بمعداتنا الخفيفة، بدون أدوات حفر، أو وسائل إعاشة أو حتى باقي معدات القتال.
طبيعة الأرض التي جرت عليها المعركة كانت غاية في الصعوبة فهي عبارة عن لسان من الأرض موازي للقناة وسط المياه لا يزيد عرضه على 60 أو 70 متر على يمينه قناة السويس وعلى يساره منطقة ملاحات يصعب الخوض فيها، وكان هذا اللسان هو الطريق الوحيد للوصول إلى بورفؤاد وهو ما يعني أنه لكي يحتل اليهود المدينة يجب أن يمروا من هذا الطريق وعلى الأخص الجانب الأقرب للقناة لأنه الجزء الأصلب من الأرض.
بحكم دراستي للفنون العسكرية كنت على يقين أن اليهود يستخدمون دائما أسلوب "الالتفاف والتطويق" لمحاصرة العدو بدلا من المواجهة المباشرة التي يخشونها ولذلك وعند توزيع الأفراد على الموقع وضعت فردين في المؤخرة بمدافع رشاشة خفيفة تحسبا لتطويقنا من الخلف.
كان ينبغي علينا أن نمهد الأرض عسكريا استعداد لملاقاة العدو فكان على كل جندي ان يحفر لنفسه ما يسمى بالحفرة البرميلية وهي حفرة مستديرة قطرها نحو 80 سم بعمق يسمح للجندي بالنزول فيها بحيث لا يظهر منه إلا رأسه وأكتافه، ونظرا لغياب أدوات الحفر كان الجنود يحفرون بأيديهم حقيقة لا مجازا في الأرض الصلبة وبسونكي البندقية والدبشك الحديدي لتكوين الحفر البرميلية والسواتر الترابية، وتم حفر حفرة برميلية أكبر قليلا للملازم فتحي عبد الله في المؤخرة ومعه جندي الاتصال ليبقى على صلة بالقيادة طوال الوقت.
وبحلول الساعة الرابعة عصرا كان قد وصل إلينا دعم ممثل في مدفع من طراز ب10 المضاد للدبابات عديم الارتداد بطاقم مكون من 3 أفراد، وهو مدفع أكبر حجما وابعد مدى ويعمل عليه فردان، فرد للتعمير وفرد للضرب وهو يطلق صوت مرعب لذا ينبغي لمن يعمل عليه أن يرتدي كاتم للصوت لحماية أذنيه.
كما وصل التالي:
- 4 رشاش خفيف + أربعة أفراد
- 1 جهاز إشارة r105 من فصيلة الإشارة بفرد يحمله
- مدفع رشاش متوسط (يعمل بشريط طلقات بعدد 250 طلقة) بعدد فردين من سرية المعاونة

وهكذا أصبح عدد القوة بالضفة الشرقية 24 مقاتل بقيادة الملازم/ فتحي عبد الله وهو ضابط حديث التخرج قليل الخبرة لم يشترك من قبل في أعمال قتالية حيث تم دفعه إلى الجبهة في نهاية شهر مايو 1967 أي قبل النكسة بأيام.
وتم الدفع بجماعة من المهندسين العسكريين في منتصف المسافة بيننا وبين اليهود لزراعة الألغام المضادة للدبابات والأفراد في عجالة.. كل هذا تحت سمع وبصر اليهود.
كما احتلت فصيلة هاون بقيادة الملازم/ نادر عبد الله خلف نقطة الإرشاد على الضفة المقابلة وصعد أحد أفراد الاستطلاع إلى صهريج المياه الخرساني لتوجيه النيران متى بدأ الاشتباك.
كذلك احتلت فصيلة قوامها 26 مقاتل بقيادة النقيب سيد إسماعيل إمبابي خلف أعواد البوص على طريق معاهدة القناة بالمنطقة المقابلة لبداية تقدم اليهود.
بالطبع كل هذه التحركات كانت مكشوفة وبالعين المجردة لليهود لكنهم برغم ذلك أرسلوا طائرة استطلاع صغيرة (سوبر بكب) حلقت فوق مواقعنا على ارتفاع منخفض جدا حتى أنني رأيت من موقعي قائد الطائرة وهو ينظر لنا ويضحك ولابد أنه أحصانا كلنا فردا فردا وعرف ما نحمله من معدات، فضلا عن بث الرعب في نفوسنا... هذا الطيار لابد أنه أبلغهم على الجانب الآخر ألا يقيموا لنا أي حساب فلابد أننا سنفر عند أول مواجهة !
في هذه الأثناء رأيت بالعين المجردة على خط الأفق في الجانب الآخر من الملاحات جنود إسرائيليين وهم ينفخون أحد القوارب المطاطية في حركة يعرفها جيدا أفراد الصاعقة حيث يتم نفخ هذا النوع من القوارب عن طريق جهاز يعمل بالقدم فيقوم فرد بالارتكاز على أكتاف فردين آخرين ويبدأ في الصعود والهبوط في حركة ميكانيكية حتى ينتهي من مهمته، هنا تأكد لدي حدسي بأنه يستعدون لعملية تطويق من الخلف في حالة تعزر الاقتحام من الأمام، فقمت بلفت نظر قائد الفصيلة الذي بادر إلى وضع فردين في المؤخرة تحسبا لهذا الاحتمال، لكن أحد قادة العمليات لقيادة مجموعة الصاعقة عبر إلى القناة للإطمئنان على أوضاع الفصيلة ورفض فكرة أن يقوم اليهود بالالتفاف على الموقع عبر الملاحات فقام بتعديل وضع الأفراد قبل أن يعود إلى الضفة الأخرى، فراجعت الملازم/ فتحي عبد الله في أن يعود الفردين إلى مؤخرة الموقع لكنه رفض الفكرة تماما، وكان هذا خطأ جسيما دفعت الفصيلة ثمنه غاليا.
وانقضت الساعات الأخيرة من النهار في تحسين الأوضاع واستكمال الذخائر دون راحة أو طعام أو شراب، برغم توفر هذا كله، لكن التركيز كان من الجميع على المعركة وحدها.
ومع آخر ضوء، تحديدا قبل المغرب بنحو 10 دقائق بدأت القوات الإسرائيلية في فتح نيرانها علينا على سبيل اكتشاف المدى الذي ستصل إليه لتحديد موقعنا بدقة، ثم وجهت نيران دباباتها نحو فصيلة النقيب سيد إسماعيل إمبابي الذي كان يشكل خطرا اكبر على اليهود، لكن هذه المجموعة الصغيرة التي لا يتعد قوامها 26 مقاتل نجحت في تعطيل اليهود لنحو ثلاث ساعات كاملة إلى أن سكتت نيرانهم فبدأ في التقدم وتوجيه نيرانه لضرب صهريج المياه على الضفة الأخرى لإسقاط نقط توجيه النيران وضرب المنطقة المحيطة به المنتشر بها مدافع الهاون، وبالفعل تمكن من ضرب الصهريج الخرساني وإسكات مدافع الهاون ولم يبق أمامه غيرنا.
بدأ العدو في التقدم نحونا وفتح نيرانه علينا في الوقت الذي لم نكن نملك فيه أي أسلحة يمكنها أن تصل إليه لذا لم يكن أمامنا إلا أن ندخر الذخيرة حتى يتقدم العدو أكثر، وبالفعل اقترب العدو أكثر وأكثر حتى وصل إلى منطقة الألغام وانفجر بعدها بالفعل بالرغم من انه كان يرى زرعها بعينية لكن تفاديها كان صعبا.
في وسط هذا الصخب، كان الملازم فتحي عبد الله يرقد في حفرته خلف الحفرة ، وبسبب حداثته بالمعارك كان ينادي علي كلما سمع صوتا ليسأل "إيه ده يا حسني يا سلامة؟!.." فأجيب: " 5 دانات هاون جايين في السكة .. وطي دماغك.. ".
بعد أن تخطى العدو منطقة الألغام ليصل إلى نحو 800 متر منا أصبح في مدى نيران المدفع ب10 الذي وصل إلينا بعد أن غادرت طائرة الاستطلاع الخاصة بهم بمعنى أنهم لم يكونوا على علم بوجوده، وبالفعل شكل هذا المدفع مفاجأة لهم قبل أن يركزوا نيرانهم عليه ليصيبوا طاقمه المكون من فردين ويحطموا تلسكوب التنشين الخاص به، وحينما وصلت لموقع المدفع لم أجد طاقمه ويبدو أنهم انسحبوا إلى الخلف ووجدت الذخيرة الخاصة به لكن جهاز التنشين كان معطلا فلجأت إلى التصويب عن طريق ماسورة المدفع بشكل تقريبي، بحيث كنت استعين بفتح كتلة المدفع من الخلف وأوجه الماسورة قبل التعمير ثم أعمر المدفع وأطلقه، كل هذا بدون كاتم صوت.
قبل النكسة كنت قد قضيت 3 سنوات كاملة في اليمن فاكتسبت خبرات أهلتني لاستخدام معظم أنواع الأسلحة، وكان علي في هذه المعركة أن أتولى استخدام 9 مدافع rbj لان الجنود لم يتموا بعد تدريبهم عليها فكنت أطلق القذيفة واترك السلاح لحامله ليتولى إعادة تعميره واذهب للآخر بنفس الطريقة، وهكذا.. وقد أصاب ذلك العدو بالتخبط وعطله عن التقدم لنحو ساعتين.
وكان أن بدأ العدو في استعمال القذائف الفسفورية لإضاءة أرض المعركة وهي طلقات حارقة إذا سقطت على الجلد تصيب المقاتل بحروق بالغة من الدرجة الأولى أما إذا أصابت الثياب فهي تجعل المقاتل هدفا سهلا للإصابة لأنها تجعله مميزا وواضحا وسط الظلام، لذلك أمرت المقاتلين بان يخلعوا ملابسهم ويلقونها على الناحية العكسية إذا أصابتهم أي قذيفة من هذا النوع.
وفي الساعة الثانية صباحا أجرى الرئيس عبد الناصر اتصالا تليفونيا مباشرا بالموقع حيث أبلغ القائد بترقية جميع المقاتلين في الضفة الشرقية للدرجة الأعلى ومنحهم نوط الشجاعة، وحثنا على ألا نسمح لليهود بالمرور إلى بورفؤاد إلا فوق جثثنا.



فى هذه الأثناء بدا أن العدو أدرك صعوبة المرور بشكل مباشر فلجأ للخداع، فأولا تقدم أحد أفراد استطلاع العدو ووضع جهازا صوتيا بين أشجار عشبية قريبة لكي نصوب أسلحتنا الصغيرة إليه وبما انه من المستحيل أن تصل إمدادات إلينا فتوقع أن نفر هاربين بعد أن تنفد ذخيرتنا لكنني أدركت الخدعة بفضل من الله فمنعت الجنود من إطلاق أي طلقة على الأشجار وتقدمت قرابة المائة ياردة وبأحد مدافع الـ rbj وبغريزة التوجيه على الصوت أطلقت أحد الدانات ليصمت الصوت إلى الأبد.

وخلال التبادل النيراني الكثيف وفي لحظة شديدة الغرابة توقفت القوات المعادية عن الضرب فجأة وأسكتت كافة نيرانها وكان لهذا معنى واحد هو أن العدو له قوات خلفنا يخشى إصابتها وانه قام بتطويقنا بالفعل كما كنت أخشى فنبهت الملازم فتحي عبد الله وأشرت عليه بإرسال حاملي الرشاشات الخفيفة لتأمين المؤرخة لكنه رفض!، وخلال هذا الجدل رأيت 7 أفراد على خط الأفق خلف الموقع موجهين نيران أسلحة صغيرة علينا وقال صوت ينطق بعربية سليمة (ارمي السلاح، كل واحد يسلم نفسه ويرفع ايديه فوق!) فتأكدت أن الواقعة وقعت وتم تطويقنا.. كان الأقرب إلى المهاجمين من الخلف بالطبع هو ضابط الموقع/ فتحي عبد الله وفرد الإشارة الملازم له في الحفرة، وسمعت صوتا يسأل: (انتو مين؟.. انتو يهود والا سودانيين!) فصرخت بأعلى صوتي (أنزل يا فتحي دول يهود) في الوقت ذاته تحركت بسرعة ووجهت رشاش خفيف (جرونوف) إلى اتجاه الملاحات لضرب أي شئ يتحرك مهما كان، وضغطت على زناد المدفع موجها إياه إلى الجميع ولم أتوقف إلا بعد انتهاء شريط الرصاص المكون من 250 طلقة، ولم أتحقق من مقتل المهاجمين إلا بعد أن سمعت أصوات الدبابات والمجنزرات تتقدم من جديد، لقد فشل التطويق ولم يعد أمامهم إلا الهجوم من الأمام..
وبدون لحظة تفكير وجهت الرشاش إلى القوات المهاجمة وصرخت في الجنود للاشتباك مع المجنزرات التي كانت عديمة الفائدة في الحقيقة مع هذا المدى القريب، لكن العدو كان يستخدمها لبث الرعب في الجنود، ومع ذلك دمرنا دبابة وعربتان مجنزرتان على بعد 80 إلى 100 متر واشتعلت النيران ودوت الانفجارات وأنا أتنقل وثبا من موقع إلى موقع مثل الكانجارو ، وعاقت هذه المركبات المحترقة تقدم من خلفها واستمر التراشق قرابة نصف الساعة قبل أن يفر اليهود هاربين!
بعدها ساد صمت طويل.. لا صوت بشري واحد من الطرفين.. لا أصوات رصاص.. لا أصوات قنابل.. أو محركات.. ليس سوى صوت النيران المشتعلة هنا وهناك.
لا اعرف ماذا حدث بعد ذلك، لكنني أفقت مع أول ضوء لاكتشف أنني الحي الوحيد في هذا المكان وان المهمة نُفذت بنجاح وان العدو فر هاربا.
أفقت على صوت الرائد/ السيد الشرقاوي قائد كتيبتي وهو يناديني من الضفة الغربية للقناة ويأمرني بالعبور إليه سباحة قبل أن يجذبني من يدي ويخرجني من مياه القناة إلى سيارته الجيب التي كانت تختبئ خلف الأحراش، متجهين إلى بورسعيد.
وفي اليوم التالي وجدت طلبا لمقابلتي من النقيب أشرف مروان صهر الرئيس جمال عبد الناصر رحمه الله ، وما إن رآني حتى احتضنني بقوة وعرفت انه كان مع الرئيس جمال عبد الناصر في مكتبه يتابعان المعركة مباشرة، واتضح أن خط اللاسلكي كان مفتوحا طوال الوقت وموصلا بنقطة الإرشاد ومنها بشكل مباشر إلى الرئيس جمال عبد الناصر شخصيا في مكتبه حيث ظل مستيقظا طوال الليل يتابع المعركة ويخط على الورق تصوراته حول سير المعركة، وعلمت أنه خط أسمي حوالي 12 مرة فلما سأله من هذا قال: "في واحد هناك اسمه حسني سلامة، هو اللي شايل المعركة على أكتافه.. ".
كان هذا هو الجندي المصري الذي لم يتملكه الشعور بالهزيمة في عام 1967 لأنه لم يقاتل فعلا في هذه الحرب بل فرض عليه موقف الانسحاب في معركة لم يدخلها..
فلما سنحت له فرصة القتال لم يتردد..
واستخدم أسلحة لم يتدرب عليها..
وحفر الأرض بيديه..
بدون طعام ..
بدون شراب..
بدون خطة مسبقة..
لكن اليهود فشلوا في تخطيهم حتى ولو على جثثهم ..

وخلال الليل قمنا بإخلاء الجرحى والمصابين ، ولا اعلم إن كان العدو قد أخلى جرحاه وقتلاه أم لا، لكنه حاول تعديل أوضاعه والهجوم في اليوم التالي في مواجهة منطقة التبين فتصدت له احد وحدات الصاعقة من الكتيبة 103 وهرب العدو مرة أخرى بالقرب من قطاع القنطرة شرق وفي داخل عمق سيناء.

_________________

v]: ** l;jfi l[hgs rfdgi uk.i hgerhtdi hguhli **












توقيع : انور المجلاد


عرض البوم صور انور المجلاد   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 04:52 PM   المشاركة رقم: 524
المعلومات
الكاتب:
انور المجلاد
اللقب:
][_ شخصية هامة_][
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية انور المجلاد

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 19589
المشاركات: 8,548 [+]
بمعدل : 2.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 18
نقاط التقييم: 22
انور المجلاد is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
انور المجلاد غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انور المجلاد المنتدى : مجلس عنزة العام
افتراضي رد: ** مكتبه مجالس قبيله عنزه الثقافيه العامه **


معركة كربلاء

قبل المعركة

استنادا لبعض المصادر التاريخية فإن الخلافة استقرت لمعاوية بن أبي سفيان بعد تنازل الحسن بن علي بن أبي طالب عن الخلافة وقيامه مع أخوه الحسين بمبايعة معاوية. ويعتقد البعض أن مجموعة من العوامل أدت إلى تنازل الحسن لمعاوية منها:
تقديرات الحسن لموقف أهل البيت الذي كان في موضع لايحسد عليه بعد اغتيال علي بن أبي طالب.

محاولة لحقن الدماء وتوحيد الكلمة بعد سلسلة من الصراعات الداخلية بين المسلمين ابتداء من فتنة مقتل عثمان إلى معركة الجمل ومعركة صفين وقد أثنى الكثير على هذه المبادرة وسمي العام الذي تم فيه الصلح "عام الجماعة"

مبادرة الصلح والتنازل كانت مشروطة بعودة طريقة الخلافة إلى نظام الشورى بعد موت معاوية.

أعقب هذاالصلح فترة من العلاقات الهادئة بين أعداء الأمس في معركة صفين ولما مات الحسن ظل أخوه الحسين ملتزما ببنود الصلح بل إن الحسين اشترك في الجيش الذي بعثه معاوية لغزو القسطنطينية بقيادة ابنه "يزيد" في سنة 49 هـ[5].

عندما قام معاوية وهو على قيدالحياة بترشيح ابنه "يزيد بن معاوية" للخلافة من بعده قوبل هذا القرار بردود فعل تراوحت بين الاندهاش والاستغراب إلى الشجب والاستنكار فقد كان هذا في نظر البعض نقطة تحول في التاريخ الإسلامي من خلال توريث الحكم وعدم الالتزام بنظام الشورى الذي كان متبعا في اختيار الخلفاء السابقين وكان العديد من كبار الصحابة لايزالون على قيد الحياة واعتبر البعض اختيار يزيد للخلافة يستند على عامل توريث الحكم فقط وليس على خبرات المرشح الدينية والفقهية. وبدأت بوادر تيار معارض لقرار معاوية بتوريث الحكم تركز بالحسين بن علي، وعبد الله بن الزبير وعبد الله بن عمر بن الخطاب[6][7].
عند وفاة معاوية بن أبي سفيان أصبح إبنه يزيد بن معاوية خليفة ولكن تنصيبه جوبه بمعارضة من قبل بعض المسلمين وكانت خلافة يزيد التي دامت ثلاث سنوات وصلة حروب متصلة، ففي عهده حدثت معركة كربلاء ثم حدثت ثورة في المدينة إنتهت بوقعة الحرة و نهبت المدينة. كما سار مسلم بن عقبة المري إلى مكة لقتال عبد الله بن الزبير وأصيبت الكعبة بالمنجنيقات. حاول يزيد بطريقة أو بأخرى إضفاء الشرعية على تنصيبه كخليفة فقام بإرسال رسالة إلى والي المدينة يطلب فيها أخذ البيعة من الحسين الذي كان من المعارضين لخلافة يزيد إلا أن الحسين رفض أن يبايع "يزيد" وغادر المدينة سرًا إلى مكة واعتصم بها، منتظرًا ما تسفر عنه الأحداث.
وصلت أنباء رفض الحسين مبايعة يزيد واعتصامه في مكة إلى الكوفة التي كانت أحد معاقل القوة لشيعة علي بن أبي طالب وبرزت تيارات في الكوفة تؤمن أن الفرصة قد حانت لأن يتولى الخلافة الحسين بن علي واتفقوا على أن يكتبوا للحسين يحثونه على القدوم إليهم، ليسلموا له الأمر، ويبايعوه بالخلافة. بعد تلقيه العديد من الرسائل من أهل الكوفة قرر الحسين أن يستطلع الأمر فقام بإرسال ابن عمه مسلم بن عقيل بن أبي طالب ليكشف له حقيقة الأمر. عندما وصل مسلم إلى الكوفة شعر بجو من التأييد لفكرة خلافة الحسين بن علي ومعارضة لخلافة يزيد بن معاوية وحسب بعض المصادر الشيعية فإن 18,000 شخص بايعوا الحسين ليكون الخليفة وقام مسلم بإرسال رسالة إلى الحسين يعجل فيها قدومه. حسب ما تذكر المصادر التاريخية، ان مجيء آل البيت بزعامة الحسين كان بدعوة من أهل الكوفة. قام أصحاب واقارب واتباع الحسين بأسداء النصيحة له بعدم الذهاب إلى ولاية الكوفة ومنهم عبد الله بن عباس وعبد الله بن جعفر بن ابي طالب وأبو سعيد الخدري وعمرة بنت عبد الرحمن، حيث حذر أبو سعيد الخدري من إعطاء الخصم الذريعة بالخروج عن الطاعة لولي الأمر مانصه "غلبني الحسين على الخروج وقد قلت له، اتق الله والزم بيتك، ولاتخرج على امامك" إستنادا على تاريخ الإسلام للذهبي ج 2 ص 342. وكذلك عمرة بنت عبد الرحمن، نفس المصدر ص 343. ولكن الحسين وإستنادا إلى الطبري ج 4 ص 292 "كان مصراً إصراراً كبيراً على الخروج"، كما أسدى له ابن عباس النصح برأي آخر مهم، "فان أبيت إلا أن تخرج فسر إلى اليمن فان بها حصوناً وشعاباً ولأبيك بها أنصار (الشيخ الخضري، محاضرات تاريخ الأمم الإسلامية).
لكن هذا الخبر وصل بسرعة إلى الخليفة الأموي الجديد الذي قام على الفور بعزل والي الكوفة النعمان بن بشير بتهمة تساهله مع الإضطرابات التي تهدد الدولة الأموية وقام الخليفة يزيد بتنصيب والٍ آخر كان أكثر حزماً إسمه عبيد الله بن زياد الذي وحسب المصادر الشيعية قام بتهديد رؤساء العشائر والقبائل في منطقة الكوفة بإعطائهم خيارين إما بسحب دعمهم للحسين أو انتظار قدوم جيش الدولة الأموية ليبيدهم على بكرة أبيهم. وكان تهديد الوالي الجديد فعالاً فبدأ الناس يتفرّقون عن مبعوث الحسين، مسلم بن عقيل شيئاً فشيئاً لينتهى الأمر بقتله [8] وإختلفت المصادر في طريقة قتله فبعضها تحدث عن إلقائه من أعلى قصر الإمارة وبعضها الآخر عن سحله في الأسواق وأخرى عن ضرب عنقه. بغض النظر عن هذه الروايات فإن هناك إجماع على مقتله وعدم معرفة الحسين بمقتله عند خروجه من مكة إلى الكوفة بناءً على الرسالة القديمة التي إستلمها قبل تغير موازين القوى في الكوفة[9].
هناك رواية مشهورة لا يمكن التحقق من صحتها تقول بأن الحسين وهو في طريقه إلى الكوفة لقي الشاعر الفرزدق وقال الفرزدق للحسين "قلوب الناس معك وسيوفهم مع بني أمية" ولما وصل الحسين كربلاء في طريقه إلى الكوفة أقبل عليه مبعوث من والي الكوفة عبيد الله بن زياد وكان اسمه الحرّ بن يزيد فحذره الحر بن يزيد من أن أي قتال مع الجيش الأموي سيكون انتحارا ولكن الحسين وحسب المصادر الشيعية جاوبه بهذا البيت من الشعر [10]
سأمضي وما بالموت عارٌ على الفتىإذا ما نوى حقاً وجاهد مسلماوآسى الرجـال الصـالحين بنفسـهوفارق خوفاً أن يعيش ويرغمافيما تشير روايات أخرى إلى أن الحسين لما علم بمقتل مسلم بن عقيل وتخاذل الكوفيين عن حمايته ونصرته، قرر العودة إلى مكة، لكن إخوة مسلم بن عقيل أصرّوا على المضي قدما للأخذ بثأره، فلم يجد الحسين بداً من مطاوعتهم [11] واستنادا إلى الطبري فإن أبناء مسلم بن عقيل قالوا: "والله لانرجع حتى نصيب بثأرنا أو نقتل"، ثم قال الحسين: "لا خير في الحياة بعدكم" فسار [12].
وقائع المعركة

استمر الحسين وقواته بالمسير إلى أن اعترضهم الجيش الأموي في صحراء كانت تسمى الطف واتجه نحو الحسين جيش قوامه 4000 مقاتل يقوده عمر بن سعد الذي كان ابن سعد بن أبي وقاص ووصل هذا الجيش الأموي بالقرب من خيام الحسين وأتباعه في يوم الخميس التاسع من شهر محرم. في اليوم التالي عبأ عمر بن سعد رجاله وفرسانه فوضع على ميمنة الجيش عمر بن الحجاج وعلى ميسرته شمر بن ذي الجوشن وعلى الخيل عروة بن قيس وكانت قوات الحسين تتألف من 32 فارسا و40 راجلا وأعطى رايته أخاه العباس بن علي وقبل أن تبدأ المعركة لجأ جيش ابن زياد إلى منع الماء عن الحسين وصحبه، فلبثوا أياماً يعانون العطش.
بدأ رماة الجيش الأموي يمطرون الحسين وأصحابه بوابل من السهام وأصيب الكثير من أصحاب الحسين ثم اشتد القتال ودارت رحى الحرب وغطى الغبار أرجاء الميدان واستمر القتال ساعة من النهار ولما انجلت الغبرة كان هناك خمسين صريعا من أصحاب الحسين واستمرت رحى الحرب تدور في ميدان كربلاء وأصحاب الحسين يتساقطون الواحد تلو الآخر واستمر الهجوم والزحف نحو من بقي مع الحسين وأحاطوا بهم من جهات متعددة وتم حرق الخيام فراح من بقي من أصحاب الحسين وأهل بيته ينازلون جيش عمر بن سعد ويتساقطون الواحد تلو الآخر: ولده علي الأكبر، أخوته، عبد الله، عثمان، جعفر، محمد، أبناء أخيه الحسن أبو بكر القاسم، الحسن المثنى، ابن أخته زينب، عون بن عبد الله بن جعفر الطيار، آل عقيل: عبد الله بن مسلم، عبد الرحمن بن عقيل، جعفر بن عقيل، محمد بن مسلم بن عقيل، عبد الله بن عقيل [13].
بدأت اللحظات الأخيرة من المعركة عندما ركب الحسين جواده يتقدمه أخوه العباس بن علي بن أبي طالب حامل اللواء.الا ان العباس ذهب إلى بحر العلقمي وهو جزء من نهر الفرات ليأخذ الماء إلى الحسين واصحاب ولكن العباس لم يستطع ان يشرب شربة ماء واحدة إثاراً لأخوه الحسين ولكن العباس وقع صريعا غدراً من جنود العدو ولم يبق في الميدان سوى الحسين الذي أصيب بسهم فاستقر السهم في نحره، وراحت ضربات الرماح والسيوف تمطر جسد الحسين وحسب رواية الشيعة فإن شمر بن ذي جوشن قام بفصل رأس الحسين عن جسده بضربة سيف كما وانهم جعلو خيلا ً تسمى بخيل الاعوجي تمشي وتسير فوق جسد الحسين بن علي وكان ذلك في يوم الجمعة من عاشوراء في المحرم سنة إحدى وستين من الهجرة وله من العمر 56 سنة [14]. ولم ينج من القتل إلا علي بن الحسين، فحفظ نسل أبيه من بعده [15].
بعد المعركة

هناك الكثير من التضارب حول التفاصيل الدقيقة لوقائع المعركة وماحدث بعد المعركة ولايوجد مصادر محايدة يمكن الاعتماد عليها ولكن هناك إجماع على أن رأس الحسين قد قطع وتم إرساله مع نساء أهل بيت الحسين إلى الشام إلى بلاط يزيد بن معاوية فبعض المصادر تشير إلى أنه أهان نساء آل بيت رسول الله وأنهن أخذن إلى الشام مسبيات وأُهِنّ هناك ولكن هناك مصادر أخرى على لسان ابن تيمية تقول نصا "إن يزيد بن معاوية لم يأمر بقتل الحسين باتفاق أهل النقل، ولكن كتب إلى ابن زياد أن يمنعه عن ولاية العراق، ولما بلغ يزيد قتل الحسين أظهر التوجع على ذلك، وظهر البكاء في داره ولم يسب لهم حريما بل أكرم بيته وأجازهم حتى ردهم إلى بلادهم" وهذه الرواية يرفضها الشيعة وبعض من أهل السنة.
هنالك أيضا جدل أزلي حول من كان المسؤول عن قتل الحسين، ففي نظر الشيعة والذي يوافق بعض المؤرخين من أهل السنة مثل ابن كثير في البداية والنهاية، وابن الأثير في الكامل، وابن خلدون في العبر والإمام الذهبي في تاريخ الإسلام فإن يزيد لم يكن ملتزما بمبادئ الإسلام في طريقة حياته وحكمه وكان هو المسؤول الأول عن مقتل الحسين [16].
اما موقف يزيد المعادي لال البيت هنالك واقعة تنفي ذلك طرحا لمختلف الاراء فيذكر الطبري ج 4 ص 286 ان يزيدا أرسل رسالة إلى عبد الله بن زياد قائلا " بلغني ان الحسين بن علي قد توجه إلى العراق، فضع المناظر (العيون او المراقبون) والمسالح (جيوش تحمي الطرقات) واحترس على الظن وخذ على التهمة غير لا تقتل إلا من قاتلك ". اما اهتمامه باهل بيت الحسين وحزنه على استشهاده فيمكن الرجوع للطبري ج 4 ص 352 وتاريخ الإسلام للذهبي ج 2 ص 350.

مسجد الإمام الحسين بالقاهرة


لنقطة الأخرى المثيرة للجدل هي الموضع الذي دفن به رأس الحسين بن علي فهنالك العديد من الآراء حول هذا الموضوع منها: [17][18]
أن الرأس دفن مع الجسد في كربلاء وهو مع عليه جمهور الشيعة حيث الاعتقاد بأن الرأس عاد مع السيدة زينب إلى كربلاء بعد أربعين يوما من المقتل أي يوم 20 صفر وهو يوم الأربعين الذي يجدد فيه الشيعة حزنهم.

أن موضع الرأس بـالشام وهو على حسب بعض الروايات التي تذكر أن الأمويين ظلوا محتفظين بالرأس يتفاخرون به أمام الزائرين حتى أتى عمر بن عبد العزيز وقرر دفن الرأس واكرامه، كما ذكر الذهبي في الحوادث من غير وجه أن الرأس قدم به على يزيد "[5]. ومازال المقام هناك إلى اليوم يزار.

أن موضع الرأس بـعسقلان وهذا الرأي امتداد للرأي الثاني حيث لو صح الثاني من الممكن أن يصح الثالث والرابع، تروي بعض الروايات ومن أهمها المقريزي أنه بعد دخول الصليبيين إلى دمشق واشتداد الحملات الصليبية قرر الفاطميين أن يبعدوا رأس الحسين ويدفوننها في مأمن من الصليبيين وخصوصا بعد تهديد بعض القادة الصليبيين بنبش القبر، فحملوها إلى عسقلان ودفنت هناك.

أن موضع الرأس بالقاهرة وهو أيضا امتداد للرأي السابق حيث يروي المقريزي أن الفاطميين قرروا حمل الرأس من عسقلان إلى القاهرة وبنوا له مشهدا كبيرا وهو المشهد القائم الآن بحي الحسين بالقاهرة، وهناك رواية محلية بين المصريين ليس لما مصدر معتمد سوى حكايات الناس وكتب المتصوفة أن الرأس جاء مع زوجة الحسين شاه زنان بنت يزدجرد الملقبة في مصر بأم الغلام التي فرت من كربلاء على فرس. انظر مسجد الإمام الحسين بالقاهرة

أن موضع الرأس بالبقيع بـالمدينة وهو الرأي الثابت عند أغلب أهل السنة خاصة السلفيين منهم نظراً لرأي ابن تيمية حين سئل عن موضع رأس الحسين فأكد أن جميع المشاهد بالقاهرة وعسقلان والشام مكذوبة مستشهداً بروايات بعض رواة الحديث والمؤرخين مثل القرطبي والمناوي.

أن موضع الرأس مجهول كما في رواية قال عنها الذهبي أنها قوية الإسناد: "وقال أحمد بن محمد بن يحيى بن حمزة: حدثني أبي، عن أبيه قال: أخبرني أبي حمزة بن يزيد الحضرمي قال: رأيت امرأة من أجمل النساء وأعقلهن يقال لها ريا حاضنة يزيد بن معاوية، يقال: بلغت مائة سنة، قالت: دخل رجل على يزيد، فقال: يا أمير المؤمنين أبشر فقد مكنك الله من الحسين، فحين رآه خمر وجهه كأنه يشم منه رائحة، قال حمزة: فقلت لها: أقرع ثناياه بقضيب? قالت: إي والله، ثم قال حمزة: وقد كان حدثني بعض أهلها أنه رأى رأس الحسين مصلوباً بدمشق ثلاثة أيام، وحدثتني ريا أن الرأس مكث في خزائن السلاح حتى ولي سليمان الخلافة، فبعث إليه فجيء به وقد بقي عظماً أبيض، فجعله في سفط وكفنه ودفنه في مقابر المسلمين، فلما دخلت المسودة سألوا عن موضع الرأس فنبشوه وأخذوه، فالله أعلم ما صنع به."

من الناحية السياسية لم تكن ثورة الحسين على خلافة يزيد آخر الثورات فقد تلاها ثورة في المدينة المنورة التي انتهت بوقعة الحرة ثم ثورة عبد الله بن الزبير ولم تصبح البلاد الإسلامية تابعة بصورة كاملة لحكم الأمويين إلا في عهد عبد الملك بن مروان وبواسطة الحجاج بن يوسف الثقفي الذي استطاع القضاء على ثورة عبد الله بن الزبير في سنة 73 هـ.

v]: ** l;jfi l[hgs rfdgi uk.i hgerhtdi hguhli **












توقيع : انور المجلاد


عرض البوم صور انور المجلاد   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 04:53 PM   المشاركة رقم: 525
المعلومات
الكاتب:
انور المجلاد
اللقب:
][_ شخصية هامة_][
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية انور المجلاد

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 19589
المشاركات: 8,548 [+]
بمعدل : 2.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 18
نقاط التقييم: 22
انور المجلاد is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
انور المجلاد غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انور المجلاد المنتدى : مجلس عنزة العام
افتراضي رد: ** مكتبه مجالس قبيله عنزه الثقافيه العامه **

معركة شيكان/المعجزة الحربية السودانية

تمثل معركة شيكان يوم النصر الكبير على جيش الجنرال وليام هكس باشا.
وتكاد تكون معجزة حربية ومعنوية في تاريخ السودان، لقد أورد المحقق زلفو أن اللورد مورس قال معلقاً عنها في مجلس العموم البريطاني:
«لعل التاريخ لم يشهد منذ أن لاقي جيش فرعون نحبه في البحر الاحمر، كارثة مثل تلك التي حلت بجيش هكس في صحاري كردفان. حيث افنى عن آخره. وقضي عليه قضاء مبرماً».
واقعة شيكان معركة خالدة في تاريخ السودان.. سيروي التاريخ في كل حقبة اعجازها. ويقول الفاتح النور: «معركة شيكان معركة خاضها كل ابناء السودان من كل القبائل فكانت وحدة وطنية سودانية مجسمة، فأستطاعت شأن كل وحدة وطنية - ان تهزم التفوق في العدد والعتاد. وان تفل بالسيوف المدافع.
بدأت شيكان بعد سقوط مدينة الأبيض في ايدي الإمام المهدي عليه سلام الله. وفي 8 سبتمبر 1883م وجهت الحكومة البريطانية «الحكم الثنائي» هكس باشا بتجهيز تجريدة للقضاء على المهدي. ووصل هكس الى اراضي كردفان في اكتوبر، وكان الامام المهدي قد ارسل ثلاثة من قواده بقواتهم لاستطلاع تحركات جيش هكس. وتمكن قواد الإمام المهدي من زرع الرعب في قلوب جنود وضباط جيش هكس. وحرموهم من مصادر المياه.
لقد اختار الامام المهدي مكان وزمان المعركة. وكان ذلك يوم الاثنين الخامس من نوفمبر 1883م في شيكان، والتي اشتق اسمها من الوادي الشائك، الملئ بأشجار الشوك. وكان الإمام القائد المجاهد العابد يقضي يومه في تدريب قواته ويقضي ليله متهجداً.
وفي مكان الواقعة شهد للإمام بأنه كان يصلي ركعة الوتر بالقرآن كله، اي من العشاء الى الفجر واقفاً. وهي الحادثة التي يقول فيها الشريف نور الدائم عن الإمام المهدي:
كم صام وكم قام
وكم ختم القرآن
في ركعة الوتر
ويورد الفاتح ما قاله ونجت باشا وهو عدو عن معركة شيكان:
«كان كل شئ معداً من جانب الأنصار. وكان المهدي في الانتظار، وجاء جيش هكس الذي كان من الممكن رؤية مقدمته من بعيد... وجمع المهدي قواده الأمراء. وبعد صلاة أداها - صلاة الجهاد- اصدر اليهم تعليماته النهائية، ثم امتطى فرسه واستل سيفه وهتف ثلاث مرات الله اكبر.. الله اكبر.. الله اكبر.. النصر لنا.. ثم بدأ الهجوم الذي اسفر عن إبادة كاملة لجيش هكس ماعدا مائتين أو ثلاثمائة كانوا يختفون تحت جثث الموتى».
وكان إثر هذا الانتصار، ان اصيب الحكم الأجنبي في السودان بصدمة افقدته رشده، فبادر بإجلاء قواته عن فشودة والكوة والدويم ثم من دارفور وبحر الغزال وأم درمان. وبعد مضي عام واحد على موقعة شيكان سقطت العاصمة الخرطوم في يدي الإمام محمد احمد المهدي، واصبح بذلك- ولأول مرة- السودان مستقلاً.

v]: ** l;jfi l[hgs rfdgi uk.i hgerhtdi hguhli **












توقيع : انور المجلاد


عرض البوم صور انور المجلاد   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 04:54 PM   المشاركة رقم: 526
المعلومات
الكاتب:
انور المجلاد
اللقب:
][_ شخصية هامة_][
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية انور المجلاد

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 19589
المشاركات: 8,548 [+]
بمعدل : 2.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 18
نقاط التقييم: 22
انور المجلاد is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
انور المجلاد غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انور المجلاد المنتدى : مجلس عنزة العام
افتراضي رد: ** مكتبه مجالس قبيله عنزه الثقافيه العامه **

صورة أخرى لموقع غزوة الأحزاب(معركة الخندق)
منقول

v]: ** l;jfi l[hgs rfdgi uk.i hgerhtdi hguhli **












توقيع : انور المجلاد


عرض البوم صور انور المجلاد   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 04:55 PM   المشاركة رقم: 527
المعلومات
الكاتب:
انور المجلاد
اللقب:
][_ شخصية هامة_][
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية انور المجلاد

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 19589
المشاركات: 8,548 [+]
بمعدل : 2.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 18
نقاط التقييم: 22
انور المجلاد is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
انور المجلاد غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انور المجلاد المنتدى : مجلس عنزة العام
افتراضي رد: ** مكتبه مجالس قبيله عنزه الثقافيه العامه **

مخطط معركة أحد
منقول

v]: ** l;jfi l[hgs rfdgi uk.i hgerhtdi hguhli **












توقيع : انور المجلاد


عرض البوم صور انور المجلاد   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 04:56 PM   المشاركة رقم: 528
المعلومات
الكاتب:
انور المجلاد
اللقب:
][_ شخصية هامة_][
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية انور المجلاد

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 19589
المشاركات: 8,548 [+]
بمعدل : 2.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 18
نقاط التقييم: 22
انور المجلاد is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
انور المجلاد غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انور المجلاد المنتدى : مجلس عنزة العام
افتراضي رد: ** مكتبه مجالس قبيله عنزه الثقافيه العامه **

معركة لسان بورتوفيق الأولى


بقلم المساعد حسني سلامة








خاص للمؤرخ - رسم كروكي لموقع الإغارة على موقع لسان بورتوفيق



تاريخ المعركة: أثناء فترة حرب الإستنزاف يوم 10/7/1969
القوة المنفذة: الكتيبة 43 صاعقة بقوة 5 فصائل = 140 مقاتل + جماعة قاذف لهب
نوع العملية: الإغارة على موقع حصين للعدو
مدة التنفيذ: ساعتان
ميدان المعركة: موقع حصين أقامه العدو على لسان بورتوفيق بالضفة الشرقية للقناة به دشم حصينة ودبابات ومدافع مجنزرة وأفراد مشاة واستطلاع ويقع عند نهاية الطرف الجنوبي للقناة في مواجهة موانئ السويس ومعامل البترول.


التمهيد: في شهر مايو من منفس العام أتم العدو عملية الإغارة على نقطة لقوات الحدود بمنطقة لسان الادبية، وقتل جميع من فيها وكان عددهم 6 من كبار السن، ودمر باعث ضوء مجهز لأضاءة سطح المياه لمدخل الميناء، وفي نفس الشهر قام بضرب تنكات البترول بمنطقة الزيات والمراكب.


الإعداد للعملية: كان لابد من الرد. واسكات هذا الموقع والذي اطلقت اليهود على أحد افراده انه "قناص الاقتصاد المصري".


الخطة: صدرت الأوامر بتنفيذ إغارة مؤثرة على هذا الموقع لتدميره بما لا يسمح بعودته للعمل مجددا.
التدريب: تم تدريب جميع فصائل الكتيبة على العملية على أرض مشابهة بدون مياه في حصن بجبل عتاقة على الرغم من أن ذلك يفوق المطلوب بكثير، وذلك لاختيار افضل العناصر للتنفيذ .. وبسبب عدم معرفة التوقيت الفعلي للعملية بما لا يتناقض مع التوقيتات الروتينية للاجازات الميدانية.
القرار والتنفيذ: صدرت الأوامر بتحديد ساعة الصفر ويوم التنفيذ للأغارة، وتم جمع القوة كالتالي:
- مجموعة قطع شمال
- 3 مجموعات هجوم بالمواجهة
- مجموعة قطع يمين على الطرف الجنوبي للسان


المرحلة الأولى من التنفيذ: تم فيها التحرك ليلا للأختباء في بدرومات عمارات الهيئة ومدرسة آمون بمدينة بورتوفيق. وعدم السماح بأي تحرك خارج هذه الأماكن إلا لعناصر قليلة جدا للضرورة والأستطلاع حتى لا يكتشف أحد وجود القوة ، وتمت عودة السيارات ليلا. مع التشديد على عدم الظهور في المدينة أو الحديث خلال نهار التواجد قبل العملية.


المرحلة الثانية للتنفيذ: تمت إعادة التلقين واستكمال التجهيزات من أجهزة أتصال حديثة كذلك إعاشة الأفراد، كذلك العبوات الثاقبة لتدمير أبواب الدشم والقنابل البراشوت لتدمير الدبابات وكلها كانت أسلحة حديثة تستخدم لأول مرة في المعركة مع طوربيد البنجالور والقنابل اليدوية وقاذفات اللهب وغيره.


المرحلة الثالثة من التنفيذ: تم التحرك عصر نفس اليوم إلى خنادق المواصلات الموازية للقناة والمعدة سلفا في قطاع كتيبة المشاة المكلفة بحماية المدينة. كذلك المعدات وقوارب العبور، كل ذلك أثناء تمهيد نيراني بالمدفعية ليس على الموقع وحده بل على طول الجبهة الجنوبية. وفي نفس موعده اليومي التكراري منذ أيام. لمنع عناصر أستطلاع العدو من أكتشاف المفاجأة ولاعطاء الفرصة لنفخ القوارب استعدادا للعبور.


بداية عملية الهجوم للأغارة: كانت ساعة الصفر لحظة رائعة. تم فتح أجهزة الأتصال اللاسلكي وحمل القوارب إلى شاطئ القناة وإنزالها المياه. بالمعدات والأفراد كلٌ في الأتجاه المحدد له. وحسب التدريبات السابقة.
كل ذلك خلال الخمس دقائق الأخيرة من ضربات المدفعية، وعندما توقف التمهيد المدفعي كانت قوة الأغارة أجتازت منتصف المسافة في القناة .. وعند الوصول لشاطئ لسان بورتوفيق بالضفة الشرقية تم تركيب طوربيد البنجالور أمام كل مجموعة لفتح ثغرة في الأسلاك الشائكة والألغام والموانع على الساتر الترابي العالي على طول اللسان. وقد تم ذلك بنجاح وقفزت كل مجموعة من قواربها إلى الثغرة التي أمامها ولم يبق سوى مقاتل واحد بكل قارب لحراسته وتثبيته حتى لا يجرفه التيار بعيدا عن اللسان أو الشاطئ وأعلى الساتر الترابي أنطلقت نيران وقنابل قوة الاغارة من قنابل براشوت إلى RBG على كل الآليات المتطورة .. وأقتحمت كل مجموعة في قطاعها المحدد وقامت بتدمير ما به من تحصينات أو دشم أو آليات أو مخازن تشوين أو ذخيرة وكان بمواجهة مجموعة القطع اليمين.


ثلاث علامات بارزة:
أولها المدفع 155 المجهز على جنزير والذي كان يتولى ضرب البواخر الداخلة لميناء الأدبية أو الزيتيات، كذلك ضرب ثكنات البترول في معمل السويس والذي لقب بقناص الاقتصاد المصري.
ثانيها دشمة حصينة متوسطة الحجم بجوارها منطقة تشوين ذخائر للمدفع.
ثالثها العلم الإسرائيلي الخاص بالموقع والذي كان يداعبه الهواء تبكي جنودنا في الضفة الغربية من الغيظ حين تراه وصهريج المياه الخاص بالموقع، وبعون الله وبشجاعة هذه المجموعة تم تدمير كافة الموجودات والجنود والمدافع والذخائر وتم انزال العلم الاسرائيلي وجلبه الى الضفة الشرقية بل تم زرع علم مصر عاليا خفاقا أعلى صهريج المياه وظل يرفرف ثلاثة أيام متوالية وتم تصويره في اليوم التالي بواسطة أحد الطائرات المصرية ونُشر بكل الصحف المصرية تحت عنوان (علم مصر يرفرف على الضفة الشرقية للقناة .. بشارة النصر الذي أتى) ولم تستطع اليهود التخلص من العلم المصري طوال ثلاثة أيام تالية إلا بنسف الصهريج من الأسفل.


كما تمت زراعة علم آخر على زاوية السلك الشائك أعلى الساتر الترابي وبواسطة قواذف اللهب تم احراق كافة التجهيزات والتشوينات بالموقع ولم يستطع العدو تقديم أي دعم سواء أرضي أو جوي للموقع بسبب هول المفاجأة وسرعة الأداء.


وقد استشهد في هذه العملية عدد 4 مقاتلين تم جلب جثثهم مع القوة أحدهم المصري المسيحي/ سامي ذكي مسعد مقاتل مجموعة القطع اليمين (من قرية طنان بشبين القناطر)، وعبد الحليم رياض محمد، وعبد الحميد.....، وأحمد.....


وكان اهم تتويج لعمل مجموعة القطع اليمين كلمة مخطط العميد المقدم/ صلاح أحمد فضل رئيس عمليات المجموعة أنه قال لي: "لم أرى في الضفة الشرقية غير مجموعتك". وداس العلم الإسرائيلي بقدمه وبصق عليه ( العلم الذي جلبته معي) .
عند انتهاء التوقيت المحدد للعملية بدأت القوات في العودة إلى القوارب حاملة معها أسير في أحد المجموعات اسره الملازم/ معتز الشرقاوي فضلا عن وثائق وغيره إلى جانب جثث شهدائنا.


وما أن انطلقت القوارب عائدة حتى بدأت المدفعية المصرية الضرب من جديد على الموقع والجبهة في تزامن دقيق حتى تؤمن عبورا آمنا لقوة الاغارة التي عادت الى التجمع مرة ثانية من نفس أماكنها في البدرومات كما بدأت للتقييم وحصر الشهداء والمصابين ونتائج العملية.


وخلال نفس الليلة تم سحب القوة من مدينة بورتوفيق إلى أماكن تمركزها الأصلي بمنطقة حوض الأدبية.


و برغم محاولات محاولات الطيران الليلي الإسرائيلي لاصطياد القوة لكنه فشل ووصل الجميع سالمين ولم تفلح مشاعله التي القاها او قنابله ان تنال من احدهم لكن الله سلم الجميع لكي تأمن منطقة الزيات حتى النهاية كذلك المراكب القادمة من الخليج والمواني والبقية الباقية من المدنيين بمدينة السويس وبورتوفيق.


بعد هذه الإغارة الصادمة بكت جولدا مائير وقالت في تعبير تناولته وكالات الأنباء في جينها: لقد قطع المصريين لساني (تقصد بذلك لسان بورتوفيق) رغم أنه بالضفة الشرقية للقناة.



أسماء وأوضاع:
المقدم/ صالح فضل رئيس عمليات المجموعة والمخطط لها
النقيب/ أحمد شوقي المفتي رئيس عمليات الكتيبة
النقيب/ سيد كمال إمبابي قائد السرية
ملازم أول/ معتز محمد سعيد الشرقاوي قائد مجموعة اقتحام 1
ملازم أول/ حمدي السعيد الشوربجي قائد مجموعة قطع شمال
ملازم أول/ رؤوف ابراهيم أبوسعدة قائد مجموعة اقتحام 2 (اصيب )
ملازم أول/ حامد ابراهيم جلفون قائد مجموعة اقتحام 3 (اصيب )
رقيب أول/ حسني السيد سلامه قائد مجموعة قطع يمين (تمت ترقيته استثنائيا وحصل على نوط الشجاعة )
رقيب / ابراهيم الدسوقي محمد موسى
رقيب/ سامي محمد حسنين بلاه
رقيب/ طلعت محمد خليل


فضلا عن كثير من الجنود منهم الشهداء ومنهم المصابين.


============================== ==================== ===========
كاتب المقال المساعد حسني سلامة أحد أبطال قوات الصاعقة المصرية وبخاصةمعركة رأس العش


عن موقع المؤرخ

v]: ** l;jfi l[hgs rfdgi uk.i hgerhtdi hguhli **












توقيع : انور المجلاد


عرض البوم صور انور المجلاد   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 04:57 PM   المشاركة رقم: 529
المعلومات
الكاتب:
انور المجلاد
اللقب:
][_ شخصية هامة_][
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية انور المجلاد

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 19589
المشاركات: 8,548 [+]
بمعدل : 2.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 18
نقاط التقييم: 22
انور المجلاد is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
انور المجلاد غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انور المجلاد المنتدى : مجلس عنزة العام
افتراضي رد: ** مكتبه مجالس قبيله عنزه الثقافيه العامه **

اللواء معتز الشرقاوي يروي قصة الإغارة على لسان بور توفيق

هو اللواء أركان حرب/ معتز محمد سعيد السيد الشرقاوي
بعض أعماله:
- الإشتراك في حرب عام 1967
- الإشتراك في معركة رأس العش عام 1967
- الإشتراك في حرب الإستنزاف والعبور إلى الضفة الشرقية 9 مرات
- الإشتراك في الإغارة على موقع لسان بورتوفيق الحصين عام 1969 حيث حصل على أول أسير إسرائيلي لمصر
- قام بقتل الجنرال الإسرائيلي/ جافتش قائد جبهة سيناء في كمين نصب له بسيناء عام 1969
- الإشتراك في حرب أكتوبر 1973
- قام خلال حرب أكتوبر بالإغارة للمرة الثانية على موقع لسان بورتوفيق وحصل على 127 أسير إسرائيلي لمصر
- اشترك في حصار الجيش الثالث
- حصل على 9 أنواط شجاعة من الطبقة الأولى ونوطي واجب من الطبقة الأولى

-------------------------------------------------------------------------------------------------
نعرف انك شاركت في معركة رأس العش فهل لك ان تقص علينا هذه المعركة؟
وقعت معركة رأس العش بعد أيام من نكسة يونيو وتحديدا في أول يوليو عام 1967، وهي معركة قلبت الموازين العسكرية إذ تعرضت فيها القوات الإسرائيلية لضربة عنيفة وقت أن كانت في أوج عظمتها بعد النكسة.. في هذه المعركة هجم طابور مكون من 8 دبابات و12 عربة مدرعة على بورفؤاد بهدف احتلالها وهو شئ بحسب الموازين العسكرية سهل وبسيط أو Piece of cake كما يقولون.

8 دبابات تعد قوة عظمى جدا لا يستهان بها، فضلا عن 12 عربة مدرعة مليئة بالجنود، كل ذلك في مقابل فصيلة صاعقة مصرية مكونة من 12 فرد مسلحون بأسلحة خفيفة، وفصيلة الصاعقة ليس من مهامها اصلا الدفاع .. فماذا كانت نتيجة هذه المعركة المعروفة سلفا؟
كانت النتيجة اجهاز فصيلة الصاعقة المصرية على القوات الإسرائيلية بأكملها!

ماذا عن عملية لسان بورتوفيق؟
بعدما بدأت حرب الاستنزاف واشتباكات المدفعية والعبور لتنفيذ مهام وعمل كمائن لامدادات الذخيرة او الاغارة على المدفعية المضادة، في هذا التوقيت عرفنا ان الموضوع سهل وتعودنا على العبور للضفة المحتلة واكتشفنا ان الجندي الاسرائيلي يكون مقاتلا طالما كان خلف ساتر ومدعوم بالسلاح والتكنولوجيا المتفوقة اما اذا وصلت الى عنده فقد انتهى تماما.

ولسان بورتوفيق هو مخرج القناة الجنوبي وهو قطعة من الارض ممتدة داخل الماء بين القناة وبحيرة المسحور ، طولها 2 كيلو متر تقريبا.

في عام 69 كان الجزء الجنوبي من اللسان بطول حوالي 600 متر محتل من قبل القوات الإسرائيلية، وقاموا بتجهيزه بالملاجئ الخاصة (كان ذلك قبل بناء خط برليف) فكانت الملاجئ مكونة من عربات السكك الحديدية ويتم الحفر لها ثم دفنها ومن فوقها يتم حمايتها بقضبان السكك الحديدية بالطول والعرض ثم بشكائر الرمال، ولهذا الملجئ المحصن باب خشبي سميك فضلا عن فتحات صغيرة في الشكائر يتمكن من الجنود من خلالها من الضرب.

ومن قوة وتحصين هذة الملاجئ كانت المدفعية لا تؤثر فيها، فأصبح موقع لسان بورتوفيق عصيا على الاختراق، وهو ما دفعهم لاستغلاله في القيام بضربات ضد الزيتية (شركات البترول في السويس) وسببت هذه الضربات احتراق خزانات البترول الواحدة بعد الاخرى.

وكان هذا هو رد الاسرائيليين الدائم على اي عملية نقوم بها ضدهم، ومات المئات من افراد الاطفاء اثناء محاولة اطفاء والسيطرة على هذه الحرائق .. ماتوا حرقا وليس بسبب الضرب.

من هنا بدأ التفكير وتقرير القيام بإغارة على هذا الموقع، والإغارة تعني الهجوم على الموقع المعادي فتقتل من تقتل وتأسر من تأسر.

وتبعا لعمليات الاستطلاع اكتشفنا ان الموقع محاط بكميات مرعبة من السلك الشائك والمواسير والقضبان فضلا عن انه محمي بـ 4 دبابات.

بعد الاستطلاع بدأ التفكير في كيفية القيام بالإغارة، وكان الطبيعي أن تكون الإغارة ليلا لكن بعد الدراسة تبين اننا لو قمنا بالإغارة ليلا فستفشل العملية فشلا ذريعا نتيجة لأننا لن تتمكن من الرؤية والتحرك في ظل كمية المعوقات الهائلة المحاط بها الموقع، فمثلا التعثر في السلك الشائك شئ مرعب، إذا تعثرت فيه لن تتمكن ابدا من الخروج حيا وستموت ميتة رهيبة، كما ان العدو كان يضع كل يوم كميات من الألغام في مواجهتنا بحيث تحول الجزء المواجه لنا لحقل الغام.

فكان لابد اذا ان تتم الإغارة نهارا لنتمكن من الرؤية وسنستفيد حينها من عنصر المفاجأة لأن العدو لن يتوقع ان نهاجم – اذا فكرنا اصلا في الهجوم - نهارا.

لذا قمنا بتصميم موقع مماثل لموقع لسان بورتوفيق تماما وبدلا من اختيار مجموعة بعينها للتنفيذ تم وضع ثلاث كتائب في منافسة بحيث تقوم كل كتيبة بتنفيذ الهجوم من وجهة نظرها على الموقع الشبيه لتحقيق النتائج المرجوة على ان تختار القيادة كتيبة واحدة منها ثم تختار افضل سرية فيها لتنفيذ المهمة.. بمعنى تصفية التصفية لاختيار افضل العناصر.

كنا كتيبتي صاعقة (ك33) و(ك43) وكنت عضوا فيها، وكتيبة مظلات (ك90)
فأما كتيبة المظلات فلم تكن متمرسة على الاعمال الخاصة باعتبارها في الأصل قوات مشاة تُبرّ جوا وتعمل بأسلحة ثقيلة، وكانت اساليبهم نمطية في الهجوم والتغطية وبالتالي استبعدوا بعد أول تجربة .. كان الأمر بالنسبة لهم أشبه بملاكم ضخم جدا يحاول العراك مع شخص صغير جدا.

فاصبحت المنافسة بين كتيبتي الصاعقة، ومنافسات الصاعقة تعمل تحت شعار "لا يفل الحديد الا الحديد" .. بمعنى "دبح" بلا مبالغة .. انت تقاتل زميلك لتحوز شرف القيام بالمهمة.

في النهاية تم اختيار سرية (س2) لتنفيذ المهمة، وكنت أنا عضوا في كتيبة (ك43) سرية (س1) فتم اختيار فصيلتي للمشاركة في العملية داخل (س2) بدلا من فصيلة فتحي عبدالله التي قامت بالمقاومة في راس العش بعد ان غادر للأجازة، فتم استبدال فصيلته بفصيلتي
ففصيلة من (س1) وفصيلتين من (س2) وفصيلة من (س3) = (140 فرد)
فكانت توليفة اشبه بدستة أشرار .. مصيبة!
كنا وقتها ملازمين اول، وكان قائد الكتيبة برتبة رائد وقائد المجموعة برتبة مقدم.

وذهبنا للتدريب في احد المناطق النائية في حلوان ، واستدعوا القيادة للاطلاع على تدريباتنا، ومن فرط الحماسة والقوة في التدريبات والاتقان في الأداء اصيب القادة بالذهول حتى انهم احتموا بالعربات لأننا كنا نتدرب بالذخيرة الحية، وكل فرد يحفظ دوره جيدا والطلقات تذهب في اماكنها تماما، فلم يتخيل القادة ان هناك مقاتلين بهذا الشكل.

وتبعا لحقيقة ان العرق في السلم يوفر الدم في الحرب فقد كنا نتدرب لمدة شهرين بواقع خمس او ست تجارب يوميا حتى وصلنا لمرحلة من الملل فكنا مثلا نبدأ التدريب وننهيه لكي نعود لإنهاء دور شطرنج!
ثم ذهبنا للمعاينة على الطبيعة من عمارات بورتوفيق ورأينا مواضع الدبابات في الموقع الحقيقي.
وبدأ التخطيط للتنفيذ بالفعل وكنا نحتاج لتأمين العناصر التالية:
- الهجوم في وضح النهار.
- الهجوم من اقصر طريق وهو المواجهة فاللص عادة يهجم من النافذة، فإذا اردنا المفاجأة فسنهجم من الباب الرئيسي.
- عبور حقل الألغام
- عدد المشاركين في الهجوم لن يقل عن 140 فرد فكيف سيتم عبورهم دون لفت الانظار؟

وبدأنا في ابتكار حلول فقلنا انه حلا لمشكلة الألغام سنلجأ لاستخدام تكنيك يُعرف بتوربيد بنجالور كان يستخدم في الحرب العالمية وهو عبارة عن ماسورة محشوة بمفرقعات TNT تقوم بدفعها داخل حقل الألغام ثم تفجرها فينشأ لك خط آمن تعبر من خلاله وسط الحقل.

كما حملنا معنا ايضا قاذفات لهب لنجربها للمرة الأولى.

وبقيت المشكلة الكبيرة كيف سنعبر في وضح النهار ومن اعرض منطقة في القناة (حوالي 400 متر) حيث سرعة التيار الجانبي قوية جدا بمعنى انك لو استخدمت التجديف اليدوي قد تصل بعيدا عن الموقع بنحو 4 كيلومتر!

فقلنا اذن نستخدم المواتير في القوارب، لكننا 140 فرد بمعنى 14 قارب بـ 14 موتور فكيف سنقترب بهذا الصوت المدوي؟

فتم تحديد وقت الاقتحام الساعة الخامسة عصرا يوم 10 يوليو عام 1969 بمعنى ان المغرب يؤذن الساعة الثامنة مساء تقريبا واخر ضوء بعد المغرب بساعة بمعنى اننا سنعمل 4 ساعات خلال النهار.

في نفس الوقت انت موضع مراقبة من الامام والخلف.. من الامام من الاسرائيليين ومن الخلف من نقطة مراقبة الأمم المتحدة التي كانت تبلغ الاسرائيليين بكل تحركاتنا أولا بأول.

فمن ناحية الامم المتحدة تم التحايل على فرد المراقبة وقمنا بتحييده، اما الاسرائيليين فكان لديهم ايضا نقاط مراقبة متقدمة ستكتشف اي تحرك من جانبنا لذا كان لابد من خطة تموية اضافية تم تنفيذها كالتالي:

بدأت مدفعية الجيش الثالث المصري في الضرب على الموقع قبل تنفيذ العملية بأسبوع يوميا في تمام الساعة 4 عصرا وحتى الساعة الخامسة بالضبط ثم تتوقف تماما، فاثناء الضرب ينزل الاسرائيليين للملاجئ ثم يعودوا بعد انتهاء الضرب حتى اعتادوا الأمر فكانوا في اليوم الرابع ينزلوا للملاجئ في تمام الرابعة ، ثم اليوم الخامس، والسادس، وفي اليوم السابع بدأ الضرب ونزلنا نحن القناة للتنفيذ.

وهذا اعطانا ميزتين الاولى اننا لم نُكتشف مبكرا ، ثانيا ان ضرب المدفعية الهادر طغى بالتأكيد على اصوات المواتير حتى وصلنا للشاطئ المقابل بحيث اصبحنا في نقطة ميتة بالنسبة للإسرائيليين.

وكنا قبل ذلك قد نفذنا خطة تمويه عسيرة ومرهقة اثناء تحركنا إلى بورتوفيق ليلا بدون ان نكتشف ومعنا 50 فرد اضافي لخدمتنا.

وحان وقت النفيذ فقمنا بنفخ القوارب بشكل يدوي (كل هذا اثناء ضرب المدفعية المصرية)، ووصلنا بالفعل ووضعنا للشاطئ المقابل ووضعنا توربيد بنجالور وفجرنا 7 ثغرات لكل قاربين خلال ما كنا نظنه حقل الغام لكننا اكتشفنا ان كل هذا خداع وان الالغام الحقيقية في الجهة الاخرى للقادمين من عمق سيناء بحيث اننا اذا هجمنا فسنتحاشى بالطبع ما نظن انه حقل الغام وسنحاول الالتفاف من الجهة الاخرى وهنا يأتي دور الألغام الحقيقية.

كان من المفترض حسب الاستطلاع ان الموقع يضم أربع دبابات فقط لكننا اكتشفنا وقت الهجوم ان هناك دبابة خامسة، والدبابة الواحدة قد تقلب موازين اي معركة وليست كما تظهر في الأفلام ..

شخصيا.. تسلقت الساتر الترابي ففوجئت بماسورة الدبابة التي كان من المفترض انها الرابعة والاخيرة امام وجهي فخطفت الـ Rpj من احد الزملاء ودمرتها ثم هبطنا الساتر من الجهة الاخرى لننفذ الاقتحام لكنني فوجئت بدبابة خامسة لم تكن في الحسبان عبرت امامي فجلست على الأرض فصوبت فوهة مدفعها وضربت على فصيلة ناحية الساتر فسببت دوي هائل وتطايرت الرمال الملتهبة في وجه الجميع وسببت حروقا مؤلمة لكن أحدا لم يتحرك من مكانه وبعد ان ضربت انطلقت ناحيتها قذائف الـ Rpj فدمرتها تماما وخرج منها احد الجنود فقُتل على الفور ثم خرج اخر فعدوت نحوه وحملته حملا على كتفي برغم ضخامة جسده وتسلقت به الساتر الترابي ثم هبطت به من الناحية الاخرى والقيته في القارب لعامل الموتور وعدت مرة اخرى للموقع..

كانت الخطوة التالية هي نسف الملجئ الحصين بمن فيه فبدأنا في تجهيز شكائر المتفجرات ووضعناها على باب الملجئ والجنود الإسرائيليين بالداخل بالطيع ثم وضعنا عليها شكائر من الرمل فيما يسمى بالعبوة المدفونة وهو تكنيك يضاعف من قوة التدمير 10 مرات ، ثم فجرنا .. تدمير هائل شوه الملجئ لدرجة اننا لم نتمكن من الدخول من فرط الحرارة والغاز فالقينا عدة قنابل يدوية لتأكيد مقتل الجميع..

قائد سريتنا كان يدعى السيد اسماعيل امبابي وكان اصلا من حي المدبح فاختار كلمة سر لطيفة للانسحاب بعد تنفيذ العملية هي "ستك تخاف م الجوافة!" فلما سمعناها من خلال اللاسلكي لم نستوعب على الفور انها كلمة سر الانسحاب، ثم بدأنا الانسحاب بالفعل من خلال القوارب ومعنا الأسير حتى الضفة الاخرى ثم استقللنا العربات في طريق الخروج من بورتوفيق في الوقت الذي بدأ فيه الطيران الإسرائيلي في الهجوم وكان هذا اليوم هو بداية دخول الطيران الإسرائيلي الخدمة في الإغارة على الجبهة بعد ان قمنا بهذا العمل المفاجئ.

وكان علينا ان ننسحب ليلا من بورتوفيق بصحبة كتيبة هاوزارت تضم حوالي 18 وحدة، والهاوزر هو مدفع كبير 152 ملي (وهو مدفع قوي جدا) يتم تركيبه على دبابة طراز جوزيف ستالين التي تعد اثقل دبابة في العالم (حوالي 80 طن).

وبالتالي كان انسحابنا بطيئا جدا، في الوقت الذي كان علينا ان نخوض الطريق الصعب بين بورتوفيق والسويس وطوله حوالي 4 كيلو وهو طريق تحوطه الماء من الجانبين، وبالفعل بدأنا التحرك على هذا الطريق الساعة 12 او الواحدة بعد منتصف الليل في الظلام الدامس بدون اي ضوء، وحينما وصلنا لمنتصف الطريق فوجئنا بدخول الطيران الإسرائيلي وقذفه للمشاعل ليتحول الليل إلى نهار ساطع!

كنا في شهر يوليو كما ذكرت .. حر رهيب .. لا فرصة 1 في المليون لسقوط أمطار .. لكننا فوجئنا بسحابة سوداء معتمة لحد غريب اتت من حيث لا ندري على ارتفاع منخفض جدا لتظلل الدبابات كلها!

الطائرات اصابها السعار فبرغم المشاعل لا يستطبعون الرؤية فالقوا قنابلهم كيفما اتفق لكنها نزلت جميعا في الماء المحيط بالطريق في الوقت الذي كانت فيه الدبابات قد اكملت الكيلومترات الأربعة بسيرها البطئ في ظل السحابة الغامضة حتى انهينا الطريق فانقشعت السحابة تماما!

لا حرائق ولا اشتباكات قريبة .. فمن اين اتت هذه السحابة .. بهذا لاعتام .. بهذه الكثافة .. بهذا الارتفاع المنخفض.. هذا هو الاعجاز الالهي.

عن موقع المؤرخ

v]: ** l;jfi l[hgs rfdgi uk.i hgerhtdi hguhli **












توقيع : انور المجلاد


عرض البوم صور انور المجلاد   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 04:57 PM   المشاركة رقم: 530
المعلومات
الكاتب:
انور المجلاد
اللقب:
][_ شخصية هامة_][
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية انور المجلاد

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 19589
المشاركات: 8,548 [+]
بمعدل : 2.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 18
نقاط التقييم: 22
انور المجلاد is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
انور المجلاد غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انور المجلاد المنتدى : مجلس عنزة العام
افتراضي رد: ** مكتبه مجالس قبيله عنزه الثقافيه العامه **

خرائطة متحركة لغزوة بدر الكبرى
http://www.islamstory.com/flash.php?id=5811

http://www.islamstory.com/flash.php?id=5812

http://www.islamstory.com/flash.php?id=5813


http://www.islamstory.com/flash.php?id=5814

عن موقع قصة الإسلام

v]: ** l;jfi l[hgs rfdgi uk.i hgerhtdi hguhli **












توقيع : انور المجلاد


عرض البوم صور انور المجلاد   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 04:57 PM   المشاركة رقم: 531
المعلومات
الكاتب:
انور المجلاد
اللقب:
][_ شخصية هامة_][
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية انور المجلاد

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 19589
المشاركات: 8,548 [+]
بمعدل : 2.48 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 18
نقاط التقييم: 22
انور المجلاد is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
انور المجلاد غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انور المجلاد المنتدى : مجلس عنزة العام
افتراضي رد: ** مكتبه مجالس قبيله عنزه الثقافيه العامه **

خريطة متحركة لسرايا وغزوات المسلمين بعد تشريع الإذن بالقتال (قبل غزوة بدر الكبرى)

http://www.islamstory.com/flash.php?id=5809

عن موقع قصة الإسلام

v]: ** l;jfi l[hgs rfdgi uk.i hgerhtdi hguhli **












توقيع : انور المجلاد


عرض البوم صور انور المجلاد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى مجلس عنزة العام



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نقض نص (ابن بليهد) ومن تلاه من الباحثين الناقلين ..واستعراض لاخبار عنزة ومطير من853 الي1273 هـ ساس الطيب مجلس عنزة للموروث الشعبي 7 08-03-2015 06:47 AM
تقرير مهم جداً حول معارك قبيلة عنزه ..موثق فاصل تاريخي مجلس عنزة للوثائق التاريخية 22 21-09-2012 04:20 PM
باقة من اكبر اشرطة المنوعات الانشادية لعيون مجالس عنزه صوت تبوك مكتبة الصوتيات والمرئيات الأسلامية 9 03-11-2011 11:23 AM
مجالس قبيلة عنزه بلا تدخين (( بندر الحسني )) مجلس عنزة العام 11 07-12-2009 06:51 PM
وشرايكم بهذا الكلام هل هوصحيح alpshri مجلس عنزة للموروث الشعبي 9 24-07-2009 12:16 AM


الساعة الآن 10:44 AM.

مركز تحميل الصورالعاب بنات
Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))

مجلس مناسبات القبيلة - الموروث الشعبي للقبيلة - مواطن وانساب القبيلة - مجلس الوثائق التاريخية - مجلس القصص القديمة - مجلس التراث الشعبي - مجلس القبائل العربية

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3

مجالس قبيلة عنزة

Add to Google Reader or Homepage

Subscribe in NewsGator Online

Add to netvibes