العودة   مجالس قبيلة عنزة > المجالس الإسلامية > مجلس الشريعة الأسلامية
أهلا وسهلا بك إلى مجالس قبيلة عنزة.
يسعدنا ويشرفنا أن نرحب بكم في شبكة مجالس قبيلة عنزة، إذا كانت هذه زيارتكم الأولى للمجالس ، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة معنـــا .... وياهلا ومرحباء بالجميع ,,,

إضافة رد
قديم 05-11-2010, 04:54 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الشيخة العنزية
اللقب:
عضو المجالس النشط
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الشيخة العنزية

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 25512
المشاركات: 483 [+]
بمعدل : 0.16 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 9
نقاط التقييم: 20
الشيخة العنزية is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الشيخة العنزية غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي نصائح للحجاج والمعتمرين

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته










هدية الحاج والمعتمر




وصـايا هامـة ([1])

أيها الحجاج نحمد الله أن وفقكم لحج بيته وزيارة حرمه ونسأله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال ويضاعف لنا ولكم الثواب.

ونتقدم إليكم بهذه الوصايا رجاء أن يجعل الله حجنا جميعاً مبروراً وسعينا مشكوراً.
1- اذكُروا أنكم في رحلة مباركة وهجرة إلى الله تقوم على توحيده والإخلاص له وتلبية دعوته وطاعته ولا أعظم من ذلك أجراً فالحج المبرور جزاؤه الجنة.
2- احذروا أن يُوقع بينكم الشيطانُ فإنه عدوُُ متربص، فتحابوا بروح الله وتجنبوا الجدال ومعصية الله. واعلموا أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:
(لا يُؤمنُ أحدُكم حتى يُحبَّ لأخيه ما يُحِبُ لنفسه).3- اسألوا أهل العلم فيما أشكل عليكم من أمور دينكم وحجكم حتى تكونوا على بصيرة من ذلك لقوله تعالى: (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من يرِدِ الله به خيراً يُفقهه في الدِّين).
4- اعلموا أن الله فرض علينا فرائض وسنَّ لنا سنناً، ولا يقبل الله السنن ممّن ضيع الفرائض، وقد يغفل بعض الحجاج عن هذه الحقيقة فيؤذون المؤمنين والمؤمنات ليُقبِّلوا الحَجَر أو يرْمَلُوا في الطواف أو يُصَلُّوا خلف المقام أو يشربوا من زمزم مثلاً وذلك سنّةُ، وإيذاء المؤمنين حرام فكيف نفعل حراماً لنأتي بسنة؟ فتجنبوا إيذاء بعضكم بعضاً والله يكتب لكم الثواب ويعظم لكم الأجر.


ونزيدكم بياناً فنقول:
‌أ- لا ينبغي لمسلم أن يصلي بجوار امرأة أو خلفها في المسجد الحرام أو غيره لأي سبب مع القدرة على السلامة من ذلك. وعلى النساء أن يصلين خلف الرجال.
‌ب- أبواب الحرم ومداخله طرق لا ينبغي إغلاقها بالصلاة فيها ولو كان لإدراك الجماعة.
‌ج- لا يجوز تعطيل الطواف بالجلوس حول الكعبة أو الصلاة قربها أو الوقوف عند الحجر أو مقام إبراهيم وخاصة عند الزحام لما في ذلك من الضرر والإيذاء.
‌د- تقبيل الحجر الأسود سنة والمحافظة على كرامة المسلم فريضة فلا تضيع فريضة لإقامة سنة. ويكفيك عند الزحام أن تشير إليه وتكبِّر وتمضي مع الطائفين
ولا تخترق الصفوف بل سايرها حتى تخرج من المطاف برفق.
هـ- الركن اليماني ليس من السنة تقبيله وإنما يُستلم باليمين عند عدم الزحام. ويقول عند استلامه، بسم الله والله أكبر ولا يقبله فإن شق عليه استلامه تركه ومضى
في طوافه، ولا يشير إليه ولا يكبر عند محاذاته لأن ذلك لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم. ويستحب له أن يقول بين الركنين اليماني والحجر الأسود:
(ربنا ءاتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار).
وأخيراً نوصي الجميع بالالتزام بالكتاب والسنة (وأطيعوا الله والرسول لعلكم تُرحمُون).




توجيهات موجزة للحاج والمعتمر
وزائر مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم

يجب على الحاج:
1- المبادرة إلى التوبة النصوح من جميع الذنوب. وأن ينتخب لحجه وعمرته المال الحلال.
2- وأن يصون لسانه عن الكذب والغيبة والنميمة والسخرية.
3- وأن يقصد بحجه وعمرته وجه الله والدار الآخرة بعيداً عن الرياء والسمعة والمفاخرة.
4- وأن يتعلم ما يُشرع له في حجه وعمرته من أعمال ويسأل عما أشكل عليه.
5- الحاج إذا وصل إلى الميقات مخير بين الإفراد بالحج، والتمتع، والقران، والتمتع هو الأفضل لمن لم يسق هدياً أما من ساق هدياً فالأفضل له القران.
6- وإذا خاف المحرم ألا يتمكن من أداء نسكه بسبب مرض أو خوف اشترط (إن محلي حيث حبستني).
7- يصح حج الصبي والجارية الصغيرة ولا يجزئها عن حجة الإسلام.
8- يجوز للمحرم أن يغتسل، ويغسل رأسه ويحكه إذا احتاج إلى ذلك.
9- يباح للمرأة سدلُ خمارها على وجهها إذا خشيت أن يراها الرجال.
10- ما اعتاده كثير من النساء من جعل العصابة تحت الخمار لترفعه عن وجهها لا أصل له في الشرع.
11- يجوز للمحرم غسل الثياب التي أحرم فيها ثم لبسها ويجوز له تبديلها بغيرها.
12- إذا لبس المحرم مخيطاً أو غطى رأسه أو تطيب ناسياً أو جاهلاً فلا فدية عليه.
13- يقطع الحاج التلبية إذا وصل إلى الكعبة قبل أن يشرع في الطواف إن كان متمتعاً أو معتمراً.
14- لا يشرع الرَّمَلُ والاضطباع إلا في طواف القدوم فقط ويختص الرمل بالأشواط الثلاثة الأولى. وللرجال فقط دون النساء.
15- إذا شك الحاج هل طاف ثلاثة أشواط أو أربعة مثلاً جعلها ثلاثة وهكذا في السعي.
16- لا بأس بالطواف من وراء زمزم والمقام عند الزحام والمسجد كله محل للطواف.
17- من المنكرات طواف المرأة بالزينة والروائح الطيبة وعدم التستر.
18- إذا حاضت المرأة أو نفست بعد إحرامها لا يصح لها الطواف بالبيت حتى تطهر.
19- يجوز للمرأة أن تحــرم فيما شاءت من الثياب مع الحذر من التشبه بالرجال في لباسهم مع مـراعاة عدم التبرج بالزينة بل تكون في ملابس غير فاتنة.
20- التلفظ بالنية في غير الحج والعمرة ـ من العبادات الأخرى ـ بدعة مستحدثة والجهر بها أقبح.
21- يحرم على المسلم المكلف أن يتجاوز المواقيت بدون إحرام إذا كان قاصداً الحج أو العمرة.
22- الحاج والمعتمر القادم عن طريق الجو يحرم إذا حاذى الميقات ويشرع له التأهب للإحرام قبل ركوب الطائرة.
23- من كان سكنه دون المواقيت. فليس عليه أن يذهب إلى شيء منها. بل سكنه هو ميقاته للإحرام بالحج والعمرة.
24- ما يفعله بعض الناس من الإكثار من العمرة بعد الحج من التنعيم أو الجعرانة لا دليل على شرعيته.
25- الحاج في يوم التروية يُحْرِمُ من محلِّ إقامته بمكة ولا يلزم الإحرام من داخل مكة ولا من عند الميزاب كما يفعله الكثير وليس عليه وداع عند خروجه إلى منى.
26- التوجه من منى إلى عرفة في اليوم التاسع الأفضل أن يكون بعد طلوع الشمس.
27- لا يجوز الانصراف من عرفة قبل غروب الشمس. وإذا انصرف الحاج بعد الغروب فبسكينة ووقار.
28- صلاة المغرب والعشاء تُؤدَّى بعد الوصول إلى مزدلفة سواء في وقت المغرب أو بعد دخول وقت العشاء.
29- يجوز لقط حصى الرمي من أي موضع كان ولا يتعين لقطه من مزدلفة.
30- لا يستحب غسل حصى الرمي لأن ذلك لم ينقل فعله عن الرسول صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه. ولا يرمي بحصى قد رُمي به.
31- يجوز للضعفاء من النساء والصبيان ونحوهم أن يدفعوا من مزدلفة إلى منى في آخر الليل.
32- إذا وصل الحاج إلى منى يوم العيد قطع التلبية ورمى جمرة العقبة بسبع حصيات متعاقبات.
33- لا يشترط بقاء الحصى في المرمى وإنما المشترط وقوعه فيه.
34- يمتد وقت الذبح إلى غروب شمس اليوم الثالث من أيام التشريق في أصح أقوال أهل العلم.
35- طواف الإفاضة أو الزيارة يوم العيد ركن من أركان الحج لا يتم إلا به. ويجوز تأخيره إلى ما بعد أيام منى.
36- القارن بين الحج والعمرة ليس عليه إلا سعي واحد وكذلك من أفرد بالحج وبقى على إحرامه إلى يوم النحر.
37- الأفضل للحاج ترتيب أعمال يوم النحر. فيبدأ برمي جمرة العقبة ثم النحر ثم الحلق أو التقصير ثم الطواف بالبيت ثم السعي بعده. فإن قَدَّمَ أو أخر أجزأه ذلك.
38- الأمور التي يحصل بها التحلل التام:
(أ‌) رمي جمرة العقبة.
(ب‌) الحلق أو التقصير.
(ج‌) طواف الإفاضة مع السعي.
39- إذا أراد الحــاج أن يتعجل من منى لزمه أن يخـرج منها قبـل غروب الشمس.
40- الصبي العاجز عن الرمي يرمي عنه وليه بعد أن يرمي عن نفسه.
41- يجــوز للعاجز عن الــرمي لمـرض أو كِبرِ سنٍ أو حملٍ أن يُوكِّلَ من يرمي عنه.
42- يجوز للنائب أن يرمي عن نفسه ثم عن مستنيبه كلَّ جمرة من الجمار الثلاث وهو في موقف واحد.
43- يجب على الحاج إذا كان متمتعاً أو قارناً ـ ولم يكن من حاضري المسجد الحرام ـ دمُ وهو شاة أو سبُعُ بدنة أو سبُعُ بقرة.
44- إذا عجز المتمتع أو القارن عن الهَدْي وَجَبَ عليه أن يصوم ثلاثة أيامٍ في الحج وسبعة إذا رجع إلى أهله.
45- الأفضل للحاج أن يُقَدِّم صوم الأيام الثلاثة على يوم عرفة ليكون في عرفة مفطراً وإلا صام أيام التشريق.
46- يجـوز صوم الثلاثة أيام المذكـورة متتابعـة ومتفـرقة وكذا صـوم السبعة أيام.
47- يجب طواف الوداع على كل حاج إلا الحائض والنفساء.
48- تســن زيـارة مسجـد الرسـول صلى الله عليه وسلم سـواء قبـل الحج أو بعده.
49- يسن لزائر المسجد النبوي أن يبدأ بركعتين تحيةً للمسجد في أي مكان منه والأفضل أن يؤديها في الروضة الشريفة.
50- زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم وغيره من المقابر تشرع للرجال فقط دون النساء بشرط أن يكون ذلك بدون شدّ رحل.
51- التمسح بالحُجْرَة الشريفة أو تَقُبيلها أو الطّوافُ بها بدعة منكرة لم تنقل عن السلف الصالح وإن قصد بالطواف التقرب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فهو شرك أكبر.
52- لا يجوز لأحد أن يسأل الرسول صلى الله عليه وسلم قضاء حاجة أو تفريج كربة فذلك شرك.
53- حياة الـرسول صلى الله عليه وسلم في قـبره بـرزخية وليسـت مـن جنـس حياتـه قبــل المــوت وإنما هي حيـاة لا يعـلم كنهها وكيفيتها إلا الله سبحانه.
54- ما يفعله بعض الزوار من تحري الدعاء عند قبر الرسول صلى الله عليه وسلم مستقبلاً للقبر رافعاً يديه من البدع المستحدثة.
55- ليست زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم واجبة ولا شرطاً في الحج كما يظنه بعض العامة.
56- الأحاديث التي يحتج بها من يقول بشرعية شدِّ الرحال إلى قبر الرسول صلى الله عليه وسلم إما ضعيفة الأسانيد أو موضوعة.





كيف تؤدي مناسك الحج والعمرة ([2])
وتزور مسجد الرسُول صلى الله عليه وسلم؟

أيها المسلم الكريم:
· الأنساك ثلاثة: التمتع، والقران، والإفراد.

التمتع:
هو الإحرام بالعمرة في أشهر الحج (شوال وذو القعدة وعشر من ذي الحجة) ويفرغ منها الحاج ثم يحرم بالحج من مكة أو قربها يوم التروية في عام عُمرته.
القران:
وهو الإحرام بالعمرة والحج معاً ولا يحل منهما الحاج إلا يوم النحر أو يُحرم بالعمرة ثم يدخله عليها قبل الشروع في طوافها.
الإفراد:
وهو أن يُحرم بالحج من الميقات أو من مكة إذا كان مقيماً بها أو بمكان آخر دون الميقات ثم يبقى على إحرامه إلى يوم النحر إذا كان معه هديُ فإن لم يكن معه هديُ شُرع له فسخ حجه إلى العمرة فيطوف ويسعى ويقصر ويحل كما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم الذين أحرموا بالحج وليس معهم هدي. وهكذا القارن إذا لم يكن معه هدي يشرع له فسخ قرانه إلى العمرة لما ذكرنا.
وأفضل الأنساك: التمتع لمن لم يسق الهدي لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر به أصحابه وأكده عليهم.



صفة العمرة

1- إذا وصلت إلى الميقات فاغتسل وتطيب إن تيسر لك ذلك ثم البس ثياب الإحرام إزاراً ورداءً والأفضل أن يكونا أبيضين والمرأة تلبس ما تشاء من الثياب غير
متبرجة بزينة. ثم تنوي الإحرام بالعمـرة وتقول: لبيك عمرة [ لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك], ويجهر بها الرجال ولا تجهر بها النساء. ثم تكثر من التلبية والذكر والاستغفار والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
2- فإذا وصلت مكة فطف بالكعبة سبعة أشواط ـ تبتدئ من الحجر الأسود ـ مكبراً وتنتهي إليه، وتذكر الله وتدعوه بما تشاء من الذكر والدعاء والأفضل أن تختم
كـل شوط بقولك [ ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ]، ثم تصلي خلف مقام إبراهيم ولو بعيداً عنه إن تيسر وإلا ففي أي مكان من المسجد.
3- ثم اخرج إلى الصفا واصعد عليه مستقبلاً الكعبة واحمد الله تعالى وكبره ثلاثاً رافعاً يديك، وادع وكرر الدعاء ثلاثاً هذا هو السنة وقل [لا إله إلا الله وحده لا شريك
له، له الملك، وله الحمد وهو على كل شئ قدير], [ لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده ] ثلاثاً وإن اقتصرت على أقل من ذلك فلا حرج.
· ثم انزل فاسع سعي العمرة سبع مرات تسرع في سعيك بين العلمين الأخضرين، وتمشي المشي المعتاد قبلهما وبعدهما، ثم تصعد على المروة وتحمد الله وتفعل
كما فعلت على الصفا وتكرره إن تيسر لك ذلك ثلاثاً.
· وليس للطواف والسعي ذكر واجب مخصوص بل يأتي الطائف والساعي بما تيسر من الذكر والدعاء أو قراءة القرآن. مع العناية بما ثبت عن النبي صلى الله عليه
وسلم في ذلك من الذكر والدعاء.
4- فإذا أتممت سعيك فاحلق أو قصر شعر رأسك وبذلك تمت عمرتك وبعدها يباح لك كل شيء من محظورات الإحرام.
· فإن كنت متمتعاً وجب عليك هديُ يوم النحر شاة أو سُبعُ بدنة أ بقرة فإن لم تجد فعليك صيام عشرة أيام، ثلاثة في الحج وسبعة إذا رجعت إلى أهلك.
· والأفضل أن تصوم الثلاثة قبل يوم عرفة إن كنت متمتعاً أو قارناً.


صفـة الحـج

1- إذا كنت مفرداً للحج أو قارناً له مع العمرة فأحرم من الميقات الذي تأتي عليه.
· وإذا كنت دون المواقيت فأحرم بالحج من مكانك يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذي الحجة اغتسل وتطيب إن تيسر لك ذلك والبس ثياب الإحرام ثم قل: لبيك اللهم لبيك.....الخ
2- ثم اخرج إلى منى وصل بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر تصلي الرباعية ركعتين قصراً في أوقاتها بدون جمع.
3- فإذا طلعت شمس يوم التاسع من ذي الحجة فسر إلى عرفات بسكينة واحذر من إيذاء إخوانك الحجاج وصَلِّ بها الظهر والعصر جمع تقديم قصراً بأذان واحدٍ
وإقامتين. ثم تأكد من دخولك حدود عرفات وأكثر فيها من الذكر والدعاء مستقبلاً القبلة رافعاً يديك تأسياً بالمصطفى صلى الله عليه وسلم، وعرفة كلها موقف،
وتبقى داخل عرفات حتى تغيب الشمس.
4- فإذا غربت الشمس فسر إلى مزدلفة بسكينة ووقار ملبياً ولا تؤذ إخوانك المسلمين وصلِّ بها المغرب والعشاء جمعاً وقصراً حين وصولك مزدلفة ثم تبقى بها إلى أن تصلي الفجر ويسفر الصبح، وأكثِر من الدعاء والذكر بعد صلاة الفجر مستقبلاً القبلة رافعاً يديك اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم.
5- ثم سر قبل طلوع الشمس إلى منى ملبياً. وإذا كان لك عذر كالنساء والضعفاء فلا بأس بأن تسير إلى منى في النصف الأخير من الليل وخذ معك سبع حصيات فقط
لترمي جمرة العقبة أما باقي الحصى فالتقطه من منى وهكذا السبع التي ترمي بها يوم العيد جمرة العقبة لا بأس بأخذها من منى.
6- وإذا وصلت إلى منى فاعمل ما يأتي:
(أ)ارم جمرة العقبة وهي القريبة من مكة بسبع حصيات متعاقبات تُكبر مع كل حصاة.
(ب)اذبح الهدي ـ إن كان عليك هدي ـ وكل منه وأطعم الفقراء.
(ج)احلق أو قصر شعر رأسك والحلق أفضل والمرأة تقصر منه قدر أنملة.
· وهذا الترتيب أفضل وإن قدمت بعضها على بعض فلا حرج.
· وإذا رميت وحلقت أو قصرت تحللت التحلل الأول وبعده تلبس ثيابك وتحل لك المحظورات سوى النساء.
7- ثم انزل إلى مكة وطف طواف الإفاضة واسع بعده إن كنت متمتعاً أولم تسع مع طواف القدوم إن كنت قارناً أو مفرداً وبهذا تحل لك النساء.
· ويجوز تأخير طواف الإفاضة إلى ما بعد أيام منى والنزول إلى مكة بعد الفراغ من رمي الجمار.
8- ثم بعد طواف الإفاضة يوم النحر ارجع إلى منى وبت فيها ليالي إحدى عشرة واثنتي عشرة وثلاث عشرة ـ أيام التشريق الثلاثة ـ وإن بت ليلتين فجائز.
9- ارم الجمرات الثلاث في اليومين أو الثلاثة التي تبقاها بمنى بعد الزوال تبدأ بالأولى وهي أبعدهن من مكة ثم الوسطى ثم جمرة العقبة كل واحدة بسبع حصيات متعاقبات تُكبر مع كل حصاة.
· وإن اقتصرت على يومين تخرج من منى قبل غروب شمس اليوم الثاني فإن غربت عليك الشمس بمنى بقيت لليوم الثالث ورميت فيه كذلك والأفضل أن تبيت ليلة الثالث.
· ويجوز للمريض والضعيف أن ينيب عنه في الرمي، ويجوز للنائب أن يرمي عن نفسه أولاً، ثم عن منيبه في موقف واحد.
10- إذا أردت الرجوع إلى بلدك بعد انتهاء أعمال الحج فطف بالكعبة طواف الوداع ولا يعُفى من ذك إلا الحائض والنفساء.


ما يجب على المحرم
يجب على المحرم بحج وعمرة ما يلي:
1- أن يــلتــزم بـما أوجبــه الله عليه من فرائـض دينه كالصــلاة في أوقاتها جماعة.
2- أن يتجنــب ما نهى الله عنــه من الرفــث والفســوق والجــدال والعصيان.
3- أن يتحاشى إيذاء المسلمين بالقول أو الفعل.
4- أن يتجنب محظورات الإحرام وهي:
‌أ- لا يأخذ من شعره أو أظفاره شيئاً وإن سقط منها شيء بدون قصد فلا شيء عليه وقت الإحرام.
‌ب- لا يتطيب في بدنه أو ثوبه أو مأكله أو مشربه ولا بأس بما بقي من أثر الطيب الذي فعله قبل إحرامه.
‌ج- لا يتعرض للصيد البري بقتلٍ أو تنفيرٍ أو إعانة عليه مادام مُحرماً.
‌د- لا يقطع المُحرم ولا الحلال شجر الحرم ونباته الأخضر ولا يلتقط لقطته إلا لتعريفها لأن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك كله.
هـ - لا يخطب النساء ولا يعقد عليهن عقد النكاح لنفسه أو لغيره ولا يجامعهن ما دام مُحرِماً ولا يباشرهن بشهوة. وهذه المحظورات على الذكر والأنثى.
ويختص الذكر بما يلي:
(‌أ) لا يغطي رأسه بملاصق أما تظليله بالشمسية أو سقف السيارة أو حمل المتاع عليه فلا بأس به.
(‌ب) ولا يلبس القميص وما في معناه من كل مخيط، للجسم كله أو بعضه ولا البرانس ولا العمائم ولا السراويل ولا الخفاف إلا إذا لم يجد إزاراً فيلبس السراويل أو لم يجد النعلين فيلبس الخفين ولا حرج.
· يحرم على المرأة وقت الإحرام أن تلبس القفازين في يديها وأن تستر وجهها بالنقاب أو البرقع لكن إذا كانت بحضرة الرجال الأجانب عنها وجب عليها ستر وجهها بالخمار ونحوه كما لو لم تكن مُحرِمة.
· وإن لبس المحرم مخيطاً أو غطى رأسه أو تطيّب أو أخذ من شعره شيئاً أو قلَّم أطافره ناسياً أو جاهلاً الحكم فلا فدية عليه ويزيل ما تجب إزالته متى ذَكرَ ذلك أو عَلِمَه.
· ويجوز لبس النعلين والخاتم ونظارة العين وسماعة الأذن وساعة اليد والحزام والمنطقة التي يحفظ بها المال والأوراق.
· ويجوز تغيير الثياب وتنظيفها وغسل الرأس والبدن وإن سقط بذلك شعر بدون قصد فلا شيء عليه، كما لا شيء في الجُرحِ يصيبه.


صفة زيارة مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم

1- يسن لك أن تذهب إلى المدينة في أي وقت بنية زيارة المسجد النبوي والصلاة فيه لأن الصلاة فيه خير من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام لقول النبي صلى
الله عليه وسلم ذلك.
2- ليس لزيارة المسجد النبوي إحرام ولا تلبية ولا ارتباط بينها وبين الحج بتاتاً.
3- إذا وصَلْتَ إلى المسجد النبوي فقدم رجلك اليمنى عند دخوله وسمّ الله تعالى وصل على نبيه صلى الله عليه وسلم واسأل الله أن يفتح لك أبواب رحمته وقل:
(أعوذ بالله العظيم ووجه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم اللهم افتح لي أبواب رحمتك) كما يشرع، عند دخول سائر المساجد.
4- بادر بعد دخولك بصلاة تحية المسجد وإن كانت في الروضة فحسن وإلا ففي أي مكان من المسجد.
5- ثم اذهب إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم وقف مستقبلاً له ثم قل بأدب وخفض صوت: (السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته) وصلّ عليه، وإن قلت: (اللهم آته الوسيلة والفضيلة وابعثه المقام المحمود الذي وعدته، اللهم اجزه عن أمته أفضل الجزاء) فلا بأس.
· ثم تتحول قليلاً إلى يمينك لتقف أمام قبر أبي بكر رضي الله عنه فتسلم عليه وتدعو له بالمغفرة والرحمة.
· ثم تتحول قليلاً مرة أخرى إلى يمينك لتقف أمام قبر عمر رضي الله عنه فتسلم عليه وتدعو له.
6- يسن لك أن تذهب متطهراً إلى مسجد قباء فتزوره وتصلي فيه لفعل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك وترغيبه فيه.
7- ويسن لك أن تزور قبور أهل البقيع وقبر عثمان رضي الله عنه وشهداء أحد وقبر حمزة رضي الله عنه، تسلم عليهم وتدعو لهم لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يزورهم ويدعو لهم وعلَّم أصحابه إذا زاروا القبور أن يقولوا: (السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون نسأل الله لنا ولكم العافية)

رواه مسلم.
وليس بالمدينة مساجد ولا أماكن تشرع زيارتها غير ما ذكر فلا تشق على نفسك وتتحمل ما ليس لك فيه أجر بل ربما لحقك فيه وزر . والله ولي التوفيق,,




من أخطاء الحجاج والمعتمرين ([3])

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على نبيه محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد :
فيا أخي المسلم، يا من وفدت إلى حرم الله لأداء العمرة أو الحج أو زيارة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، لقد كان من نعمة الله سبحانه عليك أن هيَّأ لك
الأسباب، ويسَّر لك الوصول إلى هذه البقاع المباركة فهنيئاً لمن وفقه الله تعالى لاتباع سنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم القائل : "خذوا عني مناسككم"
[رواه البخاري]، وهنيئاً لمن أدَّى نُسكه دونما خطأ أو بدعة تفسد عليه ثواب عمله وتحرمه أجر سعيه .

وحيث أن هناك الكثير من الأخطاء التي يقع فيها الحجاج بقصد أو بغير قصد؛ فإن من الواجب علينا جميعاً نشر التوعية الإسلامية الصحيحة لبيان هذه الأخطاء والتحذير من الوقوع فيه، حتى يكون العمل مقبولاً، والسعي مشكوراً ـ بإذن الله تعالى ـ سائلا ًالمولى عز وجل أن يُلهمنا جميعاً الهداية والرشاد، وأن يوفقنا لما فيه الخير والسداد، والحمد لله رب العباد .




أخطاء تتعلق بالإحرام :

1ـ تجاوز الميقات وعدم الإحرام منه، وهذا خطأ يقع فيه كثير من الحجاج، فعلى من تجاوز الميقات ولم يحرم أن يعود إلى الميقات مرة أخرى ليحرم منه أو ذبح فدية بمكة المكرمة وتفريقها على فقراء الحرم ولا يأكل منها أو يُهدي شيئاً .
2ـ اعتقاد أن ركعتي الإحرام واجبة، وهذا غير صحيح فليس هناك دليل على وجوبها، وإنما هي مستحبة .
3ـ لبس النساء بعض الثياب التي فيها تشبه بالرجال، وهو أمرٌ منهيٌّ عنه، فالمرأة ليس لها لباس خاص في الإحرام ، كما هو الحال عند الرجال، ثم لأن التشبه
منهي عنه مطلقاً، لما روى البخاري وغيره عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أنه قال : "لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات
من النساء بالرجال".
4ـ تعمد البعض الإحرام للحج من المسجد الحرام في اليوم الثامن من ذي الحجة، وهذا غير صحيح فعلى الحاج أن يُحرم من المكان الذي هو فيه بمكة اقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام الذين أحرم بعضهم من الأبطح .
5ـ الاضطباع عند الإحرام ويُقْصَدُ به أن يكشف المحرم الإحرام عن كتفه اليمنى ويبقى كذلك إلى أن يحل من إحرامه، وهذا خطأ شائع عند كثير من الحجاج،
والصحيح أن كشف الإحرام عن الكتف اليمنى للمحرم (الاضطباع) مشروع في حالة طواف القدوم فقط، فإذا فرغ منه أعاد ردائه إلى حالته قبل الطواف بأن يغطي
كتفيه بالإحرام ويُكمل نسكه .
6ـ الرمل في أشواط الطواف كلها؛ وهذا خطأ فالرمل ـ يقصد به إسراع المشي مع مقاربة الخطوات في الطواف ـ لا يكون إلاَّ في الأشواط الثلاثة الأولى منه؛ أما الأشواط الأربعة الباقية فليس فيها رمل وإنما يسير الطائف فيها سيراً عاديّاً .
7ـ إهمال التلبية بعد الإحرام والصحيح أن على المحرم أن يُكثر من التلبية ويحافظ عليها حتى يرمي الحاج جرة العقبة يوم النحر.
8ـ اعتقاد البعض أنه لا يجوز له تغيير ملابس الإحرام أو تنظيفها وهذا خطأ ؛ حيث أن للحاجّ والمعتمر أن يغير لباس الإحرام وغسله متى دعت الحاجة إلى ذلك .
9ـ ظن البعض أن أي لباس لم يلبسه المُحْرم عند الإحرام لا يجوز له لبسه بعد ذلك، وهذا خطأ فللحاج أن يلبس ما شاء ما لم يكن مخيطاً كالحذاء، والخاتم،
والساعة، والحزام، والنظارة ونحوها .
10ـ لبس القفازين في اليدين، والانتقاب للمرأة المحرمة، وهذا خطأ يقع فيه كثير من النساء، والسُنَّة عدم لبسهما؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك،
فعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين" [أخرجه أحمدوأبو داود وابن ماجه والبيهقي]
وهنا تجدر الإشارة إلى أن على المرأة تغطية الوجه عندما تكون بحضرة الرجال الأجانب، وعند مخافة الفتنة .
11ـ رفع بعض النساء أصواتهن بالتلبية، وهذا مخالف للسُنَّة لحديث: "يرفع الرجال أصواتهم بالتلبية، أما المرأة فإنها تُسمع نفسها، ولا ترفع صوتها" وروي عن
ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ : "لا ترفع المرأة صوتها بالتلبية" وعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ : "ليس على النساء أن يرفعن أصواتهن بالتلبية" .




أخطاء تتعلق بالطواف :

12ـ البدء بالطواف قبل محاذاة الحجر الأسود، أو بدءاً من على مستوى باب الكعبة، وهذا خطأ وغلو لأن السُنَّة بدء الطواف باستلام الحجر الأسود، إن تمكن
المسلم من ذلك أو الاكتفاء بالإشارة إليه .
13ـ عدم الطواف بالبيت كاملاً كأن يُطاف بالكعبة وحدها ولا يُطاف بحِجْر إسماعيل معه وهذا خطأ كبير، فالحِجْر جزٌ من الكعبة ولا يصح الطواف بدونه، ومن
وقع في ذلك فعليه الإعادة .
14ـ تقبيل الركن اليماني من الكعبة والسُنَّة مسحه باليد اليمنى إن تيسر ذلك، فإن لم يتيسر فعلى الطائف أن يمضي دون الإشارة إليه .
15ـ المزاحمة والمشاتمة ورفع الصوت وربما إيذاء الغير من أجل تقبيل الحجر الأسود، وهذا أمر مخالف للسُنَّة النبوية وتعاليم الدين؛ فقد صح عنه صلى الله عليه
وسلم قوله : "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده" [رواه الشيخان] .
16ـ التمسح بالحجر الأسود أو التبرك به، أو التمسح بحيطان وأركان الكعبة أو كسوتها أو بالمقام ونحوها. وهذا مخالف لسُنة النبي صلى الله عليه وسلم الذي لم
يصح أنه مسح سوى الركن اليماني باليد اليمنى، والحجر الأسود من الكعبة .
17ـ تخصيص كل شوط من أشواط الطواف أو السعي بدعاءٍ معين، والاعتماد على ما يتداوله بعض الحجاج والمعتمرين من كتيبات وأدعية لم يُنزل الله بها من سلطان،
ولم تثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم والصحيح أن على الحاج أو المعتمر الاشتغال في طوافه وسعيه بذكر الله سبحانه وتلاوة القرآن الكريم، والدعاء لنفسه وللمسلمين، فلم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه خصص دعاءً لكل شوط أو نحو ذلك سوى ما روي عن عبد الله بن السائب ـ رضي الله عنه ـ أنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول بين الركن اليماني والحجر الأسود : {ربنا آتنا في الدنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً وقنا عذاب النار}

[رواه أحمد وأبو داود وابن حبان وصحَّحه] .
18ـ ترديد الأدعية الجماعية خلف من يدعو بشكل مزعج، وأصوات مرتفعة، تُذهب الخشوع، وتشوش على الطائفين إضافة إلى أن في ذلك مخالفة للسنة ، فالمشروع
أن يدعو كل شخص لنفسه ولمن شاء بدون رفع صوته .
19ـ الوقوف عند الخط المحاذي للحجر لأسود والتكبير ثلاثاً، وهذا خطأ شائع ومدعاة لحدوث الزحام، وتعطيل الطواف، والصحيح أن على الطائف أن يُكبِّر مرة واحدة وهو سائر بدون وقوف أو تعطيل للآخرين .
20ـ الإصرار على أداء ركعتين خلف مقام إبراهيم مع الإطالة في القراءة والركوع والسجود، وهذا مخالف للسنَّة فقد كان صلى الله عليه وسلم يخفف هاتين الركعتين،
ثم إن العلماء قد أفتوا بجواز أداء هاتين الركعتين في أي مكان من الحرم إذا كان الزحام شديداً .




أخطاء تتعلق بالسعي :

21ـ تلاوة قوله تعالى : {إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جُناح عليه أن يطوّف بهما ومن تطوع خيراً فإن الله شاكر ٌعليم} [البقرة] ، في
كل شوط من أشواط السعي، وهذا غير صحيح؛ لأن الصواب قراءتها مرة واحدة عند الاقتراب من الصفا في بداية السعي فقط، وبعد تمام الطواف ولا تُقرأ عند المروة .
22ـ الاستمرار في السعي عند إقامة الصلاة؛ وهذا خطأ، فالواجب على من أدركته الصلاة وهو في السعي أن يقطع سعيه، ويؤدي الفريضة حتى لا تفوته صلاة الجماعة
ثم يكمل السعي من حيث قطع الشوط .
23ـ اعتقاد أن الوضوء لازم للسعي بين الصفا والمروة، وهذا أمر غير صحيح، فلا يلزم للسعي الطهارة وإن كان الساعي على طهارة كان ذلك أحسن إلاَّ أنه غير لازم .
24ـ اعتقاد البعض بضرورة مواصلة السعي بعد الطواف مباشرة وهذا خطأ، والصحيح أن للمسلم الراحة بينما ولو بين الأشواط، فلا يكلف الله نفساً إلا وسعها .
25ـ الركض الشديد بين الصفا والمروة وهذا خطأ، والصحيح أن يكون السير بين الصفا والمروة عادياً إلاّ ما بين العلمين الأخضرين فالأفضل السعي الشديد بينهما
للرجال فقط دون النساء لحديث ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال : "ليس على النساء سعي بالبيت ـ أي الرَّمل ـ ولا بين الصفا والمروة" [أخرجه البيهقي] .
26ـ رفع الصوت بالدعاء أو ترديد الدعاء الجماعي بشكل يشوش على الآخرين، ويقطع خشوعهم وهذا خطأ فإن من آداب الدعاء المناجاة والخشية والخشوع والانكسار
لا الصراخ والصياح والإزعاج.
27ـ اعتبار الشوط الواحد من الصفا إلى الصفا مرة أُخرى وهذا خطأ؛ لأن عدد الأشواط بذلك يكون أربعة عشر شوطاً والصحيح أن الشوط في السعي يبدأ بالصفا وينتهي بالمروة، وهكذا حتى ينتهي السعي عند المروة .
28ـ تخصيص بعض الأدعية لأشواط السعي، وهذا غير صحيح فليس هناك دعاءٌ محددٌ لكل شوط وإنما على الحاج أو المعتمر الانشغال في سعيه بذكر الله جل وعلا، أو قراءة القرآن الكريم أو الدعاء لنفسه ولإخوانه المسلمين .
29ـ الاضطباع في السعي، وهذا خطأ ، فالاضطباع لا يكون إلاّ في طواف القدوم فقط، أما في بقية المناسك فلا يُشرع الاضطباع وعلى الحاج أو المعتمر تغطية كتفه بالإحرام وعدم كشفها لأن ذلك لم يثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم .
30ـ الصعود إلى أعلى الصفا وأعلى المروة وهذا خطأ وفيه تعب ومشقة ، والسُنّة أن يرتفع الساعي قليلاً ولو لم يبلغ آخرهما .




أخطاء تتعلق بالحلق والتقصير :

31ـ الاكتفاء بقص بعض الشعرات من أطراف ووسط الرأس وهذا لا يكفي ولا يحصل به التحلل من الإحرام والصحيح أن يُقَصِّر من جميع شعر الرأس حتى يكون ذلك مجزئاً، والأفضل الحلق لجميع شعر الرأس؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم دعا للمحلِّقين ثلاثاً وللمقصرين مرة واحدة .
32ـ حلق اللحى عند حلق شعر الرأس وهذا خطأ كبير، ومخالفة صريحة لهدي النبي صلى الله عليه وسلم الذي أمر بإعفاء اللحى وعدم حلقها.
33ـ المكوث بمكة بعد طواف الوداع لفترة زمنية طويلة، وهذا مخالف لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم مع مراعاة أنه لا بأس ـ كما قال أهل العلم ـ بالإقامة
اليسيرة لأداء الصلاة أو انتظار الرفقة أو إصلاح عطل في السيارة أو شراء ما لابد منه، ولكن إذا طال المقام فإن الأحوط إعادة طواف الوداع .
34ـ زيارة بعض الأماكن التي لم تُشرع زيارتها على سبيل التعبد، مثل غار حراء في جبل النور، والغار في جبل ثور، والمكان الذي يعتقد أنه مكان مولد النبي صلى
الله عليه وسلم وغير ذلك من الأماكن والآثار التي لا حقيقة لما يقال عن بعضها ولا مزية توجب زيارتها أو قصدها للصلاة عندها أو الدعاء أو غير ذلك من أنواع
العبادة ؛ ثم لأن ذلك كله من جملة البدع المحدثة فلم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام أنهم فعلوا ذلك؛ إضافة إلى أن تعظيم الآثار وتقديس
البقاع والأماكن والتقرب إلى الله بذلك وسيلة من وسائل الشرك والعياذ بالله.
35ـ كشف كثير من النساء المعتمرات والحاجات لوجوههن بحضرة الرجال غير المحارم سواءً في الطواف أو السعي أو في المشاعر بحجة أنهن محرمات وهذا لا يجوز فالمرأة المحرمة يجب عليها تغطية وجهها عندما تكون بحضرة الرجال غير المحارم لما جاء في الحديث عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنها قالت : "كان الركبان
يمرون بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم محرمات؛ فإذا حاذوا بنا أسدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها؛ فإذا جاوزونا كشفناه" [رواه أبو داود
وابن ماجه والبيهقي وابن خزيمة وصححه الحاكم]
36ـ اعتقاد البعض من الحجاج والمعتمرين أنه لا يجوز للمحرم تغطية الرأس مثلاً بغير ملاصق مثل الشمسية وسقف السيارة ونحو ذلك، وهذا خطأ؛ لأن المنهي عنه تغطية المحرم لرأسه بشيء ملاصق كالعمامة ونحوها مما يُغطى به الرأس في العادة .




أخطاء تتعلق بزيارة المسجد النبوي :

37ـ اعتقاد أن الحج لا يتم إلاَّ بزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد النبوي بالمدينة وهذا خطأ شائع فليست زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم من
أركان الحج ولا من واجباته وسننه. وقد بيَّن العلماء أن ما ورد في هذا الشأن من أحاديث غير صحيحة أبداً .
38ـ اعتقاد أن السفر إلى المدينة المنورة لأجل زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه وهذا غير صحيح، فشد الرحال يكون إلى المسجد النبوي جائز لفضل
الصلاة فيه؛ لأنها كما ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم مضاعفة بألف صلاة .
39ـ ما يفعله بعض الجهلة من التمسح بالجدران والقضبان المحيطة بالقبر والتبرك بذلك، ومناداة الرسول صلى الله عليه وسلم ودعائه والطواف بقبره ونحو
ذلك من البدع والضلالات التي قد يقع الإنسان بسببها في الشرك والعياذ بالله .
40ـ استقبال بعض الزائرين القبر عند الدعاء ظنّاً منهم أن ذلك من دواعي الإجابة وهذا خطأ؛ فالواجب استقبال القبلة عند الدعاء .
41ـ زيارة بعض الأماكن التي يزعم الكثير من الناس أنها من آثار الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام على وجه التعبد والتبرك بها وهذا غير صحيح .
42ـ زيارة ما يسمى بالمساجد السبعة والصلاة فيها وهذا خطأ، فلم يثبت ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أحدٍ من أصحابه الكرام.
43ـ الاعتقاد بأن من زار المدينة أن يصلي عدداً معيناً من الصلوات في المسجد النبوي وهذا غير صحيح، ولم يثبت فيه شيء .

([1]) من كتاب (دليل الحاج) لمجموعة من العلماء وطبع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد.

([2]) من كتاب (دليل الحاج) لمجموعة من العلماء وطبع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد.

([3]) جمع وإعداد الدكتور : صالح أبو عراد الشهري .





لاتنسونا مندعاءكم الصالح

kwhzp ggp[h[ ,hglujlvdk




kwhzp ggp[h[ ,hglujlvdk kwhzp ggp[h[ ,hglujlvdk ,hglujlvdk












عرض البوم صور الشيخة العنزية   رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010, 08:12 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
دمعة حنين
اللقب:
عضو مجالس عنزة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دمعة حنين

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 25118
المشاركات: 108 [+]
بمعدل : 0.04 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 9
نقاط التقييم: 20
دمعة حنين is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دمعة حنين غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشيخة العنزية المنتدى : مجلس الشريعة الأسلامية
افتراضي رد: نصائح للحجاج والمعتمرين


الله يجزاك خير
ويجعله في ميزان حسناتك

v]: kwhzp ggp[h[ ,hglujlvdk












توقيع : دمعة حنين


عرض البوم صور دمعة حنين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى مجلس الشريعة الأسلامية



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نصائح طبية في بطاقات اسلامية شــمــس مجلس عنزة الطبي 18 21-01-2011 04:55 PM
نصائح لمواجهة العطش في شهر رمضان انور المجلاد مجلس عنزة الطبي 20 01-09-2010 08:12 PM
نصائح طبيه لكل من لديه اطفال (مهم) انور المجلاد مجلس عنزة الطبي 13 11-04-2010 02:10 AM
نصائح راااائعة جلنار مجلس الأدب والخواطر والنثر 5 28-03-2010 09:23 PM


الساعة الآن 03:45 PM.

مركز تحميل الصورالعاب بنات
Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))

مجلس مناسبات القبيلة - الموروث الشعبي للقبيلة - مواطن وانساب القبيلة - مجلس الوثائق التاريخية - مجلس القصص القديمة - مجلس التراث الشعبي - مجلس القبائل العربية

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3

مجالس قبيلة عنزة

Add to Google Reader or Homepage

Subscribe in NewsGator Online

Add to netvibes