عدد الضغطات : 45,979
عدد الضغطات : 65,708

العودة   مجالس قبيلة عنزة > المجالس التراثيه > مجلس عنزة للوثائق التاريخية
مجلس عنزة للوثائق التاريخية لكل مايخص قبيلة عنزه من وثائق ومخطوطات قديمة
أهلا وسهلا بك إلى مجالس قبيلة عنزة.
يسعدنا ويشرفنا أن نرحب بكم في شبكة مجالس قبيلة عنزة، إذا كانت هذه زيارتكم الأولى للمجالس ، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة معنـــا .... وياهلا ومرحباء بالجميع ,,,

إضافة رد
قديم 26-08-2015, 09:07 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
خيال الرحا بن قاسط
اللقب:
( كاتب )
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 32092
المشاركات: 1,179 [+]
بمعدل : 1.50 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 4
نقاط التقييم: 30
خيال الرحا بن قاسط is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خيال الرحا بن قاسط غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : مجلس عنزة للوثائق التاريخية
افتراضي تاريخ الدولة الوائلية الموسومة بالدولة العيونية .

وقال ابن المقرب الوائلي العبدي والمعروف بـ (العيوني) يفتخر بآبائه وأهل بيته ((العيونيين)) ، وينتسب اليهم ، ويذكر طرفاً من أيامهم وفضائلهم ، واقتصر على أهل وقته منهم من دون من مضى منهم في الجاهلية والاسلام اكتفى عن الأوائل بالاواخر ، قالها في بغداد سنة ثلاث عشرة وستمائة .
ملاحظة :
يقول محقق الكتاب الاساذ الجنبي :
وليعلم القاريء الكريم أن هذه القصيدة هي ((ميميته الشهيرة)) ، وهي بالنسبة لتاريخ الدولة العيونية بيت ((القصيد)) في هذا الديوان كُلّه ، فقد ضمت من شرح اخبار المنطقة وقبيلة ((عبد القيس)) والعيونيين منهم ، حكاماً وأمراء ، وشخصيّات وكذلك أحداث جرت في عهدهم أو قبله أو بعده ، وكذلك أخبار ((القرامطة)) والحركات الانفصالية التي خرجت عليهم ، والجيوش العباسية التي جاءت إلى هذه المنطقة للإستيلاء عليها ، والمواضع الجغرافية الشيء الكثير ، وأود لفت نظر القاريء أن الكثير من هذه الأخبار لم ((يرد في غير طبعتنا هذه أو هو قد ورد في الطبعة الهندية ولكن باختصار مُخل ليس كما هو هنا ، وقد اشرت إلى كلّ ذلك في مواضعه منها ومن غيرها من قصائد هذا الديوان ، انتهى .
أقول انا بل لم يرد تاريخنا نحن عيال وائل بطريقة مفصّلة ومتسلسلة في غير هذا الديوان ابداً ، واهيب في القاريء الكريم والعنزي خصوصاً ان يركز على شرح القصيدة وما سوف يمّر به من أسماء أعلام ، وأسماء عيون ، ومن أسماء قرى عبد القيس ومن تراث لا زال موجود ذكره بيننا ومحفوظ ، ثم يقارن تلك الاسماء من القرى والأعلام ، وذلك التراث بتراث القبيلة وباسماء أعلامها الجدود كالبطون والفخوذ والفصائل وعندئذ سوف يتبين له ان شاء الله ان قبيلة عنزة الوائلية اليوم ليست من صلب رجل واحد وان انتسبت الى الجد الجاهلي الربعي ـ عنزة ابن أسد وأعتزت بأبن أخية جديلة ابن أسد وهو ((وائل ابن قاسط)) فكل ما في هذا الديوان الوائلي سواء في هذه القصيدة او في قصائد اخرى سوف نستعرضها في وقتها ان شاء الله يدلّ على ما قد ذكرته اعلاه ـ رجاءً لا أحد يرد على المقالات حتى تكتمل القصيدة وشرحها .
يقول ابن المقرب العيوني :
قمُ فاشدد العيس للتّرحال معتزما ** وارم الفجاج بها فالخطبُ قد فُقما
العيس : الإبل البض الواحد اعيس ، والانثى عيساء ، والاعتزام : لزوم القصد وترك الانثناء ، واعتزم الأمر : احتمله واطاقه ، واصل العزم القوة ، قال تأبط شرّاً شعراً :
وكنت إذا ما هممت اعتزمت *** وأولى إذا قلت أن أفعلا
وحقيقة العزم توطين النفس وعقد القلب على ما ترى فعله ، والفجاج حمع فج ، وهو الطريق الواسع بين جبلين ، وفُقما الامر وتفاقم أي عظم ، والافقم : الاعوج .

ولا تلفّت إلى اهل ولا وطن ** فالحُرُّ عن دار الأذى كرما
الالتفات إلى الشيء : الصرف بالوجه والهمة إليه ، والحرّ هاهنا الكريم ز

كم رحلة وهبت عزّاً تدينُ لهُ ** شُوسُ الرّجال وكم قد أورث نعما
كم هاهنا للتكثير ، وشوس جمع أشوس ، وهو الذي ينظر الناس بمؤخر عينيه كبراً ، ودان فلان لفلان أي ذلّ واطاع وصار بمنزلة العبد ، والدين : الطاعة .

وكم إقامةُ مغرور لهُ جلبت ** حتفاً وساقت إلى ساحاته النّقما
المغرور : المخدوع ، وغرّه : خدعه ، والحتف : الهلاك ، ومات حتف أنفه إذا مات من غير قتل ولا ضرب ، والنقم : العقوبات .

واسمع ولا تُلغ ما أنشأتُ من حكم ** فذو الحجا لم يزل يستنبط الحكما
إلغاء الشيء : إهماله وألغى الشيء : ألقاه من العدد ، واللغوا في الأيمان ما لا يعقد عليه القلب ، كما يقول الرجل في كلامه : والله ، وبلى والله ، والحكمة : العلم والإتقان ، والحجا : العقل ، واستنباط الشيء استخراجه .

لم يبك من رمدت عيناهُ او سُبلت ** جفناهُ الا لخوف من حُدُوث عمى
الرمد : هيجان العين ، وسُبلت من السبل ، وهو داءٌ يصيب العين شبه الغشاوة كأنها نسج العنكبوت .
لاحظ أخي القارئ الكريم كيف انّ ابن المقرب يشرحُ لك قصائدة الفصيحة بلغة العامة احياناً ليقربها لفهم الجمهور ـ وهذا دليل على ان الناس في عهده كالناس اليوم ، هم عوام ولا يجيدون فهم اللغة الفصيحة لا فهماً ولا نطقاً ـ وكثير من مفردات قصائده هي من نفس مفرداتنا والآتي كنا نستعملها فيما مضى قبل ان نتأثر باللغة الصحفية والتلفزونية اليوم .

تابع يقول :
إنّ المنيّة فاعلم عند ذي حسب ** ولا الدنيّة هان الامرُ أو عظُما
المنية : الموت ، ودنيات الامور : خسائسها ، والحسب : الشرف

من سالم النّاس لم تسلم مقاتله ** منهم ومن عاث فيهم بالأذى سلما
يقول : من ترك اذى الناس وعف عن أعراضهم وأموالهم لم يهابوه ولم يتحاموا جانبه ، ومن عاث في أعراضهم وأموالهم تحاموه وهابوه فسلم من شرورهم .

لاحظ هنا أخي القارىء الكريم ـ عندما يذكر أعراض الناس ويتكلم عن العوث او العياث بها ـ فهو عالم فقيه بما يقول ـ وكذلك دولته تطبق شرائع اسلامية على مناوئيها ولها رأي في عقيدتهم خصوصاً من كانوا اعواناً للقرامطة وهم لا يزالون يتربصون الدوائر والفرصة للانقضاض على دولة الاسلام الدولة الوائلية العيونية ، فالشاعر يتكلم عن أعداء لهم معاملة اسلامية من نوع خاص ولا يعني في كلامه الاطلاق اللغوي البتة .

لا يقبلُ الضيّم إلّا عاجزٌ ضرعٌ ** إذا رأى الشّرّ يغلي قدرُهُ وجما
الضيم : الاذى والضرر والانتقاص ، والضرع : الضعيف الذليل ، والواجم هو الذي اشتد حزنه حتى صار لا يقدر أن يتكلم .

وذُو النّباهة لا يرضى بمنقصة ** لو لم يجد غير أطراف القنا عصا
النباهة ضد الخمول ، ونبه الرجل أي ظهر وعظم ، والمنقصة النقص ، والعصمة : الملجأ ، والعاصم : المانع ، واعتصمت بالله أي أمتنعت .

وذو الدناءة لو مزّقت جلدتهُ ** بشفرة الضّيم لم يحسُس لها ألما
الدناءة : الخمول والسقوط ، والخامل : الساقط ، والدنيء هو الدون ، والتمزيق : التخريق ، والشفرة : السكين ، وشفرة كل شيء حدّه . واحسست بالشيء : وجدت حسّه ، والالم : الوجع .

ومن رأى الضَيم عاراً لم تمُرّ به ** شرارةٌ منهُ إلّا خالها أطُما
العار : العيب ، والأطم : القصر ، وخلت الشيء أي ظننته ، المعنى أن ذا الأنفة والنخوة والشرف يرى حقير الظلم عظيماً وان ذا الدناءة من الرجال يرى العظيم منه حقيراً لخمول همته وسقوطه .

وكل مجد اذا لم إذا لم يُبن محتدُهُ ** بالبأس نقّره الأعداء فانهدما
المجد : الشرف والعز ، والمحتد : الاصل ، والبأس : الشدة في الحرب ، ونقّره أي حفره وبحثه بالمنقار ، وهو المعول .

لا يضبط الأمر من في عُوده خورٌ ** ليس البُغاثُ يُساوي أجدلاً قطما
ضبط الامر : حفظه بالحزم ، والخور : الضعف ، وبغاث الطير : ما لا يصيد منها ، والاجدل : الصقر ، والقطم : الشهوان للحم ، ضرب من الصقر والبغاث مثلاً يُريدُ أن عظائم الامور لا يطيق النهوض بها الا ذو الشرف واهل النجدة ومن له قديم سابقة في الحسب .

وللبيوت سطاعاتٌ يقُومُ بها ** لا خروعاً جُعلت يوماً ولا عنما
السطاع : عمود البيت الذي يقوم عليه ، والخروع نبتٌ ضعيف ، وكل نبت ضعيف يسمى خروعاً ، والخروع : شجرة تحمل حباً كأنه بيض العصافير يسمى السمسم الهندي ، وسمي خروعاً لرخاوته ، والخراعة : الرخاوة ، وكذلك الخرع ، والخروع بالبحرين شجرة معروفة يسمونها الخصّاب ـ بتشديد الصاد ـ والعنم : شجر لين الأغصان يشبه به بنان الجواري ، وقيل هو أطراف الخرّوب الشامي ، وذلك أيضاً مثلٌ ضربه يريد أن الوضيع لا يقوم مقام الشريف .

ماكُلُّ ساع إلى العلياء يُدركُها ** من حكّم السيف في اعدائه احتكما
يريد أن العزّ لا يدرك بالسعي الهيّن ، وإنما يدرك بالسيف وقتل العدو .

من أرعف السّيف من هام العداء غضباً ** للمجد حُقّ لهُ ان يُرعف القلما
إرعاف السيف تركه يقطر دماً من كثرة الضرب به مأخوذ من رعاف الانف ، ورعاف القلم : خروج المداد منه ، ومعنى إرعاف القلم خطّ التوقيعات به بالأخذ والإعطاء وما أشبه ذلك من أوامر الملوك والسادة واهل الرئاسة .

اقول أنا ناقل الموضوع : ما أجمل وابلغ هذا البيت الأخير : نعم من أرعف السيف لا بد وان يرعف القلما ـ ومن إرعافه أيضاً هو كتابت مجدك عندما تصنع ذاك المجد وتتركه للتاريخ فيتولاه ذاك القلم ويكتبه ـ فمن هنا قالوا (التاريخ لا يرحم) نعم التاريخ لا يرحم فاما أن يكتب مجداً تليداً كالدولة الوائلية العيونية ، أوان يكتب علماً مفيداً ، كديوان ابن المقرب وغيره من أمهات الكتب ، او أن يكتب سقوط الدول والتي وقعت ضحية الضعفاء من أبنائها ، كما سجل ذلك القلم حينما أرعف سقوط هذه الدولة العيونية عندما وقعت في ايدي أولئك الضعفاء من أمرائها .
نكتفي بهذا القدر وسوف نكمل فيما بعد ان شاء الله تعالى .

jhvdo hg],gm hg,hzgdm hgl,s,lm fhg],gm hgud,kdm >




jhvdo hg],gm hg,hzgdm hgl,s,lm fhg],gm hgud,kdm > jhvdo hg],gm hg,hzgdm hgl,s,lm fhg],gm hgud,kdm >












عرض البوم صور خيال الرحا بن قاسط   رد مع اقتباس
قديم 26-08-2015, 07:35 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
خيال الرحا بن قاسط
اللقب:
( كاتب )
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 32092
المشاركات: 1,179 [+]
بمعدل : 1.50 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 4
نقاط التقييم: 30
خيال الرحا بن قاسط is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خيال الرحا بن قاسط غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خيال الرحا بن قاسط المنتدى : مجلس عنزة للوثائق التاريخية
افتراضي رد: تاريخ الدولة الوائلية الموسومة بالدولة العيونية .

نواصل مع ابن المقرب العيوني وشرح قصيدته الميمية فيقول :
لا تطلُب الرأي إلا من أخي ثقة ** لا يُصدر القوم من لا يُوردُ العلما
العلم : الراية ، وإيرادها : الطعن بها كانه يسقيها ، وصدرت عن الماء والبلاد إذا رجعت ، وأصدرته رجعته فرجع ، والاسم الصّدر ، والموضع المصدر .
والمعنى أنه ينهى عن مشاورة الذليل والعمل برأيه ، ويأمر بمشاورة الشجعان والعمل بآرائهم لأن الذليل يقصر نفسه عن عاليات الأمور ، والشجاع لا يرى إلا عوالي الامور والنهوض إليها .

ولا تعُدّ كريماً من مواهبُهُ ** تُمسي وتُصبحُ في أعدائه ديما
الديم جمع ديمة ، وهي المطر ليس فيه رعد ولا برق ، وأقله ثلث النهار أو ثلث الليل ، وأكثره ما بلغ العدة ، والمواهب العطايا .
يقول : إن كرماً على العدو ليس بكرم لأن العدو لا يراه إلا مصانعةً ودفعاً لشرّه ، ولا يعده إلا رهبة منه .

والبُخلُ خيرٌ من الإحسان في نفر ** أبرُّهم بك من أغرى ومن شتما
أغرى ـ بالفتح ـ أولع به ، واغراه غيره : زين له الولوع به ، والشتم : القذف واللعن .
((يقول : إن الإمساك خير من التكرّم على قوم أعطفهم عليك والطفهم بك من أغرى بحربك عدوّك وشتم عرضك عنده واشلى عليك من ناواك عدوانه بولده ونزيله وصاحبه واخيه كيما يظفر بحاجته منك ، وهذا طبع الأعراب في وقتنا ، ومن كانت هذه شيمته فالهوان اولى به من الإكرام)) .
لاحظ أخي القاريء الكريم ، كيف ابن المقرب رحمه الله يتكلم عن تاريخه وهو أمير ويشتكي من ضعف الدولة في أيامه ويميز نفسه وقومه عن الاعراب وهم البدو الرّحل ـ فكيف لو بعث الآن ووجد أولئك الحواضر من قبيلته عبد القيس قد انقلبوا أعراباً بعد تلك الدولة وتلك الحضارة ومنهم أحفاده بالذات ، انها هي الدنيا لا امان لها ابداً ـ وسبحان ربي مغير الاحوال من حال الى حال ، ولنا فيما يجري من هجرات وتهجير في عالمنا اليوم عبرة .

وواضعُ الجُود في أعداء نعمته ** كمودع الذئب في برّيّة غنما
وفي رواية أخرى وعليها الشرح :
كمودع الليث في عرّينة غنما
الليث : الاسد ، والعرّينة : الأجمة شبّه اصطناع المعروف في العدو بترك الغنم عند الاسد في أجمته وديعة لانه ياكلها ، فمتى جاءه المودع وقدر عليه أكله مع غنمه ، وكذلك حكم العدو)) .

من استخفّ بأرباب العُلا سفهاً ** وسامها الخسف أدمى كفّهُ ندما
الاستخفاف : الهوان ، واستخف به : أهانه ، وأرباب العلا هم أهل الشرف والسيادة ، والسّفه : الحمق ، وأصله الخفة والطيش ، والخسف : الامر الشاق ، يقال سام فلان فلاناً الخسف أي كلفه ما يشق عليه ، والخسف : الذل ، ورضي فلان بالخسف : المهزول ، وأما قول الله تعالى (فخسفنا به وبداره الأرض) فإنه يريد غيّبه فيها ، وخسوف ((الارض)) وخسوف العين في الرأس ذهابها فيه ، وأما قولهم بات فلان الخسف فإنهم يريدون أنه بات جائعاً ، وقوله : "أدمى كفه ندما" فالمراد أنه عض كفه حتى ادماها من شدة الندم ، وكذلك يفعل النّادم الشديد الندم على ما أفرط فيه من الامور التي تشق عليه عواقبها .

ألا فسل عن كُليب كيف جدّلهُ ** جسّاسُ هل كان إلا أن حمى فرمى
يعني كليب وائل ، وهو كليب بن ربيعة بن مرة بن الحارث بن زهير بن جشم بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب بن وائل ، وجدّله : رماه على الجدالة وهي الأرض ، قال الشاعر:
قد أركبُ الآلة بعد الآلة ** واترك العاجز والجدالة
وجسّاس ((هو جسّاسُ)) بن مرة بن ذهل بن شيبان قاتل كليب ، وكان سبب قتل كليب استخفافه باهل الشرف من قومه ، واتخاذه الحمى ، ورميه ناقة البسوس جارة جسّاس بن مرة .
ولا يعُزُّ الفتى إلا بأُسرته ** لو كان في الباس عمراً والنّدى هرما
أسرة الرجل : رهطه وعشيرته لأنه يقوى بهم ، ويعني بعمرو عمرو بم معدي كرب الزبيدي ، وكان من فرسان العرب ، وهرم هو هرم بن سنان الجواد صاحب زهير بن أبي سُلمى الشاعر الذي كان يمدحه .
لا ترض بالهُون في خلًّ تُعاشره ** فلن ترى غير جار النّذل مُهتضما
الهون : الهوان ، والخل : الخليل ، والمعاشرة : المخالطة ن والنذل : الخسيس ، والاهتضام : الظلم .

وأخسر النّاس سعياً ربُّ مملكة ** أطاع في أمره النّسوان والخدما
رب كل شيء : مالكه ومتولي أمره ، والمملكة جمع ملك كالمشايخ جمع مشيخة وهي جمع شيخ .
((يقول : إن من يسعى حتى يبلغ بسعيه مرتبة الملك ثم يشرك النساء والخدم يخرجنه من يده)) .
وقائل قال لي إذ راقهُ أدبي ** والمرءُ قد رُبّما اخطأ وما علما
راقه ((الشيء)) : أعجبه ، وشيء رائق أي معجب والخطا نقيض الصواب .

وذاك بعد سُؤال منه عن خبري ** والصّدقُ من شيمتي أو أورث البكما
هلّا امتدحت رجالاً بالعراق لهُم ** مـــالٌ ركــــــــــامٌ وجُودٌ يطرُدُ العدما
الشيمة : الطبع ، والبكم : الخرس ، ((والذي لا يتكلّم أبكم)) وههلّا" أصلها "لا" بنيت مع "هل" فصار فيها معنى التحضيض كما بُنيت "لو" و "لا" ، وجعل كل واحد منها مع الىخر بمنزلة حرف واحد واختُص للفعل حيث جعل فيها معنى التحضيض ، والمال الركام : الكثير المجتمع ، والعدم : الفقر .

فجاشت النّفسُ غبناً بعد أن شرقت ** عيناي بالدّمع حتّى فلض وانسجما
جاشت النفس : ظهر جزعها كما يجيش القدر ، وشرقُ العين بالدمع : امتلاؤها به ، وفاض : طفح ، وانسجم : سال .

فقُلتُ كلّا وهل مثلي يليقُ به ** مدحُ الرّجال وكم جُرح قد التأما
كلا : كلمة زجر وردع معناها انته ولا تفعل ، ولاق به الشيء إذا حسن به ، وقولهم لا يليق هذا الأمر بفلان أي لا يعلق به ، والتأم الجرح برا ، وقوله "كم جرح قد التاما" يريد التسلية لنفسه .

إنّي على حادثات الدّهر ذُو جلد ** تجلُو الحوادثُ منّي صارماً خذما
حادثات الدهر : ما تحدثه من الامور العظيمة ، والجلد : القوة والصلابة ، والصارم هو السيف القاطع ، وكذلك الخذم ، وجلاؤه : صقاله .
يصف نفسه بقوة العزم وعلوّ الهمّة ، وأنه لا يزيده تحامل الدهر إلا شدة نفس وقلة خنوع وظهوراً ونُبلاً كما لا يزيد السيف دوسه إلا حدةً .

ولستُ أوّل ذي مجد لهُ ظلمت ** صُرُوفُ أيّامه العوصاء فانظلما
صروف الأيام : حالاتها ، والعوصاء : الملتوية كأنما تداخل بعضها في بعض ، وانظلم إذا احتمل الظلم ، قال زهير يمدح هرماً :
هو الجوادُ الذي يعطيك نائله ** عفواً فيُظلم أحياناً فيظلم
يابى لي الشرفُ العاديُّ منصبُهُ ** أن أورد النّفس ـ حرصاً ـ مورداً وخما
أبيت الشيء إذا امتنعت من قبوله ، والشرف : عظم القدر ، والمنصب : الأصل ، والورد خلاف الصدر ، والمورد الماء ، والمورد أيضاً الطريق ، والوخم : الوبيء .
يقول : يمنعني شرف بيتي وعلو همتي التكسب بالمديح ممن تشير إلى مديحه يا مخاطبي .

نكتفي بهذا القدر ، ونبتدء غداً ان شاء الله معه في بداية انطلاقته مفتخراً بقومه ، واول شيء يبدأ به هو ذكر عنزة وقصة القارظ العنزي عندما كانت عنزة بتهامة اليمن ـ وهذا رد على من قال عنزة لم تكن يوم من الايام في اليمن ـ بل عنزة وربيعة كلها بل العرب كلهم عدنانيهم وقحطانيهم أصلهم من اليمن فتكاثر ابناء اسماعيل عليه السلام في تهامة ثم انساحوا الى الشمال مروراً بنجد ـ واغلب هذا الانسياح بسبب الحروب التي وقعت بينهم وبين قضاعة بسبب القارظ العنزي الأول ، والتي سوف يشرح اسبابها ابن المقرب عندما يستعرضها .

v]: jhvdo hg],gm hg,hzgdm hgl,s,lm fhg],gm hgud,kdm >












عرض البوم صور خيال الرحا بن قاسط   رد مع اقتباس
قديم 27-08-2015, 07:46 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
خيال الرحا بن قاسط
اللقب:
( كاتب )
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 32092
المشاركات: 1,179 [+]
بمعدل : 1.50 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 4
نقاط التقييم: 30
خيال الرحا بن قاسط is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خيال الرحا بن قاسط غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خيال الرحا بن قاسط المنتدى : مجلس عنزة للوثائق التاريخية
افتراضي رد: تاريخ الدولة الوائلية الموسومة بالدولة العيونية .

نعود من جديد مع ابن المقرب العيوني ، واليوم نبتدء معه من بيته الأول والذي بنى منه مبتدئاً فخره الوائلي الربعي فيقول :

((أنا ابنُ أركان بيت المجد لا كذبا ** والنّازلين ذُرى العلياء والقمما))

ركن كل شيء : جانبه الاقوى ، وفلان ((ياوي إلى)) ركنٌ شديد أي عزّ ومنعة ، وذروة كل شيء : اعلاه ، وكذلك قمته .

((قومي هُمُ القومُ في باس وفي كرم ** إن ادّعى غيرُهُم مافيهُمُ وهما))

الوهم في الحساب : الغلط ، ووهمتُ في الشيء ـ بالفتح ـ ذهب وهمك إليه وانت تريد غيره ، والوهم : الظن .

((في الجاهلية سُدنا كثلّ ذي شرف ** بالمأثرات وسُدنا العُرب والعجما))

سدنا من السؤدد ، وهو الشرف ، والمأثرات جمع مأثرة وهي الخصلة الجميلة التي تؤثّر في الاحاديث ((يقال)) مأثرةً ومأثُرةً ـ بضم الثاء وفتحها ـ وسميت ماثرة لبقائها في الأثر يذكرها قرنٌ بعد قرن .

((وسار كُلُّ معدّيّ لنا تبعاً ** يرعى بأسيافنا الوسميّ حيث هما))

الوسميّ : اول المطر ، وسمي وسميذاً لأنه يسمُ الارض ، ومعدّيٌّ منسوب إلى معدّ بن عدنان ، وقوله : "وسدنا العرب والعجما يريد بذلك ماكان من وقائع ربيعة بن نزار في قبائل العرب والعجم .
فمن ذلك ((ما)) كان من وقائعم بمن كان يسكن معهم بتهامة من قبائل العرب من معدّ بن عدنان وغيرهم حتى أجلوهم عنها بعد قتل كثير ، فمن ذلك ما كان من حربم لقضاعة حتى أجلوهم عنها وسبب ذلك ان خزيمة بن نهد بن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة بن معدّ ـ في قول من يتسب قضاعة الى معدّ ـ كان يهوى فاطمة بنت يذكر بن عنزة ، واسمه عامر بن أسد بن ربيعة بن نزار ، فخطبها إلى أبيها فلم يزوجه إياها ، فجعل يرصده ويطلب غرّته ، فخرج ذات يوم يجتني القرظ ، فتبعه حتى صار بعيداً عن الحي وبلغ الارض التي يريدها ، فاجتنى ما اجتنى ونام ، فاتاه وهو نائم فقتله ، فمضى على ذلك زان لا يعرف كيف سبيله ، وهذا هو القارظ الأول ، فضربت العرب بغيبته المثل ، قال بعضهم :

فرجي الخير ، وانتظري إيابي *** إذا ما القارظ العنزيُّ آبا

أقول أنا وهذا دليل ضد من يقول ان أسم عنزة اليوم هو اسم طارئ وجديد ولم يكن موجوداً قبل الاسلام .
يقول المحقق للكتاب : وعنزة المذكور اعلاه : يعني عنزة جدّ القبيلة المعروفة بهذا الاسم كان اسمه عامر بن اسد ، وهو كذلك في كتاب المعارف لابن قتيبة (الصفحة 92 ـ دار المعارف بمصر) حيث ذكر أنّ سبب تسميته بعنزة هو قتله رجلاً بعنزة ـ ولكن عند هشام الكلبي في كتابيه جمهرة النسب ونسب معد واليمن الكبير : اسمه عمرو . أقول انا : ابن عمّنا ابن المقرب العبدي هو أعلم بأسمائنا من غيره .

نتابع قصة القارظ العنزي ـ يقول ابن المقرب :
ثم ان خزيمة بن نهد ذات يوم شرب الخمر مع فتيان من ربيعة ، فعملت فيه فتغنى ، فقال :

فتاةٌ كأنّ رُضاب العبير ** بفيها يُعلُّ به الزنجبيل
قتلت أباها على حبها ** فتبخلُ إن بخلت أو تُنيلُ
وقال ايضاً :
إذا الجــــــــوزاءُ اردفت الثريـا ** ظننت بآل فاطمـــــــــة الظنونـا
ظننت بها ، وظنُّ المرء حــوب ** وغن سكنوا الافارع والحجونا
وجالت دون ذلك من همومـــي ** همومٌ تخــــــرج الشّجن الدفينا
لإذا ابنة (يذكر) شطحت وحلّت ** جنــوب الارض يا شحطاً مبينا
أخـــــــــــاف عليكمُ من ىل زيد ** رجــــــــــــــالٌ يطلبو فيثأرونـا

فحين سمعت فتيان ربيعة ذلك الشعر علموا أنه قاتل يذكر بن عنزة فوثبوا عليه فقتلوه ، فغضبت قضاعة ن وقالوا : يا أخوتنا قتلتم صاحبنا لأجل أبيات ترنم بها والسكر غالب عليه ، ولا تدرون له ((الأبيات)) أو لغيره ، فاجتمعت قضاعة في طلب ثار صاحبهم ، واجتمعت زار ، والتقوا ، فهزمتهم نزار بعد فتك كثير فأجلت حينئذ قضاعة عن تهامة وساروا الى الشام ، ولذلك يقول شاعر ربيعة شعراً :
قضاعة أجلينا عن السهل كله ** إلى فلجات الشام تزجي المواشيا
بمــــــا فعل النهدي لا درّ درّه ** غداة تمنّى بالآفــــــــــاق الامانيا

و((يذكر)) بن عنزة هذا هو ((القارظ)) الاول ، فأقامت قضاعة على نسبها من معدّ ، وشهدوا حرب خزازى والسُّلّان ، وكانوا مع معدّ ، وكان رئيسهم يومئذ زهير بن جناب ((بن هبل)) الكلبي ، ثم أنهم انتسبوا بعد ذلك في حمير ((من قحطان ، هذا خبر خروج قضاعة من تهامة)) . ـ نكتفي بهذا القدر ونبتدء فيما بعد بقصة وقائع عكّ بن عدنان وكذلك قصة عبد القيس وإياد وتنوخ ، ودمتم سالمين غانمين .

v]: jhvdo hg],gm hg,hzgdm hgl,s,lm fhg],gm hgud,kdm >












عرض البوم صور خيال الرحا بن قاسط   رد مع اقتباس
قديم 29-08-2015, 11:46 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
خيال الرحا بن قاسط
اللقب:
( كاتب )
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 32092
المشاركات: 1,179 [+]
بمعدل : 1.50 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 4
نقاط التقييم: 30
خيال الرحا بن قاسط is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خيال الرحا بن قاسط غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خيال الرحا بن قاسط المنتدى : مجلس عنزة للوثائق التاريخية
افتراضي رد: تاريخ الدولة الوائلية الموسومة بالدولة العيونية .

اهلاً بك أخي القاريء الكريم وخصوصاً العنزي فنقول له واصل معنا وتعرف على تاريخك منذ العهد التهامي وحتى القرن السابع الهجري ومن خلال توثيقه بقلم ابن عمك : الامير / ابو عبد الله علي بن مقرب بن منصور العبدي والمشهور بابن المقرب (العيوني) .
يقول ابن المقرب عن وقائع ربيعة الفرس :
ومن ذلك وقائعهم عند عكّ بن عدنان بقبائل غسّان ، وذلك أن عكّ بن عدنان كانوا بارض غسّان ، فاقاموا بها مدة من الزمان على نسبهم من عدنان ، فبعد ذلك جرت بينهم وبين غسّان حروب ظهرت فيها عكّ ((بن عدنان)) على غسّان ، فاستنصرت غسّان قبائل قحطان فأتوا في جموع كثيرة ، وليس لها شأن غير جلاء عكّ عن الديار ، فاستنصرت عكّ من يليها من قبائل عدنان ، فكان يومئذ أقرب القبائل إلى عكّ قبائل ربيعة ابن نزار ، فناشدوهم القرابة لمكانهم من عدنان ، فاجتمعت قبائل ربيعة بن نزار وسارت في نصرتهم ، والتقوا حينئذ ، وكثرت بينهم القتلى ، وكانت الدائرة على غسّان ومن انضم اليهم من قبائل قحطان ، فانهزموا بعد قتل ذريع ، وأنزلت ربيعة عكاً بحيث أرادوا من منازل غسّان .

ومن ذلك أيضاً إخراجهم قبائل إياد بن نزار من تهامة حتى لحقت بالبحرين ، فأقاموا ((بها)) برهةً من الزمان ، فسارت اليهم ((عبد القيس)) فأخرجوهم من البحرين وسكنوها ، واقتسموها فيما بينهم ، وكان مع أياد بالبحرين أيضاً قوم من الأعاجم كان أنزلهم أيّاها (كسرى) ملك فارس واخلاط من قبائل اليمن من الأزد وغيرها ، وقوم من قضاعة يقال لهم ((التّنوخ)) سمّوا بالتنوخ لأنهم تنّخوا بها أي أقاموا ، ((وذلك أنهم أقاموا باليمامة بعد نزولهم من تهامة ، ثم رادوهم بخبر البحرين ، فساروا اليها من اليمامة)) ، وكان شوكة من بالبحرين إياد ، وكانوا يُسمّون الطّبق لإطباقهم على الناس لشدتهم وبأسهم ، وكانت شوكة ((عبد القيس)) يومئذ بنو ((شن بن أفصى)) ، وكان رئيسهم ((عمرو بن الجُعيد بن صبرة بن عمرو بن الدّيل بن شن بن أفصى ابن عبد القيس ، وهو الذي ((ساق عبد القيس من تهامة إلى البحرين)) ، فحين عبّوا كل قبيلة لقبيلة جعلوا شناً لإياد ، وكان من رؤساء شنّ (سعدُ السعود الشني) و (الأدرمُ بن نهار) فاستحر القتل يومئذ بإياد وشنّ ، فقتلت إيادُ من شن خلقاً كثير ، وكان ممن قتلوا يومئذ (سعد السعود الشني) و (الأدرم بن نهار) ، وفي ذلك يقول شاعر عبد القيس :
(لأي القتيلين النوائح والبُكا ** لسعد السعود أم لمقتل ادرما)

وما ظهرت إياد على شن حتى كادت تفنيها ، ثم ان قبائل عبد القيس ظهرت على من كان يقاتلها من قبائل العرب والعجم ، وأكثرت فيها القتل ، فهربوا من بين أيديهم ، فمالت عبد القيس عند شن ميلةً واحدة على إياد فقتلوا إياداً قتلاً ذريعاً ، وانهزمت بقية إياد ليلاً فلحقت بالعراق فكان يومئذ في إياد رجل ((عاقل)) كاهن فحين نزلت عبد القيس بالبحرين وشدوا خيولهم إلى كرانيف النخل ـ والكرانيف أصول السعف الواحدة كرنافة ـ أتاه من أخبره بذلك فقال : ((عرف النخل أهله)) ، وأشار على إياد بان يجلو عن الديار، وقال : يا قوم أخاف عليكم أن تلقوا منهم ما لقيتم منهم بتهامة ، فعصوا وأبوا الا القتال ، فكان من أمرهم ما كان ، ((فعند ذلك أجلوهم عن البحرين ولحقوا بالعراق)) .

ومن ذلك ما كان من وقائع ربيعة بقبائل حمير وجموع قحطان ، وقتل التبابعة والأقيال بخزازى والسُلّان وتوهين ملكهم وكسر شوكتهم وإطفاء جمرتهم وإنزالهم قبائل عدنان ديار اليمن إلى وقتنا هذا . أقول أنا يعني بذلك الى وقته هو بالقرن السابع ، ولا يزال هناك من يسكن تهامة والسراة الى اليوم وعصرنا هذا من قبائل عسير (عنز بن وائل) وكذلك عم عنزة (اكلب بن ربيعة الفرس) . تابع يقول : ووقائعم في العرب أكثر من أن تحصى ، وإنما ذكرنا منها طرفاً لا يجد أحداً الى انكاره سبيلا .

ونذكر طرفاً من وقائعهم في العجم ، فمن ذلك قتلُ عبد القيس من كان من ملوك الفرس بالبحرين ، واخراج من أرادوا إخراجه من رؤسائهم ، واستذلال بقيتهم ، وملك بلادهم .
ومن ذلك ايضاً ما كان من وقائع ((بكر بن وائل)) بالأعاجم وابناء فارس وملوك الاكاسرة وقتلهم جيوش (كسر) ومقدمي جنوده وعساكره الذين بعثهم مع الهامرز وخلابزين ـ ويقال خنابزين ـ صاحب مقدمة (كسرى) يوم ((ذيقار)) ، ونهبهم سواد العراق كالأبلّة والأنبار وغيرهما حيث يقول الحارث بن وعلة ((الذهلي)) حين أغار على الأبلّة ، وقتل خلقاً كثيراً ونهب ما كان بها من الاموال ((وشرّد اهلها)) قال :

أغــرت عـلـى نــــهــــر الابــلــّة غــــارةً ** أبــالــت حـبـالـهــا الصبيب من الذعر
بأرعن من أبــــنـــاء (بـكـر بن وائـــــل) ** فـأنـهـب مــــا فــيــهـا من البُرّ والتّمر
على رغم أنف المرء (كسرى) بن هرمز ** وقـــيـــس بن مـسـعـود أذلُّ من الوبر
ليعلم (كــســـرى) أنني فـــوق قــومـــــه ** وأنّي ابنُ ذي الشّدات والصّيد من بكر

وأما الانبار فالذي أغار عليها المكسّر العجلي ، فقتل ونهب واستنزل منها (مائة) من الأساورة ، ـ والأساورة هم الفرسان والرؤساء يعد الرجل منهم بمائة ـ فضرب أعناقهم .

وما زال المثنى ابن حارثة الشيباني يعيث في السواد ويقتل الأعاجم حتى جاء الإسلام وقد ضعف ملكُ كسرى ، فتولى حرب (فارس) وقتل مهران صاحب مقدمة العجم ، وعقر الفيل يوم القادسية ، وهزم جموع الأعاجم وافتتح كثيراً من السّواد ، وتوفي ، ((فتولى مكانه سعد بن أبي وقّاص) رضي الله عنه ، وتزوج )) امرأته سلمى ابنة حفص من تيم اللّات بن ثعلبة ، ((و افتتح بعد ذلك أرض العراق)) ، حيث يقول لها سعد ذات يوم : حين اشتد القتال بين العرب والعجم ـ : كيف ترين الناس ؟ قالت : القوم أقران ولا مُثنى لهم ، فلطم سعدٌ وجهها غيظاً .
اقول انا هذا شيء طبيعي ان يلطم وجهها سعداً رضي الله عنه ، أتمدح زوجها السابق بوجه خال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وفي حالة حربية شديدة ـ فمن لا يغضب من ذلك ويغير ـ والكن أخواتنا النساء دوماً عاطفيّات ولا يزنّ الأمور بموازينها في بعض الاوقات .

ومن ذلك قتلهم الحبيش بعد أن تملّكوا ديار اليمن وابتدعوا فيها السنن القبيحة ، وذلك أن معدي كرب ((الكندي)) جد الأشعث بن قيس نزل على حارثة بن عمرو بن أبي ربيعة بن ذهل بن شيبان ، ويسمى ((المزدلف)) ، و ((كلمه)) في النصرة )) و شكا إليه ما يفعل الحبيش باهل اليمن من السنن القبيحة ، فنادى حارثة بن عمروا في قومه فحمعهم ، وقال : ما أريد غير عُزّابكم ومن ليس له ولد ولا كثرة مال ، فاجتمع إليه من قومه ممن هذه صفته خلق كثير ، فركبوا معه ، وجنّبوا الخيل وسار بهم مع من انضمّ إليهم من جيرانه حتى اتى ديار اليمن ، ولقد سار معدي كرب في قومه ، فاجتمع إليهم قومٌ من اهل اليمن ، فخرجت الحبش لقتالهم ، فحمل عليهم يومئذ حارثة بن عمرو بأصحابه فقتلوا منهم خلقاً ((كثيراً) لا يحصى عددهم ، وأجلوا بقيتهم عن ديار اليمن ، فعند ذلك قال معدي كرب لقومه :
يا قوم لا تقاسموا هؤلاء الرجال من بكر بن وائل شيئاً ((من هذه الغنائم)) ، فما أسكنكم الدار غيرهم ، واجعلوا نصيبكم الدور والعقارات)) ، فأخذ حارثة وقومه جميع الغنائم من خيل وإبل وفضة وذهب وثياب وسلاح ، وغير ذلك وانصرفوا بها الى قومهم ، وفي ذلك يقول شعراً :

سائل بني كندة حضرموتــا ** من أورد الاحبوش منا الموتا؟
ألم نجنب يا معد إذ دعوتا؟ ** ونلت ما كنت بنا رجــــوتـــــا؟

ولو تتبعنا ذلك لكان أكثر من أن يحصى ، ((ويريد بقوله : "وسار كل معدّي لنا تبعاً" إلى انه لم تجتمع معدّ قاطبةً على احد من ((غير ربيعة)) لان رئاسة العرب من معد كانت أولاص في ((ضبيعة بن ربيعة بن نزار يمرث بها في القدار الذي يلقب ((الأضجم ، ثم انقلبت إلى عبد القيس ، فكانت لعمرو الافكل بن الجعيد بن صبرة بن الدّيل بن شنّ بن افصى ، ثم انتقلت من عبد القيس إلى النّمر بن قاسط ، ثم انقلبت في بني يشكر بن بكر بن وائل ، ثم انتقلت في ثعلبة بن عُكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل ، وهو ثعلبة الحصن ، ثم انقلبت في ربيعة بن مرة بن الحارث بن زهير بن جشم بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غُنم بن تغلب بن وائل ، ثم في ابنه كليب بن ربيعة ، وكل هؤلاء قادة معدّ كلها ، وما منهم إلا من سنّ سنّةً ليُعرف بها شرفُه وفضلهُ)) .
أراه هنا ابن المقرب لم يذكر رئاسة عنزة ابن اسد وقد ذكرها غيره من المؤرخين ـ لعلها سقطت من النُّسّاخ او تركها سهواً ت وإلا ورئاسة عنزة ابن اسد مشهورة وكانت في ذو القدار منهم وهم من اسر حاتم الطائيء ـ وسنّتهم أن لا يحلقوا لحاهم بل يسبلونها ـ ولعل ذلك يثذكرنا بسنة الأنبياء وخاصة شعيب عليه السلام ـ فإنه جاء بالأثر انه من عنزة بن أسد .


نكتفي بهذا القدر اليوم ونعود فيما بعد ان شاء الله تعالى فغلى ذلك العهد نترككم بخير وصحة وعافية .

v]: jhvdo hg],gm hg,hzgdm hgl,s,lm fhg],gm hgud,kdm >












عرض البوم صور خيال الرحا بن قاسط   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2015, 08:01 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
خيال الرحا بن قاسط
اللقب:
( كاتب )
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 32092
المشاركات: 1,179 [+]
بمعدل : 1.50 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 4
نقاط التقييم: 30
خيال الرحا بن قاسط is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خيال الرحا بن قاسط غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خيال الرحا بن قاسط المنتدى : مجلس عنزة للوثائق التاريخية
افتراضي رد: تاريخ الدولة الوائلية الموسومة بالدولة العيونية .

اهلاً بك أخي القاريء من جديد مع ابن المقرب العيوني وافتخاره بقومه ربيعة الفرس من خلال قصيدته الميمية الشهيرة قال :

حُطنا نزاراً وذُدنا عن محارمهما ** ولم ندع لمناوي عزّها حرما

حطنا من الحياطة ، وهي الحفظ ، ((والذياد : الدفع)) ، وذدت عن فلان أي دفعت عنه ، والمحارم جمع محرم ، وهو ما لا يحل انتهاكه ، والمحرم : من يلزم حمايته .

حتّى أتى الله بالإسلام وافتُتحت ** كُلُّ البلاد وأضحت للأنام سما

افتتحت البلاد أي ملكتها ، وفتح البلاد : ملكها ، والفتح : النصر ، وسماء كل شيء : أعلاه ، والأنام : الخلق .

وفضلُ آخرنا عن فضل أوّلنا ** يُغني ولكنّ بحراً هاج فالتطما

((قوله : "ولكن بحراً هاج والتطما )) هيجان البحر : شدة اضطراب موجه ، شبّه حدة خاطره وكثرة علمه بذلك ، يقول : اقتصاري على مناقب المتأخرين من آبائي وأهل بيتي يغني عن اعتدادي بمناقب الأولين .

شدنا من المجد بيتاً لا يُقاسُ به ** ذات العماد ولكن لم نكنُ إرما

المجد : الشرف ، وتشييده : تطويله ، وذات العماد يعني القصر الذي أراد بقول الله تعالى (إرم ذات العماد) ، ومراده القصر الذي كان بناه عوص بن عاد بن إرم بن سام بن نوح عليه السلام وكان طوله في الهواء فيما ذكروا خمسمائة ذراع ، وجميع لبنه من الذهب والفضة ، وقوله : لا يقاس به ذات العماد يريد أن ما بنينا من المآثر وفعلنا من أفعال الخر بكرمنا وسخائنا وشجاعتنا وحلومنا وعفافنا خير من ((قصر)) ذات العماد لأن أفعالنا ((مما ينتفع به الناس)) تفيد الأجر ((في الآخرة)) والذكر الجميل في الدُّنيا ، وذات العماد إنما هو زينة لصاحبه لا ينتفع به ((أحدٌ من الناس)) ، ومراده بقوله : لم نكن إرماً يريد إنا قومٌ من أهل ((الدين والطاعة لله سبحانه ولرسوله صلى الله عليه وآله وسلم ، ومن أهل التوحيد والإقرار بالبعث والحساب )) وإرم كانوا قوماً كفاراً لا يعبدون الله سبحانه ولا يقرون بربوبيته ولا نبوة أنبيائه ، ولا يعتقدون بعثاً ولا حساباً ، فنحن خير منهم بذلك )) ـ ((وحّدنا الله تعالى وعبدناه وأقمنا الصلاة وآتينا الزكاة وغيّرنا سنن الكفر مما ابتدعته القرامطة زمان مُلكها من تبطيل الزكاة والصلاة والصيام وجحود نعمة الله تعالى عليهم ، وأظهرنا الاسلام وأمرنا بالصلاة وعاقبنا على تركها ، وبنينا المساجد وأقمنا بها الأذان ، وأقمنا الحج الى بيت الله الحرام ، وكل ذلك دُثر ونُسي مدة ملك القرامطة)) .

اقول انا : قبّح الله الروافض ومن شايعهم ، أهل بعد هذا الكلام لابن المقرب العيوني تبقى هناك تهمة لدولتنا الوائلية بالتشيع والترفض ـ أهذا كلام رافضي أهذا نفس مشرك ، لقد دفعوا الروافض من الملايين وكثير من الأموال لتحقيق هذا الكتاب ونشره لخداع العامة من عنزة ومن غيرهم بأن سكّان البحرين الكبير هم شيعة منذ الأزل والعيونيين منهم ، وانما السنة اليوم هم طارئون في زعمهم وجاءةت بهم الوهابية كما يزعمون ، وسوف يجد أخينا القاريء الكريم في ثنايا هذا الكتاب الكثير الكثير من تزويرهم ولي أعناق النصوص ، كرسالة ابو البهلول العبدي الرويلي الى الخليفة العباسي وإخباره بأن الارض تحررت من القرامطة وعاد الاسلام من جديد على عقيدة السلف الصالح ومذهب ابو حنيفة النعمان وهو مذهب الدولة العباسية في ذاك الزمان ، وحاول المحقق لي النصوص وخداع القُراء بأن هذا خداع وتزلف وانما ابو البهلول في نظره شيعي ، كما صحف كلمة (الرولة ، بالزولة) وهي عين رحا الرولة ، العين التي كان يقيم عليها عدة عشائر من عبد القيس في ما قبل القرن السابع وسموا بعد ذلك بأسم تلك العين عند خروجهم من البحرين والتحاقهم بعمهم عنزة بخيبر وتشكيل هذه القبيلة الكبيرة اليوم ، هذا هو التاريخ وهذا هو ما يتضح لكل متابع وقارؤ لتاريخ عبد القيس بالمنطقة الشرقية ـ ونحن ومن هنا كانا لازاماً علينا ان ننشر من هذا الكتاب والذي يعني تاريخنا بالذات ومذهبنا وعقيدتنا وان عبد القيس ما هم الا جزء اصيل من عنزة اليوم ولا زالت ارض البحرين الكبير تحمل أسماء أعلامهم وأسماء بطونهم ، وأنهم لا زالوا على التوحيد ومذهب السلف الصالح ، ولا يمنع ان نعود مرة أخرى الى الأطلال ورسوم الاجداد ونساكن أؤلئك القوم المزورين لتاريخنا والسارقين لأرضنا أحفاد القرامطة والصفويون ، ولم يتجرأ الروافض على تاريخنا ومن نافقهم الا ولعلمهم بجهلنا بحقيقة تاريخنا وحقيقة منهم عنزة اليوم ـ ولرفض البعض منا ان في عنزة غيرها من صلب وائل بن قاسط ومن صلب عبد القيس بن أفصى ومن صلب ضبيعة بن ربيعة ومن صلب عميرة ابن أسد وغيرهم من احلاف عبد قيس الذين حالفوهم من إياد والازد وذلك قبل الاسلام بمائتين سنة او يزيد .
فليحذر أخي القاريء العنزي : بأنّ هناك حملة لإتهام تاريخنا بالتشيع والمقصود التشيع اليوم أي الرفض للإسلام . ويستغلون تشيع ربيعة الفرس للإمام علي كما كانت الأمة كلها كانت متشيعة له وتعتقد بخلافته الراشده وكانوا يُدعون شيعته بالعلويين ، ولم يُترك هذا المصطلح حتى خرجوا علينا الروافض في عهد الامام زيد بن علي (زين العابدين) بن الحسين بن علي الخليفة الراشد رضي الله عنه ، وطالبوه اؤلئك الروافض في ان يتبرأ من الشيخان أبي بكر وعمر ـ فرفض ذلك وقال : كيف أتبرأ من وزيرا جدي رسول الله صلى الله عليه وسلم : اذهبوا فأنتم الرافضة ـ فاهل البيت هم من يروون أحاديث الرافضة ومسندة اليهم وأخبروا عنهم وحذروا منهم وذلك من قبل خروجهم بزمان .

سوف نكمل ان شاء الله تعالى فيما بعد .

v]: jhvdo hg],gm hg,hzgdm hgl,s,lm fhg],gm hgud,kdm >












عرض البوم صور خيال الرحا بن قاسط   رد مع اقتباس
قديم 31-08-2015, 02:31 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
خيال الرحا بن قاسط
اللقب:
( كاتب )
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 32092
المشاركات: 1,179 [+]
بمعدل : 1.50 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 4
نقاط التقييم: 30
خيال الرحا بن قاسط is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خيال الرحا بن قاسط غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خيال الرحا بن قاسط المنتدى : مجلس عنزة للوثائق التاريخية
افتراضي رد: تاريخ الدولة الوائلية الموسومة بالدولة العيونية .

يقول ابن المقرب :

سل القرامط من شظّى جماجمهم ** فلقاً وغادرهم بعد العُلا خدما

التشظية والفلق شيء واحد وغادرت الشيء : تركته والقرامط هم بنو أبي سعيد الحسن بن بهرام بن بهرشت الجنّابي نسب الى مذهبه ، ((وليس ذلك بنسب له)) واصل ذلك المذهب رجل من اهل الكوفة كان يقال له حمدان قرمط فنسب اليه اهل مذهبه فقيل القرامطة الواحد قرمطي كما يقال شافعي منسوب الى محمد بن ادريس الشافعي وحنفي منسوب الى أبي حنيفة النعمان بن ثابت

من بعد أن جلّ بالبحرين شأنهُمُ ** وأرجفوا الشّام والحرما

يعني بالحرم مكة حرسها الله تعالى وكان ابو طاهر سليمان بن الحسن القرمطي الذي يعرف بقصير الركاب قد اغار على مكة حرسها الله تعالى ودخل الحرم وبلغت خيله وجوده البيت الحرام وقلع الحجر الاسود من البيت وقلع الميزاب ايضاً وحملهما الى البحرين وبنى بالقطيف بيتاً سمّاه بالكعبة وجعل فيه الحجر الاسود والميزاب وقال أصرف الحج إليه فعاجله الموت ولم يبلغ ذلك وصار كلما جعل الحجر الاسود في بعض أركانه أصبح ناحيةً عنه غير متعلق بالبناء وكان حمله الحجر والميزاب في سنة عشر وثلاثمائة وكان ردهما في سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة وذلك بعد موته وكان مدة إقامة الحجر والميزاب بالبحرين ثلاثاً وعشرين سنة كاملة وكان ابو طاهر هذا نهب الحاج مراراً وفي زمانه قتل الحاج في بعض سراياه حملة واحدة ، ولم يستبق غير أرباب الصناعات فإنه ((رفع السيف عنهم ، ورجع بهم إلى البحرين)) ، وغنم جميع أموال الحاج ، وكان عدة ما فيه من الجمال اثنين وثمانين ألفاً ، وأسر أبا الهيجاء عبد الله بن حمدان التغلبي ووزير الخلافة ، وأقاما عنده أسيرين مدةً ثم خلّى سبيلهما يعد أن فداهما بفداء صار إليه .

أقول أنا : واسرُ ابا الهيجاء التغلبي وهو من امراء الدولة الحمدانية التغلبية الوائلية ـ يرد على من يتهم الدولة الحمدانية بالتشيّع ، أولاً لو كان فيهم تشيّع لشفع لأبي الهيجاء عند القرمطي لأن القرمطي فارسي واصل التشيع الرفض أنتاج الفرس ، ثانياً : كما قال الامام ابن تيمية رحمه الله تعالى : أنّ الشيعة الروافض لم يحاربوا عدواً للإسلام قط .
والدولة الحمدانية التغلبية ، معروفاً عنهم أنهم كانوا شوكة في وجه الروم ، وكانوا حرباً لهم حتى سقطة دولتهم ، ولا أدلُّ على ذلك من اسر أبا فراس الحمداني وبقي أسيراً لدى الروم سنوات حتى أفتداه سيف الدولة الحمداني وهو ابن عمه .
أرجو من القاريء الكريم ـ وخصوصاً العنزي أن يضع في اعتباره ان ابن المقرب مؤرخ وائلي متخصص بتاريخ آبائه وأجداده من ربيعة الفرس ن وكذلك يوجد في شرح ديوانه من التاريخ والمعلومات التي لا تتوفر بكتاب غيره ، كذلك هو وثق كل علمه وتراجمه وتاريخه بقصائد شهيرة وهذا كلّه يدلُّ على انه واثق مما يقول وانه سوف يتعرض لنقد من أعدائه او رد عليه ، وهذا لم يحصل ـ لقوله ذلك ان ما قلته لا احد يستطيع انكاره وقال ذلك في بداية شرحه حرب اليمن .
سوف نتابع ان شاء الله قريباً ، فانتظرونا .

v]: jhvdo hg],gm hg,hzgdm hgl,s,lm fhg],gm hgud,kdm >












عرض البوم صور خيال الرحا بن قاسط   رد مع اقتباس
قديم 01-09-2015, 08:41 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
خيال الرحا بن قاسط
اللقب:
( كاتب )
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 32092
المشاركات: 1,179 [+]
بمعدل : 1.50 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 4
نقاط التقييم: 30
خيال الرحا بن قاسط is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خيال الرحا بن قاسط غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خيال الرحا بن قاسط المنتدى : مجلس عنزة للوثائق التاريخية
افتراضي رد: تاريخ الدولة الوائلية الموسومة بالدولة العيونية .

يقول الشاعر الوائلي المبدع ابن المقرب العيوني :

ولم تزل خيلُهُم تغشى سنابكها ** أرض العراق وتغشى تارةً أدما

السنابك : أطراف الحوافر ، واحدها سنبك ، وغشيت الشيء : وطأته ن وغشيان الشيء إتيانه ، وأدم : ((قرية)) من قُرى عُمان .

وحرّقوا عبد قيس في منازلها ** وصيّروا الغرّ من ساداتها حمما

الغرّ : الأشراف ، والحمم هو الفحم الواحدة حممة .
وذلك أن أبا سعيد الجنّابي حين ملك البحرين جمع خلقاً كثيراً ممن بها من عبد القيس ، وأنزلهم محلّةً نت البلد ، وأضرم في تلك المحلّة النار ، فاحترقوا جميعاً ، فتلك المحلّة تعرف بـ ((الرمادة)) ن وهي محلّةً من الأحساء معروفة ، إلى وقتنا هذا ، اقول : (يعني في زمانه أي ابن المقرب) .

وابطلوا الصّلوات الخمس وانتهكوا ** شهر الصيام ونصّثوا منهُمُ صنما

الانتهاك : استباحة الحرمات ، ((وذلك أنهم لم يكونوا يصومون شهر رمضان)) ، ونصوا أي نصبوا ، ويعني بالصنم أبا سعيد ، وذلك أن أبا سعيد حين ملك واشتدت وطأته وقهر من بالبحرين ودعا إلى نفسه وأظهر أنه صاحب الامر ، وأبطل الصلاة والزكاة والصوم والحج ، وجميع الشريعة ، واستحوذ على ضعفاء الناس ، وموّه عليهم ، وزخرف الاقاويل الباطلة حتى صاروا يتألهونه من دون الله سبحانه ، ويرون طاعته فرضاً واجباً .

وما بنوا مــســجــداً للــــه نعرفُهُ ** بل كُلّ ما ادركُوهُ قـــائــمـــاً هُدما
حتّى حمينا على الإسلام وانتدبت ** منّا فوارسُ تجلُوا الكرب والظُّلما

حمينا من الحمية ، وهي الغيرة والانفة ، والعرب تقول إذا حمي الرجل حما ، وانتدب الرجل للامر إذا أجاب داعيه وقام له ، والكرب هو الغمُّ الذي يأخذ النّفس ، وكذلك الكربة ، وكان أبو سعيد الجنّابي حين ملك البحرين واستذلّ أهلها واستقام أمره بها ، هدم ما كان فيها من المساجد ، وابطل الصلاة ، وكان لا يُصلّي أحدٌ بها إلا خفية مدة دولة القرامطة .

وطالبتنا بنو الأعمام عادتنا ** فلم تجد بكماً فينا ولا صمما

بنو الاعمام يعني قبائل ((ربيعة بن نزار)) ، والبكم : الخُرس ، والصمم : ذهاب السمع ، ((يقول : ذكّرونا ما عوّدت أسلافنا وأولونا أوّلهم من النصر والدفع عنهم)) .

وقلّدُوا الامر منّا ماجداً نجداً ** يشفي ويكفي إذا ما حادثٌ دهما

تقليد الأمر : توليته ، مأخوذ من القلادة التي تعلق بالعنق كأنهم جعلوا الامر في عنقه ، والنّجدة : الشجاع ذو البأس والقوة ، والحادث : الأمر العظيم ، ودهم الأمر : غشي ، يعني بذلك الأمير ((عبد الله بن علي رحمه الله ))تعالى .
أقول انا : وهو مؤسس الدولة العيوية .

ماضي العزيمة ميمُونٌ نقيبتُهُ ** أعلى نزار إلى غاياتها همما

ماضي العزيمة أي شجاع نافذ الأمر ، والميمون : المبارك ، واليُمن : البركة ، ((والنقيبة : النفس)) ، ومعنى ميمون النقيبة مبارك الطلعة ، ويقال يراد بالنقيبة المفاجأة من قولهم لقيت فلاناً نقاباً إذا فاجاك من غير أن تطلبه ، وأصل النقيبة اللون ، وإنما سمي النقاب الذي تلبسه المرأة نقاباً لأنه يستر نقابها أي لونها بلونه ، والنقيبة أيضا المختبر ، يقال قد نقبت عن خبره ونقبت ــ بالتخفيف والتشديد ــ إذا بحثت عن خبره ، ومنه قول الله (فنقبوا في البلاد) أي بحثوا عن ذلك ، ونقيبة الرجل فعله .

نكمل ان شاء الله فيما بعد .

v]: jhvdo hg],gm hg,hzgdm hgl,s,lm fhg],gm hgud,kdm >












عرض البوم صور خيال الرحا بن قاسط   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2015, 08:17 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
خيال الرحا بن قاسط
اللقب:
( كاتب )
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 32092
المشاركات: 1,179 [+]
بمعدل : 1.50 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 4
نقاط التقييم: 30
خيال الرحا بن قاسط is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خيال الرحا بن قاسط غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خيال الرحا بن قاسط المنتدى : مجلس عنزة للوثائق التاريخية
Exclamation رد: تاريخ الدولة الوائلية الموسومة بالدولة العيونية .

لا زلنا مع ابن المقرب العيوني وملحمته الوائلية الربعيّة يقول :

فسار يتبعُهُ غُرٌ غطارفةٌ ** لو زاحمت سدّ ذي القرنين لانثلما

الغرّ : الاشراف ، والغطارف : السادة الواحد غطريف ، وسدّ ذي القرنين معروف ، وهو الحاجز دون ياجوج وماجوج .

إذا ادّعوا يا ل (إبراهيم) ظلّ لهُم ** يومٌ يُشيبُ منه هام العدى اللما

الإدعاء : الانتماء والغعتزاء ، وإبراهيم أبو رهط الأمير عبد الله بن علي ((بن عبد الله)) ((العيوني)) رحمه الله تعالى . أقول أنا وآل ابراهيم لا زال منهم من يحمل هذا الاسم بعنزة اليوم ، وهم الذين لم يكن لهم الحكم بالدولة . فقط يتصلون مع العيونيين الحكّام بإبراهيم فقط .
حتّى أناخ بباب الحصن يصحبُهُ ** عزمٌ يهُدُّ الجبال الشُّمّ والاكما

الشم : الطوال ، وجبل أشم أي طويل ، والآكام : الجبال الصغار الواحد أكمة .

فشنّها غارة شعواء فاشيةً ** كسى بها العُمّ من حيطانها قتما

شنّ الغارة وأشنّها إذا فرّقها من كل جهة ، والشعواء : المتفرقة ، وكذلك المشمعلّة ، والفاشية : الظاهرة ، والحيطان يعني بها حيطان البلد ، والعم : الطوال ، والقتم : الغبار ، وكذلك : القتام .

فأقبلت ورجالُ الأزد تقدُمُها ** كالأُسد قد جعلت سُمر القنا أجما

أقبلت يعني القرامطة ، والازد يعني من كان بالأحساء من قبائل قحطان لأنهم ينسبون الى الأزد .

فصادفت كُلّ ليث لو يحُسُّ به ** ليثٌ بـ (عثّر) أو (خفّان) ما رجما

عثّر مكان مأسدة ، وكذلك خفّان ، يعرفان بخبث السباع ، وما رجم أي ما نبس بحرف ، والرّجمة بـ الفتح .
فكم صريع هوى قصعاً بشكّته ** منهم وآخر ولّى الدُّبر مُنهزما

القعص : الموت الوحي ن والشكّة بـالكسر : السلاح ، والشّاك السّلاح وفي السلاح : الابس السلاح التام ، والدبر : الظهر ، والأدبار : الظهور والأقفاء ، والدبر بخلاف القبل .

ونثّرة أخفر الهنديُّ ذمّتها ** إنّ السُّيُوف المواضي تخفرُ الذّمما

النثرة : الدرع الواسعة ، وأخفره إذا نقض عهده أو غدر به ، وخفره إذا منعه ، والخفير : المانع ، يقول : إن سيوفهم تهتك الدروع الحصينة التي يظنّ أهلها أنها تمنعهم من جميع السلاح فلا تصل إليهم من ورائها فكأنها قد أجارتهم وكأن سيوفهم حين قطعتها ووصلت إليهم قد نقضت عهودهم ، والمعنى أن سيوفهم لا تمنع منها الدروع لمضائها .

فاستنجدت (عامراً) من بأسها ** مُغذّة لا ترى في سيرها يتما

المغذ : السريع السير ، واليتم : البطء في السير ، وكذلك الأتم .
ويعني بعامر )) عامر ربيعة)) بن عامر بن ربيعة بن صعصعة ، وكانوا في ذلك الوقت خفر البحرين الذين لهم عليها المأكل .
أقول أنا والفت نظر القاريء الكريم : يعني بقوله خفر البحرين : أي قوة القرامطة وشرطتهم وجيشهم ، كذلك هناك فرق اخي الحبيب بين عامر ربيعة وبين عامر بن صعصعة ـ فعامر ربيعة من بني عُقيل بن عامر . وبقية عامر الذين منهم عتيبة وبيني خالد والسبيع والسهول هؤلاء من عامر صعصعة مباشرة . ولا يلتقون بعامر القرامطة الا بعامر صعصعة فقط ، ولا لهم أي ذنب أو صلة ببني عامر ربيعة ، وكل له ما حصد مما زرع من عامر ربيعة .

ذُكُورُ خيلهمُ ألفٌ مُصتّمةٌ ** ورجلُهُم يُفعمُ الوادي إذا ازدحما

مصتمة أي تامة العدد ، والرجل جمع راجل ، ويفعم الوادي أي يملؤه ، وأفعمت الإناء : ملأته ، والضمير الذي في خيلهم ورجلهم راجع إلى عامر ربيعة لأن بعض أهل العلم ذكر عمّن تقدمه ممن أدرك زمانهم أن خيلهم الذكور كانت تبلغ ألفاً في العدد ، وإناث الخيل عند العرب أكرم من ذكورها لرغبتم في نتاجها .

سوف نكمل ان شاء الله بعد ذلك .

v]: jhvdo hg],gm hg,hzgdm hgl,s,lm fhg],gm hgud,kdm >












عرض البوم صور خيال الرحا بن قاسط   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2015, 06:54 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
خيال الرحا بن قاسط
اللقب:
( كاتب )
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 32092
المشاركات: 1,179 [+]
بمعدل : 1.50 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 4
نقاط التقييم: 30
خيال الرحا بن قاسط is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خيال الرحا بن قاسط غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خيال الرحا بن قاسط المنتدى : مجلس عنزة للوثائق التاريخية
افتراضي رد: تاريخ الدولة الوائلية الموسومة بالدولة العيونية .

لا زلنا مع ابن المقرب العيوني وفي هذه المقالة سوف نستعرض بداية حرب العيونيين الحقيقية واخبارها مع القرامطة واشياعهم من العرب الذين باعوا دينهم وعروبتهم مقابل ثمن بخس ، ولا زال التاريخ يلعنهم ويؤذي احفادهم نفسياً ، وإلا بالنسبة للدين فلا ذنب لهم فيه (ولا تزر وازرة وزرى أخرى) .
يقول شاعرنا الوائلي المقربي :

وجمعنا في مئين أربع حُصرت ** عدّاً ولكنّها أعلى الورى قدما

القدم هنا : السابقة ((والشرف)) ، ذكر أهل العلم ممن ادرك قيام الأمير عبد الله بن علي رحمه الله على القرامطة وقبائل اليمن الذين كانوا بالاحساء أنّ جميع القوم الذين قام بهم عليهم أربعمائة رجل ، وقابل بهم القرامطة ، وكانوا يومئذ ((في)) ثمانين أميراً من صلب أبي سعيد يركبون في التجافيف والسلاح التام ، وكانت جنودهم واهل ديوانهم في خلق كثير ، ((وقبائل اليمن في ألوف ، وعامر ربيعة أكثر من هؤلاء)) ، وكانت اليمن قد شركت عندهم في الامر من قبل قيام الأمير عبد الله بن علي بثلاث سنين ، وحلّ عندهم القصر رجال منهم ، وتسمى بعضهم بالامير، وإنما شركوا في الأمر عند ضعف القرامطة وسوء تدبيرهم وهلاك خلق كثير من ((عامر)) ربيعة كانت بعثتهم القرامطة إلى أوال لينتزعوا الملك من أبي البهلول ، واسمه العوّام بن محمّد بن يوسف بن الزجّاج ، وكان قد غلب القرامطة على جزيرة (أوال) من ((البحرين)) ودفع عمّالهم عنها وخُطب له فيها بالأمرة ، فكانت الدائرة لأبي البهلول على العسكر الذي كان ركب البحر إليه ، وذلك أن جميعهم غرق بالمكان الذي بالبحر يسمى ((كسكوس أوال)) ، وكان رئيس العسكر كله رجل يقال له ((بشر بن مفلح أحد العيونيين)) ، وكان قيام عبد الله بن علي نازلاً عليهم يحاربهم صباحاً ومساءً مدة سبع سنين حتى انتزع الدولة من القرامطة واليمن جميعاً ، وملك البلاد ودفع عنها كل من كان يطمع فيها ، وأبار عامر ربيعة غاية البوار ، وأخذ جميع أموالهم وسبى حريمهم وذراريهم ، وبعد ذلك منّ على الحُرم والذراري)) وسيّرهم إلى أرض عُمان .
وما وجدت في أحاديث العرب واخبارها المدوّنة في الكتب في جاهلية ولا اسلام أشجع من ((شبيب)) بن يزيد بن نُعيم الشاري ((الشيّباني)) الخارجي ومن أصحابه ، وبعد شبيب الخارجي ابو طاهر القرمطي وأصحابه ، وبعد أبي طاهر واصحابه ، عبد الله بن علي (العيوني) وأهل بيته وأصحابه .
فاما شبيب فكان يجعل ثلاثين فارساً من أصحابه بإزاء ألف فارس فتُكثرُ أصحاب شبيب فيهم أصحاب شبيب فيهم القتل والجراح حتى ينهزموا الألف ، وكان يهزم العشرة الآلاف بالمائتين ، واكثر ما بلغت أصحاب شبيب ستمائة رجل ، وكان يلقى بهم عشرين ألفاً وثلاثين ألفاً وأربعين ألفاً وخمسين ألفاً ومائة ألف وأقل وأكثر ويهزمهم ، وكان قد خُطب له بالخلافة في مدائن كسرى وغيرها ، وخوطب بإمرة المؤمنين ، واجتمعت عليه عساكر العراق والشام ولقيهم كلهم وقاتلهم ((وقاتل الحجاج وعساكر العراق في ((خلافة بني أمية)) أقول أنا : أعتراف بن المقرب في خلافة بني امية ويسميها خلافة لهو دليل دامغ على الشيعة الذين يزعمون تشيع عبد القيس والدولة العيونية لما لأن الشيعة لا يعترفون بالخلافة للأمويين .
تابع يقول :
ودخل على الحجاج بن يوسف الكوفة ، فهزمه منها ، وهو في مائتي فارس لا غير حتى بعث الحجاج إلى عبد الملك بن مروان يستمده من عساكر الشام ، فأمدهم بخلق كثير ، فلقيهم جميعاً ، وهمّوا بالهزيمة حتى بلغهم غرقه في الدجلة ، وتحققوا ذلك ، فمكثوا حتى الصباح ، ورحل أصحاب شبيب تحت ليلتهم ، وقد تركوا شيئاً من أثقالهم ، فغنمه أصحاب الحجاج ، وغاصوا على شبيب ، فاستخرجوه ، وقطعوا رأسه ، وشقوا بطنه ، وأخرجوا فؤاده ، فوزنوه ، فزعموا أنه صحّ وزنه سبعة أرطال ، وزعموا أنه كان إذا ضربوا به الارض طفر كما تطفر المثانة المنفوخة .
سوف نكمل فيما بعد ان شاء الله تعالى ودمتم بخير .

v]: jhvdo hg],gm hg,hzgdm hgl,s,lm fhg],gm hgud,kdm >












عرض البوم صور خيال الرحا بن قاسط   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى مجلس عنزة للوثائق التاريخية



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من آثار الدولة الوائلية العيونية . خيال الرحا بن قاسط مجلس مواطن وانساب القبيلة 0 20-05-2015 04:40 PM
تعاون الدولتين العثمانية والصفوية ضد مملكة المنتفق وحكامها أسرة السعدون الأشراف عام 1698م ولد الأشراف مجلس القبائل العربية 4 14-12-2013 08:28 AM
آل سعدون الأشراف وأول إعلان تاريخي ومحاولة لإستقلال العراق بأكمله عام 1787م. ولد الأشراف مجلس القبائل العربية 9 01-05-2013 02:56 PM
أبرز قضاة وعلماء مملكة المنتفق وأشهر مساجدها ومدارسها وأوقاف حكامها - أسرة السعدون الأشراف. ولد الأشراف مجلس القبائل العربية 3 08-10-2012 05:33 AM
حقيقة نسب ال سعود رسلاني الشرق مجلس مواطن وانساب القبيلة 77 13-08-2010 04:47 PM


الساعة الآن 04:46 AM.

مركز تحميل الصورالعاب بنات
Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))

مجلس مناسبات القبيلة - الموروث الشعبي للقبيلة - مواطن وانساب القبيلة - مجلس الوثائق التاريخية - مجلس القصص القديمة - مجلس التراث الشعبي - مجلس القبائل العربية

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3

مجالس قبيلة عنزة

Add to Google Reader or Homepage

Subscribe in NewsGator Online

Add to netvibes