الرئيسية التسجيل
الخروج التحكم

 تابع التغطيه من هنا


العودة   المجالس التاريخية > المجالس التراثيه > مجلس الموروث الشعبي
مجلس الموروث الشعبي شعر . قصص . ملاحم . مآثر
أهلا وسهلا بك إلى المجالس التاريخية.
يسعدنا ويشرفنا أن نرحب بكم في شبكة مجالس قبيلة عنزة، إذا كانت هذه زيارتكم الأولى للمجالس ، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة معنـــا .... وياهلا ومرحباء بالجميع ,,,

 
قديم 11-06-2011, 10:53 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
خالد محمد الزبيني
اللقب:
" باحث وكاتـب "
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية خالد محمد الزبيني

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 23450
المشاركات: 733 [+]
بمعدل : 0.21 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 20
خالد محمد الزبيني is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
خالد محمد الزبيني غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : مجلس الموروث الشعبي
افتراضي ( الرد على الشبهات التي أثيرت حول تواجد قبيلة عنزة في الحجاز قبل القرن الخامس هـ )

بسم الله الرحمن الرحيم



و الصلاة و السلام على خير المرسلين محمد صلى الله عليه و سلم أما بعد :
قال الله تعالى ﴿ ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ) (6: الحجرات)

مقدمة :

لا يخفى على الجميع من أبناء ( وائل ) الحملة الشرسة التي تتعرض لها قبائل بني وائل من بعض الباحثين المعاصرين من ( مرتزقة التاريخ ) الذين لا يهدأ لهم بال حتى يحققوا أهدافهم الخبيثة التي باتت مكشوفة للجميع كالمدعو ابن شمسي المطيري و غيره فكان الأولى به التصدي أو الرد على البحوث التي كتبت مؤخراً حول قبيلته التي تخرجهم من عدنان ( مطير بن الحكمي من سعد العشيرة القحطانية ) إلا أنه آثر ذلك كله ليتفرغ لإثارة الشبهات و تصيد العثرات على قبائل بني وائل بالرغم من ذلك إلا أن باحثين بني وائل فضلوا عدم الانزلاق في هذا المنحنى الخطير ليس لضعف لا سمح الله بل لأن شيمهم و أخلاقهم لا تسمح لهم بذلك أيضاً ما يربط قبيلة مطير العزيزة بعنزة من أواصر القربى و المصاهرة و حق الجوار كذلك البيان الذي أصدرته بعض منتديات مطير عن تبرئها من هذا الفرد الذي لا يمثل إلا نفسه فقط .

فما أسهل البحث عن أثارة الشبهات حول أي قبيلة سواء قبيلة مطير أو غيرها و كتب التاريخ مليئة بالمتناقضات و الثغرات التي يسهل اقتناصها و تحويرها عن مسارها لإثارة الشبهات أيضاً الغريب في الأمر أن أحد المنتديات المحسوبة على قبائل عنزة التي استقبلته استقبال الفاتحين و تبنت نظرياته بالرغم من قولة عن صاحب هذا الموقع عندما كان يتحاور مع أحد الأعضاء في أحد المواقع الأخرى حول قصة جبل قدس للهمداني و رد علية بأن نسابة عنزة أنكروا هذا القصة و بينوا زيفها فرد علية ابن شمسي بكل بجاحة :



الرد الشبهات التي اقتباس: الرد الشبهات التي
الرد الشبهات التي
لا أدري: مَن هم هؤلاء (النسابة)؟! وما شأنُهم في التاريخ؟! وإنْ كان المقصودُ بهم: الذين كتبوا عن عنزة في عصرنا هذا فهم بين عامِّيٍّ لم يُحِط بمؤلّفات المتقدّمين أو كاتبين توثّبوا على البحث والتأليف توثُّباً يدفعهم هوى جامح وانعدامٌ للأمانة العلمية!
الرد الشبهات التي الرد الشبهات التي


أنظروا كيف يصف صاحب الموقع الذي استضافه في منتداه بأنه عامي لم يحط بمؤلفات المتقدمين ( فهو الآن أحد أعضاءه المميزين ) كذلك وصف الآخرين بأنهم توثبوا على البحث يدفعهم الهوى و انعدام الأمانة العلمية و لا أدري من توثب على الآخر فحشر نفسه بما ليس من شأنه أيضاً لدية متناقضات غريبة فهو يردد دائماً أن بعض العلماء المتقدمين ليس محل ثقة بالنسبة له و الآن يستدل ببعض نصوصهم إذا كانت توافق هواه كما سنرى لا حقاً فكثيراً ما يستدل بأدلة ليس لاقتناعه بها بل مجاراةً و ليس لقيمة علمية هكذا هي منهجيته المضطربة .

كذلك أستغرب من بعض باحثي قبيلة حرب العزيزة نشر و تبني بعض المواضيع المشبوهة في كثير من المنتديات مع فبركتها بإضافات استفزازية غير لائقة و لا أدري ما هو الطائل من ذلك .


السر وراء الإصرار حول قصة جبل قدس من بعض الباحثين المعاصرين ومن سعى سعيهم بالرغم من المتناقضات في كتاب الإكليل الذي تعرض معظم أجزاءه للضياع أو الإتلاف ومن ثم ظهرت بعض من أجزاءه المبعثرة في العصر الحديث ألخصها كالآتي :

1- ليس إجلالاً و تقديراً لعلم الهمداني أو الاهتمام بكتاب الإكليل بل لأنه يخدم توجهات المشككين .

2- تثبيت ( قصة جبل قدس ) على أنها حقيقية و إشاعتها بالرغم من المتناقضات الكثيرة حول صحة هذه الرواية بما فيها صاحبها الهمداني نفسه الذي كذبها فقد ذكر في كتاب صفة الجزيرة العربية ما يناقض هذا الادعاء لإظهار قبيلة عنزة على أنها ضعيفة و قد عانت من إجلاء بعض القبائل لها منذ فجر الإسلام إلى الوقت المعاصر تمهيداً للقول بأن وقائع وهمية مصطنعه قد حدثت بالرغم من زيفها الفاضح أو المبالغة بها إلى حد التهويل إذا صحت فما هي إلا تكملة لما جرى في جبل قدس لاصطناع تاريخ مزيف ظناً منهم أن هذا في صالح قبائلهم و ما علموا أنهم وقعوا في المحظور فالحقيقة لا تحجب بغربال ليصبحوا بعد ذلك محل السخرية من الجميع بأقوالهم المكذوبة .

3- محاولة الإدعاء بأن عنزة كانت متواجدة في الجزيرة العربية في بلادها القديمة و أنها لم تأتي من عين التمر إلى خيبر أصلاً تمهيداً ( لنفي الوائلية القاسطية ) عنها أو الإدعاء بوائل آخر .



الرد الشبهات التي اقتباس: الرد الشبهات التي
الرد الشبهات التي
يقول صاحب الموضوع :

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راوي وشاعر ( ابن شمسي )

بالنسبه للموضوع المطروح فاقول مستعينا بالله العلي الاعلى ...

تواجد عنزه بارض الحجاز فيما قبل القرن السادس لم يتفرد به الهمداني مع ان تفرد الهمداني به كافي تماما , فتواجد عنزه بالحجاز في تلك القرون مرقوم في كتاب الأشعري ت 550 هـ ( التعريف با لانساب والتنويه بذوي الاحساب ) وقد نقله عن الكلاعي ت 404 هـ عند ذكره لانساب خولان ومراحل الصراع بين قبيلتي حرب وعنزه في المنطقه مابين الحرمين ..

يستفاد من نص الاشعري ..

1 ـ ان الخبر لم يتفرد به الهمداني ..

2 ـ ومنها صحة الخبر الذي اورده الهمداني عند من يشكك بصحة كتاب الهمداني ..

3- ونقل الاشعري عن الكلاعي المتوفى 404 هـ ولم ينقلها عن الشيخ محمود

وحيث ذكرها الكلاعي ت 404 هـ دليل قاطع على صحة الخبر وايضا شاهد على أنّ هذه الأخبار موجودة في أصل كتاب الإكليل .

ويضاف ايضا لتلك النصوص المتقدمه نصُّ ابن خلدون وهو موجود في تاريخ ابن خلدون 6 / 17 (في فصل: الطبقة الرابعة من العرب المستعجمة ... ) حيث قال :

(( إنَّ بني هلالٍ حين دَخَلُوا مِصْرَ ثم إفريقيا كان معهم أحياءٌ من العربِ كبني فَزَارَةَ وأشْجَعَ وبطونٍ من هوازن كبني جُشَم وبني ثور وسَلُول، وبني عَدْوانَ وبني طَرُودٍ من فَهْمٍ، وعنزة بن أسد. وهذه قبائلُ وبطونٌ كلُّها ـ عدا عنزة ـ من قَيْسِ عَيْلانَ، وديارُها في الحجازِ مُجاورةً لبني هلالٍ، فحين سارُوا إلى مِصْرَ سارُوا معهم ))

وأول دخولِ بني هلال وأحلافها إلى مصر كان بعد سنة 360 هـ

4. ويُضاف إلى نص الهمداني والكلاعي والاشعري وابن خلدون نصُّ المقريزي المتوفى 845 هـ الذي قال في كتابه (البيان والإعراب عمَّن في أرض مصر من قبائل الأعراب) :

(( إنَّ عنزة من أحلاف الجعافرة آل جعفر بن أبي طالب في مصر ))

ودخول الجعافرة هؤلاء إلى مصر كان بين أواخر القرن الثالث والقرن الرابع ( 290 / 390 هـ ) وانظر : (القبائل العربية في مصر) لعبد الله خورشيد البري ص 114

والجعافره من اهل الحجاز حيث نقل عنهم البلخي المتوفى 322 هـ :

(( كنت في منطقة قريبة بين الابواء و الجحفة على طريق الحاج وطيلة أيام مقامي بالحجاز في تلك المنطقة رئيس للجعفرين من سلالة جعفر بن أبي طالب وكانت بينهم و بين الحسنيين حروب ودماء , حتى استولى طائفة من اليمن يعرفون ببني حرب على ضياع ومزارع الجعفريين والحسنيين فحاربوهم واستولو عليهم ))

مع العلم ان نص ابو زيد البلخي يفيد ان قبيلة حرب والتي هاجرت من صعده ولاتعلم اين هي وجهتها القادمه يفيد بان قبيلة حرب لم تستوطن هذه المنطقه الحساسه بدون معارك وصراعات بل نزلتها بعد صراع مع قبائل تلك المنطقه .

أما أبيات ابن المقرب فهي لا تدلّ على أنّ قدوم عنزة لخيبر كان في القرن السادس ( وفاة ابن المقرب 629 هـ ) ، فلا تناقض بين وجودهم في خيبر منذ القرن الثالث و الرابع ووقوع هذه الحروب في
آخر القرن السادس .

إذ لا يلزم إطلاقاً أن تكون هذه الحرب هي بداية قدومهم .

بالنسبه لعدم ذكر عنزه في كتاب صفة جزيره العرب وذكرهم في الاكليل فقد اجاب على هذا بن عبار سلمه الله وايضا اضيف مايلي :

عدم ذكرهم لاينافي عدم وجودهم ( لاسيما وقد دلت مصادر اخرى لعلماء غير الهمداني على تواجدهم ) وان لم يذكرهم في صفة جزيره العرب فلقد ذكرهم في الاكليل , فلو اردنا عكس قول استدل بعدم ذكرهم في صفة جزيرة العرب لقلنا عدم ذكرهم في صفة جزيره العرب لايدل على عدم وجودهم بدليل انه ذكرهم في الاكليل وهو ماشهد به غير الهمداني ايضا .. هذا من جهه ..

ومن باب ان الشي بالشي يذكر هل عدم ذكر ناصر خسرو لقبايل نجد والبحرين دليل على عدم وجودهم ؟؟ لا قطعا لان هناك مصادر اخرى ذكرتهم ..

من جهة اخرى الهمداني نص في الاكليل على ان عنزه انتقلت الى الاعراض من خيبر وليس الى خيبر عينها بل حتى العنزيون انفسهم لايقولون بسكناهم في خيبر عينها .. بينما في صفة جزيره العرب تكلم عن خيبر ومن مر بهم من القبايل في طريقه ..

مع ان النص الوارد عن الاشعري والكلاعي وغيرهم يؤكد خبر سكناهم بالحجاز في ماقبل القرن السادس .. فلا داعي للبحث عن التاويلات البعيده مع وجود النصوص الصريحة , والقاعده انه لااجتهاد مع وجود النص ..

ومن وجه اخر ايضا لو لم تكن عنزه بالحجاز بل في عين التمر في تلك الحقبه هل كان يجوز على الهمداني او محمود ان يختار قبيله بعيده في الشمال نواحي عين التمر ثم يذكر صراعهم معهم ويذكر فيما بعد منازلها في الاعراض من خيبر بالتحديد الدقيق قبل نزولها بقرون طويله ثم بعد قرون من هلاك محمود والهمداني تنزل عنزه في نفس المكان !! هل كانوا يعلمون الغيب ؟؟ لاشك ان هذا الاعتراض باطل , وان ماذكروه كان صحيحا من ان عنزه كانت تقطن الحجاز من قديم العهد , والى هذا ذهب الجاسر والاحيدب من المعاصرين , وهو المأثور عن المتقدمين من العلماء ..

ثم لانجد من العلماء المتقدمين من اعترض على كلام الهمداني والكلاعي والاشعري فانه لو كانت عنزه بعين التمر لنص المؤرخين على تخطئة الهمداني والكلاعي والاشعري .. بل حتى العلماء المعاصرين اعتمدوا هذا القول منهم الشيخ حمد الجاسر والاحيدب وغيرهم ايضا ..

هذا ما تيسّر لي الآن، وهناك نصوص أخرى عندي تُثبت وجود عنزة في الحجاز قبل القرن السادس تحتاج مني إلى بسط وتوضيح ليس هذا موضعه .

الخلاصة : وجود عنزة في الحجاز قبل القرن السادس أمرٌ مؤكَّدٌ تضافرت عليه النصوص ..

والله اعلم واحكم ...
الرد الشبهات التي الرد الشبهات التي



الرد على الموضوع :


الرد الشبهات التي اقتباس: الرد الشبهات التي
الرد الشبهات التي
تواجد عنزه بارض الحجاز فيما قبل القرن السادس لم يتفرد به الهمداني مع ان تفرد الهمداني به كافي تماما , فتواجد عنزه بالحجاز في تلك القرون مرقوم في كتاب الأشعري ت 550 هـ ( التعريف با لانساب والتنويه بذوي الاحساب ) وقد نقله عن الكلاعي ت 404 هـ عند ذكره لانساب خولان ومراحل الصراع بين قبيلتي حرب وعنزه في المنطقه مابين الحرمين ..

يستفاد من نص الاشعري ..

1ـ ان الخبر لم يتفرد به الهمداني ..

2 ـ ومنها صحة الخبر الذي اورده الهمداني عند من يشكك بصحة كتاب الهمداني ..

3- ونقل الاشعري عن الكلاعي المتوفى 404 هـ ولم ينقلها عن الشيخ محمود

وحيث ذكرها الكلاعي ت 404 هـ دليل قاطع على صحة الخبر و أيضا شاهد على أنّ هذه الأخبار موجودة في أصل كتاب الإكليل .
الرد الشبهات التي الرد الشبهات التي



هذا القول ليس بحجة و لا يعتد به بل ترجيح يحتمل الصواب و يحتمل الخطأ حيث أن الكلاعي متأخر عن الهمداني مما يؤكد أن الخبر تفرد به الهمداني فقط أما الكلاعي فله ذكر يناقض الهمداني و لو أن الخبر عن وجود عنزه في جبل قدس لذكره ( أبو علي الهجري ) في كتابه ( التعليقات و النوادر) و هو معاصر للهمداني و قد كان رحمه الله كثير التنقل و يتردد على مكة والمدينه المنورة و أقامته في المدينه أكثر و ملم بالأحداث هناك و قد قال عنه الشيخ علامة الجزيرة حمد الجاسر : ( إن أبا علي الهجري استطاع أن يجمع ذخيرة طيبة من علم أهل البادية ؛ وهو يعيش بينهم لم يغادر بلادهم ؛ ولم يتلق شيئاً من ذلك العلم المتعلق بهم عن غيرهم ) اضافة الى ذلك فهو ؛ عالم لغويٌ ؛ وأديبٌ ؛ ذا عناية بالشعر ؛ وباحث جغرافي حدد كثير من المسميات والمواضع في شبه جزيرة العرب ؛ وهو أيضاً نسابة كبير عني بقسم كبير من الأنساب لعدد كبير من القبائل و لو أن عنزه لها موضع قدم في الحجاز لذكره في كتابه أو أي حدث عن بني وائل في تلك الحقبه الزمنيه و قد أطلع ( السمهودي ) على كثير من مؤلفات ( أبو علي الهجري ) خاصة كتابه ( التعليقات و النوادر ) و ( العقيق ) و لم يذكر أن لعنزه أو بقية ربيعه أي أحداث في ذلك العهد و النص في كتاب ( الأكليل ) يتناقض مع ما ذكر في كتاب ( صفة الجزيره العربيه ) الذي ألفه الهمداني قبل الإكليل و هنا كان الأولى تطبيق القاعده ( انه لااجتهاد مع وجود النص ) و النص الذي تفرد به الهمداني في كتابه الأكليل ( ناقضه كثير من العلماء منهم الهجري والخيار الحربي وعرام السلمي وياقوت والبكري والسمهودي وغيرهم بإجماعهم , فهل نرد كل هذه النصوص من أجل النص التالي وهو متناقض والراوي وهو المحابي مجهول لا يعرف ) ؟؟

و هذا نص الهمداني في كتاب الأكليل ( قال الهمداني في الإكليل ج1/ص304 – 305 - 306 )
{ إن بني حرب لما صارت إلي قدس من الحجاز وبها عنزة وبنو الحارث وبنو مالك من سليم من مزينة, ناصبتهم الحرب عنزة, والذي هاج أن رجلا حربيا وأخر عنزياً أمتريا في جذاذ نخل, فعدى الحربي على العنزي فضربه ضربة بتك بها يده, فعدت بنو حرب وهم يومئذ ستمائة رجل فأجلو من بالبلد من عنزة إلي الأعراض من خيبر, وقتلوا منها بشرا كثيرا .ثم ناصبتهم مزينة الحرب وكانت أهل ثروة زهاء خمسة آلاف، فقتلوا منها مقتلة عظيمة، وأجلوهم إلى الساحل من الجار والصفراء وأرض جشم، فهم بها إلى اليوم، لا يدخلون الفرع إلا بجوار وذمام من بني حرب وبقيت سُليم, فناصبتهم بنو الحارث وبنو مالك من سليم، وهم زهاء أربعة الآف، و هم أهل الحرتين والنقيع فحاربوهم دهراًً فأجلوهم من الحرتين والنقيع، وقتلوا منهم عددا كثيراً و صارت بنو الحارث وبنو مالك لا يدخل منها الحرتين والنقيع داخل إلا بذمام من بني حرب، وقد يبقى عليهم محمود لأن أمه جشمية من هوازن، فلما غلبت بنو حرب على تلك البلاد و قهرت غيرها تعلقت بها قريش بأصهارها, وأسند إليهم كل، وألقى أزمة أمره بخفارتهم، وكان المقتدر بالله يبعث إليهم طول حياته بالمال في خفارة الطريق، و إلى اليوم وهم على ذلك } .


الملاحظات على نص الهمداني :

1- الهمداني قد تفرد بهذا الخبر و لم يذكره غيره ممن عاصره من العلماء .

2- الهمداني يتناقض مع نفسه هاهنا فقد قال في كتابه صفة جزيرة العرب في تحديد أرض جهينة قال : وقُدس .. الخ ؟, فهو هنا في الإكليل يقول أن جبل قدس لحرب وفي صفة جزيرة العرب يقول لجهينة !,
3- أن هذه الرواية فيها من المبالغة والتمجيد لانتصارات مزعومة نسجها الهمداني من مخيلته ولم نرها إلا عند الهمداني !, فأين أهل كتب المعاجم والبلدان والتواريخ والأنساب عن مثل هذه الأحداث الجسيمه ؟, وأين هم من ذكر ديار وأنساب وتفرعات أصحاب هذا الجيش الذي لا يقهر ؟؟ , والذي أزاح وكسر شوكة كل تلك القبائل العريقة العظيمة والتي تاريخها يعود إلى ما قبل الإسلام كبني سُليم ومزينة وقريش والأنصار وما والاهما ....!!

4- كذلك أبوعلي الهجري الذي كان معاصرا للهمداني و قد أخذ عنه الهمداني بعض العلم لم يذكر تلك الحوادث الجسام و الانتصارات الساحقة و كذلك ياقوت الحموي صاحب كتاب ( معجم البلدان ) لم يذكر شيئا و هو من القرن السادس و أيضا أين أبو عبيد البكري صاحب ( معجم ما استعجم ) من تلك الأحداث أيضا ؟ , بل أين تلك الأحداث التي أحاطت بالمدينة وغيرت تركيبة أهلها من مؤرخ المدينة وعالمها السمهودي الذي كان ينزل المدينة ووضع تاريخ شامل للمدينة ومواضعها وأنساب القبائل التي تسكن حولها ؟, و هو مؤرخ يبحث في دور التقصي والشمول أيعقل أن يسهو عن كل تلك الأحداث الجسيمة ؟؟.و كلهم قد أطلعوا على كتاب ( التعليقات و النوادر ) لأبي علي الهجري كذلك كيف لم يذكر تلك الأحداث ابن شبه المتوفي 262هـ بل لم يذكر حرب في تلك الديار حيث عدد ديار مزينه و لم يذكر أحد من خولان في ذلك الوقت ربما لم تشتهر قبيلة حرب في ذلك الزمان .

5- التاريخ ينفي أي تواجد لعنزه في ذلك الوقت و لم يتفرد بذكر ذلك الا الهمداني و كل من أتى بذلك الخبر من المتأخرين عنه انما نقلوه عن الهمداني نفسه .لا يعلم أن عنزة سكنت جهات قدس إلا في دعوى الهمداني !!, وقد نص المعجميون أهل القرن الثالث أن جبلي قدس ورضوى لمزينة وجهينه ولم يذكروا عنزة البتة في تلك الأنحاء .

6- كيف أن قبيلة قد أجليت من أرضها في صعده باليمن منهكه بعد حروب طويله مع أبناء عمومتها في عام 131هجريه تهاجر الى الحجاز لتستقر في أماكن قبائل كبيره لها قوتها و منعتها و لها أحداث مع الدوله العباسيه شهيره مثل سليم التي لم تضعف عندما عاثوا في البلاد فا أرسل اليهم الواثق بالله القائد الشهير ( بغا الكبير ) في عام 230 هـ لقتالهم وكان عدد سليم 4000 و مزينه كان عددهم 5000 عندما ناصبتهم حرب العداء و أجلتهم عن ديارهم التي كانوا مستوطنين بها من أيام الجاهليه و قبلهم عنزه أي أكثر من عشرة ألاف مقاتل ينهزمون من 600 حربي و ماهي الا من مبالغات الهمداني المتعصب لليمانيه و يحاول رد الجميل لخولان بتمجيدهم بعد ما فكوا أسره كثيرا من سجن بعض حكام اليمن في ذلك الزمان .

7- قال الهمداني في الإكليل... ( وكان المقتدر بالله يبعث إليهم طول حياته بالمال في خفارة الطريق، و إلى اليوم وهم على ذلك ) .. أكبر اعتراض يتوجه على نص الهمداني هو: خفارة الطريق في عهد المقتدر !!فإن الثابت تاريخياً أنَّ أول مَن أخذ الخفارة على طريق الحاج هم القرامطة، أخذوها من الراضي بالله بن المقتدر بالله سنة 327 هـ. أما المقتدر بالله فقد مات سنة 320 هـ ولم يدفع خفارة لأحد على طريق الحاج.

8- المصدر الذي أعتمد عليه الهمداني و هو الشيخ محمود شيخ بني حرب في هذه الروايه و الذي لا وجود له الا في مسند الهمداني و لو كانت القصه حقيقيه فهو يعتبر غير محايد في ذلك ومن الطبيعي أن يرفع من شأن قومه .

9- شيخ الهمداني ( المحابي ) الذي لا يعرفه سوى الهمداني .

10- النص بين أحتمالين إما مدسوس بكتاب الهمداني وإما أن المحابي المجهول هذا كذاب .

11- كتاب صفة الجزيره العربيه ينقض ماجاء في الأكليل .

12- أن الحسن الهمداني متهم بالكذب فإذا خالفه أحد العلماء من هو أوثق منه فلا ينظر فيما أتى به .

13- جميع ما في كتاب الإكليل من النصوص التي تخص بنو حرب هي متناقضة لا تستقيم مع بعضها البعض, وقد أشار إلى هذا بعض نسابة حرب أنفسهم فقد ذكر في كتاب الأكليل أن حرب من خولان كهلان و في جزء آخر ذكر أن حرب من خولان قضاعه .

14- أن الهمداني ليس حجة في أنساب قبائل الحجازالبعيده نسبيا , فخبرته لا تتعدى أرض اليمن .

15- كتاب ( صفة جزيرة العرب ) صنفه و ألفه الهمداني بعد ( الإكليل ) فكيف يذكر عنزة في الإكليل الكتاب الأقدم و من ثم لا يأتي على ذكرهم بتاتاً في صفة جزيرة العرب الكتاب الأحدث أليس ذلك مدعاة للشك و الأستغراب .

و هذا نص الهمداني من كتابه صفة الجزيره العربيه
((.......مساكن العرب فيما جاوز المدنية: بين المدنية ووادي القرى خمس مراحل على طريق المروة، ولها طريق أخرى أيمن من تلك في أرض نجد على حصن بني عثمان مسافتها أربعة أيام، ولخيبر إلى المدنية طريقان إحداهما قاصفة من المدنية، والثانية تعدل من حصن بني عثمان ذات اليمين وبخيبر قوم من يهود وموال وخليطى من العرب، ومساكن بني حرب ما بين هذه المواضع هي وجهينة وبليّ ومزينة وهذه القبائل قديماً تطرقت إلى بلد طيء دون بني حرب ومن المروة إلى المدينة مرحلتان: السويداء وفيها الماء ثم المدينة، وأوال الحجازية أيمن من السويداء، فإذا جاء حاج مصر والشام من السويداء إلى المدينة مال إلى أوال ثم خرجوا منها إلى السّيالة وبأوال هذه نخل المروة ويسكنها الجعافر والموالي وخليط: العيص فيها جهينة ومزينة،.....)) .

ثم ذكر ( أرض جهيْنَة : تَيددُ ومثعر ووادي غوَى , ويحال فيقال وادي رَشد , وكذلك أحال رسول الله "صلى الله عليه وسلم" في بني غَيَّان فقال : بنو رشدان , والأشعر والأجرد وقُدْس وآرة ورضوى وصنديد وإضم وهو واد عظيم تغزره أودية كثيرة وهو من أعراض الحجاز الكبار) .

أعتقد أن النصوص واضحة و لا يحتاج الى تأويلات جوفاء ليس الهدف منها الا اثارة الشبهات من غير طائل فقبيلة عنزه لم يكن لها و جود في الحجاز و الغريب في الأمر من اللذين يتمسكون بما ورد في الأكليل و هو دليل ضعيف و أنفرد به الهمداني فقط و ينافي ما أجمع عليه العلماء أو سكتوا عنه و ما أتى في كتاب صفة الجزيره العربيه ينفي ذلك و يثبت أن عنزه ليست موجوده حتى القرن الخامس في الحجاز و يوافق ما أتى به علماء أفاضل مثل ( أبو علي الهجري ) و ( ابن شبه ) و هم من أهل الحجاز و أوثق من الهمداني الذي عاش أغلب وقته في اليمن و ما يقارب الست سنوات في مكه فقط و لم يقرب من المدينه المنوره قط .


نصوص تؤيد أن قبيلة عنزة لم تكن متواجدة في الحجاز في صدر الاسلام :


ذكر الأصمعي ت 216هـ الحجاز في كتابه جزيرة العرب: "الحجاز من تخوم صنعاء من العبلاء و تبالة إلى تخوم الشام، وإنما سمي حجازًا لأنه حجز بين تهامة ونجد؛ فمكة تهامية والمدينة حجازية والطائف حجازية". وقال في موضع آخر: الحجاز اثنتا عشرة دارًا: المدينة وخيبر ومذك وذو المروة ودار بلي ودار أشجع ودار مزينة ودار جهينة ونفر من هوازن و جُلُّ سليم و جُلُّ هلال وظهر حرة ليلى ومما يلي الشام شغب وبدا".

قال البكري ت 487 هـ (( وجاء الله عز وجل بالاسلام وقد نزل الحجاز من العرب أسد وعبس وغطفان و فزاره ومزينه وفهم وعدوان وهذيل و خثعم و سلول وهلال ))

أورد المؤرخ أبي فراس بن دعثم الصنعاني ت 614 في السيرة المنصورية أسماء القبائل التي كانت تستوطن الحجاز في أواخر القرن السادس الهجري إبان حكم الشريف قتادة بن إدريس الحسني في معرض حديثه عن جمع الزكاة لصاحب اليمن حمزة بن منصور ، فقال : (( و قبضت الحقوق الواجبة من قبائل الحجاز من بلي و عدوان و جهينة و مزينة و هذيل و سليم و حرب ))

يقول الدكتور ابراهيم أسحاق ابراهيم : في كتابه هجرات الهلاليين (("..وفي نهاية العقد الثالث من القرن الهجري الثالث ق3هـ أنقضت القيسية وبعض أبناء عمومتهم بالحجاز على الحجيج وعلى سكان المدينة وأطرافها ، فسلبوا ونهبوا منهم ، وقد ذكر من هؤلاء القبائل سليم وهلال ومره وفزارة وغطفان وأشجع ونمير وتميم وضبة وباهلة ، ولا يبعد ان يكون دافع الاعراب إلى هذا النوع من الشطط هو إمحال باديتهم في نجد والحجاز ، وذلك أمر متكرر الحدوث في تلك النواحي ، فكان أن بعث الخليفة العباسي الواثق بن المعتصم إليهم قائدهم بغا الكبير عام 230هـ فقتل فيهم وأسر وحبس .. والذين حاولوا الهرب من الحبس قتلهم سكان المدينة ، ثم سار بغا عام 232هـ إلى اليمامة فأوقع ببني نمير وباهلة هناك ، واقتاد منهم عددا كبيرا" ))

أين عنزة من تلك الأحداث في الجزيرة العربية خاصة ( الحجاز و اليمامة ) منذ صدر الإسلام الى ما بين القرن الثالث و الرابع .


ذكر المؤرخون من كان يسكن جبل قدس منذ صدر الإسلام حتي القرن الرابع هـ :

ذكر أبو عبيد البكري في معجم ما استعجم (من حديث عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله اقطع بلال بن الحارث المزني معادن القبلية، جلسيها وغوريه، إلى حيث يصلح الزرع من القدس ) .

أيضاً في كتاب " معجم ما استعجم –باب ذكر جزيرة العرب " نقل أبو عبيد البكري " قول ابن الكلبي ( ت 204 هـ) ( فنزلت جهينة تلك البلاد، وتلاقت قبائلهم وفضائلهم، فصارت نحو من عشرين بطنا، وتفرقت قبائل جهينة في تلك الجبال، وهي الأشعر والاجرد وقدس وآرة ورضوى وصندد، )

نقل أبو عبيد البكري في المعجم عن يعقوب بن السكيت ( ت 243هـ ) قال : ( قدس وآره: جبلان لجهينة، بين حرة بنى سليم وبين المدينة ) .

أيضاً نقل من أبو عبيد الله السكوني الذي قال : ( ونبات القدسين العرعر والقرظ والوحط وهما لمزينة، وفيهما أوشال) .

قال المجد في المغانم (3/1025) : قدس : بالضم، قال عرام ( عرام بن الأصبغ السلمي من أهل القرن الثاني للهجرة ) بالحجاز جبلان يقال لهما : القدسان ، قدس الأبيض، وقدس الأسود، وهما عند وَرِقان، أما الأبيض فيقطع بينه وبين ورقان عقبة يقال لها : ركوبة، وجبل شامخ ينقاد إلى المتعشى بين العرج و السقيا، وأما قدس الأسود فيقطع بينه وبين ورقان عقبة يقال لها : حَمت، والقدسان لمزينة .
(مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروزابادي ( ت 817هـ) .

قال السمهودي ( ت 911 هـ ) في الخلاصة (2/704) نقلاً عن أبو علي الهجري ( ت 300 هـ ) : قدس بالضم، وسكون الدال، قال الهجري : (غربي ضاف من النقيع ,جبال متصلة عظيمة كثيرة الخير، وبها فواكه ومزارع، فيها بستان ومنازل كثيرة من مزينة ) .

ذكر الهمداني ( ت 334 هـ ) في صفة جزيرة العرب ( أرض جهيْنَة : تَيددُ ومثعر ووادي غوَى , ويحال فيقال وادي رَشد , وكذلك أحال رسول الله "صلى الله عليه وسلم" في بني غَيَّان فقال : بنو رشدان , والأشعر والأجرد وقُدْس وآرة ورضوى وصنديد وإضم وهو واد عظيم تغزره أودية كثيرة وهو من أعراض الحجاز الكبار)

ذكر الأزهري ( ت 370هـ ) ( أن جبل قدس وجبل آره لمزينة )

قال المرزباني (ت:491) في المعجم : القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن (عبد الله) بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب، يكنى أبا محمد، حجازي مدني، يسكن جبال قدس، من أعراض المدينة.

قال ياقوت الحموي ( ت 626هـ ) في معجم البلدان :
قِرْس: ( جبل قدس ) بكسر القاف والسين مهملة: جبل بالحجاز في ديار جهينة قرب حرة النار .

كذلك ذكر أيضاً قريس: بالضم ثم الفتح تصغير قرس، وهو البرد والصقيع. قال نصر: جبل يذكر مع قرس جبل آخر كلاهما قرب المدينة. قال: وفي كتاب أبي داود أن النبي صلى الله عليه وسلم أقطع بلال بن الحارث معادن القبلية جلسيها وغوريها وحيث يصلح الزرع من قريس في معجم الطبراني، من قدس والله أعلم.

ينقل لنا أبو عبيد البكري في معجم ما أستعجم ما قيل في جبل قدس من الشعر:

قول زهير بن أبي سلمى المزني :

ولنا بقدس فالنقيع إلى اوى ... رجع إذا لهث السبنى الوالغ

وقال مزرد بن ضرار الغطفاني لكعب بن زهير المزني :

وأنت امرو من أهل قدس وآرة ... أحللت عبد الله كناف مهبل

وأنشد الآمدي للبعيث الجهني :

ونحن وقعنا في مزينة وقعـة == غداة التقينا بين غيق وعيهما
ونحن جلبنا يوم قدس وآرة == قبابل خيل تترك الجو أقتما



بعد هذه النصوص المحكمة التي ذكرها العلماء سواء المتقدمين عن الهمداني أو المعاصرين له أو المتأخرين عنه فمنهم من عاش في الحجاز ومنهم عاش خارجه فهل من المعقول أن نتجاهل كل هذه النصوص لنتمسك بنص الهمداني الضعيف في كتاب الإكليل الذي لا يخرج عن ثلاثة احتمالات :

الأول : مصدر الهمداني المشبوه المحابي الذي نقل عنه لا يوجد إلا في الإكليل ولا يوجد في كتبه الأخرى مثل ( صفة جزيرة العرب , سرائر الحكمة , الجوهرتان و غيرها من مصنفاته ) مما يضع علامات استفهام كبيرة حول هذا المصدر .

الثاني : أضافة أو تلفيق بعض الروايات في الإكليل التي لا تستقيم مع العقل و المنطق من بعض الكتاب المتأخرين مثل محمد بن نشوان الحميري و غيره .

ثالثاً : إذا تفرد بخبر ما و وجد من يخالفه في خبره من العلماء فلا يؤخذ بقوله هذا .




يتبع أن شاء الله

( hgv] ugn hgafihj hgjd Hedvj p,g j,h[] rfdgm uk.m td hgp[h. rfg hgrvk hgohls iJ )




( hgv] ugn hgafihj hgjd Hedvj p,g j,h[] rfdgm uk.m td hgp[h. rfg hgrvk hgohls iJ ) ( hgv] ugn hgafihj hgjd Hedvj p,g j,h[] rfdgm uk.m td hgp[h. rfg hgrvk hgohls iJ ) 3nzh ledvm l[hgs uk.i l[hgs rfdgm uk.i anzi hgjd hgohls hgp[h. hgv] hgv] ugn hgafihj hgafihj hguk.d hgrvk jtvuhj rfdgm uk.i j,h[] fkd ,hzg fk, ,hdg fk, ,hzg f',k uk.i p,g ugn udhg ,hzg uk.m uk.i td to,` uk.i tv,u uk.i iJ rfg rfhzg uk.m rfdgm rfdgm uk.i












توقيع : خالد محمد الزبيني

خالد الزبيني الدهمشي


( إذا كان الصبر مُرًّا فعاقبته حلوة )

عرض البوم صور خالد محمد الزبيني   رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى مجلس الموروث الشعبي



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذة عن قبيلة عنزة بن أسد ، أنسابها ورجالها وايلي 2000 مجلس الأنساب والمواطن 9 24-08-2017 01:53 AM
نقض نص (ابن بليهد) ومن تلاه من الباحثين الناقلين ..واستعراض لاخبار عنزة ومطير من853 الي1273 هـ ساس الطيب مجلس الموروث الشعبي 7 08-03-2015 06:47 AM
بعض القصص والقصائد عن قبيلة عنزة عبدالرحمن الدخيل مجلس القصص القديمة 14 14-05-2011 02:04 PM


الساعة الآن 06:31 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))

مجلس مناسبات القبيلة - الموروث الشعبي للقبيلة - مواطن وانساب القبيلة - مجلس الوثائق التاريخية - مجلس القصص القديمة - مجلس التراث الشعبي - مجلس القبائل العربية

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3

مجالس قبيلة عنزة

Add to Google Reader or Homepage

Subscribe in NewsGator Online

Add to netvibes