العودة   مجالس قبيلة عنزة > المجالس التراثيه > مجلس باحث قبيلة عنزة الأستاذ: نايف الفقير
مجلس باحث قبيلة عنزة الأستاذ: نايف الفقير خاص بأبحاث ومقالات وكتابات ومؤلفات الباحث حول قبيلة عنزة
أهلا وسهلا بك إلى مجالس قبيلة عنزة.
يسعدنا ويشرفنا أن نرحب بكم في شبكة مجالس قبيلة عنزة، إذا كانت هذه زيارتكم الأولى للمجالس ، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة معنـــا .... وياهلا ومرحباء بالجميع ,,,

إضافة رد
قديم 12-11-2016, 01:03 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
نايف الفقير
اللقب:
(عضو مجلس الإدارة)
مؤلف وباحث
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نايف الفقير

البيانات
التسجيل: Mar 2006
العضوية: 1194
المشاركات: 656 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 20
نايف الفقير is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نايف الفقير غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : مجلس باحث قبيلة عنزة الأستاذ: نايف الفقير
افتراضي حرب قيس وربيعة 64هـ

سوف نورد هنا ظروف هذه الحرب المعروفة والمشتهرة حتى يومنا هذا ، مشيرين الى شائعة نمطية عن هذه الحرب وتسويقها على انها حرب (عدنانية قحطانية) او (قيسية يمنية) وهو غير صحيح اطلاقاً ، فاليمن في هذه الحرب ليسوا الا قبائل الازد المحالفين لربيعة النزارية ،وكانوا معهم ضد قيس عيلان ،ولم يرد في الحرب انقسام على أساس ثنائية عدنان وقحطان كما يُروّج في التعاطي المعاصر مع هذه الحرب دون التوغل في تفاصيلها كما نقلها رواتها المعاصرين وسطروها في أمهات المراجع الإسلامية المعتمدة .
اننا امام مرحلة تاريخية (مابعد سنة 64هـ) وهي التي تلت مرحلة الفوضى في تاريخ العرب المسلمين ان جاز التعبير ، فبعد وفاة يزيد بن معاوية خليفة المسلمين سنة 64هـ تنازل ولده عن الخلافة لجمهور الامة وبلا تهيئة لمن يخلفه بمكانه، مما جعل الدولة الإسلامية تواجه تفككاً خطيراً ، اذ مالبث عبد الله بن الزبير ان تسمى بالخلافة في مكة سنة64هـ[1] ،بينما قام الخوارج (الذين يرون ان غير القرشي مستحق للخلافة) بتسمية نجدة بن عامر الحنفي اميرا عليهم وخليفة للمسلمين ومقره ثأج شرقي جزيرة العرب ، وفي الوقت ذاته تدبر من بقي من بيت الخلافة الاموي امرهم وعقدوا مؤتمر واقاموا فيه مروان بن الحكم خليفة للمسلمين ثم توفي مروان سنة 65هـ واستلم ابنه عبدالملك قيادة الحزب الاموي نحو الخلافة.
بهذا اصبح لدينا ثلاث أنظمة سياسية تحكم العرب والمسلمين وكل منها يتربص في الآخر مستغلاص اقوى القبائل و على راسها ربيعة والازد وقيس وقضاعة ولخم وجذام .
في هذه الظروف كانت قبائل ربيعة وقيس مترددين بين الامراء الثلاثة ، مابين الحياد وميل بعض ربيعة لنجدة بن عامر ، وبين ميل قبائل قيس لمروان وابن الزبير.
أحوال بكر وتغلب ايام دولة نجدة بن عامر وعوامل الحرب القيسية الربعية
في تلك الفترة كانت قبائل بكر وتغلب تنظر بسيء من الاعجاب لمافعله نجدة بن عامر الحنفي ، وخاصة قتاله لبطون قيس المقيمة في نجد من بني كعب وهلال ونمير ، وقد انضم الى نجدة عدد كبير من فرسان شيبان وعنزة في العراق فساروا الى ثأج وانضموا الى نجدة ودولته الناشئة .
وقد انتقلت جذوة النزاع بين بني حنيفة وقيس عيلان من نجد والبحرين والحجاز الى العراق حيث تتمركز الكتل الربعية :تغلب وبكر وعنزة والنمر ، وبدأت بوادر الحرب بين تغلب وقيس عيلان العراق بسبب ميل قبائل قيس الى عبد الله بن الزبير ، وهزيمة قبائلهم امام قوات عبد الملك بن مروان ومن معه من قبائل كلب ولخم وجذام ، كان عمير بن حباب وزفر بن الحارث الكلابي (زعماء قيس) قد أكثروا الغارات على قبائل كلب الموالية لعبدالملك ، ولعلمهم ان قبيلة تغلب – وهم نصارى – مائلين الى عبدالملك فقد كان ابناء قبيلة قيس يسخرون كثيرا من بني تغلب مما اوجد الاحتقان بين الطرفين وهاجت تغلب وبدات بوادر الصراع في الجزيرة الفراتية سنة 68هـ ،وهذا سبب اندلاع الحرب على حد ذكر المؤرخ ابن الاثير.
ولكن هذا العامل الذي ساقه ابن الأثير لانعتقد به كثيراً ، وثمة عوامل نراها اكثر اقناعاً لتفسير هذه الحرب المستعرة بين تغلب وقيس وهي :
الأول- هو الصراع بين نجدة ومن معه من ربيع في الجزيرة العربية ، وهذا الصراع نظرت له قبائل ربيعة وخاصة بكر ومن معها بالاعجاب حيث رأت في نجدة ممثلاً قوياً لقبائل ربيعة في الصراع على لقب الخلافة وامارة المؤمنين .
الثاني- هو ان كل من مروان بن الحكم الحاكم في الشام وعبد الله بن الزبير الحاكم في الحجاز ذلك الوقت لم يرسلا جيوشاً من قبلهما للعراق ، بل اكتفوا باخذ موالاة زعماء القبائل بشكل شكلي ومبطن ، وقد سبق وأن عرفنا ميول قبائل قيس الى ابن الزبير ، وميول تغلب الى مروان ، ولاريب ان كل زعيم من هذين الزعيمين اخذ يحرض الطرف الموال له – قيس مع الزبيرية وتغلب مع المروانية– الى ان اندلع الصراع المسلح بين الطرفين .
هذه العوامل هي التي نراها جديرة بان تكون السبب المباشر في هذه الحرب العنيفة بين قيس وربيعة، ونرى كذلك أن قبائل بكر ومن يتبعها من ربيعة لم تكن بذلك الوقت الا محايدة بين جميع الاحزاب المتصارعة على الخلافة ، ومع ذلك لم تستطع قبيلة بكر الحفاظ على الحياد طويلا ، لاسيما وان ذاكرتهم لاتزال تحتفظ بميل ابن الزبير الى تفكيك حلف ربيعة والازد (قحطان) قبل بدء حرب قيس وربيعة.
بداية الحرب بين قيس وتغلب في الجزيرة الفراتية :
كانت أهم بطون قيس عيلان التي في الجزيرة هم بنو كلاب وأميرهم زفر بن الحارث ، وبنو سليم ونمير وبقية بطون عامر بقيادة عمير بن حباب وهم من ابتدأ الصراع مع تغلب ربيعة .
وفي ذلك الوقت أغارت قافلة قيسية على أمرأة من تغلب وسلبت اموالها ، مما هيج بني تغلب وحليفتهم النمر بن قاسط فأغاروا على قيس في بلدة الحريش في الجزيرة ، وقد أجج الأخطل[2] بشعره ونقده اللاذع هذا الصراع اذ قال بعد غزوة الحريش :
فإن تسألونا بالحريش فإنّـنـا
بلينا بنوكٍ منهـم وفـجـور
وتطور النزاع ، وبدات قيس بحشد فرسانها وابنائها في الجزيرة ومحاربة تغلب .
·يوم ماكسين :
وفي هذا اليوم اقتتلت تغلب وقيس وفرعها (سليم) قتالاً شديداً وقتل عدد كبير من الطرفين دون أي طائل لأي منهم ، الا ان ماظهر هو انتصار قيس حيث ان قائد بني تغلب وهو شعيث بن مليل قد قتل في تلك المعركة ، ولما جاءت انباء النتيجة الى زفر بن حارث الكلابي أخذ يلوم تقاعس قومه قيس لمناصرة بني سليم وقال : شغلت قيس بغزل نسائها عن هؤلاء النصارى!
يوم الثرثار الاول سنة 69هـ:
خرج مالك بن مسمع وقبائله بكر وعنزة من صمتهم، وقرروا مساندة ابناء عمهم من تغلب ضد قبائل قيس عيلان ، وقد اوفد بنو تغلب والنمر وفدا لمالك بن مسمع يحثونه على مساندتهم بمن معه من ربيعة ولما جاء الوفد الى مالك بن مسمع قال لهم :
ما أحسبكم إلا من نبيط تكريت ، ولو كنتم من بني تغلب لدافعتم عن أنفسكم وحرمكم!
فأجابوه : إنا حي فينا ما قد علمت من النصرانية، ومضر مضر وأي السلطانين غلب فهو مع قيس[3] .
فاجابهم مالك بن مسمع : اذهبوا فإن أمدهم السلطان بفارس فلكم علي فارسان، وإن أمدهم برجل فلكم رجلان، إن السلطان اليوم لفي شغل عنكم وعنهم!
علم عمير بن حباب ان قبائل بكر تساند تغلب وان هذا يعني اجتماع ربيعة كلها عليه، فأخذ يتثير حمية قبائل قيس عيلان واخوانها في مضر بقصيدة منها قوله :
أيا أخوينا من تميمٍ هديتـمـا
ومن أسدٍ هل تسمعان المناديا
ألم تعلما إذ جاء بكر بن وائلٍ
وتغلب ألفافاً تهزّ العـوالـيا
ولكن تميم كانت منشغلة بقتال الخوارج الازارقة وبيعتها المضمنة لأبن الزبير والمهلب بن ابي صفرة ، وبطون قيس الاخرى مثل بني كلاب وقائدها زفر بن الحارث كانت منشغلة مع عبد الملك بن مروان الذي خلف مروان في دمشق عند وفاة الأخير ، لذلك فان عمير خاب أمله واجتمعت عليه ربيعة فقال :
أناديهموقدخذلـتكـلاب
وحولي من ربيعة كالجبـال
أقاتلهم بحي بـنـي سـلـيمٍ
ويعصر كالمصاعيب النهال
لكن الامور تغيرت بدخول سنة 70هـ وتغيرت معها موازين القوى لصالح قيس عيلان ، اذ ان بكر بن وائل وبقيادة مالك بن مسمع وجدوا انفسهم مضطرين لمواجهة عبد الله بن الزبير في الجفرة ، مما يعني تصدع جبهة ربيعة وحلفاءها الازد ، اضافة الى ان وفاة مروان بن الحكم ازاحت الضغط عن زفر بن الحارث وقومه بنو كلاب فانضموا الى عمير بن الحباب .
يوم الجفرة وهزيمة بكر بن وائل سنة70هـ :
في اثناء القتال الدائر بين ربيعة وقيس في الجزيرة وعند تولي عبد الملك بن مروان الولاية في دمشق ، اشار عليه احد مشتشاريه وهو خالد بن عبد الله بن أسيد أن يوجهه الى البصرة لأخذ بيعة اهل العراق ، وبالطبع كان عبد الملك يستثمر حالة الفوضى السياسية وعدم وجود بيعة صريحة لاهل العراق تجاه احد سواء ابن الزبير في مكة او نجدة بن عامر في ثأج ، اضافة الى القتال الدائر بين ربيعة وقيس في الجزيرة .
وتم تنفيذ مااتفق عليه الطرفين ( عبد الملك وخالد بن عبد الله ) فتوجه الاخير الى البصر ونزلها متخفياً ، ودخل على بيت من بيوت تميم وصاحبه عمرو بن أصمع وهو من اشد الموالين لمصعب بن الزبير شقيق عبد الله ، وشرح له الامر وانه يريد ان ياخذ البيعة من اهل العراق لعبد الملك بن مروان .
رفض عمرو بن اصمع رفضاً قاطعاً ماذكره خالد بن عبد الله ووجه بطرده وانه في امان الى ان يخرج من بيته ، فاسقط في يد خالد بن عبد الله ولم يدري ماذا سيفعل الآن ، فلم يجد الا ان يدخل على بيت مالك بن مسمع المشغول كما اسلفنا بحرب قيس عيلان مع ابناء عمه تغلب ، ولأن مالك بن مسمع كان مشهورا بحماية الدخيل ، لذلك فقد قبل اجارة خالد بن عبد الله وادخاله في حمايته ومواجهة جيش مصعب بن الزبير .
علم مالك بن مسمع انه مضطر للمواجهة العسكرية لامحالة ، فاستنفر قومه بكر وحلفائه الازد ، وذهبوا بدخيلهم الى منطقة تسمى الجفرة ، وارسل مصعب بن الزبير وراءهم جيشاً بقيادة زحر بن قيس الجعفي ، وعلم عبد الملك بن مروان بفشل خطة خالد واجارة بكر بن وائل له ، فارسل بدوره مددا لهم لدعمهم وبدأت المواجهة ، فاقتلوا أربعة وعشرين يوماً وأصيبت عين مالك بن مسمع وضجر من الحرب ومشت بينهم السفراء فاصطلحوا على أن يخرج خالد من البصرة، فأخرجه مالك.[4]
وهزيمة بكر بن وائل في هذه المعركة التي لم يكن لهم فيها اية مصلحة سوى التقاليد العربية القاضية بضرورة حماية الدخيل ، هذه الهزيمة اجبرت قبائل بكر على الرحيل الى البحرين حيث دولة ابن عمهم نجدة بن عامر الحنفي ، وهُدم بيت مالك بن مسمع في البصرة ونهب مافيه .
وقد احسن نجدة استقبال قومه وبني جلدته ، فنزلت عنزة وقيس بن ثعلبة في ثأج ، واعطى نجدة مالك بن مسمع اموالاً مما سبب في نقمة الخوارج عليه كما سنرى .
نهاية نجدة بن عامر الحنفي :
كان عبد الملك يعرف النتيجة الخطير لهزيمة بكر ورحيلها عن جنوباً نحو ثأج ، اذ جعلت قبيلة تغلب – الموالية لمروان – تنكشف دون سند امام قيس عيلان في الجزيرة الفراتية ، ولذلك قرر عبد الملك القيام بخطوتين :
الأولى- هي اشغال جبهة قيس في الجزيرة عن طريق ارسال جيش لقتال بني كلاب لتخفيف الضغط على تغلب .
والثانية- هي مراسلة نجدة بن عامر وموادعته ومحاولة استمالته الى صفه ، واقراره على ماتحت يده من اقاليم ان هو بايعه على الخلافة .
ويبدوا ان عبد الملك رأى في ماحدث لبكر بن وائل قد يجمع بينه وبين نجدة بن عامر وهو امر غير مرغوب عنده، وقد رد نجدة رسالة عبد الملك بكل ادب ودوبلوماسية ، هذه السياسة لم تعجب عدداً كبيراً من اتباع نجدة على رأسهم عطية بن الاسود ، حيث رأوا فيها تنازلا عن المباديء الثورية للخوارج وكفرهم بالاساليب السياسية، و تكفير الحكام في زمنهم وعلى رأسهم بنو امية في دمشق ، وابن زبير في مكة ، ومن يواليهم او يداهنهم او يسكت عن جورهم من زعماء القبائل مثل مالك بن مسمع ، وكان عطية يقول عن نجدة بحسب مانقل المؤرخ ابن الاثير : ما كاتبه عبد الملك حتى علم منه دهاناً في الدين !
ومن الامور الهامة التي نقم الخوارج على نجدة هي استقباله لمالك بن مسمع ومن معه من ربيعة وهم قادمين من العراق بعد ان وجه عبد الله الزبير جيشاً وهزمهم هناك كما ذكرنا ، وكان مالك بن مسمع هو زعيم ربيعة الكبير في زمنه والخوارج رأوا في استقبال نجدة لمسمع تجسيدا للانتماء والتعصب القبلي المناقض للانتماء الديني، ثم تتباعت مشاعر الغضب ضد نجدة فجمع ابو فديك من بني قيس بت ثعلبة من اللهازم جمعا من الخوارج واجمعوا على خلع نجدة عن ولايته التي اصبحت غير شرعية، وتم خلع نجدة ودانت الامور لابو فديك وهرب نجدة وتخفى باحدى قرى حجر اليمامة ، غير ان اتباع ابو فديك تمكنوا من القاء القبض عليه وقتله ومبايعة ابو فديك حاكما . وبقتل نجدة بدات دولته تضعف لسقوطها بيد ثلة من المتعصبين وضيقي النظرة ، حيث يبدوا ان وصول نجدة الى الحكم وتجربته في قيادة دولة قد علمته مدى الخطأ الكبير ومايمكن ان يجنيه التطرف ضد أي دولة يراد لها الاستمرار والبقاء .
عودة الى صراع تغلب وائل مع قيس عيلان في الجزيرة :
رأينا قبل تكملة قصة الصراع التغلبي القيسي في الجزيرة ان نتناول يوم الجفرة وماحدث لقبائل بكر وادى الى رحيلها الى نجد والاحتماء بدولة نجدة بن عامر ، وقد اشرنا الى قيام عبد الملك بن مروان بارسال حملة ضد زفر بن حارث رغبةٍ في تشتيت قبيلة قيس ومنعها من الاجتماع على تغلب التي فقدت ابناء عمها بكر .
يوم الثرثار الثاني سنة 70هـ :
وهو اليوم الذي انضم زفر بن الحارث وقموه بنو كلاب الى عمير زعيم قيس ، مستغلين عدم وجود بكر بن وائل ، وكان زعيم تغلب في هذا اليوم هوبر النمري من النمر بن قاسط – وهم كما قلنا في عداد تغلب – لكن قيام مروان بغزو بعض بطون بني عامر ادى الى انتصار تغلب وميل الكفة لصالحهم بعد انحياز الكثير من بني عامر الى الدفاع عن زفر بن الحارث .
يوم الفدين :
اغار عمير بن الحباب على قبيلة تغلب والنمر قرب قرية الفدين في الجزيرة الفراتية ، بينما كانت اغلب بطون قيس في انشغالها مع عبد الملك بقرقيسيا ، وبكر بن وائل وعنزة في حماية نجدة بالبحرين .
ورغم أن غارة عمير زعيم قيس على تغلب لم تاتي بنتائج حاسمة ضد تغلب في الفدين ، الا ان عميرا نجح في قتل عدد من كبار فرسان تغلب والنمر بن قاسط ، ثم اخذ يسخر منهم ومن ابناء عمهم بكر الذين انزاحوا الى نجدة وتركوهم :
لو تسأل الأرض الفضاء بأمركم=شهد الفدين بهلككم والصـوّر
كذبتك شيبان الأخوّة وانّـفـت=أسيافكم بكم سدوس ويشـكـر
يوم السكير :
السكير بلدة على نهر الخابور في الجزيرة الفراتية ، وراينا كيف انشغلت بكر بقتال مصعب بن الزبير ، وانشغال بني كلاب بقتال عبد الملك ، فيغير عمير بن الحباب – مرة اخرى - على تغلب والنمر في السكير ويهزمهم وكان فارس تغلب اسمه عمير بن جندل قد هرب فقال عمير شامتا فيه :
وأفلتنا يوم السكير ابن جنـدلٍ =على سابحٍ غوج اللبان مثابر
ونحن كررنا الخيل قبّاً شوازبا=دقاق الهوادي داميات الدوائر
يوم المعارك :
حول الموصل ، حيث اقتتلت قيس وتغلب وانهزمت تغلب ايضا .ونلاحظ تتابع الهزائم على تغلب منذ هزيمة بكر على يد مصعب بن الزبير في يوم الجفرة ، وتبع يوم المعارك عدة مناوشات بين الطرفين في انحاء متفرقة من الجزيرة الفراتية .
يوم الشرعبية :
الشرعبية من بلاد ربيعة في الجزيرة ، وتم القتال بين تغلب وقيس في يوم الشرعبية على ذات المنوال ، ولم يشارك زفر بن الحارث في هذا اليوم لانشغاله في الحرب ضد عبد المك بن مروان ، لكن تغلب والنمر انتصروا في هذا اليوم بقيادة ابن هوبر النمري ومما قال الاخطل التغلبي يفخر:
ولقد بكى الجحّاف لمّا أوقعت=بالشرعبيّة إذ رأى الأهـوالا
يوم البليخ :
وهو من اعنف الايام بين الطرفين الربعي والقيسي ، وجاءت نتائجه ضد تغلب والنمر للأسف ، قال البلاذري في كتاب انساب الاشراف :
اجتمعت تغلب وسارت إلى البليخ وهناك عمير والقيسية، والبليخ نهر بين الرقتين، فقالوا: وعلى قيس عمير، وعلى تغلب ابن هوبر، فهزمت تغلب وقتلت وبقرت بطون نساء من نسائهم كما فعلوا يوم الثرثار، وفي ذلك يقول ابن الصفار:
زرق الرماح ووقع كلّ مهنّدٍ

زلزلن قلبك بالبليخفـزالا
وأنشدني أبو الوليد الكلابي لبعضهم:
تسامت جموع بني تغلبٍ

إلينا فكنّا عليهم وبـالا
بقّرنا النساء غداة البليخ

إذا جئتنا وقتلنا الرجالا
يوم الحشاك ومقتل زعيم قيس عيلان :
انتصر عبد الملك بن مروان على زفر بن الحارث وقومه بنو كلاب ، مما اضعف جبهة قبائل قيس التي تقاتل تغلب بقيادة عمير بن الحباب ، وانتهزت تغلب والنمر الفرصة للانتقام من من قيس ، وجمعوا قومهم بادية وحاضرة من الهل الجزيرة وساروا الى قيس عيلان قرب الشرعبية في منطقة يقال لها الحشاك .
تناوخ الطرفان وحمي وطيس القتال لثلاثة ايام متتابعة ، واستمات التغلبيون في القتال وقائدهم ابن هوبر النمري ، وبعد مصالح مؤقتة مع عبد الملك انضك زفر الى قومه قيس ، الا انه وصل في الوقت المتاخر فانهزمت قيس ، وقتل عمير بن الحباب ، وسخر الاخطل من زفر بن حارث :
لعمر أبيك يا زفر ابن ليلى

لقد أنجاك جدّ بني معـاز[5]
وركضك غير منقلبٍ إلينا

كأنّك ممسكٌ بجناح بازي
وقد اثبت الربعيون في هذا اليوم شجاعة منقطعة النظير ، حتى ان عمير بن حباب قبل مقتله قد مدحهم رغم انهم اعداءه وهذه من عادات العرب في الاعتراف بفضائل بعضهم :
وإنّا لقينا من ربـيعة مـعـشـراً

يقودون خيلاً للمـنـيّة ضـمّـرا
سقيناهمكأساً سقونا بـمـثـلـهـا

على أنّهم كانوا على الموت أصبرا
وقال احد شعراء قيس يرثي عمير بن الحباب ويقول ان تغلب لم تقتله الا بعد ان افنى اكثرهم :
فان تك تغلبٌ قتلت عـمـيراً

ورهطاً من غنيٍ في الحراب
فقد أفنى بني جشم بن بـكـرٍ

ونمرهم فوارس من كـلاب
وقد أشرنا الى ان زفر بن الحارث قد توصل الى تسوية مؤقتة مع عبد الملك بن مروان ، اعطى زفر بموجبها حرية البيعة لمن شاء من قومه لمروان ، بينما اعطاه مروان حرية ان لايبايعه لان زفر بن الحارث كان قد بايع ابن زبير ولايسعه – وفقاً للشرع والتقاليد – او يخلع البيعة الا بموافقة ابن الزبير نفسه .
هذه التسوية بين زفر عبد الملك كان لها تاثيرها على تغلب والنمر ، فهم لم يتوقعوا ان يتصالح زفر مع الامويين ، لكن عبد الملك سعى ايضا الى ان ينتهي الصراع بين قيس وتغلب كما انتهى صراعه هو مع قيس ، ورغم ذلك غضب الاخطال التغلبي الشاعر من تصرف عبد الملك فكان مما قاله :
بني أميّة قـد نـاضـلـت دونـكـم=أبناء قومٍ هم آووا وهـم نـصـروا
وقيس عيلان حتّى أقبلـوا رقـصـاً=فبايعوا لك قسراً بعد مـا قـهـروا
ضجّوا من الحرب إذ عضّت غواربهم=وقيس عيلان من أخلاقها الضجـر
وبهذا انتهت الحرب التي يظهر واضحاً دور الامويين فيها ، فمجرد تصالح عد الملك بن مروان مع زفر بن الحارث انتهت الحرب مع تغلب والنمر ، وقد اصبح زفر بعد ذلك زعيم قبائل قيس عيلان .
وبعد السلام الذي حل في الجزيرة الفراتية، اصبحت المنطقة الشمالية بكاملها تدين للامويين في دمشق ، وفقد عبد الله بن الزبير انصاره في العراق والشام، بينما انكف ابو فديك الشيباني – خليفة نجدة في ثأج - على قومه بكر بن وائل في البحرين واليمامة ، وبقي على عبد الملك بن مروان اخضاع كل من الزعيمين ابو فديك ( الذي خلف نجدة ) وابن الزبير الذي لازال يقاوم في مكة ، وهو ماتم لاحقاً واستقرت الخلافة بيد الامويين بشكل نهائي الى سنة 132هـ.



[1] كان عبدالله بن الزبير قد رفض بيعة يزيد منذ 41ه،وبقي معتصما بالمسجد الحرام طوال الفترة مابين حكم يزيد وحت وفاته سنة64هـ وعندما تاكد من تنازل معاوية الثانية دعى الى نفسه كخليفة للمسلمين واميرا مؤمنين.

[2] الأخطل اسمه غياث بن غوث من أهم شعراء العرب تلك الفترة ويطلق عليه مع كل من جرير والفردق شعراء المثلث الاموي وأشتهر الاخطل بهجائه اللاذع ولذلك كان لشعره دور كبير في تأجيج الصراع الربعي مع قبائل قيس .

[3] يقصدون بقولهم (مضر مضر) ان كل من عبد الله بن الزبير ومروان بن الحكم هم من مضر وهم أقرب الى الميل لصالح لقبيلة قيس عيلان.

[4] الكامل في التاريخ لابن الاثير حوادث سنة 70ه.ـ

[5] الصحيح انه ( معاذ ) وهو احد اجداد زفر بن الحارث الكلابي ، وفي البيت اقواء على مايعرفه اهل الاشعار

pvf rds ,vfdum 64iJ




pvf rds ,vfdum 64iJ pvf rds ,vfdum 64iJ












توقيع : نايف الفقير



حسابي في تويتر

عرض البوم صور نايف الفقير   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2016, 06:38 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
خيال الرحا بن قاسط
اللقب:
( كاتب )
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 32092
المشاركات: 1,315 [+]
بمعدل : 0.94 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 5
نقاط التقييم: 30
خيال الرحا بن قاسط is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خيال الرحا بن قاسط غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نايف الفقير المنتدى : مجلس باحث قبيلة عنزة الأستاذ: نايف الفقير
افتراضي رد: حرب قيس وربيعة 64هـ

الله يعطيك العافية استاذنا القدير نايف الفقير على هذا المبحث الممتاز والذي يعتبر مرجعا مختصرا وقريب المنال لمن يريد المعلومة الموثقة عن تلك الفترة العصيبة في تاريخ ربيعة ، لا كف نبض قلمك وفيضه استاذنا الكريم . احترامي

v]: pvf rds ,vfdum 64iJ












عرض البوم صور خيال الرحا بن قاسط   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2016, 10:42 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
سعود المسعودي
اللقب:
(_- المدير العام -_)
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سعود المسعودي

البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 13175
المشاركات: 7,039 [+]
بمعدل : 1.82 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 10
نقاط التقييم: 22
سعود المسعودي is on a distinguished road
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سعود المسعودي متصل الآن
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نايف الفقير المنتدى : مجلس باحث قبيلة عنزة الأستاذ: نايف الفقير
افتراضي رد: حرب قيس وربيعة 64هـ

بارك الله فيك

وبيض الله وجهك على الحضور المشرف

v]: pvf rds ,vfdum 64iJ












توقيع : سعود المسعودي

----------------------------------
--------------------------------
-----------------------------
-------------------------
-----------------------
--------------------
----------------
-----------
------

عرض البوم صور سعود المسعودي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى مجلس باحث قبيلة عنزة الأستاذ: نايف الفقير



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رحلة مع أعلام وائل وربيعة الفرس (عنزة) . خيال الرحا بن قاسط مجلس عنزة للوثائق التاريخية 2 02-08-2017 12:14 PM
معاوية وجميل بن كعب التغلبي (فارس تغلب وربيعة الفرس) . خيال الرحا بن قاسط مجلس الأدب والخواطر والنثر 6 31-07-2017 01:47 PM
حلف الأزد وربيعة وقيام الدولة العباسية 132هـ نايف الفقير مجلس باحث قبيلة عنزة الأستاذ: نايف الفقير 2 05-01-2016 09:49 AM


الساعة الآن 02:28 AM.

مركز تحميل الصورالعاب بنات
Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))

مجلس مناسبات القبيلة - الموروث الشعبي للقبيلة - مواطن وانساب القبيلة - مجلس الوثائق التاريخية - مجلس القصص القديمة - مجلس التراث الشعبي - مجلس القبائل العربية

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3

مجالس قبيلة عنزة

Add to Google Reader or Homepage

Subscribe in NewsGator Online

Add to netvibes