مجالس قبيلة عنزة

مجالس قبيلة عنزة (http://www.3nzh.com/vb/index.php)
-   مجلس الشريعة الأسلامية (http://www.3nzh.com/vb/forumdisplay.php?f=3)
-   -   العقيدة السلفية وأهميتها لدى المسلمين . (http://www.3nzh.com/vb/showthread.php?t=71687)

خيال الرحا بن قاسط 26-12-2015 11:59 AM

العقيدة السلفية وأهميتها لدى المسلمين .
 
قال محقق ومعلق على كتاب شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز الدمشقي ، وهو الاستاذ شعيب الأرنؤوط ص 45 دار عالم الكتب للطباعة الطبعة الثالثة :
العقيدة التوقيفية الجامعة : لماذا هذا الاهتمام بالعقيدة ، والبحث في مصادرها العلمية ، ومسارها التاريخي ؟
الجواب عن ذلك :
1 ـ أن أصول الحق هي التي تجمع الناس ، مهما تعددت أمكنتهم ، ومهما باعدت بينهم الأزمنة ، ومهما اختلفوا في فروع الفقه .
إن النصوص التي تتكلم عن مفهوم العقيدة الحنفية ، والحنابلة ، والمالكية ، والشافعية ، وعند ابن تيمية ، ومحمد بن عبد الوهاب ، والملك عبد العزيز ، وغيرهم من أئمة الهدى هذه النصوص لم تتطابق في المفهوم فحسب ، وإنما تطابقت في اللفظ كذلك .
وهذا برهان على :
(أ) ـ الصدور عن الأصلين المعصومين : الكتاب والسنة .
(ب) ـ صحة المنهج العلمي في الاعتقاد والفهم .
(ج) ـ دقة الالتزام بالمنهج .
فالحق هو الحق في كل زمان ومكان ، فإذا صحّ منهجُ التلقي ، ومنهج الفهم ، وحصل الصدقُ في الالتزام ، اجتمع الناسُ على الحق ، وإن فصلت بينهم التخوم والقرون .
فالأنبياء والمرسلون ـ صلى الله عليهم وسلم ـ اجتمعوا على أصل الديانة ، وإن لم ير بعضهم بعضاً ، وإن ظهروا في عصور تطاولت بينها الآماد : (شرع لكم من الدين ما وصّى به نوحاً والذي أوحينا إليك وما وصّينا به إبراهيم ومُوسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرّقوا فيه) .
والمسلمون مأمورون بالأقتداء بالأنبياء في الأجماع على الأصول .
2 ـ أن العقيدة ليست مذهباً اجتهادياً ، بل هي الميزان الثابت الذي لا يضطرب ، ولا يطيش .
يقول ابن تيمية ـ رحمه الله ـ : (وطريقهم ـ أهل السنة والجماعة ـ هي دين الاسلام الذي بعث الله به محمداً صلى الله عليه وسلم ، لكن لما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم : ((أن أمته ستفترق على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار الا واحدة)) ـ وهي الجماعة ـ وفي حديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : ((هم من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي)) ، صار المتمسكون بالاسلام المحض الخالص عن الشوب : هم أهل السنة والجماعة ، وفيهم الصّدّيقون ، والشهداء والصالحون ، ومنهم أعلام الهُدى ، ومصابيح الدجى ، أولوا المناقب المأثورة ، والفضائل المذكورة ، وفيهم الأبدالُ الأئمة الذين أجمع المسلمون على هدايتهم ودرايتهم .
وهم الطائفة المنصورة الذين قال فيهم النبيُّ صلى الله عليه وسلم : ((لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين ، لا يضرّهم من خذلهم ، ولا من خالفهم حتّى تقوم الساعة)) .
ويقول : ((ثم سأل نائب السطان عن الاعتقاد ، فقال ـ أي ابن تيمية ـ : ((ليس الاعتقادُ لي ، ولا لمن هو أكبر مني ، بل الاعتقاد يؤخذ عن الله سبحانه وتعالى ، ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وما أجمع عليه سلف الأمة ، يؤخذ من كتاب الله تعالى ، ومن أحاديث البخاري ومسلم وغيرهما من الاحاديث المعروفة ، وما ثبت عن سلف الأمة .
ويقول : ((فقلت لا والله ، ليس لأحمد بن حنبل في هذا اختصاص ، وإنما هذا اعتقاد سلف الأمة ، وأئمة أهل الحديث . وقلت أيضاً : هذا اعتقاد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكل لفظ ذكرته ، فأنما أذكر به آية ، أو حديثاً ، أو اجماعاً سلفياً ، وأذكر من ينقل الإجماع عن السلف من جميع طوائف المسلمين ، والفقهاء الأربعة ، والمتكلمين ، وأهل الحديث ، والصوفية .
3 ـ أن التوجه الاسلامي المعاصر نحو العودة الى الدين يجب أن يؤسس على هذه العقيدة التوقيفية الجامعة ، وأن يُردّ رداً جميلاً إلى الأصول العاصمة من كل زيغ وضلال .
فإن البنيان مهما علا ، فإنه سينهارُ ، وإن الأفق مها اتسع ، فإنه سيعتكر ويُظلم ، ما لم يؤسس البنيان على العقيدة المُنجية ، وما لم يستضيء الأفق المتسع بنورها .
إن هذه العقيدة الحقّة هي التي تري الانبعاث الاسلامي الجديد : كيف يؤمن ؟ وكيف يفهم ؟ ، وكيف يعمل ؟
وهي التي تريهم كيف يدعون إلى الاسلام وفق المنهج الصحيح ، فيفتون بعلم ، ويدعون برفق ، ويوقّرون من سبقهم من العلماء والأئمة ، ويقتدون بهم ، ويترضون عنهم .
وكيف يحافظون على وحدة الجماعة ، فما أكثر ما كان الإمام الداعية ابن تيمية ـ رحمه الله ـ يقول ـ في كل مجلس حوار ومناقشة تقريباً ـ : ((إن الله تعالى أمرنا بالجماعة والأئتلاف ، ونهى عن الفرقة والخلاف ، وربّنا واحد ، ورسولنا واحد ، وكتابنا واحد ، وأصول الدين ليس بين السلف وأئمة الاسلام فيها خلاف ، ولا يحل فيها الافتراق ، لأن الله تعالى يقول : (واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا) .
ويقول : ((فالواجب على كل مسلم غذا صار في مدينة من مدائن المسلمين أن يصلي معهم الجمعة والجماعة ، ولا يعاديهم ، وإن رأى بعضهم ضالاً أو غاوياً ، وأمكن أن يهديه ويرشده فعل ذلك ، وإلا فلا يكلّف الله نفساً الا وسعها)) .
والعلاقة وثيقة ـ في منهج الاسلام ـ بين توحيد الله ، ووحدة الجماعة ، فقد تابع الرسول صلى الله عليه وسلم بين توحيد الله ، ووحدة الجماعة فقال : ((إن الله يرضى لكم ثلاثاً ، ويكره لكم ثلاثاُ ، يرضى لكم أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً ، وان تعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ..) . انتهى
نسأل الله تعالى لنا ولأخواننا المؤمنين الموحدين الثبات على هذا الدين ، ونسأله كذلك العافية والمعافاة في الدين والدنيا والآخرة ـ وصلى الله على سيدنا محمد وسلم .

سعود المسعودي 31-12-2015 08:50 AM

رد: العقيدة السلفية وأهميتها لدى المسلمين .
 
بارك الله فيك

خيال الرحا بن قاسط 31-12-2015 09:44 AM

رد: العقيدة السلفية وأهميتها لدى المسلمين .
 
الله يبارك فيك استاذي سعود المسعودي ـ وشاكر لك مرورك الكريم والمتابعة

فواز الجعفري 14-01-2016 10:46 PM

رد: العقيدة السلفية وأهميتها لدى المسلمين .
 
جزاك الله خير ع الطرح القيم
بحفظ الرحمن

خيال الرحا بن قاسط 15-01-2016 06:12 AM

رد: العقيدة السلفية وأهميتها لدى المسلمين .
 
جُزيّت خيراً يا أخي فواز الجعفري على المتابعة ـ احترامي

زاهية الكحل 31-03-2016 03:05 PM

رد: العقيدة السلفية وأهميتها لدى المسلمين .
 
جزاك الله خير وبميزان حسناتك كل هذه المعلومات المفيدة ونسأل الله التثبيت لنا ولجميع المسلمين
نفع الله بما قدمت ولاهنت بيض الله وجهك.

محمد السديس 03-04-2016 12:13 PM

رد: العقيدة السلفية وأهميتها لدى المسلمين .
 
بارك الله فيك

خيال الرحا بن قاسط 03-04-2016 10:02 PM

رد: العقيدة السلفية وأهميتها لدى المسلمين .
 
اللهم آمين زاهية الكحل ، جزاك الله خيراً على صالح الدعاء ولك بالمثل ، الله يحفظك يا رب .

خيال الرحا بن قاسط 03-04-2016 10:04 PM

رد: العقيدة السلفية وأهميتها لدى المسلمين .
 
اللهم آمين اخي محمد السديس المراقب العام ولك بالمثل يارب


الساعة الآن 10:17 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))