مجالس قبيلة عنزة

مجالس قبيلة عنزة (http://www.3nzh.com/vb/index.php)
-   مجلس عنزة للحوارات الهادفة (http://www.3nzh.com/vb/forumdisplay.php?f=68)
-   -   (كيف نقرأ التاريخ) ؟ (http://www.3nzh.com/vb/showthread.php?t=71565)

خيال الرحا بن قاسط 02-12-2015 05:34 PM

(كيف نقرأ التاريخ) ؟
 
يقول صاحب كتاب "هجرات الهلاليين من جزيرة العرب إلى شمال أفريقيا ، وبلاد السودان" :
أن من طبيعة المادة التاريخية خاصية تجعل مشكلة التحقق من صحة المنقول الشفوي أو الكتابي ، أغلب الأحيان ، أشدّ صعوبة من علوم كثيرة . ومردّ تلك الصعوبة التي تحول التاريخ إلى علم احتمالات هو أن لحظة الواقع التاريخي المدروس تصبح غائبة وللأبد ، فلا يمكن استرجاعها أو استعادتها بحذافيرها لأجل إخضاعها للاختبار أو المراقبة ، كما هو الحال في العلوم الطبيعية ، هذا إلى جانب أن شاهد العيان نفسه في بشريته ، لا يمكن أن يعطي صورة عن واقع التاريخ الذي يفيد عنه إلا على أنه تفسير شخصي لما كان ، حديثاً كان ذلك أم رأياً . وذا الوضع يحرم حتى شاهد العيان البشري عن ادّعاء التجرد المطلق . ولعل واحداً من أوضح التصورات العلمية العالمية نصاعة لهذه المشكلة ، هو الذي يقدمه أبو عثمان الجاحظ في ((رسالة المعاد والمعاش)) حيث يقول :
((وأعلم أن كل علم بغائب ـ كائناً ما كان ـ إنما يُصاب من وجوه ثلاثة لا رابع لها ، ولا سبيل لك ولا لغيرك إلى غاية الإحاطات لاستئثار الله بها . ولن تهنأ بعيش مع شدّة التحرُّز ، ولن يتسق لك أمر التضييع ، فاعرف أقدار ذلك . (أ) فما غاب عنك مما قد رآه غيرك مما يدرك بالعيان ، فسبيل العلم به هو الاخبار المتواترة التي يحملها "الولي ، والعدو ، والصالح ، والطالح ؟" ، المستفيضة في الناس ، فتلك : لا كلفة على سامعها من العلم بتصديقها . فهذا الوجه يستوي فيه (العالم والجاهل) !
(ب) وقد يجي خبر أخصّ من هذا ، إلا أنه لا يعرف إلا بالسؤال والمفاجأة لأهله . كقوم نقلوا خبراً ، ومثلك يحيط علمه أن مثلهم في تفاوت أحوالهم وتباعدهم من التعارف لا يمكن في مثله التواطؤ وإن جهل ذلك أكثر الناس . وفي مثل هذا الخبر يمتنع الكذب ولا يتهيّأ الاتفاق فيه على الباطل .
(ج) وقد يجيء خبرٌ أخصّ من هذا يحمله الرجل والرجلان ممن يجُوزُ أن يصدّق ويجوز أن يثكذّب . فصدق هذا الخبر في قلبك انما هو بحسن الظن بالمخبر والثقة بعدالته . ولن يقوم هذا الخبر من قلبك ولا قلب غيرك مقام الخبرين الأولين . ولو كان ذلك كذلك بطُل التصنّع بالدين واستوى الظاهر بالباطن في العالمين . وأول العلم بكل غائب "الظنون" .
والظنون انما تقع في القلوب بالدلائل ، فكلما زاد الدليل قوي الظن حتى ينتهي إلى غاية تزول معها الشكوك عن القلوب ، وذلك لكثرة الدلائل وترادفها)) . انتهى
قلت أنا خيّال الرحا بن قاسط : ومن هنا ومن خلال العبارة الأخيرة في المقال ـ قرأت التاريخ وخصوصاً الانساب وفهمته كما عبّر عنه الجاحظ : وهو بترادف الدلائل وكثرتها .

فواز الجعفري 03-08-2017 12:12 AM

رد: (كيف نقرأ التاريخ) ؟
 
ابو فيصل
يعطيك العافيه على الطرح الرائع والجميل
احترامي

خيال الرحا بن قاسط 04-08-2017 01:56 PM

رد: (كيف نقرأ التاريخ) ؟
 
اهلا بك استاذ فواز الجعفري لاهنت على المرور


الساعة الآن 09:02 PM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))