مجالس قبيلة عنزة

مجالس قبيلة عنزة (http://www.3nzh.com/vb/index.php)
-   مجلس عنزة للحوارات الهادفة (http://www.3nzh.com/vb/forumdisplay.php?f=68)
-   -   مهلهل بن ربيعة . (http://www.3nzh.com/vb/showthread.php?t=71255)

خيال الرحا بن قاسط 15-08-2015 05:17 PM

مهلهل بن ربيعة .
 
الحقيقة العنوان هو كما جاء في عنوان (ديوان مهلهل بن ربيعة) ، شرح وتقديم طلال حرب ، والذي واضح من دراسته لتاريخ المهلهل انه احد الاساتذة الذين انهوا دراساتهم العليا ولكن بدون ذكر اين وكيف وبأي جامعة ـ ولنا ملاحظات وتعليق حول بعض استنتاجاته التاريخية حول مسمى مهلهل ، او عدي ، او أمرؤ القيس .
يقول الاستاذ حرب في مقدمته ، مهلهل بن ربيعة :
لقد سحر الناس طويلاً ذاك الفارس ذو السيف القاتل ، يكر على الكتائب فتفر منه مذعورة ، وتهرب الأبطال غير مصدقة بالنجاة . مهلهل ، الزير ، ابو ليلى ، أسماء متعدده لفارس واحد صلب الإرادة لا يلين ، أخ حفظ ذكرى أخيه ، وحمل لواء ثاره بعزم جبار ، فقتل وقتل حتى صارت بكر ، قبيلة القاتل ، في بحر من الدماء .
عرفته صغيراً فدهشت لبطولته كما دهش الملايين عبر العصور والعهود .
وكبرت ، فطالعني مهلهل في ثنايا كتب الادب ، في الجامعة ، شاعراً رقيق العاطفة على الاخ ، حديدي الغضب ، حازماً بحدة ، باسلاً ، مقداماً لا يمل النزال ، ثم أطللت عليه في الدراسات العليا صاحب سيرة شعبية حملته من مصاف الابطال الى عالم الاسطورة والحلم . ووجدت نفسي اخيراً منكباً على ديوانه ، ووجدت السؤال الذي نما وكبر عبر الزمن ينتصب بحدة لا تقبل المواربة . مهلهل بن ربيعة ، الزير ، حامل لواء الثأر ، لبطل الاسطوري ، من هو في الحقيقة ؟ .
ما هي ملامحه الحقيقية بعيداً عن الاسقاطات الروائية والادبية ؟ . أعادني السؤال مجدداً الى البحث والتنقيب والمقارنة والمقابلة ، وقبول هذه الاشارة ورفض تلك الرواية ... وسرعان ما توصلت إلى قناعة مرة : لقد ضاعت الحقيقة وتموهت وسط الروايات الكثيرة التي قدمها القصاصون والرواة والمحبون والكارهون .
اقول يا استاذ حرب : لم تضيع الحقيقة ولم تموّه وسط الروايات الكثيرة ـ ولكن مشكلتنا اذا عجز الباحث ومن يسمي نفسه مثقف عن الوصول الى المعلومة الحقيقية ، بدل ما يعترف بعجزه رمى بالسبب على التاريخ وعلى الروايات الكثيرة كما يدعي وعلى القصّاصون وغيرهم ـ يا استاذي الكريم وغيرك ـ حياة البادية لها ثقافتها الخاصة ولم ولن يعرفها المتحضر مهما بلغ من العلم ان لم يخالطهم كما خالطهم (الأصمعي ـ والامام الشافعي) فعرفوا عنهم اللغة والاديب والتاريخ والايام بين العرب ـ فمن هنا جاء الخلل في روايات التاريخ ـ ثانياُ تاريخنا الاسلامي والادبي بالخصوص محفوظ بكتب الادب ولم يغادر منها شيئاً لا صغيراً ولا كبيراً علمه من علمه وجهله من جهله ـ كالذي يقول عندما يعجز عن الوصول للمعلومة والحقيقة : تاريخنا مزوّر وتاريخنا كله قصص حكواتية وهناك فترة من تاريخنا مقطوعة لا تعلم مالذي جرى بها ـ نقول للجميع كما جاء بالمث (مالذي لا يعلم قال الذي لم يقع ـ او كما هو عند العامة ـ قالوا وش اللي ما يدرى له قالوا اللي ما يصير ) فكل شي صار ووقع فلابد له من راوي هنا اوهناك ـ فصاحب كتاب الاغاني لم يترك شيء من تاريخ العرب وأيامهم الا وذكره في كتابه ـ وصاحب تاريخ الامثال للميداني ما ترك مثل الا وذكر سببه ومنه صاحبة ـ وابن قتيبة بعيون الاخبار وغيرهم كثير ومن اراد الوصل للمعلومة وجد وجد .
اسم الشاعر :
يقول الاستاذ / حرب : اختلف الرواة في اسم شاعرنا البطل ، وتعددت الروايات ، وكل رواية تدعم نفسها او تستند بيت من الشعر . اما من اين اتت بهذا البيت الشعري ، فلا احد يدري . او تستند الى واقعة تزعم انها حدثت . لكن الباحث المتمعن يدرك بدون مشقة ان كل شيء جائز ، وأنه ما من رواية صحيحة تماماً ، بل قد تكون موضوعة لتحقيق غرض معين .
اقول للاستاذ ومنه المستفيد من تاريخ جاهلي عندما يغير فيه ـ فلا ثأر بقي ولا ميراث يقتسم فلما ترمى التهم جزافاً .
يقول : وهذه الروايات التي تطرقت الى اسم شاعرنا .
1 ـ ذهبت رواية الى ان اسم شاعرنا هو امرؤ القيس واستشهدت ببيت من الشعر يقول :
ضربت صدرها إليّ وقالت ** يا امرأ القيس حان الفراق
وبالبيت القائل :
وامرىء القيس ميّت ما كرّم ** أودى وخلّى عليّ ذات العراقي
إذ ذهب بعضهم الى أن أمرأ القيس المذكور هو المهلهل ، وأن قائل هذا البيت هو عدي بن ربيعة شقيق المهلهل .
2 ـ وذهبت رواية أخرى إلى ان اسمه عدي ، واستشهدت بالبيت الشعري الاول نفسه مع تعديل بسيط ؟! .
ضربت صدرها إليّ وقالت ** يا عديّاً لقد وقتك الأواقي
وبيت الحارث بن عباد :
لهف نفسي على عدي ولم أعرف ** عدياً إذ مكنتني منه اليدان
3 ـ وذهبت رواية ثالثة الى ان مهلهلاً هو امرؤ القيس وهو عدي بن ربيعة .
واختلف بتسميته بمهلهل ، فقيل إنه هلهل الشعر أي رققه ن وذهب فريق آخر الى انه سمي بهذا الاسم لبيت شعراً قاله :
(لما توعّر في الكراع ...) غير موجود في قصيدة معروفة لمهلهل ، بل هو بيت بذاته ، الامر الذي يطرح مسألة كونه موضوعاً ويقلل من مصداقيته . ولعل اسوأ ما في هذا البيت شرح كلمة ((هلهلت)) التي زعموا ان شاعرنا الفارس المغوار او فارسنا الشاعر سمي بها . إذ هلهلت أثأر تعني كدت أثأر ، فماذا يعني هذا الشرح ؟! أن فارسنا الذي دوّخ بكراً وفتك بأبطالها اسمه ((الذي كاد)) أو ((الذي كاد يثأر))؟! .
ـ مهلهل بن ربيعة معروف كفارس ، كشريف ، ابن ربيعة سيد قبيلة تغلب ، وشقيق كليب ملك تغلب وبكر أكثر مما هو معروف كشاعر . ومن يقرأ شعره يجد ان معظمه مرتبط بكليب والثأر ، وهو شعر قليل وقليل جداً إذا استبعدنا القصائد المنحولة او المشكوك فيها ، فلماذا يشتهر بلقب له علاقة بهذا القدر من الشعر ولا يشتهر باسمه او بلقب مستمد من عالم الفروسية؟ وهب ان بكراً هي التي اطلقت عليه هذا اللقب ، وهو لقب سلبي مهين ، فمن يُنعت شعره بالهلهلة أي بالاضطراب ليس بشاعر فحل ، بل ليس بشاعر جيد؟ وحتى ترقيق الشعر ليس بالأمر الذي يفتخر به؟ فهل يرضى به فارسنا؟! وهل ترضى به قبيلة تغلب؟! .
يواصل الاستاذ / حرب فيقول :
ـ ومن جهة أخرى تبدو الحادثة التي استند إليها من ادعى أن اسم فارسنا عدي اقرب الى الحدث الروائي منه الى الحدث الواقعي فقد قيل ان الحارث أسر مهلهلاً ((بعد انهزام الناس وهو لا يعرفه ، فقال دلني على المهلهل قال : ولي دمي؟ فقال : ولك دمك . قال : ولي ذمتك وذمة ابيك؟ قال : نعم ، ذلك لك . قال : المهلهل وكان ذا مكيدة ـ فأنا المهلهل ! خدعتك عن نفسي ، والحرب خدعة . فقال : كافئني بما صنعت لك بعد جرمك ، ودلني على كفء لبجير . فقال : لا أعلمه إلا أمرأ القيس بن ابان ، هذاك علمه . فجز ناصيته واطلقه ، وقصد امرىء القيس فشدّ عليه فقتله ، فقال الحارث :
لهف نفسي على عديّ ولم اعــــ ـرف عدياً إذا أمكنتني منه اليدان
فهل من المعقول ألا يعرف الحارث بن عباد الفارس الذي أشعل الحرب كل هذه السنوات؟ وهب انه لم يعرفه ، ولم يستدل عليه عند التقاء الجمعين ! ألم يكن بقربه أحد من فرسان بكر الذين اكتووا بناره يكشف هوية مهلهل له ويدله عليه ؟!! .
نكتفي بهذا القدر من كلام الاستاذ حرب ونقول له : لو انت ذهبت الى استاذ الادب والنحو واللغة والشعروالتاريخ أبي العلاء المعري وهو قريب من دياركم بلاد الشام علماً وقبراً ـ ولو اطلعت على رسالة الغفران لما تجشمت كل هذه المسافة الطويلة بين المهلهل وابي العلاء المعري ، ولوجدت تفسير معنى ـ المهلهل والهلهلة ـ ومعنى تفسير بيت بن عباد ـ لهف نفسي على عدياً ـ ولوجدت البيت الذي قلت عنه يتيماً او موضوعاً ـ ولا خرجت لنا بغير ما كتبته وشرحت به ديوان المهلهل .
اولاً عدم معرفة ابن عباد للمهلهل فليست بغريبة على من عرف طبيعة العرب البادية ايام حروبهم ـ فليس كل الفرسان يعرفون بعضهم البعض ـ وانما يتقابلون بحلة لا يعقل بها الانسان فكيف يدقق النظر في عدوه ويعرفه حق المعرفة ـ الم ينصح الامام على فرسانه بان لا ينظرون الى عيون أقرانهم والمعركة قائمة ـ لان بعض الفرسان لديهم مناظر اذا حمي الوطيس ربما ارهبت الخصم فانهزم قبل ان يطيح بخصمة رهبة من منظره وهو ربما اقوى منه واشجع على الاقدام لو ما نظر له فعين الفارس بالحرب لها سحرها .
ثانياً بنو قيس بن ثعلبة اعتزلوا الحرب ولم يشاركون بها .
ثالثاُ ابن عباد كبير السن ولم يكن من اجيال الزير . كذلك عرف عن الزير انه لم يكن ممن يحفل بمجالسة السادات بحياة اخيه وكان مترفاً مشغولاً بمعاقرة الخمر ومعاشرة النساء .
بعد ذلك معروفاً عند العرب بالجاهلية من أراد ثأر من شخصاً ولم يعرفه ذهب في الاشهر الحرم الة سوق عكاظ لكي يعرف مشاهير الفرسان من العرب ـ وكان كثير من الفرسان يخفي وجهه وملامحه بالسوق وهذا دليل على عدم معرفة العرب البادية ببعضها البعض اخص الاعداء .
احد كبار السن ذكر لي انه جاءه رجلاً يسأل عن أحد فرسانهم ولم يكن يعرفه مع انه التقاه بالمعركة وقتل ذلك الفارس فرس هذا السائل ـ فكيف تقاتلوا ولم يعرفوا بعضهم البعض؟ ـ هذا يحصل بالمعارك فهم اعداء ـ فعندما حصل ولله الحمد الامن والأمان بمملكتنا الحبيبة ـ جاء هذا الرجل لكي يرى ذلك الفارس الذي قتل فرسه ، فعندما رآه ـ قال والله ان لأحسبه اكبر من ذلك كان الرجل صغير الحجم وصغر في عينه ـ ولكنه لم يميزة في تلك اللحظة التي يكبر فيها الفعل لا القول .
نعود الى رسالة الغفران لأبي العلاء المعري . صفحة 351 طبعاص نقول للقراء الكرام بهذه الرسالة اتهموا بعض العلماء ابي العلاء المعري بالزندقة لمخاطبته الخيالية لملائكة العذاب وسؤالهم عن المهلهل بن ربيعة ـ فنحن لا علينا من هذا ولا حاجة لنا به ـ وانما نريد الاستدلال بتلك المحاورة بينه وبين المهلهل والذي في زعمه انه بالنار ساعة لقائه الخيالي :
ذكر انه ما سال عن ((مهلهل التغلبي)) ولا عن المرقّشين **)) وأنه أغفل الشنفري***)) و ((تأبط شرّاً*** فيرجعُ على ادراجه . فيقف بذلك الموقف ينادي : أين عديّ بنُ ربيعة ؟ ، فيقال زد في البيان . فيقول : الذي يستشهد النحويون بقوله :
ضربت صدرها إلىّ وقالت ** يا عديّا ، لقد وقتك الأواقي
فيقالُ انك لتعُرّفُ احبك بأمر لا معرفة عندنا منه ، ما النحويون؟ وما الاستشهاد؟ وما هذا الهذيان ؟ نحن خزنة النار ، فبيّن غرضك تجب إليه .
فيقول : أريد المعروف بمهلهل التغلبيّ ، أخي كليب وائل ، الذي يضرب به المثل . فيقال ها هو ذا يسمعُ حوارك ، فقل ما تشاء .
فيقول يا عديّ بن ربيعة ، أعزز عليّ بولوجك هذا المولج ! لو لم آسف عليك إلا لأجل قصيدتك التي أولها :
أليلتنا بذي حسم أنيري ** إذا انت انقضيت فلا تحوري
لكانت جديرة ان تُطيل الاسف عليك . وقد كنتُ إذا أنشدتُ أبياتك في ابنتك المزوّجة في ((جنب)) تغرورقُ من الحزن عيناي ، فاخبرني لما سمّيت مهلهلاً ؟ فقد قيل : إنك سُمّيت بذلك ، لأنك اول من هلهل الشّعر أي رققه .
فيقول : ان الكذب لكثير ، وانما كان لي أخٌ يقال له ((أمرؤ القيس)) فأغار علينا ((زهير بن جناب الكلبي)) . فتبعه أخي في زرافة من قومه ، فقال في ذلك :
لمّا توغّل في الكراع هجينهم ** هلهلت أثأر مالكاً وصنبلا
وكأنه بازٌ علته كبرةٌ ** يهدي بشكّته الرذعيل الاولا
هلهلتُ : أي قاربت ، ويقالُ : توقفتُ ، يعني بالهجين : زهير بن جناب الكلبي ، فسمي ((مهلهلاً)) ، فلما هلك شثبّهت به فقيل لي : مهلهل .
فيقول : الآن شفيت صدري بحقيقة اليقين .
فنقول للاستاذ حرب وغيره فالعرب اعلم ببعضها البعض ، ولم يقول بن عباد عدياً جزافاً ـ فبعض الحقيقة لا تجدها احياناً الا في بيت من الشعر ـ أما الهلهلة ، فهي الانطلاق والصيحة في وجه العدو او اللحوق به بسرعة ودون انتظار احد يساعد على ذلك وهي كناية عن الشجاعة والبشر بالسلم كناية عن الكرم ، وليس كما جاء بالشرح ، ومن هنا جاء أسم القبيلة العزيزة عتيبة بعزوتها ((الهيلا) ومنها قولك هلا واهلا فكأن المهلهل يقول اهلاً بالموت ـ ومنه قول العامة هللنا عليهم أي قلنا لا اله الا الله عليهم وكبرنا وسبلنا أي هلهلنا انطلقنا اليهم بدون تردد ، وهو كما في الجاهلية ولكن الجاهلية لا يعرفون اله الا اصنامهم ، فينطقون بالهلهلة كصيحة فقط ـ وكم من احدنا اذا فاجئه احداً بخبر غير صحيح فعندها يقول له : هلا هلا ساخراً مما أتى به من معلومة لا يقبلها العقل .

الشبيعاني 15-11-2015 03:04 AM

رد: مهلهل بن ربيعة .
 
مقال رائع

خيال الرحا بن قاسط 15-11-2015 05:30 PM

رد: مهلهل بن ربيعة .
 
وانت الاروع والأبدع يا سيدي الشبيعاني ـ شكراً لمرورك الكريم بمتصفحنا المتواضع . تحياتي وقديري لك ولأمثالك .

روح مبعثره 02-12-2015 12:27 PM

رد: مهلهل بن ربيعة .
 
يعطيك العافية على طرح جميل

تحياتي لك

خيال الرحا بن قاسط 02-12-2015 12:32 PM

رد: مهلهل بن ربيعة .
 
شاكر مرورك ايها الروح المبعثرة ـ تحياتي

عوض الفدعاني 07-12-2015 03:07 AM

رد: مهلهل بن ربيعة .
 
مقال رائع وموضوع جميل ومتصفح سهل الكلمات صعب المعنى ..جميل كجمال حروفك ومفرداتك استاذنا الفاضل

خيال الرحا بن قاسط 07-12-2015 06:19 AM

رد: مهلهل بن ربيعة .
 
ابن العم عوض الفدعاني ارخي الراس لك تحية على اطراءك الذي شرفتني به ادام الله عزك يا رب

فواز الجعفري 28-07-2017 03:13 PM

رد: مهلهل بن ربيعة .
 
ابو فيصل
يعطيك العافيه ع الطرح الرائع والجميل
احترامي


الساعة الآن 04:24 PM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))