مجالس قبيلة عنزة

مجالس قبيلة عنزة (http://www.3nzh.com/vb/index.php)
-   مجلس المملكة العربية السعودية (http://www.3nzh.com/vb/forumdisplay.php?f=78)
-   -   صور من حياة عبد العزيز ـ 1 . (http://www.3nzh.com/vb/showthread.php?t=71253)

خيال الرحا بن قاسط 15-08-2015 09:54 AM

صور من حياة عبد العزيز ـ 1 .
 
صور من حياة عبد العزيز ـ يرويها ابنه طلال بن عبد العزيز ـ سوف نكتب منها مقالات ان شاء الله تعالى بطريقة الحلقات حتى تنتهي هذه الرواية وهي ليست طويلة فقط 160 صفحة تحتاج الى تنزيلها بالمنتدى بشكل دوري حتى لا يمل القارئ طولها .
الحلقة الأولى : ـ
مقدمة الكاتب كمال الكيلاني : دار الشواف للنشر والتوزيع الرياض الطبعة الثالثة 1411 هـ .

لولا عبد العزيز :
كلمة ترددها الشفاه أني سرت . وأني توجهت . . يلفظها اللسان .. وتنطلق من كل فم .. يرددها البدوى .. ويلهج بها الحضري .. ويقولها الأمي .. ويتغنى بها المثقف .. الكل .. يقول لك : ـ ((لولا عبد العزيز ـ بعد مشيئة الله ـ لما كان كذا .. وكذا ..)) .
كل ما في الجزيرة العربية اليوم .. هو غرس يدي عبد العزيز .. فاسمه كان وما يزال وسيبقى مقروناً بكل انجاز كبير تشهده المملكة العربية السعودية ، هذا اليوم ، او في المستقبل ...
ان شعب المملكة العربية السعودية وكثيراً من رجال القلم ، من أدباء ومؤرخين وساسة ، يصحبون عبد العزيز في ذكراه ، ويخلدونه تمجيداً واكباراً على مر الأجيال والعصور .. وكأنهم يحسون انه بينهم ..
وهذا ما لا نرى له مثلاً ، في أي بلد من بلدان العالم ..
كثير من الرجال والزعماء ظهروا في بلدانهم ، ولمعوا في اجوائها سنين ، طالت او قصرت ، وكانوا كل شيء في حياة شعوبهم ومصائرها ، ضاعت ذكراهم بزوال حكمهم ففقدت اسمائهم كثيراً من بريقها وصداها ، بمرور الايام ..
أما عبد العزيز فقد ظلت ذكراه .. ولم يفقد اسمه بريقه في سماء الجزيرة العربية .. بل ظل اسمه واسم المملكة العربية السعودية شيئاً واحدا .. فإذا قيل عبد العزيز .. فذلك يعني ((المملكة العربية السعودية)) ... بالرغم ان عبد العزيز لم يكن محاطاً كما يحاط اليوم كثير من الحكام والملوك بوسائل الاعلام المختلفة ..
وثمة سيء آخر ، لا يقلُ اهمية عما ذكر ، هو ان عبد العزيز لم يحكم بعشيرة او قبيلة ، كما حكم رجال آخرون .
صحيح ان عبد العزيز ينتمي ـــــ كما هو معروف ــــــــ الى ((عنزة)) . . . ولكنه اقام ملكه برجال من الجزيرة وقبائلها اذ لم يكن عبد العزيز ممن يؤمنون بالعصبية القبلية ...
لقد كان عبد العزيز ((ابن الصحراء)) . . الذي نجم من بين رمالها .. ليسمو بها وبانسانها وفق منهج السماء صافياً صفاء سماء الجزيرة بعيداً عن ضباب العقائد وتراكم غيومها المظلمة ..
وجمعتني المصادفة الجميلة بالامير طلال بن عبد العزيز ... الذي عاش مع ابيه طويلاً وقرا معظم ماكتب عنه ، وعدّل كثيراً مما اورده المؤرخون ، وسمع من ابيه مباشرة اشياء كثيرة اغفلها التاريخ .
جاءت السيرة ن من حديث الأمير طلال ، مزيجاً مما قرا في التاريخ ، ومما سمع من روايات واخبار ، ومما عدل فيها ، ومن معلوماته الخاصة ، التي انفرد بها من بين الرواة والمؤرخين .. وما سمع وشاهد ، من ابيه شخصياً .. وما اضفى على الجميع من ملاحظات ، واحاسيس ، وتحليل لكل ما روى .. وربط للاحداث بعضها ببعض .
وللأمير طلال شخصية متميزة تؤثر في سامعها عندما يتحدث ، وعندما يفيض القول عن والده .. ولا غرو فقد كان والده نموذجاً حياً ونبراساً يقتدى به في برّه بوالديه .. وقد ورث الامير هذه المزية الخيّرة من جملة صفات كثيرة عنه .. فظهر كل ذلك على شخصيته وتصرفاته ووفائه العميق ، وحبه الصادق ، وبرّه الجميل بوالديه .. لا سيما والدته وقد حباها بحب صادق وحنان عميقين ..
وعندما يتحدث عن والده تنساب على وجهه ابتسامة الرضا ومخايل النشوة والحضور .
فالأمير ينبوع ثر ، يسيل رقة وينساب عذوبة عندما يتحدث عن والده وكأنه يقرأ تاريخاً مسطوراً بين يديه .. يصور الأحداث بدقة غريبة ، ويرسم الانباء ويحدد ازمانها الذي حدثت فيه .. فتنسى معه الوقت لأنه يأخذك برواية الأحداث ودقة تفاصيلها .
وحين دخلنا لاول مرّة صالة منزل الأمير طلال .. لاحة لنا على احد جدرانها عصا معلقة تحت صورة المغفور له بإذن الله تعالى الملك عبد العزيز ، دلت هيئتها على قدمها .
كما بد لنا كرسي متميز بشكله وتصميمه وطرازه ، عن سائر اثاث الصالة ...
وسألنا الأمير ... عن العصا وعن الكرسي؟ .
فقال :
ـ ((انهما آخر ما استعمل عبد العزيز في حياته)) ...
ولم يشأ ان يتركنا لنسأله ان كان لديه ((اشياء اخرى)) يحتفظ بها مما كان يستعمله والده .. فبادر واخبرنا انه يحتفظ بأشياء اخرى تعود لعبد العزيز ...
وأمر باحضارها من مكان كان على ما يبدو مخصصاً لحفظ تلك الأشياء بعيداً عن متناول الأيدي .. حرصاً منه على سلامتها وبقائها ...
جيء لنا بـ ((دلة)) .. وفنجان .. وكوب .. وقال : ـ ((انها أخر ما شرب به عبد العزيز)) ...
كذلك .. جيء لنا برمح ... وأردف الامير قائلاً : ـ ((هذا الرمح .. كان يحمله عبد العزيز منذ ان غادر الكويت الى الرياض .. عام 1319 هجري ـ 1902 ميلادي ... وكان يعتز به ويحرص عليه .. ولا يفارقه في أي مكان يذهب اليه .. واذا نام وضعه تحت فراشه)) ...
وهنا لابد ان نذكر باعجاب واعتزاز بالغين ان الامير طلال يختزن في ذاكرته كل ما سمعناه منه وزيد ... ولا يندُّ عن ذهنه حادث او حديث ...
لقد كان يتحدث ... وكأنه يقرا في كتاب ... وكان ينفعل بالحديث عن عبد العزيز ... وينسجم معه .. فليس احب ولا اعز على نفسه من الحديث عنه ... وطالما رأينا انفعالاته تشرق من عينيه اللمّاحتين ... تارة بريقاً لامعاً .. وطوراً دمعة تترقرق في المآقي .. وحيناً نصغي اليه وهو يلغي مواعيد لعلها من اهم مواعيده لسبب واحد بسيط .. هو انه يريد مواصلة الحديث عن عبد العزيز .. لا لانه ابوه فحسب .. بل لأنه زعيم الجزيرة وقائدها ... وصقرها العظيم ..
انها أحاديث مواطن معجب بزعيمه وزعيم امته الذي اجتمع فيه من عناصر الزعامة مالم يجتمع في غيره من الزعماء والقادة في العصر الحديث .
فإن نبغ بين بني أمية .. عمر بن عبد العزيز .. وبين بني العباس المأمون .. وبين الايوبيين صلاح الدين .. فقد نبغ في وسط الجزيرة العربية عبد العزيز ...
ان ثلاثة من عظماء العرب والمسلمين بل من عظماء الرجال في التاريخ العام ، وصلوا الى ذرى المجد ... ورفعوا اعلام العرب في اقاصي البلدان بجهادهم وتفانيهم في رفع كلمة العرب والاسلام ... ومع ذلك لم يتمكنوا من بسط سيادتهم على سبه الجزيرة العربية .. وعجزوا عن توحيدها .. توحيداً كاملاً .. ولم يحققوا شيئاً من التطور في حياة البدو ، الذين يشكلون معظم ابنائها ...
مضت اجيال واجيال والعرب في الجزيرة كما كانوا .. لم تتغير احوالهم الحضارية ، ولم يؤثر فيهم عامل من عوامل التطور الاجتماعي والتجديد الحضاري حتى جاء عبد العزيز .. ليجمع شملهم .. ويوحد هدفهم .. ويؤسس ملكاً عربياً اسلامياً هو منهم .. وفيهم .. ولهم ..
وتوالت الاجتماعات واللقاءات .. بحسب مواعيدها .. لم يخلف الأمير موعداً ولا تخلفت أنا عن واحداً منها .. وتتابعت الاحاديث آخذة برقاب بعضها لا يملّها السامع ...
وهكذا ... قدر لنا ـــ نحن الذين لم ندرك عبد العزيز ــــــــ ان نرى ((عبد العزيز)) صوراً أو لوحات ، لا بل نراه حياً ماثلاً امامنا بحكمته البالغة ، وشجاعته النادرة ، وعزيمته الصلبة ، وصدقه ، واخلاصه ، وايمانه المطلق بالله ...
كل ذلك من خلال احاديث طلال بن عبد العزيز ، القبس الحي من تلك الشعلة الخالدة ... فكانت النتائج الموفقة والصور الصادقة والاحكام الصائبة ، المعتمدة على الواقع وعلى التاريخ وعلى التجربة الفردية ... تنساب في طيات ((هذا الكتاب)) حية نابضة بالنشاط والحق والتجربة ... فتلك الثمرة من تلك الجرة .
اقول الى الحلقة الثانية ان شاء الله تعالى ـــ عبقرية شخصيّته .

سليمان الجعفري 18-08-2015 12:50 PM

رد: صور من حياة عبد العزيز ـ 1 .
 
رحم الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن رحمةً واسعه
نبذة مخصرة ورائعة الله يعطيك الف عافية
لك تحياتي

خيال الرحا بن قاسط 18-08-2015 06:27 PM

رد: صور من حياة عبد العزيز ـ 1 .
 
شكراً جزيلاً استاذنا الكريم والمدير العام / سليمان الجعفري ، شرفتني في مرورك والمتابعة لموضوع الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن رحمه الله وغيره من المواضيع التي نطرحها في منتداكم الكريم . .

فواز الجعفري 07-12-2015 08:04 PM

رد: صور من حياة عبد العزيز ـ 1 .
 
يعطيك العافيه ع الطرح الجميل
احترامي

خيال الرحا بن قاسط 18-12-2015 04:48 PM

رد: صور من حياة عبد العزيز ـ 1 .
 
الاستاذ ـ فواز الجعفري ـ عضو مجلس الادارة شاكر لك مرورك الكريم والمتابعة .

محمد السديس 14-06-2016 02:41 PM

رد: صور من حياة عبد العزيز ـ 1 .
 
الله يعطيك العافية على الطرح المميز

خيال الرحا بن قاسط 14-06-2016 03:36 PM

رد: صور من حياة عبد العزيز ـ 1 .
 
الله يعافيك استاذي الكريم / محمد السديس شكراً لك على المرور والمتابعة احترامي


الساعة الآن 04:02 PM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))