مجالس قبيلة عنزة

مجالس قبيلة عنزة (http://www.3nzh.com/vb/index.php)
-   مجلس القرآن الكريم وعلومه (http://www.3nzh.com/vb/forumdisplay.php?f=75)
-   -   المناظرة في القرآن . (http://www.3nzh.com/vb/showthread.php?t=71130)

خيال الرحا بن قاسط 01-07-2015 09:04 PM

المناظرة في القرآن .
 
يقول ابن القيم الجوزيّة رحمه الله في كتابه القيّم بدائع الوائد :
فصل :
(المناظرة في القرآن)
واذا تأملت القرآن وتدبرته وأعرته فكراص وافياً اطّلعت فيه على اسرار المناظرات ن وتقرير الحجج الصحيحة ، وابطال السبه الفاسدة ، وذكر النقض والفرق والمعارضة والمنع على ما يشفي ويكفي لمن بصّره الله وانعم عليه بفهم كتابه .
فمن ذلك قوله تعال ((وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الارض قالوا إنما نحن مصلحون * ألا انهم هم المفسدون)) البقرة ـ 11 ، 12 .
فهذه مناظرة جرت بين المؤمنين والمنافقين . فقال لهم المؤمنون : لا تفسدوا في الارض فأجابهم المنافقون بقولهم : إنما نحن مصلحون ، فكأن المناظرة انقطعت بين الفريقين ، ومنع المنافقون ما ادعى عليهم أهل الايمان من كونهم مفسدين وإن ما نسبوهم إليه إنما هو صلاح لا فساد . فحكم العزيز الحكيم بين الفريقين بأن أسجل على المنافقين أربعة إسجالات :
أحدها تكذيبهم .
والثاني : الإخبار بأنهم مفسدون .
والثالث : حصر الفساد فيهم بقوله هم المفسدون ز
والرابع : وصفهم بغاية الجهل وهو أنه لا شعور لهم البته بكونهم مفسدين .
وتأمل كيف نفى الشعور عنهم في هذا الموضع ، ثم نفى عنهم العلم في قولهم ((انؤمن كما ءامن السفهاء)) البقرة ـ 13 . فقال ((ألآ إنهم هُمُ السفهاءُ ولكن لا يعلمون)) البقرة ـ 13 .
فنفى علمهم بسفههم وشعورهم بفسادهم ، وهذا أبلغ ما يكون من الذم والتجهيل أن يكون الرجل مفسداً ولا شعور له بفساده البته . مع ان أثر فساده مشهور في الخارج مرئي لعباد الله وهو لا يشعر به . وهذا يدل على استحكام الفساد في مداركه وطرق علمه . وكذلك كونه سفيهاً . والسفه غاية الجهل وهو مركب من عدم العلم بما يصلح معاشه ومعاده وإرادته بخلاقه ، فإذا كان بهذه المنزلة وهو لا يعلم بحاله كان من أشقى النوع الإنساني . فنفى العلم عنه بالسفه الذي هو فيه متضمن لإثبات جهله ونفي الشعور عنه بالفساد الواقع منه متضمن لفساد آلات ادراكه . فتضمنت الآيتان الإسجال عليهم بالجهل . وفساد آلات الإدراك بحيث يعتقدون الفساد صلاحاً والشر خيراً .
وكذلك المناظرة الثانية معهم ايضاً ، فإن المؤمنين قالوا لهم ((ءامنوا كما ءامن الناس)) فاجابهم المنافقون بقولهم ((أنؤمن كما ءامن السفهاء)) البقرة : 13 ، وتقرير المناظرة من الجانبين أن المؤمنين دعوهم إلى الإيمان الصادر من العقلاء بالله ورسوله ، وإن العاقل يتعين عليه الخول فيما دخل فيه العقلاء الناصحون لأنفسهم ، ولا سيما إذا قامت أدلته وشواهده . فأجابهم المنافقون بما مضمونه أنّا إنما يجب علينا موافقة العقلاء ، واما السفهاء الذين لا عقل لهم يميزون به بين النافع والضار ، فلا يجب علينا موافقتهم ، فرد الله عليهم وحكم للمؤمنين وأسجل على المنافقين بأربعة أنواع :
أحدها : تسفيههم .
الثاني : حصر السفه فيهم .
الثالث : نفي العلم عنهم .
الرابع : تكذيبهم فيما تضمنه جوابهم من الإخبارعن سفه أهل الإيمان .
وخامس ايصاً : وهو تكذيبهم فيما تضمنه جوابهم من دعواهم التنزيه من السفه .

فواز الجعفري 10-11-2015 10:51 PM

رد: المناظرة في القرآن .
 
جزاك الله خير على الطرح القيم
احترامي

خيال الرحا بن قاسط 11-11-2015 11:14 AM

رد: المناظرة في القرآن .
 
شكراً لك استاذ / فواز الجعفري ـ على مرورك الكريم في متصفحي المتواضع ، تحياتي لك معطّرة بالورود .

سعود المسعودي 07-10-2016 08:02 PM

رد: المناظرة في القرآن .
 
بارك الله فيك

خيال الرحا بن قاسط 15-10-2016 12:14 PM

رد: المناظرة في القرآن .
 
اللهم امين على صالح دعواتك استاذ سعود المسعودي

بنت أبوهـا 11-04-2017 03:39 PM

رد: المناظرة في القرآن .
 
جزاك الله خيرا

خيال الرحا بن قاسط 13-04-2017 11:25 PM

رد: المناظرة في القرآن .
 
اللهم آمين ، شكرا لك بنت أبوها على المرور الكريم والدعوة الطيبة .


الساعة الآن 07:40 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))