مجالس قبيلة عنزة

مجالس قبيلة عنزة (http://www.3nzh.com/vb/index.php)
-   مجلس القرآن الكريم وعلومه (http://www.3nzh.com/vb/forumdisplay.php?f=75)
-   -   تفسير الأية: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ (http://www.3nzh.com/vb/showthread.php?t=59143)

خادمة الدعوة 08-09-2011 05:13 AM

تفسير الأية: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
 
السلام عليكم
قال تعالى:
بسم الله الرحمن الرحيم
"إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا
صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً" ( 56 الأحزاب ).
والمقصود من هذه الآية : أن الله سبحانه أخبر عباده بمنزلة
عبده ونبيه عنده في الملأ الأعلى ، بأنه يثني عليه عند الملائكة
المقربين ، وأن الملائكة تصلي عليه ثم أمر تعالى أهل العالم
السفلي بالصلاة والتسليم عليه ، ليجتمع الثناء عليه من أهل
العالمين العلوي والسفلي جميعا .
وبهذه الآية شرفَ الله بها رسوله عليه السلام حياته وموته،
وذكر منزلته منه، وطهر بها سوء فعل من استصحب في
جهته فكرة سوء، أو في أمر زوجاته ونحو ذلك
والصلاة من الله: رحمته ورضوانه،
ومن الملائكة: الدعاء والاستغفار،
ومن الأمة: الدعاء والتعظيم لأمره‏.
قال البخاري : قال أبو العالية : صلاة الله : ثناؤه عليه عند الملائكة ،
وصلاة الملائكة : الدعاء ، وقال ابن عباس : يصلون : يبركون .
هكذا علقه البخاري عنهما .
وقد أخبر أنه سبحانه وتعالى ، يصلي على عباده
المؤمنين في قوله تعالى :
( يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة
وأصيلا هو الذي يصلي عليكم وملائكته ليخرجكم من
الظلمات إلى النور وكان بالمؤمنين رحيما )الأحزاب : 41 - 43.
وقال تعالى :
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ
وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ{155}
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ{156}
أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِك َهُمُ الْمُهْتَدُونَ {157}
وفي الحديث : " إن الله وملائكته يصلون على ميامن الصفوف " .
ولا خلاف في أن الصلاة عليه فرض في العمر مرة،
وفي كل حين من الواجبات وجوب السنن
المؤكدة التي لا يسع تركها ولا يغفلها إلا من لا خير فيه.
قال الزمخشري: فإن قلت الصلاة على رسول الله صلى الله
عليه وسلم واجبة أم مندوب إليها؟ قلت: بل واجبة.
وقد اختلفوا في حال وجوبها، فمنهم من أوجبها كلما
جرى ذكره وفي الحديث:
(من ذكرت عنده فلم يصل علي فدخل النار فأبعده الله).
قال أبو عمر: روى شعبة والثوري عن الحكم ابن عبد
الرحمن بن ابن ليلى عن كعب بن عجرة قال: لما نزل قوله تعالى:
"يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما"
جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال:
يا رسول الله، هذا السلام عليك قد عرفناه فكيف الصلاة؟ فقال:
(قل :اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على
إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على
إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد).
فبين كيف الصلاة عليه وعلمهم في التحيات كيف السلام عليه.
ومعنى قولهم : " أما السلام عليك فقد عرفناه " :
هو الذي في التشهد الذي كان يعلمهم إياه ، كما كان
يعلمهم السورة من القرآن ، وفيه : " السلام عليك أيها
النبي ورحمة الله وبركاته... " .
في فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم:
ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال:
(من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا).
*وعن أبى طلحة الأنصاري رضي الله عنه قال:
أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما طيب النفس،
يرى في وجهه البشر، قالوا يا رسول الله أصبحت اليوم
طيب النفس يرى في وجهك البشر قال أجل أتاني آت
من ربى عز وجل فقال: من صلى عليك من أمتك صلاة
كتب الله له بها عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات
ورفع له عشر درجات ورد عليه مثلها".
رواه أحمد في مسنده والترمذي.
والملك هو جبريل كما في رواية النسائي والطبرانى.
*وعن أبى بردة بن نيار رضى الله عنه قال:
قال رسول الله: "من صلى على من أمتى صلاة
مخلصا من قلبه صلى الله عليه بها عشر صلوات
ورفعه بها عشر درجات وكتب له بها عشر حسنات
ومحا عنه بها عشر سيئات" رواه النسائى والطبرانى والبزار.
قال ابن كثير ورواتهم ثقات.
*قال الإمام أحمد : حدثنا عبد الملك بن عمرو وأبو سعيد [ قالا ] :
حدثنا سليمان بن بلال ، عن عمارة بن غزية ، عن عبد الله بن الحسين ،
عن أبيه علي بن الحسين ، عن أبيه; أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
" البخيل من ذكرت عنده ، ثم لم يصل علي " .
وقال أبو سعيد : " فلم يصل علي " .
‎‎ وعن أوس بن أوس رضي الله عنه، قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة، فأكثروا عليّ من الصلاة فيه،
فإن صلاتكم معروضة عليّ ) رواه أبو داود. وصححه الألباني.
وقال سهل بن عبدالله: الصلاة على محمد صلى الله عليه وسلم
أفضل العبادات، لأن الله تعالى تولاها هو وملائكه، ثم أمر بها
المؤمنين، وسائر العبادات ليس كذلك.
قال أبو سليمان الداراني:
من أراد أن يسأل الله حاجة فليبدأ بالصلاة على النبي صلى
الله عليه وسلم، ثم يسأل الله حاجته، ثم يختم بالصلاة على
النبي صلى الله عليه وسلم فإن الله تعالى يقبل الصلاتين
وهو أكرم من أن يرد ما بينهما.
وروى سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب رضي
عنه أنه قال: الدعاء يحجب دون السماء حتى يصلى
على النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا جاءت الصلاة
على النبي صلى الله عليه وسلم رفع الدعاء.
وعن فضالة بن عبيد رضي الله عنه قال‏:‏ سمع رسول الله صلى الله
عليه وسلم رجلا يدعو في صلاته لم يمجد الله تعالى،
ولم يصلِ على النبي صلى الله عليه وسلم، فقال
رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏عجل هذا‏"‏ ثم دعاه فقال له
أو لغيره‏:‏ إذا صلى أحدكم فليبدأ بتحميد ربه سبحانه،
والثناء عليه، ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم
ثم يدعو بعد ما شاء‏"‏ رواه أبو داود والترمذي وقال حديث صحيح‏.‏
قال الشاعر :
حب النبي رسول الله مفترض وحب أصحابه نور ببرهان
من كان يعلم أن الله خالقه لا يرمين أبا بكر ببهتان
ولا أبا حفص الفاروق صاحبه ولا الخليفة عثمان بن عفان
أما علي فمشهور فضائله والبيت لا يستوي إلا بأركان
واختلف العلماء في الصلاة على النبي صلى الله عليه
وسلم في الصلاة، فالذي عليه الجم الغفير والجمهور الكثير:
أن ذلك من سنن الصلاة ومستحباتها.
وقوله تعالى: "وسلموا تسليما" قال القاضي أبو بكر بن بكير:
نزلت هذه الآية على النبي صلى الله عليه وسلم فأمر الله
أصحابه أن يسلموا عليه. وكذلك من بعدهم امروا أن يسلموا
عليه عند حضورهم قبره وعند ذكره وروى النسائي عن
عبدالله بن أبي طلحة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه
وسلم جاء ذات يوم والبشر يرى في وجهه، فقلت:
إنا لنرى البشرى في وجهك! فقال:
(إنه أتاني الملك فقال يا محمد إن ربك يقول أما يرضيك إنه
لا يصلي عليك أحد إلا صليت عليه عشرا ولا يسلم عليك
أحد إلا سلمت عليه عشرا). وعن محمد بن عبدالرحمن
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
(ما منكم من أحد يسلم علي إذا مت إلا جاءني سلامه مع
جبريل يقول يا محمد هذا فلان بن فلان يقرأ عليك السلام
فأقول وعليه السلام ورحمة الله وبركاته).
وروى النسائي عن عبدالله قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(إن لله ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني من أمتي السلام).
قال القشيري والتسليم قولك: سلام عليك.‏
وأنشد أبو بكر رضي الله عنه:
فقدنا الوحى إذ وليت عنا وودعنا من الله الكلام
سوى ما قد تركت لنا رهينا توارثه القراطيس الكرام
فقد أورثتنا ميراث صدق عليك به التحية والسلام.
روى زيد بن أسلم؛ خرج عمر ليلة يحرس فرأى
مصباحا في بيت، وإذا عجوز تنفش صوفا وتقول:
على محمد صلاة الأبرار صلى عليه الطيبون الأخيار
قد كنت قواما بكا بالأسحار يا ليت شعري والمنايا أطوار
هل يجمعني وحبيبي الدار؟
يعني النبي صلى الله عليه وسلم؛ فجلس عمر يبكي.
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه وسلم.

هيفاء 08-09-2011 10:42 AM

رد: تفسير الأية: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
 
عليه الصلاة والسلام \ جزاك الله خير وجعله في ميزان حسناتك

خادمة الدعوة 08-09-2011 02:37 PM

رد: تفسير الأية: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
 
جزاكم الله خيرا
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" كلمتان خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان في الميزان ، حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

خادمة الدعوة 08-09-2011 04:41 PM

رد: تفسير الأية: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

لمسات بيانية

سؤال: ما دلالة ذكر الملائكة ثم ذكر جبريل وميكال في الآية (مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ (98) البقرة)؟
هذا يسمى من باب عطف الخاص على العام لأهمية المذكور.الآية (مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ (98) البقرة) جبريل وميكال من الملائكة وهما من رؤوساء الملائكة فذكرهم لأهميتهم وهذا كثير في القرآن (حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى (238) البقرة) والصلاة الوسطى من الصلوات فهذا من باب عطف الخاص على العام. في الجنة (فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ (68) الرحمن) هذا لأهمية وخصوص هذا الأمر. فجبريل وميكال ليسا كعموم الملائكة لكنهم منهم فيسمونه عطف الخاص على العام كما عندنا عطف العام على الخاص مثل قوله تعالى (وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ (87) الحجر) السبع المثاني هي الفاتحة والفاتحة من القرآن هذا من عطف العام على الخاص (قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136) البقرة) وابراهيم واسماعيل من النبيين، (رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (28) نوح) الذي دخل بيته مؤمناً من المؤمنين والمؤمنات. هناك عطف الشيء على مرادفه، عطف الخاص على العام وعطف العام على الخاص وهذا له قيمة بلاغية دلالية ليُظهر أهميته فلما يذكر الصلاة الوسطى والمحافظة عليها معناله لأهميتها الخاصة ولما يذكر جبريل وميكال فهما ليسا كعموم الملائكة فجبريل مختص بالوحي وذكر هؤلاء دلالة على أن للمذكور مزية خاصة ليست كالعموم.

خادمة الدعوة 08-09-2011 04:44 PM

رد: تفسير الأية: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
 
لمسات بيانية

سؤال: ما دلالة استخدام المفرد ثم الجمع في قوله تعالى (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ

أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ

عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ (50) الأحزاب)؟ الرسول صلى الله عليه وسلم له

خالات وله خال واحد. يذكرون من خالاته فريعة بنت وهب ويذكر خالة اسمها فاختة

وله خال واحد. وهناك سؤال آخر عن العم والعمات في قوله تعالى (وبنات عمك وبنات

عماتك) الرسول صلى الله عليه وسلم له عمّات وبناتهم متزوجات وله أعمام كثيرون

بناتهم متزوجات لكنه قال (وبنات عمك). ذكروا من أعمام الرسول صلى الله عليه

وسلم العباس وحمزة وعندهم بنات غير متزوجات لكن هؤلاء (العباس وحمزة) إخوان

الرسول صلى الله عليه وسلم من الرضاعة فإذن لا تحلّ للرسول صلى الله عليه

وسلم بناتهم وذكروا أبو طالب عنده أم هانئ فيكون له عمّ واحد فقط له ابنة والباقي

متزوجات. وعندهم بنات غير متزوجات لكن هؤلاء (العباس وحمزة) إخوان الرسول

صلى الله عليه وسلم من الرضاعة فإذن لا تحلّ للرسول صلى الله عليه وسلم بناتهم

وذكروا أبو طالب عنده أم هانئ فيكون له عمّ واحد فقط له ابنة والباقي متزوجات.

حورية الحقيل 09-09-2011 11:36 PM

رد: تفسير الأية: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
 
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاك الله خيـراً
وجعلهُ في موازين حسناتك
آنآر الله قلبك بالآيمآن وطآعة الرحمن
دمت بحفظ الرحمن ورعايته الكريمة

ربى الجنة 10-09-2011 12:36 AM

رد: تفسير الأية: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
 
اللهم صلى على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم فى العالمين انك حميد مجيد
صلى الله عليه وسلم . اللهم اسقنا من يده الشريفة شربة ماء لا نظمأ بعدها ابدا . بارك الله لكى اختى فى الله
ونفعنا بعلمك .

المطرفي3 10-09-2011 12:46 AM

رد: تفسير الأية: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
 
حفظك الله

خادمة الدعوة 10-09-2011 04:42 AM

رد: تفسير الأية: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
 
http://dc02.arabsh.com/i/00326/amb4drxuaol3.gif

جزاكم الله الجنة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم{ من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف }رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح
ٱڸڸهم ٱني ٱســأڸڪ إيمٱنٱ دٱئـــمٱ , ۇٱســـأڸڪ قــڸبٱ خٱشعٱ , ۇٱســـأڸڪ عڸمٱ نٱڤعٱ , ۇٱســـأڸڪ يقينٱ صٱدقٱ ۇٱســـأڸڪ دينٱ قيمٱ , ۇٱســـأڸڪ ٱڸعٱڤية ڤي ڪڸ بڸيه , ۇٱســـأڸڪ تمٱم ٱڸعٱڤيه , ۇٱســـأڸڪ دۇٱم ٱڸعٱڤيه ۇٱســأڸڪ ٱڸــــشـــڪـــر عڸى ٱڸعٱڤيه , ۇٱســأڸڪ ٱڸغنى عن ٱڸـــنـــــــــــــــــــ ٱس!

http://dc02.arabsh.com/i/00326/hgnk5z8iyz8m.gif


الساعة الآن 02:54 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))