مجالس قبيلة عنزة

مجالس قبيلة عنزة (http://www.3nzh.com/vb/index.php)
-   مجلس عنزة للتراث الشعبي (http://www.3nzh.com/vb/forumdisplay.php?f=27)
-   -   من موارد العمارات وجيّانهم (اللّصف) . (http://www.3nzh.com/vb/showthread.php?t=71245)

خيال الرحا بن قاسط 12-08-2015 07:39 PM

من موارد العمارات وجيّانهم (اللّصف) .
 
لعل كثير من رجال العمارات لا يعرف أن اللّصف موردهم هذا كان لجدودهم الويلان من بني شيبان ، ولبني مرّة ابن همّام بن مرة بن ذهل بالذات ، وهمّام هذا هو اخو جساس الشيباني البكري قاتل كليب (وائل) التغلبي شقيق الزير سالم ، وكان جوّ اللّصف من جيّانهم قبل الاسلام وبعده الى سنة سبعة وسبعين للهجرة وهم به .
وخصوصاً رهط أشجع شيباني في التاريخ والذي ينطح العشرين الف فارس بست مئة رجل ، وكان في زمن الحجاج ، وكانت زوجته غزالة المشهورة ، والتي أقسمت ان تصلي ركعتين في مسجد الكوفة تقرأ بالاولى بالبقرة وبالثانية بآل عمران ، فوفت بنذرها وكان يحرسها زوجها شبيب بن يزيد بن نعيم الشيباني . ويقع اللّصف هذا في شمال مدينة عرعر عاصمة الحدود الشمالية خارج الحدود السعودية بقليل .
يقول الامام الطبري في تاريخه تاريخ الملوك الجزء الثالث ص ـ 591 في احداث سنة 77 هـ :
قال هشام عن أبي مخنف : حدثني فروة بن لقيط العامري الازدي أن يزيد بن نعيم أبا شبيب كان ممن دخل في جيش سلمان بن ربيعة إذ بعث به وبمن معه الوليد بن عقبة عن أمر عثمان إيّاه بذلك مدداً لأهل الشام بأرض الروم ، فلمّا قفل المسلمون أقيم السبي للبيع ، فرأى يزيد بن نعيم أبو شبيب جارية حمراء ، لا شهلاء ولا زرقاء طويلة جميلة تأخذها العين ، فابتاعها ثم أقبل بها ، وذلك سنة خمس وعشرين أول السنة ، فلما ادخلها الكوفة قال : أسلمي ، فابت عليه ، فضربها (اقول انا لا يجوز اكراه الكتابية على دين الاسلام ، ويجوز الزواج بها وهي على دينها ، او الدخول بها وهي مملوكة ، وتكون حرة بعد موت سيّدها اذا اصبحت أمُ ولد ، ولكن يتضح من الرواية ان يزيد هذا أما أنه جاهل بالفقه ـ أو أعرابي جلف) ، تابع : فضربها ولم تزد الا عصياناً ، فلما رأى ذلك أمر بها فأصلحت ، ثم دعا بها فادخلت عليه ، فلما تغشّاها تلقّت منه بحمل فولدت شبيباً ، وذلك سنة خمس وعشرين من ذي الحجة في يوم النحر يوم السبت . واحبت مولاها حباً شديداً ـ وكان حدثة ـ وقالت : إن شئت اجبتُك إلى ما سألتني من الاسلام ، فقال لها : شئتُ ، فأسلمت ، وولدت شبيباً وهي مسلمة ، وقالت : إنّي رأيت فيما يرى النائم أنّه خرج من قُبُلي شهابٌ فثقب يسطع حتّى بلغ السماء وبلغ الآفاق كلّها ، فبينما هو كذلك إذ وقع في ماء كثير جار فخبا ، وقد ولدته في يومكم هذا الّذي تُهرقون فيه الدماء ، وإنّي قد أولّتُ رؤياي هذه أني أرى ولدي هذا غلاماً ، أراه سيكون صاحب دماء يُهرقها ، وإني أرى أمره سيعلوا ويعظم سريعاً ، أقول أنا وفي رواية أخرى أنها قالت ولا أراه يقتل بل يموت غرقاً وحدث ذلك . قال : فكان أبوه يختلف به وبأمّه إلى البادية إلى ارض قومه على ماء يدعى ((اللّصف)) .
يقول ابن المقرب العيوني من قصيدة طويلة يعزي فيها بأحد بني قيس بن ثعلبة ويذكره بمن قد مات من أبطال وائل وربيعة الفرس ، ويذكر بها شبيب :
وقد أذاق شبيباً في شبيبته ** كأس الحُتُوف بلا سيف ولا سقم
وقال :
هو ـ شبيب بن يزيد بن نعيم بن قيس بن عمرو بن شراحيل بن مرّة بن همّام بن مرة بن ذهل شيبان ((الخارجي)) وكان ((شبيب)) هذا فارس العرب ((كلّها)) باديها وحاضرها ، ومتقدمها ومتأخرها ، وهو الذي خرج على بني أمية على عهد عبد الملك بن مروان ، وأرجف وخطب له على المنابر بالخلافة ، وخوطب بأمير المؤمنين ، حيث يقول شاعر من ربيعة :
فإن يكن منكم كان مروان وابنه ** وعمرو ومنكم هاشمٌ وحبيبُ
فـمـنـّا سُويّدٌ والـبتطـيـن وقعنبُ ** ومنّا أمــيــر المؤمنين شبيبُ

أقول : البطين ـ هو البطينُ الخارجي من بني ثور بن الحارث بن الحارث بن عمرو بن محلم بن ذهل ابن شيبان .
وقعنب ـ هو من بني عمرو بن النعمان بن عمرو بن الصلب بن قيس بن شراحيل بن مرة بن همّام .
يقول ابن المقرب وما وجدت في احاديث العرب واخبارها المدونة في الكتب في جاهلية ولا إسلام اشجع من ((شبيب)) بن يزيد ((بن نعيم الشاري الشيباني)) الخارجي ومن أصحابه ، فكان شبيب يجعل ثلاثين فارساً من أصحابه بإزاء ألف فارس فيكثر أصحاب سبيب فيهم القتل والجراح حتى يهزموا الالف ، وكان يهزم العشرة الآلاف بالمئتين ، واكثر وما بلغت أصحاب شبيب ستمائة رجل ، وكان يلقى بهم عشرين ألفاً وثلاثين ألفاً واربعين ألفاً وخمسين ألفاً ومائة ألفاً واقلّ واكثر ويهزمهم ، وكان قد خطب له بالخلافة في المدائن وغيرها ، وخوطب بإمرة المؤمنين ، واجتمعت عليه عساكر العراق والشام ولقيهم كلهم وقاتلهم ((وقاتل الحجاج وعساكر بني أمية ، ودخل على الحجاج بن يوسف الكوفة ، فهزمه منها ، وهو في مائتي فارس لا غير ، حتى بعث الحجاج الى عبد الملك بن مروان يستمدّه من عساكر الشام ، فامدهم بخلق كثير ، فلقيهم جميعاً ، وهمّوا بالهزيمة حتى بلغهم غرقه في دجلة ـ أقول أنا بل أغرقه قومه لثأر لهم عنده في نفس الأحداث ، وخصوصاً بني تيم بن مرّة ـ وخبر ذلك عند الطبري ـ في نفس الجزء الثالث الصفحة 590 ـ أحداث سنة 77 هـ .

وبني تيم بن مرّة هم أهل التيّمية أحد قرى هجر في عهد الدولة العيونية ـ وهم من بني شيبان ولهم بقية بقبيلة عنزة اليوم .

فواز الجعفري 02-08-2017 01:07 AM

رد: من موارد العمارات وجيّانهم (اللّصف) .
 
ابو فيصل
يعطيك العافيه على الطرح الرائع والجميل
احترامي


الساعة الآن 08:19 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

(( جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة مجالس قبيلة عنزة))