المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فقط في السعودية.. الأمطار تكشف المقصرين وتصنع الأبطال


هيفاء
25-11-2014, 01:27 AM
http://cdn.sabq.org/files/news-image/356058.jpg?629530



عيسى الحربي- سبق- الرياض: عندما تنهمر الأمطار في مناطق المملكة شتاءً، يضع مسؤولو البلديات والأمانات أياديهم على قلوبهم؛ خوفاً من حدوث مشكلات تكشف المقصرين منهم في تنفيذ مشاريع درء السيول، وفي المقابل، يترقب الناس الكشف عن البطل المغوار الجديد الذي ربما يأتي سابحاً أو فوق قطعة "فلين" أو لوح خشب، لينقذ الأطفال والأسر من الغرق في السيول، وعلى الجانب الثالث، تستعد وسائل الإعلام لإعطاء كل طرف ما يستحقه، سواء من انتقادات واتهامات تصل إلى حد هدر المال العام، أو مدح وثناء وتخليد الأسماء في الذاكرة، وهذا ما دعا البعض للتأكيد على أن زخات الأمطار في السعودية دون سواها، تكشف المقصرين وتكتشف الأبطال.

ومع انهمار الأمطار في مدينة جدة خلال الأيام الماضية، لم ينس سكان العروس أن يترحموا على الشاب الباكساني "فرمان علي"، الذي توفي غرقاً في سيول جدة عام 2009، بعد أن نجح في إنقاذ 14 شخصاً، ولكنه عندما حاول إنقاذ الخامس عشر، مستخدماً ألواحاً خشبية يسبح بها فوق المياه، غرق وجرفته المياه، وقضى نحبه في السابع من ديسمبر، وهو ما دعا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز إلى إصدار أمر بمنحه وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى؛ تقديراً لعمله البطولي، وشجاعته الفريدة، وقدمت جامعة الملك سعود منحة دراسية كاملة لشقيقه لدراسة اللغة في معهد اللغة العربية، قبل أن يلتحق بكليات الجامعة المختلفة، مواكبة لسلوك الوفاء الذي جسده خادم الحرمين الشريفين مع الشهيد "فرمان".

14 شخصاً
واشرأبت عنق "عبدالله الغامدي" من سكان جدة إلى أعلى، بينما يمسك بطرف ثوبه خوفاً من أن تطاله مياه الأمطار وأوساخ الطريق، يرنو بنظره قمة مبنى عال في حي الرغامة/2، وضعت عليه لافتة مكتوب عليها "شارع الشهيد فرمان خان 52".

وقال الغامدي: "هذا هو البطل الحقيقي، هذا من أنقذ 14 شخصاً كادوا يغرقون في مياه سيول جدة قبل خمس سنوات، هذا البطل دفع من عمره ثمناً لأخطاء الآخرين، إذ أبى أن يفكر في نفسه عندما رأى السيول تنهمر على جدة، وتغرق الناس والمنازل، وتأكل السيارات في جوفها، فلبى نداء المستغيثين، وصنع من أخشاب دولاب قديم مركباً، ومن أعواد الخشب، مجدافين، وسبح بها فوق مياه ارتفعت عن سطح الأرض ما يقرب من متر ونصف المتر، ينقذ المحتجزين في موقف بطولي قل أن نجد مثيله، إلا أنه توفي بعد أن لحقه التعب والإجهاد، ولم يستطع أن ينقذ نفسه في نهاية المطاف، فأسلم الروح لبارئها، وذهب تاركاً لنا المواقف النبيلة، ولمسؤولي الأمانة الخزي والعار، لفشلهم في إيجاد وسيلة لدرء السيول، وللأسف الشديد أن سيولاً بهذا الشكل وهذه الفظاعة، تحدث في المملكة العربية السعودية، صاحبة أكبر اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط".


عشرات السيارات
ويتوقع "عمر عبدالعزيز" أن تكشف الأمطار على مدن المملكة هذا العام المزيد من الأبطال الجدد، وقال: "المؤشرات تقول إننا أمام موسم منذر بسيول خطيرة، ويكفي أن السيول حتى هذا اليوم أدت إلى إغلاق شوارع وأنفاق حيوية في جدة، وتسببت في تعطيل عشرات السيارات، وهذا حدث في أول اختبار حقيقي لمشاريع الأمانة، التي تنفق الملايين كل عام لحل مشكلة السيول التي مازالت باقية"، وأضاف أن "الفارق واسع جداً بين مشاريع درء السيول في المملكة، وبين نظيرتها في الغرب".

وقال: "سافرت إلى تركيا في شتاء العام الماضي، وشاهدت كيف تنسال مياه الأمطار، مهما بلغت شدتها في مجرى مشاريع درء السيول، وتحدثت مع مسؤولين عن هذه المشاريع، ووجدت أنهم ينفذون المشاريع، ويتوقعون نتائجها في درء الأخطار، وكل ما يتوقعونه يحدث بالضبط على أرض الواقع، بينما عندما، نجد المسؤولين يستعرضون عضلاتهم في بدء تنفيذ المشاريع، ويحدثون تكنولوجيا جديدة، وميزانيات ضخمة، وبرامج مغايرة، ومع إثبات عدم جدوى هذه المشاريع، يتوارون عن وسائل الإعلام، ويتحدثون فقط عن كميات المياه التي تم رفعها، ويتباهون بعدد المعدات والآليات لشفط المياه، بينما المدينة تغرق أمام أعيننا وأعينهم، والناس تُحبس في أماكنها، وتنتظر من يتطوع لإنقاذهم، كما فعل الباكستاني فرمان خان في سيول 2009".

سليمان الجعفري
25-11-2014, 10:17 PM
الأخت الكريمة / هيفاء التميمي
بتأكيد يحطون أيديهم على قلوبهم من سوء العمل والتخطيط
لن كل شخص يشتغل لنفسة بدلاً من ان يعمل بصالح الوطن والمواطن
بارك الله فيك على النقل المميز والرااائع
لك تحياتي

فواز الجعفري
25-11-2014, 10:31 PM
يعطيك العافيه على الطرح الجميل
بانتظار جديدك القادم
احترامي