المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الارتبـــــــاط


ابراهيم القهيدان
12-10-2010, 12:16 AM
الارتباط كثيرة هي أنواعه ومسمياته
فهناك ارتباط عرقي
وهناك ارتباط ديني أوعقائدي
وهناك ارتباط مجتمعي
وهناك ارتباط مكاني
وهناك ارتباط لذكري أو هاجس أستوطن القلب
وهناك ارتباط بعلاقة سواء كانت وجدانية موثقة أو غير موثقة
فمنذ أن خلق الله الخليقة وجد بينهم ومعهم التفاوت والفروقات في شتى النواحي لكي تتوازن الحياة
ومن تلك الاختلافات
الاختلافات الفكرية والطبقية والعرقية بين فئات المجتمع أو المجتمعات
قال تعالى وجعلناكم فوق بعض درجات
وسوف أتحدث عن الارتباط الطبقي المجتمعي على وجهه الخصوص
لان مفهوم لارتباط واسع وشامل ومتشعب
لوجود عدة أنواع من الارتباطات سواء الروحية أو الحسية الملموسة
أو ارتباطات سلوكية ومكانية أو غير ذلك من أنواع الارتباطات الأخرى
يقول تبارك وتعالى
يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=2231&idto=2233&bk_no=46&ID=2236#docu#docu)
ولأضيق زاوية الحوار
وأسلط الضوء على ما أود الوصول إليه
ألا وهو عندما يتزوج شخص ما
من دولة أخرى تختلف في عاداتها وتقاليدها عن دولته
مجتمعا وتقاليدا
أو يرتبط بفئة وطبقة من ضمن حدود مجتمعه ولكنها تختلف عنه
سواء عرقيا أو كالطبقة المخملية بالعادية أو العكس صحيح
أو إن شخص يتزوج من خارج القطر العربي
فعندما يحدث هذا الارتباط
حتما هناك متغيرات حتمية يجب الاستجابة لها
ولابد أن يتنازل أحد الطرفين ويستجيب لتلك التغيرات الحاصلة
سواء كانت من حيث المستوى الفكري أو الطبقي والمعيشي
ولكي يكون هناك تجانس وموائمة بين بين الطرفين من حيث التوافق والقبول
لابد أن يعاني أحد الطرفين أو كلامهما
من عملية النزول أو الارتقاء للطرف الآخر
لان الارتباط الروحي وحده من وجهة نظري غير كافي لإحداث التجانس والوئام
أيضا هنا عوامل مساعدة على سرعة التوافق بين تلك الارتباطات ألا وهي
ثقافة الإنسان ومدى تقبله واستجابته لما حوله من متغيرات
وسرعة مواكبته وتجانسه معها
مما يساعد على إنجاح هذا الترابط
.
.
السؤال
هل الارتباطات الروحية الوجدانية كافية لإنجاح تلك العلاقات ؟
ما هي السبل وكيفيتها للوصول لطرق النجاح ؟
وهل هذه العلاقات الأسرية ناجحة من حيث المبدأ والمضمون ؟
....
...
..
.
أهدوني آرائكم
.
.
تقديري لكل من حضر إلى هنا
ودي وموتي للجميع

http://www.emlaat.com/vb/images/smilies/sm/f.gif

محمد السديس
12-10-2010, 01:44 AM
الاستاذ الغالي / ابراهيم القهيدان

اهلا بك وبأطروحاتك الشيقة والجميلة

قرأت الموضوع على عجالة وحبيت ارحب فيك ولي عوده ان شاء الله

المطرفي3
12-10-2010, 02:00 AM
أسعد الله أوقاتك أخي إبراهيم موضوعك فعلا مهم ويحتاج إلى بحث مستقل لأهميته من وجهة نظري ولكن أبدي رأيي في الإجابه : بإن الإرتباطات الروحيه غير كافيه لإنجاح تلك العلاقات وحدها بل يتحتم عليهما أو أحدهما تفهم الفوارق والتكيف معها بالتدرج وعليهما - كماذكرت أخي في صلب موضوعك -( النزول والإرتقاء ) متى مادعت الحاجه لذلك وعلى المعني بالقوامه تحمل مسؤليات وجوانب أكثر من الطرف الآخر حتى ينجح علاقته وإرتباطه ------------------------------------------أما عن نجاح العلاقات الأسريه فهي مرتبطه بطرفي الإرتباط بناء على ماتقدم) بارك الله فيك ومنك إستفدت وأستفيد

ابراهيم القهيدان
12-10-2010, 05:02 PM
الاستاذ الغالي / ابراهيم القهيدان

اهلا بك وبأطروحاتك الشيقة والجميلة

قرأت الموضوع على عجالة وحبيت ارحب فيك ولي عوده ان شاء الله
أهلا بالطيب الغالي
ابو صالح كلي شوق لك ولمداخلاتك
حتى عودتك خشوع من الانتظار
شكرا لهذا المرور العطر
ودي ومودتي

ابراهيم القهيدان
12-10-2010, 05:16 PM
أسعد الله أوقاتك أخي إبراهيم موضوعك فعلا مهم ويحتاج إلى بحث مستقل لأهميته من وجهة نظري ولكن أبدي رأيي في الإجابه : بإن الإرتباطات الروحيه غير كافيه لإنجاح تلك العلاقات وحدها بل يتحتم عليهما أو أحدهما تفهم الفوارق والتكيف معها بالتدرج وعليهما - كماذكرت أخي في صلب موضوعك -( النزول والإرتقاء ) متى مادعت الحاجه لذلك وعلى المعني بالقوامه تحمل مسؤليات وجوانب أكثر من الطرف الآخر حتى ينجح علاقته وإرتباطه ------------------------------------------أما عن نجاح العلاقات الأسريه فهي مرتبطه بطرفي الإرتباط بناء على ماتقدم) بارك الله فيك ومنك إستفدت وأستفيد

وأوقاتك أسعد ايها العزيز المطرفي3
وأهلا بهذا الفكر النير
الذي طالما بحثنا عنه
أخي أنت أتيت على مكامن السؤال !!!
المعني بالقوامة هو المسئول الأول عن نجاح أو فشل مثل هذه العلاقات
إنما ألا توافقني الرأي
إن نظرة المجتمع لها دور كبير في عملية التحكم بالقرارات المصيرية
مع إن الدين أوصى بالتدين (فأظرف بذات الدين تربة يداك) الحديث
ولم يذكر العرق أو النسب
وكذلك الرسول صلى الله عليه وسلم
زواج بين المهاجرين والانصار
فمن هذا كله أرى ان مجتمعاتنا الشرقية غير منصفة في مثل هذه الارتباطات
المطرفي3
شاكر ومقدر لك هذا الحوار
تقديري الجم

المطرفي3
12-10-2010, 07:00 PM
أخي وأستاذي : إبراهيم سلمت يداك : نعم أوافقك الرأي في نظرة المجتمع وأن تحكم القرارات المصيريه بصورسلبيه دون أدنى مقاومه بينما مجتمع القرون الأولى المفضله كان شعارهم :سمعنا يارسول الله وأطعنا بينما شعار مجتمعاتنا في الإرتباط (سمعنا وعصينا) ولهذا أصبحت غير منصفه واطلعت على بعض قضايا تفرق بين زوجين بحجة إختلاف الأصل بينما الزوج ذا دين وخلق وللأسف إن بعض من يعرف عنهم طلب العلم يؤيد بحجة حديث بريره بعد إعتاقها خلعت نفسها من زوجها فكان ردي له بأنه قياس في غير محله وذكرت له إستدلالك بين المهاجرين والأنصار وأن الأسلام لايفرق بين هذا وذاك إلا بالتقوى ولكن إنها مجتمعات غير منصفه لجهلها بدينها تعمدا وليسوا معذورين بذلك تحياتي لك

ابراهيم حرير العنزي
19-10-2010, 05:22 PM
الاستاذ الغالي / ابراهيم القهيدان
الله يعطيك العافية
تحياتي والله الموفق

آلآم مثخنة
22-10-2010, 05:34 AM
طرح نخبوي تشيع له الروح أهلية الركض بين مفاوزها وأفيائها

الإجابة على أسألتك الثلاث من وجهة نظري آلية التقبل وصوغ البدائل

لتعزيز ورتق هفوات المبادئ السابقة فلاضير من الإرتباط أيا كان

دام العملية الإفرازية تحدث مخارج للإقدام على كل مفرق طرق!

أجبت بإختصار والإخوة ماقصروا

ولك أنت ياكبير حقول اللافندر تغرقك وتزكمك بلا إرتواء
شكرا لهكذا طرح رائع

ابراهيم القهيدان
24-10-2010, 11:57 AM
أهلا بك المطرفي وأهلا بهذه العودة المثرية هنا
نعم أخي كما تفضلت هنا من يشترط بعضا من الشورط وهي لا تجدي أبدا
ومسألة النسب والارتباط العرقي لها قيمة في أعرافنا سواء الدينية أو القبيلية منها
فلاسلام ساوى البشر بالدين ولكن لم يتساووا بالأنساب
وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم
خياركم في الجاهلية خياكم فالاسلام
يدلل على إن الطبقية موجودة
وأيضا ماقاله أبا ذر في مجلس خالد بن الوليد لبلال بن رباح
عندما كانوا يتدارسون أمور الحرب
والذي عاتبه الرسول عتابا شديدا
.
.
شكرا لك أخي الكريم على الحضور المنير
دمت كما تحب وأكثر

ابراهيم القهيدان
24-10-2010, 12:12 PM
الاستاذ الغالي / ابراهيم القهيدان
الله يعطيك العافية
تحياتي والله الموفق

أهلا بك ياسمي
وأهلا بهذه الانارة لهذا الموضوع بسنا أسمك الكريم
الله يوفق الجميع
شكرا لك
دمت بود

ابراهيم القهيدان
24-10-2010, 12:25 PM
طرح نخبوي تشيع له الروح أهلية الركض بين مفاوزها وأفيائها

الإجابة على أسألتك الثلاث من وجهة نظري آلية التقبل وصوغ البدائل

لتعزيز ورتق هفوات المبادئ السابقة فلاضير من الإرتباط أيا كان

دام العملية الإفرازية تحدث مخارج للإقدام على كل مفرق طرق!

أجبت بإختصار والإخوة ماقصروا

ولك أنت ياكبير حقول اللافندر تغرقك وتزكمك بلا إرتواء
شكرا لهكذا طرح رائع


أحس أن راسي كبر من آلام مثخنة


مامن قصور لا منك ولا من القارئ الكريم



هلا بك فاضلتي


وحيا هالحضور المنير هنا


وشكرا لهذا الإطراء الذي تغزمت أمامه الحروف



أختي هل رتق هفوات المبادئ والقيم


يسفر عن تقبل المجتمع لذلك الارتباط خصوصا عندما يكون عرقيا


أعتقد الطرق وإن كثرة مفارقها ومخارجها


لا تستميح الأعذار لكل المشاعر والأحاسيس حتى وإن كان الأمل نسبيا من الطرف الآخر



لذلك جل المجتمع لا يميز فقهية الارتباط وماهيته


بل ويتنصل من جميع ارتباطاته سواء المكانية منها أو الحسية والروحية


وقيسي على ذلك فالأمثلة كثيرة أمامك وحاضرة الوجود



للأسف الشديد نحن تسيرنا ثقافة العيب و (المناقيد) في تحديد وجهتنا واتجاهنا بل ننكر ما بدواخلنا لإرضاء من حولنا


وأن كانوا غير معنيين بالأمر



آلام مثخنة الحديث عن الارتباط ذو شجون



وقاك الله من الزكام والأنفلونزا


وطيبك من ريح الجنة يا قديرة



تقديري لك ولحضورك